ما هي عاصمة المجر ؟

ما هي عاصمة المجر ؟

تُعرف دولة المجر باسم دولة هنغاريا أيضًا، ولها مدينة كبرى عاصمة رسمية ليها تتميز بقدراتها الاقتصادية والسياحية، وفي هذا الموضوع سوف نتعرف على عاصمة المجر وسنذكر أهم المعلومات التي تخصها.

عاصمة المجر

تعد مدينة بودابست عاصمة رسمية للدولة المجرية، وهي من المدن الكبرى في أوروبا، كما أنها تتميز بجمالها وروعتها مما يزيد من تردد السيّاح عليها من كل مكان في العالم، وبها النظام الحراري للماء المُصنف كأكبر كهف على مستوى العالم.

ويتردد عليها ما يزيد عن أربعة مليون فرد كل عام بهدف السياحة، ولذلك فهي مُصنفة كأكثر المدن شعبية في أوروبا، كما أن مدينة بودابست تعد بمثابة المقر المركزي للأنشطة السياسية والادارية والصناعية والتجارية للمجر بأكملها.

كما أنها تمتلك الريادة في الكثير من الانشطة والتي من أبرزها الانشطة التجارية والإعلامية والفنية والتكنولوجية والتعليمية والترفيهية وغيرها من الانشطة، كما أن بها المقر الرئيسي للحكومة الوطنية، والقصر الملكي الذي يُقيم فيه الرئيس المجري.

شاهد أيضًا: عدد سكان النمسا الحالي

موقع مدينة بودابست

تتمتع مدينة بودابست بموقعها الاستراتيجي المتميز؛ حيث يوجد بحوض الكاربات، كما تبعد بمسافة 216 كم من جنوب شرق عاصمة النمسا ” فيينا “، كما توجد بمسافة 1.565 كم من جنوب غرب عاصمة روسيا ” موسكو”، ويقطعها نهر دانوب، ويعد مساحة مدينة بودابست الإجمالية 525 كم مربع.

مناخ مدينة بودابست عاصمة المجر

يتغير مناخ مدينة بودابست على حسب ظروف المكان فيه وهو ما يجعله متميزًا، حيث يكون المناخ قاسيًا في مكان ومعتدل في مكان آخر، ولكن بشكل عام فأنه يتميز بأمطاره التي تتساقط بشكل كثير مما توفر المياه لديها خصوصًا وأن دولة المجر لا تُطل على أي من البحار المختلفة، حيث يصل معدل هطول الامطار سنويًا إلى ستمائة ملم، كما يصل المعدل الحراري السنوي إلى احدى عشر درجة مئوية، والذي يتقلب من 22 درجة في شهر أغسطس، إلى -1 درجة مئوية في شهر يناير.

تاريخ مدينة بودابست

كانت هذه المدينة عبارة من ضمن المستوطنات الصغيرة في هنغاريا، ومع مرور الوقت أخذت في النمو حتى أصبحت عاصمة لرومانيا التي تُعرف ببانونيا السفلى، وخلال القرن الـ 19 سكن المواطنون المجريون فيها، وفي القرن الـ 16 اندلعت حرب موهاج بين مملكة المجر والدولة العثمانية لتنتهي بخسارة المجر التي باتت تحت حكم الدولة العثمانية التي حكمتها مدة مائة وخمسون عام.

وخلال مدة حكم العثمانيين للمجر عملت بودابست على الازدهار كإحدى المدن العالمية، وبعد التوحيد لمقاطعة بست على ضفة نهر دانوب الشرقية في 17 نوفمبر من عام 1873 تكونت المدينة، وكانت بودابست حينها عبارة عن عاصمة مشتركة لإمبراطورية النمسا والمجر مع فيينا؛ وذلك قبل سقوطها في عام 1918 ميلاديًا، وقد عملت بودابست على تشكيل النقط المحورية في ثورات ومعارك عديدة على مدى القرون السابقة، مما كانت خيارًا وحيدًا لجعليها عاصمة للدولة المجرية بعد تمكنها من الاستقلال في عام 1918 ميلاديًا.

الأماكن السياحية في عاصمة المجر ” بودابست “

تحتوي العاصمة المجرية على كثير من المناطق السياحية التي يتردد عليها الكثير من السيّاح، والتي من ضمنها ما يلي:

جزيرة مارغيت

وهي الجزيرة الواقعة بمنتصف عاصمة المجر، ويصل طولها إلى ما يقرب من 2.4 كم، ويحدها نهر الدانوب، ويوجد بها برج المياه، والنافورة الموسيقية، فضلًا عن حدائقها التي تتردد عليها العائلات لهدف الترفيه.

قلعة بودا

وهي قلعة محمية من اليونسكو كموقع تراث عالمي، والتي تم تشييدها من جديد بعد انتهاء الحرب العالمية الثانية، وهي كانت منزلًا تُقيم فيه العائلة المالكة في القرن الـ 13.

شارع أندراسي

وهو من الشوارع الشهيرة في مدينة بودابست، والذي يصل بين وسط المدينة للحديقة الخاصة بها.

شاهد أيضًا: أين تقع بودابست في أي قارة؟

مبنى برلمان هنغاري

وهو مقر جمعية المجر الوطنية، وهو من الابنية الكبيرة والطويلة بمدينة بودابست.

حصن فيشرمان

وهو الواقع على ضفتي نهر دانوب، والذي يتميز بطرازه الروماني الحديث، والذي يحتوي على 7 أبراج عالية.

جسر السلسلة

وهو ذلك الجسر المعروف بالإنجليزية باسم The Chain Bridge والذي يصل شرق بودابست بغربها، وهو الجسر الرسمي الذي تم بناؤه على نهر دانوب والذي تم افتتاحه في عام 1849م.

ميدان الأبطال

وهو ميدان من ميادين عاصمة المجر المهمة والبارزة، والذي يحتوي على النصب التذكاري المعروف باسم نصب الألفية المعروف انجليزيًا باسم ” Millennium Monument “؛ وهو ذلك النصب الخاص باحتفال المدينة بذكرى مرور ألف سنة على دولة المجر، وهو النصب المُطل على متحف الفنون التطبيقية المعروف بالإنجليزي باسم ” Museum Of Fine Arts “، وأيضًا قصر الفنون.

السوق المركزي

وهو من أكبر المراكز التسويقية المُغلقة بالمدينة، والذي يمتاز بشكله الخارجي الملون باللون البرتقالي، والسقف الفريد المبني من البلاط، والذي يتوفر فيه العديد من السلع المختلفة، والذي تم بناؤه منذ عام 1897م.

الحمامات الحرارية

وهي الحمامات المرتبطة بعادات المدينة قديمًا، والتي يتردد عليها السيّاح بحثًا عن الاستجمام فإنها تعد شبيهة بالمنتجعات الهادئة والصحية والموجودة بالقرى السياحية المختلفة.

مقومات السياحة في بودابست

مدينة بودابست تتمتع بخصائص عديدة جعلتها مزارًا سياحيًا للكثير من السياح حول العالم، ومن أهمها ما يلي:

الفنون المعمارية

تمتلك مدينة بودابست أنماط معمارية عديدة وفريدة تميزها عن غيرها من الدول المجاورة أو الدول الاوروبية الاخرى، كما أنها تعتني بمبانيها القديمة وأصولها.

تاريخ المدينة

عندما ينظر الفرد للمدينة يجد عراقتها وأصالتها الفريدة تظهر أمامه، حيث أنها تتشكل من مكانين أساسيين وهم ” بودا – بست “، وتتمتع كلًا منهم بمركزها الذي يتميز بالاستقلال، فضلًا عن المعالم التاريخية التي تمتلكها.

طقس المدينة

وهو أهم مقومات السياحية في بودابست، حيث تعمل الجبال الموجودة فيها على إكسابها الدفء خلال الفصل الشتوي، كما تحميها من وصول المطر الغزير إليها، ولكن ترتفع الحرارة بشكل نسبي خلال الفصل الصيفي، ويتميز بالاعتدال في أي فصل آخر.

الأسعار

تقل الأسعار المتعلقة بالطعام والمنتجات المختلفة، وتكاليف زيارة الأماكن السياحية فيها عن باقي الأماكن المختلفة في القارة الاوربية الغربية، وذلك ينعكس على معيشة المواطن والمُقيم في هذه المدينة.

المهرجانات

تعمل مدينة بودابست على إقامة مهرجانات وفاعليات عديدة طوال العام، مثل مهرجان الثقافة، ومهرجان الموسيقى، ومهرجان الطعام، ومهرجان الأفلام، فضلًا عن المهرجان الصيفي الذي يُفضله الكثير من أبناء المدينة والسياح الأجانب.

شاهد أيضًا: اسم اخر يطلق على هنغاريا ؟

وفي نهاية الموضوع وبعد أن تعرفنا على عاصمة المجر ” بودابست ” وموقعها، ومناخها وطقسها، وتاريخها، وأماكنها السياحية الجذابة، وخصائصها المختلفة، عليكم فقط مشاركة هذا الموضوع في جميع وسائل التواصل الاجتماعي.

Responses