ما هي عاصمة ليبيا القديمة؟

ما هي عاصمة ليبيا القديمة؟

في عام 1969 ميلاديًا تم تغيير عاصمة الدولة الليبية لتصبح مدينة طرابلس هي العاصمة الرسمية لها، ولكن قبل هذا التاريخ كانت هناك عاصمة أخرى لها، وهذا ما سوف نتعرف عليه في هذا الموضوع، كما سنتعرف على بعض المعلومات الخاصة بدولة ليبيا وعاصمتها الحالية وتاريخها وتضاريسها ومناخها واقتصادها.

عاصمة ليبيا القديمة

كانت عاصمة ليبيا القديمة تدعى ” البيضاء ” والتي تعرف على مر التاريخ باسم ” بلاغراي “، أو ” بني زرقاء “، أو” زاوية البيضاء”، أو ” بيضا ليتوريا”، وهي مدينة رئيسية في جمهورية ليبيا، وتعد المدينة الرابعة في ليبيا من حيث المساحة.

وكان مقر البرلمان الليبي خلال عهد مملكة ليبيا في هذه المدينة المعروفة باسم البيضاء ” عاصمة ليبيا القديمة “، بالإضافة إلى وجود بعض الوزارات الليبية وسفارة دولة أمريكا بها، وكان يتم إعداد البيضاء حتى تكون عاصمة حديثة للدولة الليبية خلال نهاية الحكم الملكي، فتضمنت مباني حكومية وإدارية عديدة كمجلس وزراء ليبيا، ووزارة العدل، ولم يتم الإعلان عن بقاء البيضاء عاصمة لليبيا بسبب انتظار اكتمال بناء كافة المنشآت بها، إلا أنها لم تُنصب كعاصمة لها بسبب حكم القذافي.

شاهد أيضًا: طريقة تربية النحل في ليبيا

ليبيا

الجمهورية الليبية المعروفة انجليزيًا باسم ” Libya ” تعرف بأنها ضمن الدول الإفريقية واقعة ضمن السواحل الشمالية للقارة الافريقية، وهي الرابعة على القارة من حيث المساحة، ولها الحدود الرسمية مع البحر الابيض المتوسط، والدولة المصرية، والدولة السودانية، والدولة التشادية، والنيجر، والدولة الجزائرية، والدولة التونسية.

وتنقسم الجمهورية الليبية تاريخيًا إلى ثلاثة أجزاء، الجزء الأول يتمثل في طرابلس من جهة الشمال الغربي، والجزء الثاني يتمثل في برقة من الجهة الشرقية، والجزء الثالث يتمثل في فزان من الجهة الجنوبية الغربية، وتعد مدينة بنغازي من المدن الكبرى في الجمهورية الليبية.

عاصمة ليبيا

تعد مدينة طرابلس المعروفة انجليزيًا باسم ” Tripoli ” هي عاصمة رسمية وطنبة للجمهورية الليبية، كما انها تُعرف باسم طرابلس الغرب، والتي كانت موجودة منذ زمن بعيد، وكانت تُعرف أيضًا باسم ” تريبوليس “، والتي تم بناءها عن طريق الفينيقيين عندما قاموا بالسيطرة على بعض الأقسام الخاصة بدول الشمال الافريقي.

وتعرضت طرابلس للاحتلال مرات عديدة؛ حيث تحكم بها الروم والامبراطورية البيزنطية خلال فترة احتلال مدينة لبدة ومصراته، وكانت عاصمة ليبيا في هذا الوقت مزدهرة بشكل كبيرة بسبب الاهتمام التي كانت تحظى به والذي عمل على جعلها من المدن المهمة ذات مكانة عالية بعدما كانت من المدن العادية، وعند وصول مسلمي العرب لطرابلس عملوا على تطويرها باستخدام جميع الاساليب المختلفة.

مدينة طرابلس تنقسم إلى مناطق وأحياء قديمة مملوءة بالآثار التاريخية، كالقلعة الإسبانية التي تم بناءها خلال القرن الـ16 الميلادي في الوقت الذي كانت فيه طرابلس تحت السيطرة الإسبانية، ويحتوي حي المدينة القديم قوس النصر الخاص بالعصور الرومانية، ومعالم عربية إسلامية عديدة، وبشكل محدد المساجد المختلفة التي ساعدت انعكاس هوية الدين الإسلامي بالعاصمة طرابلس، وبشكل خاص عندما شمل الحكم الإسلامي للمدن المجاورة لها والخاصة بمنطقة شمال القارة الأفريقية.

تاريخ ليبيا

أشارت دلائل التاريخ المختلفة إلى أن الارض الليبية كانت تتسم بالكثافة السكانية منذ ما يقرب من 30 ألف عام، وعند وصول قبائل البربر للمناطق الشمالية الافريقية سكن الكثير منهم في مدينة طرابلس، والتي قد عمل الرومان فيها على تأسيس الحضارة المهمة في حينها، وخلال حكم الروم شهدت الدولة الليبية الازدهار الكبير في مجالات عديدة، وقد حرصوا على دعم المجال التجاري مع المناطق المجاورة لهم.

وفي عام 647 ميلادية دخل الجيش العربي الاسلامي للأراضي الليبية، وقاموا بضمها للدولة العباسية في عام 750 ميلادية، وقد ساعد العباسيون على تحقيق استقرار الدولة الليبية سياسيًا واقتصاديًا، وفي القرن الـ16 الميلادي شهت ليبيا المركزية الإدارية فيها، وتطورت صناعات متعددة ومتنوعة على أراضيها، مما ساعدت على ازدهارها بشكل ملحوظ، وفي عام 1500 ميلاديًا دخلت قوات الدولة العثمانية للأراضي الليبية، وعملوا على تجزيئها إلى ثلاثة أجزاء، وهم ” تونس – طرابلس – الجزائر “.

وفي عام 1911 ميلاديًا قام الجيش الإيطالي باحتلال دولة ليبيا، والذي دام فترة 30 عام، وفي عام 1951 ميلاديًا تم الاعلان عن الاستقلال الليبي، وأصبح تسمى مملكة ليبيا، وفي عام 1969 ميلاديًا تم تحويل النظام في ليبيا للجمهورية بدلًا من الملكية، ولكن في عام 1977 ميلاديًا تم تحويل جمهورية ليبيا إلى جماهيرية ليبيا الشعبية الاشتراكية العُظمى، وفي عام 2011 ميلاديًا قامت ثورات الربيع العربي والتي من ضمنها الثورة الليبية التي نتج عنها عودتها إلى الجمهورية من جديد.

شاهد أيضًا: كم عدد المسيحيين في ليبيا؟

تضاريس ليبيا الجغرافية

تصل مساحة ليبيا جغرافيًا بشكل إجمالي إلى 1.757.000 كيلو متر مربع، وتعد النسبة الخاصة بالأراضي الصحراوية فيها 95% من إجمالي المساحة الكلية للأراض الليبية، وتُعرف هذه الاراضي بالصحراء الكبرى، كما تشتمل على واحات مائية تُمثل الجزء من المسطحات المائية المجاورة لها، وتتميز المنطقة الخاصة بالساحل البحري للبحر المتوسط بازدهارها في المجال الزراعي والعمراني، كما تعمل الرمال على تغطية الكثير من أراضي ليبيا الداخلية.

ومن أهم ما يميز الأرض في ليبيا أنها من الاراضي المرتفعة بشكل تدريجي، والبادئة من الجهة الشمالية حتى الجهة الجنوبية وصولًا للقمة العالية في ليبيا والتي تُعرف باسم قمة بيتي، حيث يصل ارتفاع هذه القمة إلى 2.286 متر أعلى من مستوى سطح البحر، أما الموقع الخاص بها فهي مرتبطة بالمنطقة الجنوبية الشرقية لليبيا.

مناخ ليبيا

يعد مناخ ليبيا متباين إلى حد ما من حيث درجة الحرارة، وخاصة عندما ترتفع أو تنخفض درجة الحرارة بمناطق ليبيا المختلفة؛ حيث يصل المتوسط الخاص بدرجة الحرارة بشكل عام إلى 38 درجة مئوية، أما في الليل فتصبح الحالة الجوية باردة للغاية، حيث تصل درجة حرارة الجو هناك إلى ما يقرب من 10 درجة مئوية، ولكن عن المعدل الخاص بتساقط الامطار السنوي فهو يصل إلى خمسة سنتيمتر، ويسكن أغلب المواطنين بالمناطق الساحلية، وذلك لأن الأراضي هناك تتميز بمناسبتها للمعايير الزراعية.

التركيبة السكانية الليبية

يصل تعداد سكان ليبيا بشكل تقديري إلى ما يزيد عن 6 ونصف مليون فرد، ويعد أصل السكان من الاصول العربية والبربرية بنسبة 97 %، أما باقية النسبة 3 % هي متنوعة بمختلف الجنسيات الاخرى من مهاجري الدول الاخرى كاليونانيين، والمصريين وغيرهم، وتعد اللغة العربية هي لغة رسمية للدولة الليبية، ولكن تقوم باستخدام بعض اللغات الثانوية كاللغة الإيطالية، واللغة الانجليزية.

الاقتصاد الليبي

يعتمد القطاع الاقتصادي في الدولة الليبية على المجال التجاري الخارجي بالشكل الكبير، وخاصة على تصدير البترول ومشتقاته، وفي عام 2015 ميلاديًا شهد قطاع الاقتصاد الليبي تراجعًا شديدًا بسبب اندلاع الحروب الأهلية الذي أثر بشكل ملحوظ على اقتصاد الدولة، مما نتج عنه تقلص إنتاج البترول والنفط، كما تأثر إجمالي الناتج المحلي بسبب استمرار مصرف ليبيا المركزي في صرف الاموال، مما ادى إلى اصابة الاقتصاد بالعجز المالي بنسبة 49 %، أما اجمالي الناتج محليًا لعام 2015 ميلاديًا قد وصل إلى 38.3 مليار دولار.

شاهد أيضًا: ما هي عاصمة ليبيا؟ وأسباب تسميتها بهذا الاسم

وفي نهاية الموضوع وبعد أن تعرفنا على عاصمة ليبيا القديمة، وتعرفنا على العاصمة الحالية، وتاريخها، وتضاريسها الجغرافية، ومناخها، وكثافتها السكانية، واقتصادها، عليكم فقط مشاركة هذا الموضوع في جميع وسائل التواصل الاجتماعي.

Responses