ما هي فوائد ماء البحر للجسم

ما هي فوائد ماء البحر للجسم

ما هي فوائد ماء البحر للجسم، قائمة الفوائد الصحية لمياه البحر تكاد لا تنتهي، ولكن حتى لو كان لها تأثير وهمي على جسمنا فقط، فإن دماغنا سيظل يقودنا إلى الشاطئ؛ إنه جيد لمزاجك، وسيعزز صحتك؛ فالشيء الوحيد الذي لا تفعله مياه البحر هو ترطيب أجسامنا، لكن هذا ليس مجرد جانب سلبي مقارنة بفوائده الهائلة؛ تابعوا موقع معلومة ثقافية للتعرف على فوائد ماء البحر للجسم.

مياه البحار

مياه البحر (بالإنجليزية: Sea Water) هي مياه من بحر أو محيط، وفي المتوسط، تبلغ نسبة ملوحة مياه البحر في محيطات العالم حوالي 3.5٪، أو 35 جزءًا في الألف؛ هذا يعني أنه مقابل كل 1 لتر (1000 مل) من مياه البحر، يوجد 35 جرامًا من الأملاح (في الغالب، ولكن ليس كليًا، كلوريد الصوديوم) المذاب فيها.

وعلى الرغم من وجود الغالبية العظمى من مياه البحر في المحيطات مع الملوحة حوالي 3.5٪، إلا أن مياه البحر ليست مالحة بشكل موحد في جميع أنحاء العالم.

يقتصر الرقم الهيدروجيني لمياه البحر عادة على نطاق يتراوح بين 7.5 و 8.4؛ ومع ذلك، لا يوجد مقياس حموضة مرجعي مقبول عالميًا لمياه البحر، وقد يصل الفرق بين القياسات بناءً على مقاييس مرجعية مختلفة إلى 0.14 وحدة.

شاهد أيضًا: كيف نحافظ على الماء وما هي مصادره

المكونات التي تحتوي عليها مياه البحر

في المتوسط​​، تحتوي مياه البحر على 3.5 في المائة من الملح (كلوريد الصوديوم)؛ وبعبارة أخرى، من خلال الحصول على لتر واحد من الماء، فإنك ستحصل على 35 جرامًا من الأملاح، ثم أجزاء صغيرة من المغنيسيوم والكبريتات والكالسيوم.

وعلى الرغم من أنه لم يثبت علميًا بعد، إلا أنه يستخدم العلاج بمياه البحر والمنتجات البحرية المصنوعة من الطحالب والملح البحري والطين والأعشاب البحرية ومياه المحيطات للقضاء على مشاكل الجلد.

التركيب الكيميائي لمياه البحر

تحتوي مياه البحر على أيونات ذائبة أكثر من جميع أنواع المياه العذبة، ومع ذلك، تختلف نسب المذاب بشكل كبير، على سبيل المثال، على الرغم من أن مياه البحر تحتوي على حوالي 2.8 مرة من بيكربونات أكثر من مياه النهر، فإن النسبة المئوية للبيكربونات في مياه البحر كنسبة من جميع الأيونات المذابة أقل بكثير من مياه الأنهار.

تشكل أيونات البيكربونات 48 بالمائة من محلول مياه النهر ولكن 0.14 بالمائة فقط لمياه البحر، والاختلافات مثل هذه ترجع إلى اختلاف أوقات الإقامة لمذيبات مياه البحر؛ للصوديوم والكلوريد أوقات إقامة طويلة جدًا، بينما يميل الكالسيوم (الحيوي لتكوين الكربونات) إلى التعجيل بسرعة أكبر، كما أن أكثر الأيونات المذابة وفرة في مياه البحر هي الصوديوم والكلوريد والمغنيسيوم والكبريتات والكالسيوم؛ أسموليته حوالي 1000 ميكرومتر / لتر.

كما تم العثور على كميات صغيرة من المواد الأخرى، بما في ذلك الأحماض الأمينية بتركيزات تصل إلى 2 ميكروجرام من ذرات النيتروجين للتر الواحد، والتي يعتقد أنها لعبت دورًا رئيسيًا في أصل الحياة.

مواقع مياه البحر الأقل ملوحة

وتقع مياه البحر العذبة (الأقل ملوحة) على هذا الكوكب في الأجزاء الشرقية من خليج فنلندا وفي الطرف الشمالي من خليج بوثنيا، وكلاهما جزء من بحر البلطيق؛ كما أن أكثر البحار المفتوحة ملوحة هو البحر الأحمر، حيث تؤدي درجات الحرارة المرتفعة والدورة المحصورة إلى معدلات عالية من التبخر السطحي وهناك القليل من التدفق الطازج من الأنهار.

يمكن أن تكون الملوحة في البحار المعزولة وبحيرات المياه المالحة (على سبيل المثال، البحر الميت) أكبر بكثير؛ كما أن مياه البحر أكثر إثراء في الأيونات الذائبة بجميع أنواعها مقارنة بالمياه العذبة.

نظرية أصول ملح البحر

بدأت النظريات العلمية وراء أصول ملح البحر مع السير “إدموند هالي” في عام 1715م، الذي اقترح أن الملح والمعادن الأخرى تم نقلها إلى البحر عن طريق الأنهار، بعد أن تسربت من الأرض بسبب جريان الأمطار.

وعند الوصول إلى المحيط، سيتم الاحتفاظ بهذه الأملاح وتركيزها حيث أن عملية التبخر قد أزالت الماء؛ وقد أشار “هالي” إلى أنه من بين عدد قليل من البحيرات في العالم بدون منافذ المحيط (مثل البحر الميت وبحر قزوين)، فإن معظمها يحتوي على نسبة عالية من الملح، ووصف “هالي” هذه العملية بـ “التجوية القارية”.

وتعد نظرية “هالي” صحيحة جزئيا، بالإضافة إلى ذلك، تم ترشيح الصوديوم من قاع المحيط عندما تشكلت المحيطات لأول مرة.

أهمية مياه البحار للجسم

تمتلك المياه المالحة (مياه البحار) العديد من الفوائد المدهشة، ومنها:

  • تنظيف البشرة: تتحد الأملاح المعدنية مع الشمس لتجديد بشرتك، ونتيجة لذلك، تعد القرحة والذئبة وحب الشباب والصدفية من الأمراض التي يمكن علاجها بسهولة بمياه البحر.
  • تقوية جهاز المناعة: يزداد عدد خلايا الدم الحمراء ما بين 5 إلى 20 بالمائة بعد السباحة أو الاستحمام في البحر، ويزداد عدد خلايا الدم البيضاء أكثر؛ ومياه البحر دواء رائع للأشخاص الذين يعانون من ضعف جهاز المناعة وفقر الدم وارتفاع مستويات السكر في الدم.
  • إبطاء تطور الروماتيزم: تعتبر مياه البحر جنبًا إلى جنب مع التمارين دواءً رائعًا لآلام العظام والعضلات والتهاب المفاصل والدورة الدموية وما بعد الجراحة.
  • تقليل القلق والتخلص منه: نظرًا لاحتوائه على المغنيسيوم، ستهدئك مياه البحر؛ يُنصح الأشخاص الذين يعيشون حياة مرهقة بالذهاب إلى الشاطئ، ليس فقط بسبب أجوائه المريحة ولكن أيضًا بسبب الخصائص الطبية المهدئة لمياه البحر.
  • مياه البحر لها خصائص التكتيل: نظرًا لأنها غنية بالأملاح المعدنية مثل الصوديوم واليود، فإن مياه المحيطات لها إجراءات مطهرة ومثيرة على البشرة.
  • زيادة التحسين من التنفس: يجب على الأشخاص الذين يعانون من الربو والسعال الشديد والبلغم ومشاكل تنفسية أخرى الذهاب إلى الشاطئ لتنفس النسيم والسباحة في البحر، حيث يساعد الماء المالح على التخلص من السموم والعناصر الأخرى التي تهاجم الرئتين.
  • تنظيف الأمعاء الغليظة: إن تناول كميات صغيرة من مياه المحيطات يسهل تطهير القولون، ويزيل السموم من الجسم ويجدد طاقات الجسم، خاصة عند الأطفال.
  • مكافحة مشاكل الكبد والكلى: تسرع مياه المحيطات عملية تجديد الخلايا، وخاصة تلك التي تضررت من أمراض مثل تليف الكبد؛ كما أنه يساعد على التخلص من المياه الزائدة المتراكمة في البطن والتي تحدث نتيجة للمرض.
  • منع الأرق والتقليل من أعراض الاكتئاب: حيث أنه نظرًا لكون مياه البحر تساعد على تطبيع ضغط الدم والمعالجة العصبية، فإن قضاء يوم على الشاطئ سيساعدك على النوم بشكل أفضل وسيعزز مزاجك بشكل طبيعي.

شاهد أيضًا: معلومات عن البحر الطويل

مياه البحر والمصادر الغذائية

تعد مياه البحر مصدرًا رئيسيًا لليود وبالتالي فإن الأسماك البيضاء والأسماك الزيتية هي أفضل مصادر اليود في النظام الغذائي، كما أن منتجات الألبان (الحليب والجبن) هي أيضًا مصادر جيدة لليود؛ إن محتوى اليود في التربة التي يزرع فيها الطعام والمحاصيل هو محدد لمحتوى اليود، وتمنع بعض الأطعمة التوافر الحيوي لليود، وتشمل هذه دقيق الصويا؛ أما الأطعمة التي تحتوي على goitrogens (تتداخل مع إنتاج أو استخدام هرمون الغدة الدرقية) فهي مثل الكسافا والدخن والمياه الملوثة؛ والخضروات ذات الأوراق الخضراء الداكنة (المنظمة الدولية للهجرة، 2001م).

مياه البحر واستخراج المعادن

تم استخراج المعادن من مياه البحر منذ العصور القديمة، وفي الوقت الحالي، يتم استخراج المعادن الأربعة الأكثر تركيزًا ( Na و Mg و Ca و K ) تجاريًا من مياه البحر؛ وخلال عام 2015م في الولايات المتحدة، جاء 63 بالمائة من إنتاج المغنيسيوم من مياه البحر والأجاج.

يتم إنتاج البروم (Br) أيضًا من مياه البحر في الصين واليابان، كما تمت تجربة استخراج الليثيوم (Li) من مياه البحر في السبعينيات، ولكن سرعان ما تم التخلي عن الاختبارات؛ كما تم التفكير في فكرة استخراج اليورانيوم (U) من مياه البحر على الأقل منذ الستينيات، ولكن تم استخراج بضعة جرامات فقط من اليورانيوم في اليابان في أواخر التسعينات.

شاهد أيضًا: فوائد واضرار ماء البحر للحساسية

كانت هذه نبذة عن ما هي فوائد ماء البحر للجسم يمكن أن تكون مياه البحر دواء طبيعي وأدوية؛ إنه يحفز أجسامنا ويعزز الشعور بالرفاهية التي يعرفها راكبو الأمواج جيدًا؛ فإذا كنت تعيش على الشاطئ أو تقضي الكثير من الوقت في المناطق الساحلية، فأنت تعرف مدى تقبّلنا للشواطئ التي يرشها البحر!

Responses