مبادئ ادارة الاعمال التخطيط

مبادئ ادارة الاعمال التخطيط

يسمى التخطيط الإداري بالنشاط الأول والأكثر أهمية في العملية الإدارية في أي منظمة، لأنها تبدأ بتحديد الأهداف وتحديد الأولويات واستخدام الموارد المتاحة لتحقيق الأهداف المرجوة وتحقيق نتائج إيجابية في العملية الإدارية.

عملية التخطيط هي عملية مشتركة تتطلب التعاون والدعم لتحقيق المصالح المشتركة، وفي هذه العملية يجب تحديد الأنشطة التي سيتم تنفيذها، ويجب فهم مرحلة التنفيذ بدقة، وفي حالة حدوث أي ظرف طارئ أثناء تنفيذ الخطة يجب عليك تقديم حلول بديلة تستخدم لتحقيق أفضل النتائج.

أهمية التخطيط الإداري

  • تساعد الخطة الإدارية على صياغة خطة عمل واضحة، ووفق معايير واضحة لتحقيق أهداف المنظمة بطريقة سهلة ومنظمة، وبالتالي توجيه طاقة المديرين والموظفين لإكمال العمل ضمن الخطة المقترحة، كما يساعد التخطيط على إيجاد حلول بديلة في حالة حدوث أي طارئ في المستقبل (مما قد يعيق تقدم العمل)، وبالتالي زيادة ثقة المديرين ويقينهم في استمرارية عملهم.
  • تجعل عملية التخطيط جميع الأمور والأهداف واضحة لا لبس فيها، مما يساعد على تحقيق الأهداف دون إهدار أو ضياع أي قوة بشرية وموارد مادية، كما يوفر للموظفين والعاملين فرصًا للابتكار والإبداع في العمل.

شاهد أيضًا: ماهي ريادة الاعمال الاجتماعية

خطوات التخطيط الإداري

يتكون التخطيط الإداري من عدة خطوات من بينها الخطوات التالية:

  • تحديد الأهداف: يتطلب التخطيط تحديد الأهداف والغايات المراد تحقيقها لأنها تجعل سير العمل وتنفيذ الخطة أكثر منطقية، وتساعد في توجيه العمل والطاقة بشكل فعال، وتركز الانتباه على النتيجة النهائية المراد تحقيقها، وتحدد عدد القوى العاملة، والأجور المقدمة والوحدات المنتجة وما إلى ذلك.
  • إنشاء أماكن التخطيط: تعتبر المواقع المخططة بمثابة الرؤية المستقبلية للأحداث الكبرى، فهي أساس خطة الإدارة، وفي خطة الإدارة يعرف الناس بالفعل ويتجنبون عقبات العملية والمشاكل التي قد تواجههم.
  • اقتراح بدائل لمسار العمل: من الضروري إيجاد وتقييم إجراءات بديلة لعملية العمل بناءً على الموارد المتاحة والأهداف المرجوة، وتحديد نتائجها الإيجابية والسلبية، وفقط بعد التحقق من مزاياها وعيوبها والنتائج المتوقعة يمكن اتخاذ قرار بشأن البدائل.
  • إنشاء خطط ثانوية: وهي خطط فرعية تساعد في تحقيق الخطة وهي مصممة لدعم وتسريع تحقيق الخطة الأساسية، وتشير هذه الخطط إلى التسلسل الزمني لإنجاز المهام المختلفة.
  • خلق بيئة تعاونية: من خلال إشراك المرؤوسين في عملية صنع القرار لتعزيز الثقة بينهم، وبالتالي خلق بيئة تعاونية، لأن هذا سيؤثر على الموظفين ويزيد من اهتمامهم بتنفيذ الخطة.
  • المتابعة والتقييم: بعد تنفيذ الخطة، سيتم إجراء المتابعة وإجراء التقييم بناءً على المعلومات الواردة وآراء الموظفين المعنيين، حتى تتمكن الإدارة من تصحيح الخطة والتعامل معها.

خصائص التخطيط الإداري

التخطيط الإداري له الخصائص التالية:

  • التخطيط هو الوظيفة الأساسية للإدارة: عملية التخطيط هي الأساس للإدارة الناجحة لأنها تعتبر مؤشرا على كفاءة الإدارة في فترة زمنية معينة.
  • التخطيط عملية فكرية: التخطيط هو الدعم الفكري والمنطقي لجميع العمليات الإدارية الأخرى، لأن تخطيط العمليات الإدارية يتطلب البراعة والذكاء القوي.
  • التخطيط هو عملية مستمرة: في حالة تنفيذ خطة تم وضعها، يجب وضع خطة أخرى بعد وضع الخطة ويجب تنفيذ الخطة، ويجب وضع خطة طوارئ عند حدوث حالة طارئة في المنظمة، مما يجعل تقدم العمل دون أن توجد عقبات حتى تتمكن المنظمة من مواجهة جميع التغييرات الممكنة في المشكلة.
  • التخطيط عملية واسعة النطاق: التخطيط ليس وظيفة من وظائف الإدارة العليا فحسب، بل وظيفة لجميع المستويات الإدارية للشركة، حيث يتم وضع خطة لكل مرحلة إدارية وتتناسب مع المهام الموكلة إليها، مما يساعد على تلبية المتطلبات بطريقة متكاملة لإتمام العمل.
  • التخطيط عملية مرنة: يجب أن تتكيف عملية التخطيط مع التغيرات وحالات الطوارئ، وتستند الخطط الأخرى إلى التغييرات الحالية، وفي بعض الأحيان قد تضطر المنظمة إلى تغيير مسار عملها وجميع الخطط بشكل جذري.
  • التخطيط هو عملية تعتمد على التنبؤ بالمستقبل: يجب أن يكون لدى المنظمة رؤية وتوقعات واضحة للمستقبل، لذلك من الضروري تطوير خطة عمل تتوافق مع هذه التوقعات.

أنواع التخطيط الإداري

من أجل تحديد المهام التي يجب التخطيط لها، يمكن استخدام عدة أنواع من الخطط، وهي كالتالي:

  • التخطيط العملي: يصف هذا النوع من التخطيط الإدارة اليومية للشركة والأحداث اليومية التي تتعرض لها، وقد تكون لمرة واحدة مثل حملة تسويقية.
  • التخطيط الاستراتيجي: نوع من التخطيط الإداري الذي يصف سبب حدوث الأشياء من خلال نظرة عامة عالية المستوى للعمل بأكمله، مما يؤدي إلى قرارات طويلة الأجل.
  • التخطيط الطارئ: هذا هو نوع التخطيط الذي يصف تطوير خطط الطوارئ عند حدوث مواقف غير متوقعة، والتي تتطلب تغييرات سريعة لمواكبة وتيرة سير العمل دون انقطاع.
  • التخطيط التكتيكي: يدور هذا النوع من التخطيط حول الوضع المستقبلي، لأن هذا النوع يدعم التخطيط الاستراتيجي ويحقق المحتوى المحدد فيه.

أسباب لجوء المدراء إلى تطبيق التخطيط الإداري

يلجأ الإداريون إلى تطبيق التخطيط الإداري لعدة أسباب ومن هذه الأسباب:

  • قم بتوجيه جميع المواد المتاحة لتحقيق الأهداف المشتركة، وفي حالة عدم وجود خطط وأهداف واضحة، فسيتم العمل بطريقة عشوائية وغير منظمة، بعيدًا عن النظرة المستقبلية.
  • يشكل التغلب على أزمة الموارد تحديًا كبيرًا للمنظمة؛ أي زيادة الإنتاج باستخدام موارد بشرية ومادية ومالية محدودة.
  • من خلال جمع التوقعات والتنبؤات والتغييرات المحتملة وكيفية التعامل معها، نتجاوز مرحلة عدم اليقين الجزئي والكامل في الموارد الاقتصادية.

شاهد أيضًا: ما هي ادارة الاعمال التطبيقية

شروط نجاح التخطيط الإداري

لكي تنجح عملية التخطيط الإداري يجب استيفاء الشروط التالية:

  • توضيح الأهداف وجعل الهدف واضحًا وصحيحًا، بالإضافة إلى إعداد النتائج المتوقعة والجدول الزمني بدقة.
  • التزام جميع المنفذين للمنظمة ومن المخطط نفسه طوال عملية التخطيط.
  • صحة المعلومات والإحصائيات التي تعكس الواقع المتاح، لأن الفشل في تحقيق الهدف المنشود مرتبط بتنبؤات عشوائية تعتمد على حقائق ذاتية.
  • توفر الواقعية بحيث يمكن تحقيق الأهداف بطريقة تتفق مع البيانات الحالية ضمن الإمكانيات المتاحة.
  • الاهتمام بكفاءة الأجهزة الإدارية على أن تكون عالية، لذا من الضروري الانتباه إلى العوامل البشرية التي هي أساس الإعداد العلمي والفني في عملية تنفيذ الخطة.
  • البدائل والأولويات، تحتاج إلى تحديد الأولويات واختيار البدائل المناسبة لتنفيذ الخطة، مما يعني نجاحها.
  • البساطة: هذا لتسهيل الفهم والإدراك لكل من يقوم بتنفيذ عملية التخطيط.

فوائد التخطيط الإداري

يحقق التخطيط الإداري مجموعة من الفوائد وهي:

  • يساعد في تحقيق الهدف المنشود.
  • يساعد على دعم التنسيق بين جميع أنواع المؤسسات.
  • المشاركة في دعم نمو وتطوير مهارات المدير.
  • يساعد على تحقيق أفضل استثمار في القوى العاملة والموارد المادية.
  • يدعم التخطيط الإدارة في التكيف مع عوامل محددة من البيئة الخارجية، مثل التطور التكنولوجي وطبيعة السوق.

معوقات التخطيط الإداري

قد تواجه عملية التخطيط عقبات تعوق نجاحها ومن هذه المعوقات الاتي:

  • عندما لا توجد أي مرونة للخطط.
  • الالتزام غير الكافي بعملية التخطيط.
  • من الصعب الحصول على تنبؤات دقيقة حول المتغيرات البيئية في الأنشطة التنظيمية.
  • زيادة تكاليف عملية التخطيط.
  • من الصعب الحصول على معلومات موثوقة وكافية لعملية التخطيط.
  • يقاوم بعض الأفراد والقادة التنفيذيين في المنظمة أحيانًا عملية التخطيط؛ لأنها عملية تهدف إلى التغيير والابتكار والتطوير.

شاهد أيضًا: اقسام ادارة الاعمال جامعة القاهرة

قدمنا لكم بعض المعلومات الهامة حول مبادئ ادارة الاعمال التخطيط من خلال موقع معلومة ثقافية.

Responses