متى توفى الخديوي إسماعيل

متى توفي الخديوي إسماعيل

متى توفى الخديوي إسماعيل، إسماعيل باشا، أو كما يعرف بالخديوي إسماعيل، هو نائب ملك مصر تحت السيادة العثمانية، 1863 ميلاديًا – 1879 ميلاديًا، والذي كان لسياساته الإدارية، ولا سيما تراكم ديون خارجية هائلة، دور فعال في قيادة للاحتلال البريطاني لمصر عام 1882 ميلاديًا، كما أنه يعد الحاكم الخامس لمصر من الأسرة العلوية، وبدأت فترة حكمه من 18 يناير 1863 ميلاديًا، والتي انتهت بنفيه على يد إنجلترا وفرنسا في 26 يونيو 1879 ميلاديًا؛ تابعوا موقع معلومة ثقافية للتعرف على متى توفى الخديوي إسماعيل.

إسماعيل باشا

هو إسماعيل باشا (بالإنجليزية: Isma’il Pasha)، والمعروف كذلك باسم إسماعيل العظيم (31 ديسمبر 1830 ميلاديًا – 2 مارس 1895 ميلاديًا)، ابن إبراهيم باشا، المولود في القاهرة في 31 ديسمبر من عام 1830 ميلاديًا؛ كان خديوي مصر والسودان من 1863 ميلاديًا إلى 1879 ميلاديًا، عندما تمت إزالته بناءً على طلب بريطانيا العظمى؛ ومن خلال مشاركة النظرة الطموحة لجده محمد علي باشا، قام بتحديث مصر والسودان بشكل كبير خلال فترة حكمه، واستثمر بشكل كبير في التنمية الصناعية والاقتصادية، والتحضر، وتوسيع حدود البلاد في إفريقيا.

يمكن أن نلمح فلسفته في بيان أدلى به في عام 1879 ميلاديًا: “بلدي لم يعد في أفريقيا؛ نحن الآن جزء من أوروبا، لذلك من الطبيعي لنا أن نتخلى عن طرقنا السابقة وأن نتبنى نظامًا جديدًا يتكيف مع ظروفنا الاجتماعية”.

في عام 1867 ميلاديًا حصل إسماعيل باشا كذلك على اعتراف عثماني ودولي بمنح لقب “الخديوي” (نائب الملك) وذلك بدلاً من “الوالي” (الحاكم) الذي كان يستخدمه من قبل أسلافه في العثمانية إيالة مصر والسودان (1517 ميلاديًا – 1867 ميلاديًا)؛ وعلى الرغم من ذلك، فإن السياسات الخاصة بـ إسماعيل العثماني الخديوي من مصر والسودان (1867 ميلاديًا – 1914 ميلاديًا) وضعت في ديون كبيرة، وهذا بكونه أدى إلى بيع أسهم البلاد في شركة قناة السويس إلى الحكومة البريطانية، وبالتالي، تم إسقاطه من السلطة في نهاية المطاف على أيدي البريطانيين بالإضافة إلى ما سبق، فقد سميت مدينة الإسماعيلية على شرفه.

شاهد أيضًا: بحث عن محمد على باشا مؤسس مصر الحديثة

أسرة إسماعيل باشا

هو الولد الثاني من أبناء إبراهيم باشا الثلاثة، وحفيد محمد علي إسماعيل، من أصل ألباني، في القاهرة بقصر خانة المسافر، وكانت والدته الشركسية هوشيار قدين، الزوجة الثالثة لوالده؛ يقال إنها كانت أخت فاليد سلطان بيرتيفنيال (1812 ميلاديًا – 1883 ميلاديًا)؛ وكانت برتفنيال زوجة محمود الثاني ملك الإمبراطورية العثمانية وأم عبد العزيز الأول.

مرحلة شباب وتعليم إسماعيل باشا

أرسل إسماعيل باشا إلى فرنسا لإكمال تعليمه، وتابع دورة دراسية في المدرسة الكبرى، في نفس الوقت الذي كان فيه شقيقه الأكبر أحمد رفعت، وعاد إلى مصر عام 1849.

بعد عدة سنوات، سافر إسماعيل إلى القسطنطينية حيث حصل على لقب باشا؛ وطالما ظل الوالي عباس باشا على قيد الحياة، وظل في صفوف المعارضة التي شكلت ما يسمى بحزب الأمراء، وظل معاديًا لنظام الحكم في ذلك الوقت.

بعد خلافة عمه، سعيد باشا، القائد ذو الأفكار التقدمية للغاية (1834 ميلاديًا)، سافر إسماعيل إلى فرنسا في مهمة، عائدًا إلى الوطن عبر إيطاليا، حيث توقف في روما لتقديمها إلى البابا، نيابة عن نائب الملك، سلسلة من الهدايا الرائعة.

وبعد حصوله على تعليم أوروبي في باريس حيث التحق بمدرسة التخصص، عاد إلى وطنه؛ وعند وفاة أخيه الأكبر أصبح وريثًا لعمه سعيد الأول، والي وخديوي مصر والسودان؛ سعيد الذي تصور على ما يبدو أن سلامته تكمن في تخليص نفسه قدر الإمكان من وجود ابن أخيه، حيث قام بتوظيفه في السنوات القليلة التالية في بعثات في الخارج، لا سيما إلى البابا والإمبراطور نابليون الثالث وسلطان العثمانيين إمبراطورية؛ وفي عام 1861 ميلاديًا، تم إرساله على رأس جيش قوامه 18000 فرد لقمع تمرد في السودان، وهي المهمة التي أنجزها.

خديوي مصر إسماعيل باشا

بعد وفاة سعيد، أعلن إسماعيل الخديوي في 19 يناير 1863 ميلاديًا، على الرغم من أن الإمبراطورية العثمانية والقوى العظمى الأخرى اعترفت به كوالي فقط؛ ومثل كل الحكام المصريين والسودانيين منذ جده محمد علي باشا، ادعى لقب الخديوي، الذي رفض الباب العالي العثماني باستمرار المصادقة عليه؛ وأخيرًا، في عام 1867 ميلاديًا، نجح إسماعيل في إقناع السلطان العثماني عبد العزيز بمنح فرمان في النهاية الاعتراف به باعتباره الخديوي مقابل زيادة الجزية، بسبب مساعدة الخديوي في ثورة كريت بين عامي 1866 ميلاديًا و 1869 ميلاديًا؛ كما أن قانون الخلافة لتوجيه النسب من الأب إلى الابن بدلاً من الأخ إلى الأخ، كما أكد مرسوم آخر في عام 1873 ميلاديًا الاستقلال الفعلي لخديوي مصر عن الباب العالي.

شاهد أيضًا: معلومات تاريخية عن سنان باشا

الإصلاحات التي قام بها إسماعيل باشا

أطلق إسماعيل مخططات واسعة للإصلاح الداخلي على مستوى جده، فأعاد تشكيل نظام الجمارك ومكتب البريد، وحفز التقدم التجاري، وخلق صناعة السكر، وبناء صناعة القطن، وبناء القصور، والترفيه ببذخ، وصيانة الأوبرا والمسرح؛ بل وجاء أكثر من مائة ألف أوروبي للعمل في القاهرة، حيث سهّل بناء ربع جديد كامل من المدينة على حافتها الغربية على غرار باريس، كما تم تحسين الإسكندرية؛ علاوة على ذلك، أطلق الخديوي إسماعيل مشروعًا ضخمًا لبناء السكك الحديدية شهد نهوض مصر والسودان من عدم وجود أي شيء تقريبًا إلى معظم خطوط السكك الحديدية لكل كيلومتر صالح للسكن في أي دولة في العالم.

بالإضافة إلى ذلك، زاد إصلاح التعليم من ميزانية التعليم أكثر من عشرة أضعاف، وتم توسيع المدارس الابتدائية والثانوية التقليدية وإنشاء المدارس الفنية والمهنية المتخصصة، كما تم إرسال الطلاب مرة أخرى إلى أوروبا للدراسة في مهمات تعليمية، مما شجع على تكوين نخبة مدربة في الغرب، وتم إنشاء مكتبة وطنية في عام 1871 ميلاديًا.

كان من أهم إنجازاته تأسيس جمعية المندوبين في نوفمبر 1866 ميلاديًا، وعلى الرغم من أن هذا كان من المفترض أن يكون هيئة استشارية بحتة، إلا أن أعضائها أصبح لهم تأثير هام على الحكومة في نهاية المطاف.

زيادة استخدام اللغة العربية

على الرغم من أن الخديوي إسماعيل، كان يتحدث التركية ولا يستطيع التحدث بالعربية، إلا أنه في عهده، ازداد استخدام اللغة العربية تدريجياً على حساب اللغة التركية، التي كانت لغة النخبة الحاكمة في دلتا النيل لمئات السنين؛ وفي العقود التالية، توسعت اللغة العربية أكثر فأكثر واستبدلت التركية في الجيش والإدارة، تاركة التركية فقط لتستخدم في المراسلات مع السلطان العثماني في القسطنطينية.

ثورة عرابي والنفي

كانت سيطرة الأوروبيين على البلاد غير مقبولة للعديد من المصريين الذين اتحدوا خلف العقيد الساخط أحمد عرابي، حيث اجتاحت ثورة عرابي مصر؛ وعلى أمل أن تعفيه الثورة من السيطرة الأوروبية، لم يفعل الخديوي إسماعيل الكثير لمعارضة عرابي واستجاب لمطالبه بحل الحكومة، كما أخذت بريطانيا وفرنسا الأمر على محمل الجد، وأصرتا في مايو 1879 ميلاديًا على إعادة الوزيرين البريطانيين والفرنسيين.

ومع سيطرة الدولة إلى حد كبير على عرابي، لم يوافق الخديوي إسماعيل على ذلك، ولم يكن لديه اهتمام كبير بفعل ذلك، ونتيجة لذلك، ضغطت الحكومتان البريطانية والفرنسية على السلطان العثماني عبد الحميد الثاني لخلع إسماعيل باشا، وتم ذلك في 26 يونيو 1879 ميلاديًا، وكان توفيق باشا، الابن الأكبر لإسماعيل، هو خليفة له.

غادر إسماعيل باشا مصر ونفى في البداية إلى ريسينا، اليوم إركولانو بالقرب من نابولي، حتى عام 1885 ميلاديًا عندما سمح له السلطان عبد الحميد الثاني بالتقاعد في قصره في أميرجان على مضيق البوسفور في القسطنطينية، وبقي هناك، بشكل أو بآخر، سجين دولة حتى وفاته.

وفاة إسماعيل باشا

توفى إسماعيل باشا، أو الخديوي إسماعيل في يوم 2 مارس من العام 1895 ميلاديًا في القسطنطينية، عن عمر ناهز الـ 64 عام؛ ووفقًا لمجلة TIME، فقد توفى الخديوي إسماعيل أثناء محاولته شرب زجاجتين من الشمبانيا في مسودة واحدة، ودُفن فيما بعد في القاهرة.

شاهد أيضًا: معلومات عن إبراهيم باشا الفرنجي في الحكم العثماني

كانت هذه نبذة متى توفى الخديوي إسماعيل كانت هذه حياة الخديوي إسماعيل في نبذة مختصرة، فنرجو أن تكونوا على علم واف به الآن؛ كما نرجو أن يكون المقال قد أفادكم .. ومن أجل المزيد من المواضيع الهادفة الأخرى، تصفحوا الأقسام المتعددة لموقع معلومة ثقافية!

Responses