مدة حياة مريض سرطان القولون؟

مدة حياة مريض سرطان القولون؟

يعتبر مرض السرطان من أكثر الأمراض الخطيرة منذ فترات طويلة، حيث أنه قد أدى إلى إنهاء حياة فئة كبيرة من الأشخاص في السنوات الماضية، إلا أنه مع التطور التكنولوجي والطبي الذي حدث في السنوات الأخيرة، قد تم ابتكار العديد من طرق العلاج الجديدة التي ساعدت بشكل كبير على تخفيض نسبة الوفيات الخاصة بهذا المرض، وزادت نسبة الشفاء منه خاصة إن تم اكتشافه في المراحل المبكرة من المرض،

ومن أهم طرق العلاج التي أصبحت تستخدم في علاج الأمراض السرطانية هي العلاج الكيميائي والعلاج الفيزيائي والعلاج بالأشعة، وكذلك التدخل الجراحي في بعض الأوقات، كما أن للسرطان العديد من الأنواع والمراحل، وفي هذا المقال نتناول سرطان القولون بشيء من التفصيل.

أعراض سرطان القولون

يعتبر سرطان القولون من أخطر أنواع السرطانات التي من الممكن أن يصاب بها العديد من الأشخاص، حيث أنه من الممكن أن يتسبب في وفاة العديد من الناس بسبب خطورته، ومن الجدير بالذكر أن مرض سرطان القولون له العديد من الأعراض التي تظهر على مريض سرطان القولون،

والتي يجب وضعها في الاعتبار فور ملاحظتها، كما أنها تظهر بشكل واضح في المراحل المتقدمة من المرض، لذا فإن اكتشاف المرض في بدايته تعتبر من أكثر الأمور التي تساعد بشكل كبير على علاج الحالة، على العكس من اكتشاف المرض في المراحل الأخيرة، حيث أنه في المراحل الأخيرة من المرض تكون الخلايا السرطانية قد انتشرت إلى الأعضاء الأخرى الموجودة في الجسم، ومن أهم الأعراض التي تظهر على المرضى المصابين بسرطان القولون ما يأتي:

  • الإصابة بالإسهال أو الإمساك المزمن، حيث أن هذا الأمر يعتبر من أهم العلامات التي تظهر على المصابين بسرطان القولون، والذي يظهر نتيجة الاضطرابات التي تحدث في الأمعاء نتيجة انتشار الأورام الخبيثة داخلها، مما يتسبب في عدم انتظام عملية التبرز، هذا بالإضافة إلى الإمساك والإسهال المزمن.
  • أن يكون البراز مختلطاً بالدم، حيث أن هذا الأمر يعتبر من أبرز العلامات التي تصاحب الإصابة بسرطان القولون، وتعتبر أيضاً من الأمور الخطيرة التي لا يجب إهمالها، لذا فإنه فور ملاحظتها يجب الإسراع إلى الطبيب المختص للوصول إلى التشخيص الصحيح ومن ثم اختيار العلاج المناسب.
  • فقدان الوزن بشكل مفاجئ بالإضافة إلى انسداد الشهية، وتعد هذه العلامات أيضاً من أهم العلامات التي تشير إلى الإصابة بالسرطان بشكل عام، حيث أن فقدان الوزن المفاجئ يكون بسبب استهلاك طاقة الجسم من قبل الخلايا السرطانية وكذلك من قبل الخلايا المناعية التي يكون دورها في تلك الحالة هي مهاجمة الخلايا السرطانية وحماية الجسم، لذا فإن طاقة الجسم تكون مستهلكة بشكل كبير، وفي هذه الحالة يفقد الجسم الكثير من الوزن، هذا بالإضافة إلى انسداد الشهية خاصة إن كان العلاج المستخدم في تلك الحالة هو العلاج الكيميائي.
  • الشعور بآلام واضطرابات في البطن والأمعاء، حيث أن هذا الأمر يكون من العلامات الطبيعية للإصابة بسرطان القولون وغالباً ما يكون الألم مستمراً لفترات طويلة.

شاهد أيضًا: مشاكل القولون والقولون وعلاجها

علاج سرطان القولون

تعتبر مرحلة العلاج من أهم المراحل التي يجب القيام بها فور معرفة الإصابة بالمرض، والتي تكون سهلة إن كان المرض في بدايته ويكون من الصعب التعامل مع المرض إن كان في المراحل المتأخرة، ولكن في جميع الأحوال فإن العلاج التام لسرطان القولون وكذلك سرطان المستقيم هو العلاج الجراحي، حيث يتم إجراء عملية سرطان القولون من أجل استئصال الأورام من القولون، أما بالنسبة إلى نوع الجراحة فإنه يتم اختياره بناء على العديد من العوامل والتي من أهمها حجم الورم ونوعه، وهل هو ممتد إلى الأعضاء المجاورة أم لا، انسداد الأمعاء، الحالة الصحية للمريض،

وخبرة الطبيب الجراح الذي يقوم العملية، حيث أن هذه العوامل تعتبر من أهم العوامل التي يجب أن توضع في الاعتبار عند اختيار نوع الجراحة المستخدمة، كما أن هناك العديد من الأمور التي تهدف إليها العملية الجراحية أيضاً إلى جانب منع المرض من الانتشار إلى باقي أعضاء الجسم، حيث أنه يجب أيضاً منع انسداد الأمعاء أو حدوث ثقب في الأمعاء بسبب الورم، حيث أن هذا الأمر أيضاً يعتبر من أهم الأهداف التي يتم اتخاذ الإجراء الجراحي من أجلها.

شاهد أيضًا: سرطان القولون ومراحله

الفحوصات التي يتم القيام بها قبل إجراء العملية الجراحية

  • القيام بفحص شامل للقولون، حيث أن هذا الأمر يعتبر من أهم الأمور التي يجب القيام بها ويتم هذا الأمر عن طريق القيام بتنظير القولون من قبل الطبيب المختص، ويهدف هذا الأمر إلى التأكد من عدم وجود أي أورام أخرى، حيث أن هذا الأمر يعتبر من أكثر الأمور المهمة التي يجب القيام بها قبل البدء في إجراء العملية الجراحية، وفي بعض الأحيان يتم القيام بما يعرف بتنظير القولون بشكل افتراضي، والذي يعتمد بشكل أساسي على الأشعة المقطعية، إلا أن تنظير القولون بالشكل الطبيعي عن طريق إدخال الأنبوب الذي يحتوي على كاميرات تعرض الصورة على شاشة يعتبر أكثر استخداماً من التنظير الافتراضي للقولون.
  • القيام بتصوير القفص الصدري وكذلك الحوض والبطن ويتم هذا الأمر عن طريق استخدام الأشعة المقطعية، حيث أن هذا الأمر يعتبر من أكثر الأمور المهمة والتي يجب القيام بها من أجل التأكد من حجم الورم، هذا بالإضافة إلى التأكد من عدم انتشار الأورام السرطانية إلى أماكن أخرى.
  • القيام بفحوصات الدم، حيث أن هذا الأمر يعتبر من الأمور اللازمة التي يجب القيام بها قبل الإجراء الجراحي بشكل عام، لذا فإنها تعتبر من أهم الأمور التي يجب أن توضع في الاعتبار قبل الإجراء الجراحي لعملية سرطان القولون.
  • في حالة وصول الورم إلى المستقيم، فإنه في هذه الحالة يتم القيام بفحص آخر والذي يسمى بفحص الأمواج فوق الصوتية، حيث أن هذا الفحص يعتبر من الأمور المهمة التي يجب القيام بها من أجل التأكد من عمق تغلغل الورم.
  • يتم القيام بالعديد من التجهيزات للجراحة والتي تشمل شرب مادة خاصة قبل الإجراء الجراحي والتي تهدف إلى تفريغ المعدة، هذا بالإضافة إلى تناول المضادات الحيوية قبل الإجراء الجراحي من أجل تعقيم تجويف القولون، وتعتبر هذه التجهيزات من أهم الأمور التي يجب القيام بها قبل الإجراء الجراحي.

شاهد أيضًا: الفرق بين اعراض سرطان القولون والقولون العصبي وعلاجه

وفي نهاية المقال نكون قد تعرفنا على سرطان القولون وأعراضه وخطورته وعلاجه وعلى عملية سرطان القولون الجراحية، يمكنك مشاركة هذا المقال على مواقع التواصل الاجتماعي، كما يمكنك الاطلاع على المزيد من المقالات الأخرى التي تشمل العديد من الموضوعات المختلفة التي تختص بأمراض السرطان أو بمجال الصحة في موقعنا معلومة ثقافية.

Responses