مدة علاج التهاب النخاع الشوكي الفيروسي

مدة علاج التهاب النخاع الشوكي الفيروسي

مدة علاج التهاب النخاع الشوكي الفيروسي، التهاب النخاع الشوكي مرض له عدة أسباب مختلفة، بالإضافة إلى أنه يمكن الاشتباه به عن طريق عدة أعراض متعارف عليها، وهي حدوث خلل في الجهاز العصبي مما يسبب ضعف في القدرات الحسية والحركية لدى الإنسان وعدم التحكم في الجهاز البولي والأمعاء، لذا سوف نُطلع حضراتكم عن مدة علاج هذا المرض، بالإضافة إلى طرق علاجه.

ما هو التهاب النخاع الشوكي الفيروسي؟

تتعدد أسباب الإصابة بمرض التهاب النخاع الشوكي، كما أن يرتبط هذا المرض بالعديد من الأعراض التي تدل على الإصابة به، ومن أهم هذه الأعراض:

  • ضعف قدرة الجهاز العصبي على الحركة والاستجابة المناسبة للمؤثرات الخارجية.

شاهد أيضًا: أورام النخاع الشوكي أسبابه وعلاجه

الشعور بالألم 

  • حيث يشعر المصاب بمرض النخاع الشوكي الفيروسي بألم مفاجئ في أسفل الظهر، ويختلف عَرَض هذا المرض من شخص مصاب لشخص آخر حيث يكون الشعور بالألم نسبي حسب اختلاف المنطقة المصابة من النخاع الشوكي ومساحة الإصابة به.

الشعور المفرط بالمؤثرات الخارجية

  • حيث تصبح ردود الفعل لأي مؤثرات خارجية لدى المصاب بالتهاب النخاع الشوكي الفيروسي مبالغ فيها، ومن هذه الأمثلة الشعور بالوخز في بعض الأحيان أو من الممكن فقدان الإحساس بالأطراف أو الشعور المزعج بالبرودة أو الحرقة الزائدة عن الحد، بالإضافة إلى أنه ممكن أن يتحسس حتى من الأشياء غير الخطرة أو المؤذية مثل التحسس من الملابس.

ضعف اليدين والساقين

  • يظهر على أغلب المصابين بالتهاب النخاع الشوكي الفيروسي بضعف واضح في الأعصاب الطرفية، حيث يواجه المصاب بعض الصعوبات في المشي إذا لم يتعثر خلال سيره عدم التحكم في توازن الجسم، والشعور بالثقل في مناطق متعددة الجسم، ومن الممكن أن يعاني البعض من الضعف الحاد أو يصل لحد الشلل التام.

حدوث مشاكل في المثانة والمعدة

  • قد تفقد المثانة المسئولة عن التبول أو الأمعاء المسئولة عن عملية الهضم السيطرة على مهامها الوظيفية حيث يمكن للمصاب أن يتبول ويتبرز عدة مرات بسهولة وبطريقة مفاجئة يحدث العكس تمامًا من صعوبات في التبول والإمساك.

أهم أسباب الإصابة بمرض التهاب النخاع الشوكي الفيروسي

  • أمراض المناعة الذاتية: مرض الذئبة الحمراء/مرض سجوجرن
  • أمراض الالتهابات البكتيرية:

مرض لايم/السل

  • الالتهابات الفطرية للنخاع الشوكي
  • الأمراض الطفيلية مثل البلهارسيا ومرض المقومات
  • التصلب العصبي المتعدد:

من أبرز الأسباب للإصابة بالتهاب النخاع الشوكي الفيروسي، حيث يقوم بتدمير الطبقة الرقيقة من المايلين المحيط بالدماغ والنخاع الشوكي.

التهاب العصب البصري

وهذا يحدث نتيجة لنقص المايلين مما يسبب التهاب خلايا العصب البصري.

حدوث اضطرابات بالأوعية الدموية

وهذا يحدث بسبب خلل شرياني أو وريدي بالإضافة إلى تشوه داخل العمود الفقري

كيفية تشخيص التهابات النخاع الشوكي

يقوم الطبيب المتخصص في هذه الحالات بمحاولة التعرف على المرض عن طريق وصف المريض الأعراض التي ظهرت عليه بالإضافة إلى إجراء بعض الفحوصات والتحاليل الطبية بناءً على طلب الطبيب المتخصص حيث يتمكن الطبيب من تحديد المرض والمرحلة المرضية التي وصل إليها المريض لتحديد كيفية العلاج.

أولًا: القيام بعمل أشعة رنين مغناطيسي MRI أو أشعة مقطعية محوسبة CT:

من خلال القيام بهذه الإجراءات الطبية يتمكن الطبيب من التوصل إلى أدق التفاصيل لحالة المريض عن طريق هذه الصور الدقيقة المُفصَّلة لمنطقة الحبل الشوكي

ثانيًا: عملية البزل القطني:

ويتم إجراء هذه العملية عن طريق طبيب مختص ومحترف عن طريق إعطاء إبرة سحب للمريض في الظهر بين فقرتين من فقرات العمود الفقري، ليقوم بسحب عينة من السائل المحيط بالحبل الشوكي، ثم القيام بفحصها وتحليلها مخبريًا

ثالثًا: تحليل عينة من دم المريض:

وهنا يقوم الطبيب بتحليل الدم وفحصه بطريقة دقيقة ليتمكن من اكتشاف أي مرض مرتبط بالتهاب النخاع الشوكي مثل مرض الذئبة الحمراء.

 كيفية علاج النخاع الشوكي

  • في حال معالجة مرضى مصابين بهذا النوع من التهابات النخاع الشوكي، غالبًا ما يبدأ الطبيب المعالج في مثل هذه الحالات باستخدام العقاقير للحد من الالتهابات، والقيام بعلاج الأطراف الذي تعتبر من إحدى الأمور الذي يسعى المريض لعلاجها للقدرة على مواصلة حياته.
  •  وغالبًا ما يكون من خلال العلاج الطبيعي المنتظم والمتواصل للحصول على نتيجة مرضية للطبيب والمريض، ومن الجدير بالذكر بأن سرعة المريض باتخاذ قرار العلاج يترتب عليه نتيجة جيدة في العلاج سريعًا، والعكس صحيح إذا قام المريض بالمماطلة في الذهاب للطبيب والحصول على العلاج المناسب سوف يؤثر هذا سلبًا على سرعة العلاج أو إمكانية العلاج من الأساس.
  • لذا يتوجب على أي شخص بمجرد شعوره بأعراض هذا المرض أن يسرع للقيام بالفحص الطبي المناسب في الوقت المناسب.

شاهد أيضًا: التهاب عصب الاتزان المزمن

 أهم الأدوية العلاجية 

  • بعض الأدوية العلاجية المضادة للفيروسات:

وهذا النوع من الأدوية قد يعطيه الطبيب للمريض المصاب بهذه النوعية من التهابات النخاع الشوكي الفيروسي.

  • الغلوبولين المناعي الوريدي:

هذا العلاج عبارة عن استعانة الطبيب بعينة من الأجسام المضادة لهذا المرض بواسطة المتبرعين المتعافين من هذا المرض من قبل.

ويتم حقن المرضى المصابين بهذه العينة من الأجسام المضادة لإمداد الجسم بالعديد من الأجسام المضادة الإيجابية

  • أدوية للتخفيف من حدة الأعراض ومضاعفات المرض:

قد تساعد مثل هذه الأدوية في التخفيف من آلام وتشنجات العضلات، وتقوم بمساعدة المريض بالسيطرة على عضلات المثانة والأمعاء والتخفيف من أعراض الاكتئاب الناتج عن المرض.

  • بعض الأدوية المسكنة للألم:

وهي بعض الأدوية التي تعمل على تخفيف حدة الألم الناتج عن الالتهابات، ومن الأمثلة لبعضٍ من هذه الأدوية هي ايبوبروفين والأسيتامينوفين.

  • الستيرويدات:

وهي إحدى طرق العلاج التي تساعد على تخفيف الالتهابات الفيروسية ويمكن تناوله على شكل حبوب قابلة البلع أو عن طريق حقنة في الوريد.

طرق الوقاية من التهابات النخاع الشوكي الفيروسي

تعد طرق الوقاية لمرض التهابات النخاع الشوكي الفيروسي من الأمور الصعب التعرف عليها، حيث أنه يعد من الأمراض المناعية الذاتية الذي يسببها الجهاز المناعي الذي إحدى مهامه وقاية الجسم من الأمراض، ولكنه يقوم بالعكس تماماً ويقوم بمهاجمة المخ والنخاع الشوكي، لذا طرق الوقاية منه هو عدم التعرض للأمراض المعدية التي تحفز الجهاز المناعي في مهاجمة الجسم بنفسه مرة ثانية، ولكي نقوم بالوقاية يجب متابعة النصائح التالية:

  • الالتزام بالحصول على لقاحات بطريقة منتظمة.
  • الحفاظ على نظافة اليدين لأنها هي الأكثر عرضة للتلوث، والمواظبة على تعقيمها من آن لآخر.
  • محاولة خلق مسافة بينك وبين الشخص المريض.
  • ممنوع استخدام أو مشاركة أحد بالأدوات الشخصية مثل فرشاة الشعر أو الأسنان، وتخصيص منشفة وأدوات لكل شخص على حدة.
  • ممارسة التمارين الرياضية وتناول الطعام الصحي والإكثار من كمية الخضراوات والفواكه الطازجة في الطعام بشكل مستمر ويومي للتحسين من كفاءة الجهاز المناعي.

علاج التهابات النخاع الشوكي الفيروسي بالأعشاب

يعد هذا المرض من الأمراض التي تختلف حدته من حالة لأخرى ويتم استخدام العلاج بالأعشاب في حال إذا كانت الأعراض خفيفة ولا تثير القلق، ومن أمثلة هذه الأعشاب:

الكركم

وهو من الأعشاب الغنية بعدة فوائد عظيمة، بالإضافة إلى احتوائها على مادة الكركمين الذي يتم استخلاصه من هذه العشبة الفريدة من نوعها، وهو يعتبر مركب بولي فينول يساعد على علاج العديد من الأعراض، وتتواجد هذه العشبة في بعض الدول الآسيوية مثل الهند والصين ودول جنوب شرق آسيا وكانت معروفة هذه العشبة بقدرتها على معالجة الالتهابات، أما تم اكتشاف مفعولها حديثًا فيما يخص مرض التهاب النخاع الشوكي الفيروسي.

شاهد أيضًا: التهاب النخاع الشوكي اعراضه وعلاجه

الشاي الأخضر

  • الذي لم تقتصر فائدته فقط في مجال التخسيس بل أثبت جدارته في إمكانية علاج التهابات النخاع الشوكي الفيروسي ويزيد من مساحة طبقة المايلين التي تغطي الدماغ والنخاع الشوكي، وهذا بسبب احتواءه على مادة سحرية اسمها إيغال كاتشين التي تم اكتشافها مؤخرًا.

Responses