مرض الذئبة الحمراء والجهاز العصبي

مرض الذئبة الحمراء والجهاز العصبي

مرض الذئبة الحمراء والجهاز العصبي، مرض الذئبة الحمراء والجهاز العصبي أمر يستحق الدراسة والبحث، حيث أن مرض الذئبة الحمراء يعبر عن مهاجمة الجهاز المناعيّ للأنسجة والأعضاء، وهو مرض يؤدي إلى المعاناة وظهور الالتهاب في مناطق في الجسم، وسوف يكون هذا حديثنا في المقال.

تعريف بمرض الذئبة الحمراء

  • يمكن تعريف مرض الذئبة الحمراء أو كما يقال عنه في الشارع العربي مرض الذئبة، بأنه أحد أمراض المناعة الذاتيّة.
  • وقد يكون السبب ان الشخص يحمل بعض الجينات والصفات الوراثيّة التي تزيد من خطر مرض الذئبة، حيث أن هناك أسباب كثيرة للإصابة بالمرض مثل انه مرتبط بالإصابة ببعض الأنواع الأخرى من العدوى.
  • كما أن استخدام بعض الأدوية يكون له أثر جانبي على جهاز المناعة ويسبب المرض، والتعرّض لأشعّة الشمس الضارة تسبب مرض الذئبة، قد يظهر مع المرض طفح جلديّ على الجلد او في الفم أو في الوجه يمتدّ على الخدين.

شاهد أيضًا: ما نسبة حدوث الذئبة الحمراء ؟

علامات الإصابة بالذئبة الحمراء

  • من علامات الاصابة بالذئبة الحمراء طفح احمر اللون في الوجه والجسم، وهي من العلامات المميزة للمرض على الرغم من أنها لا تظهر لجميع الأشخاص، فهناك الكثير من المصابين بالمرض ولا تظهر لديهم العلامات.
  • يوجد أعراض أخرى للمرض، كما يوجد علامات تختلف من شخص إلى آخر، وقد تظهر هذه العلامات عند الشخص المصاب بشكلٍ مفاجئ أو قد تحدث بعد ظهور المرض تبدأ صغيرة ثم تكبر وتزداد بشكل تدريجيّ.
  • وغالباً تكون الأعراض شديدة في البداية ثم يعقبها حالة من الانخفاض، وتبدأ ان تختفي شدّة الأعراض مع تناول العلاج، في الواقع لم يتمكّن العلماء من تطوير علاج للشفاء التام، ولكن هناك علاج يساعد في التعافي وفي السيطرة على المرض.

مرض الذئبة الحمراء والجهاز العصبي

  • كما أن المريض بالذئبة الحمراء قد يصاب الجهاز العصبي في جسمه ببعض الأعراض، ولكن الأعراض تختلف على حسب الشدة وتتنوع فيما بين الظهور أو عدم الظهور عند بعض الأشخاص باختلاف العمر باختلاف وقت التشخيص.
  • حيث ثبت في الطب أن حوالي 28-40% من الأعراض ومن العلامات التي تصيب الجهاز العصبي والنفسي تنشأ في وقت قريب من تشخيص المرض، ومن أهم الأعراض العصبية الصداع.
  • الإعياء والصداع هو العرض الاكثر شيوعا، حيث يعاني أكثر من 80% من مرضى الذئبة الحمراء من الصداع عندما تصيب الذئبة الجهاز العصبي المركزي، وتحدث الاصابة في الجهاز العصبي عند 39-61% من الأشخاص البالغين بينما تنتشر بنسبة 72% في الأطفال.
  • قد يحدث تغير الحالة العقلية في مرضى الذئبة الحمراء، والسبب يكون التهاب السحايا المعقم والأمر لا يتعلق باي نوع من الميكروبات، كما قد يحدث الذهان أو الإصابة بالتشنجات.
  • هناك مضاعفات للإصابة مثل السكتة الدماغية أو حدوث نقص التروية العابر، قد يعاني الشخص من الضيق والاكتئاب، أو قد يأتي بعض الأعراض على هيئة هلوسة، وتخيلت في العقل بصرية او سمعية او حركات لا إرادية.
  • وتتطور الإصابة لتصل الى التهاب في النخاع الشوكي المستعرض، هناك بعض المرضى بالذئبة يعانون من ضعف أو شلل مؤقت او شلل غير كامل في الاعصاب، ويكون هذا الضعف عبارة عن تشنجات أو تيبسًا.

الذئبة الحمراء والجهاز التنفسي

  • في بعض الحالات تصاب الرئتين والجهاز التنفسي بسبب الاصابة بمرض الذئبة الحمراء، وقد يحدث اصابة في التهاب الغشاء المحيط للرئتين، قد يحدث ارتشاح وألم في الصدر، كلها أعراض تتأثر ببعض وتسبب مشاكل في التنفس.
  • قد يعاني الشخص من صعوبة في التنفس، هذا لا قدر الله يؤدي الى تليف الرئتين، ومن المضاعفات التي قد تحدث بسبب الاصابة بالذئبة والتي تؤثر على الحياة حدوث الجلطات الرئوية أو الإصابة بالنزيف في الرئتين.
  • هناك امراض واعراض خطيرة مثل الارتفاع في الضغط الشرياني الرئوي، ومن الممكن ان لا تحدث الاصابات ويأتي المريض ببعض الأعراض الاعتيادية فقط مثل الألم، والصعوبة التي تحدث في التنفس.
  • هناك أعراض تسبب القلق والخوف، مثل وجود الدم عند السعال أو المعاناة من الالتهاب الذي يحدث في الرئتين، هناك أعراض عادية لمعظم الأمراض التي تؤثر على جهاز التنفس مثل ارتفاع في درجة الحرارة ووجود صعوبات في التنفس.

شاهد أيضًا: أعراض الذئبة الحمراء في المفاصل وعلاجها

معايير تشخيص الذئبة الحمراء

  • لا يوجد حتى الآن معايير موحّدة في كل بلاد العالم ويمكن اتّباعها للمساعدة في الحصول على تشخيص دقيق للإصابة بمرض الذئبة الحمراء، وتُعدّ المعايير التي قالت بها الكلية الأمريكية لأمراض الروماتيزم هي أكثر المعايير ملائمة لتشخيص الذئبة.
  • حيث ان الكثير من الأطباء يقومون بمقارنة توافق حالة الشخص مع أربعة من المعايير أو أكثر من المعايير الموضوعة من قبل الكلية الأمريكية لأمراض الروماتيزم، حيث إنّ نسبة إصابته بالذئبة الحمراء تكون مرتفعة إذا تم التوافق مع الأعراض.
  • قد يحتاج الطبيب إلى إجراء الاختبارات التشخيصيّة للمساعدة على التأكد من أن المريض مصاب بالمرض، وفيما يلي نوضح بعض المعايير التي قالها الأطباء في الكلية الأمريكية لأمراض الروماتيزم:
  • المعاناة من التهاب في المفاصل وألم وانتفاخ في المفاصل.
  • ظهور الطفح فراشيّ الممتدّ من الخدين إلى الأنف في الوجه.
  • الطفح الجلديّ الذي يشبه القرص المنتفخ في الجلد.
  • الحساسية للضوء عند التعرّض للشمس أو الأشعة فوق البنفسجية.
  • وجود تقرحات غير مؤلمة في الفم.
  • التهاب المصليّة والتهاب الغشاء المحيط بالقلب أو الرئتين.
  • ألم في منطقة الصدر عند التنفَس.
  • فقر الدم وقلّة الكريات اللمفاويّة ونقص كرات الدم البيضاء.
  • اضطرابات عصبيّة مثل المعاناة من الذهان، النوبات العصبيّة.
  • خروج البروتينات ضمن البول.
  • ظهور نتائج غير طبيعيّة في فحص الأجسام المضادّة للنواة.
  • الاضطرابات المناعيّة.

أسباب الإصابة بالذئبة الحمراء

فيما يلي نعرض لك أهم أسباب الإصابة بالذئبة الحمراء:

  • أسباب وراثية.
  • الإصابة بالذئبة الحمراء لوجود طفرات في الجينات.
  • الطفرات في جين واحد أو أكثر من جين.
  • بعض العوامل البيئية.
  • تناول أنواع معينة من الأدوية.
  • التعرّض للإشعاع وبعض المواد الكيميائية.
  • التوتر، والعدوى الفيروسية، وطبيعة الغذاء في بعض الأحيان.

علاج الذئبة الحمراء

  • علاج الذئبة الحمراء يتوقف على عمر المصاب، وعلى جنسه، وعلى المرحة التي يمر بها وعلى الأعراض التي يُعاني منها، وعلى طبيعة حياته، وحالته الصحية والأدوية الأخرى التي يتناولها.
  • العلاج في الذئبة الحمراء يهدف إلى السيطرة على الأعراض، والتقليل من نوبات المرض والأعراض، ومنع حدوث الآثار الضارة، بالإضافة إلى التقليل من خطر المعاناة بسبب المضاعفات.
  • هناك علاج عبارة عن مضادات الالتهاب اللاستيرويدية، ويرجى أخذ الحيطة والحذر منه، وتناول الجرعات على حسب وصف الطبيب، ك ما يوجد مجموعة الإيبوبروفين والنابروكسين.
  • وبعض المرضى يعتمدون على دواء مضاد للملاريا، حيث أن مضادات الملاريا تساعد على علاج بعض الأعراض مثل التعب والإعياء، والطفح الجلديّ، والالتهاب في الرئتين، ويعالج آلام المفاصل.
  • تُعطى مضادات الملاريا مع أدوية أخرى، أمثلة مضادات الملاريا هيدروكسي كلوروكوين والكورتيكوستيرويدات وبريدنيزون وهيدروكورتيزون وديكساميتازون.
  • كما يصف بعض الاطباء أدوية كبت المناعة مثل سيكلوفوسفاميد، في حال معاناة المصاب من مشاكل الكلى أو الجهاز العصبيّ، يوجد أدوية أخرى حيث دواء ميثوتركسيت.
  • ويوجد علاجات بديلة قد تبيّن أنّها ذات نفع، ولكن هذه العلاجات تُخفف التوتر فقط مثل زيوت الأسماك، والمكملات الغذائية.

شاهد أيضًا: ما هو مرض الحزام الناري الهربس العصبي ؟

مع ختام مقال مرض الذئبة الحمراء والجهاز العصبي نتمنى ان نكون قد قدمنا لكم علاج الذئبة الحمراء، وتعرفنا على الأسباب وتجنبها، كما عرضنا لكم معلومات عن الذئبة الحمراء والجهاز التنفسي، إذا اعجبكم المقال لا تنسوا المشاركة.

Add Comment