مرض الملوك وعلاجه

مرض الملوك وعلاجه

مرض الملوك وعلاجه، مرض الملوك أو ما يعرف بمرض داء الملوك يعتبر في المجال الطبي النقرس tuoG, وهذا نوع من أنواع الأمراض المعروفة بالـ التهاب المفاصل الذي يسبب في حدوث آلام وأوجاع شديدة، كما يحدث تورم وتصلب في المفصل بالأخص في إصبع القدم الكبير نتيجة لهذا المرض، كما يحدث النقرس بسبب الزيادة في مستوى حمض اليوريك dica ciru الموجود في الدم، وهو الذي يعتبر من أكثر الأسباب شيوعًا لالتهاب المفاصل عند الرجال، أما السيدات فتكون أكثر عرضة للإصابة بهذا المرض بعد انقطاع الدورة الشهرية، ولذلك فنحن بصدد هذا الموضوع سوف نوضح لكم بشكل تفصيلي ما هو مرض داء الملوك، وأسبابه، وأعراض المرض، وعلاجه، تابعونا.

مرض داء الملوك

  • داء الملوك هو المرض الذي يعرف عند الأطباء بالنقرس وهو مرضا يأتي في المفاصل ويسبب له التهابات كثيرة جدًا.
  • يعتبر النقرس من الأمراض التي تزيد فرصة إصابة الشخص بأمراض القلب والأوعية الدموية والأمراض المرتبطة بالأيض.
  • كما يساعد هذا المرض في القيام برفع مستوى حمض اليوريك في الدم، وخاصة عند وجود أسبابًا معينة لذلك، ومنها ما قد نذكره في السطور التالية.

شاهد أيضًا: مضاعفات مرض النقرس وكيفية علاجه بالأعشاب الطبيعية

أسباب مرض داء الملوك

  • عندما يكون هناك أحد أفراد العائلة مصاب بمرض النقرس، فيكون هناك احتمالية لوجود المرض.
  • عندما يقوم الشخص ويعتاد على تناول كميات كبيرة من الكحول، أو عندما يتناول أكلات تكون بها نسبة كبيرة من البيورين enirup، مثل اللحوم.
  • أيضًا قد تزيد نسبة إصابة الفرد بداء الملوك أو النقرس، عندما يتناول الشخص بعض أنواع معينة من الأدوية مثل: أنواع مدرات البول، والأدوية التي قد تحتوي على الساليسيلات setaycila
  • كذلك عندما يكون هناك زيادة في الوزن عند الشخص بصورة كبيرة، فهذا يكون أيضًا عاملًا كبيرًا في الإصابة بمرض النقرس.
  • أيضًا عند إصابة الشخص ببعض الأمراض والمشاكل الصحية الأخرى مثل: القصور الكلوي، أو أي مشاكل في الكلى التي تجعلها لا تقوم على التخلص من الفضلات بشكل طبيعي.
  • كما أن ارتفاع ضغط الدم، ومرض الداء السكري من الممكن أن يؤدي إلى مرض النقرس.
  • عندما يوجد خمولًا في الغدة الدرقية فسوف يسبب ذلك مرض داء الملوك أو النقرس.

أعراض مرض داء الملوك

هناك أعراض وعلامات قد تحدث والتي من خلالها نستطيع أن تبين لنا أن الشخص مصاب بمرض النقرس، وهذه الأعراض تكمن في التالي:

  • عند الشعور بآلام شديدة في المفصل: عند الإصابة بمرض النقرس قد يؤثر ذلك على المصاب وذلك بأنه يشعر وبشكل كبير بألم في الإصبع الكبير من القدم، حيث أنه من الممكن أن يؤثر أيضًا في أي مفصل آخر، ولكن يؤثر النقرس بنسبة كبيرة على إصبع المفصل الكبير، كما يؤثر على مفاصل الكاحلين والركبتين والمرفقين والمعصمين وأصابع اليد أيضًا.
  • كما يمكن ملاحظة أن الألم يكون شديدًا جدًا في أول أربع إلى اثني عشر ساعة من أول ظهور أعراض المرض.
  • الشعور بالانزعاج المتكرر والمستمر: من الممكن أن يشعر المريض بالانزعاج بشكل كبير في المفاصل، وذلك لأكثر من يوم وقد يستمر هذا الانزعاج إلى أكثر من أسبوع بعد انحسار الألم الشديد.
  • حيث أن الهجمات التي تلحق بأعراض المرض قد يكون متوقعًا وأنه يستمر لفترة طويلة ومن الممكن أن يؤثر في عدد أكبر من المفاصل.
  • الالتهاب والاحمرار: عند الإصابة بمرض النقرس أو داء الملوك، قد ينتج عنه التهابًا في المفصل، وتورمها، واحمرارها، وأيضًا ينتج عنه ارتفاع في درجة حرارة المفصل وذلك بالمقارنة بالمناطق الأخرى.
  • حركة بطيئة للمفصل: من الممكن أن يتسبب النقرس عندما يصاب به الشخص إلى عدم الاستطاعة في تحريك المفاصل بصورة طبيعية.

المراحل المختلفة والمتنوعة لمرض داء الملوك أو الذي يعرف بالنقرس

هناك مراحل مختلفة لداء الملوك وهي:

  • فرط حمض اليوريك عديم الأعراض aimecirurepyh citamotpmysA: حيث هذه الفترة هي التي قد تسبق حدوث أول هجمة لداء الملوك، وقد تمتاز بارتفاع في مستويات حمض اليوريك في الدم، كما تشكل البلورات في المفصل دون أن يظهر أي أعراض.
  • النقرس الحاد أو نوبة النقرس tuog a ro tuog etucA kcatta: حيث قد تحدث نوبة النقرس وذلك بسبب القيام بعمل محفز للنقرس مثل، القيام بتناول المشروبات الكحولية، والذي يتسبب في ارتفاع مستويات حمض اليوريك في الدم، وتحرك البلورات التي تكونت في المفصل وتصادمها ببعضها البعض.
  • حيث يحدث الهجوم في الغالب وهو يكون معه التهاب وألم حاد قد يزيد في الليل، ومن الممكن أن يزداد خلال ثمانية أو اثني عشر ساعة قادمة.
  • كما يكون من المتوقع أن تنقص أعراض هجمة النقرس خلال أيام، وأن تختفي في أسبوع إلى عشرة أيام، ويشار إلى أن هناك بعض المصابين بالنقرس لا يتعرضون لهجمات نقرس طيلة حياتهم.
  • حيث أن نسبة المرضى الذين يتم إصابتهم بهجمات نقرس أخرى تكون في عام واحد بعد الهجمة الأولى، فمن الممكن أن تصل إلى ستين بالمائة، أما نسبة المرضى الذين يمكن إصابتهم بهجمة أخرى خلال ثلاث سنوات من الهجمة الأولى أربعة وثمانين بالمائة.

شاهد أيضًا: ما أسباب إنتشار مرض النقرس

النقرس بين الهجمات tuog lavretnl

  • فهذه المرحلة من النقرس قد تقع بين هجمات النقرس وقد تمتاز باختفاء الألم، ووجود مستوى قليل من الالتهاب وذلك من الممكن أن يلحق الضرر بالمفاصل، حيث أن في هذه الفترة قد يعتمد علاج النقرس على القيام بتغيير نمط الحياة، والأدوية للعمل على منع الهجمات المستقبلية أو في حدوث النقرس المزمن.
  • النقرس المزمن tuog cinorhC: وهذه مرحلة من مراحل تطور النقرس، فقد يتطور النقرس المزمن عند الأفراد الذي يعانون من مستويات كبيرة من حمض اليوريك على مدى بعيد، حيث أن الذي يميز النقرس المزمن هو تكرار الهجمات بصورة كبيرة ويكون ذلك أكبر من المراحل الأخرى، وعدم اختفاء الألم كالمعتاد، علاوة على القواعد حدوث تلف في المفاصل من الممكن أن يؤثر في التمكم من تحريكها.

الحمية الغذائية لمرضى داء الملوك أو النقرس

قد يحتاج كل شخص يكون مصاب بالنقرس إلى إتباع حمية غذائية لكي تساعده على التقليل من مستويات حمض اليوريك مع منع ارتفاعها، حيث يكون الهدف من الحمية الغذائية لمرض داء الملوك، أن تعمل على تحقيق وزن صحي وإتباع عادات غذائية جيدة، وأن نتجنب بعض الأكلات التي تكون غنية بالبيورينات، وارتفاع كمية الطعام الذي يساعد في التحكم بمستويات حمض اليوريك، وهي التالي:

  • خسارة الوزن: من الممكن أن تعمل السمنة وتزيد من خطر الإصابة بمرض النقرس، وفي الأبحاث الخاصة بذلك فان خفض عدد السعرات الحرارية وفقدان الوزن من الممكن أن يؤدي إلى خفض مستوى حمض اليوريك، والتقليل من عدد هجمات النقرس حتى لو يتبع المريض نظام غذائي قليل باليورين.
  • تناول الكربوهيدرات المعقدة: حيث أنه قد يتم توفير الكربوهيدرات المعقدة في كل من الفواكه، والخضروات، والحبوب الكاملة، وأيضًا ينصح المصاب بعدم تناول الأكلات والمشروبات التي بها الذرة عالية الفركتوز.

شاهد أيضًا: أعراض داء الملوك وعلاجه

شرب كمية كبيرة من الماء

  • يجب على مريض النقرس أن يتناول كميات كبيرة من الماء حتى يحافظ على رطوبة الجسم.
  • تقليل تناول الدهون المشبعة: حيث أن الدهون التي توجد في اللحوم الحمراء، والدواجن الدهنية، ومنتجات الألبان عالية الدسم، من الممكن أن تؤدي إلى النقرس.
  • تناول البروتينات قليلة الدهون: أيضًا ينصح المصاب بالاعتماد على تناول اللحوم الخالية من الدهون، وأيضًا تناول منتجات الألبان قليلة الدسم، والعدس والذي يكون مصدرًا غنيًا بالبروتين.
  • تقليل الكمية التي يتم تناولها من اللحوم: مثل لحم البقر، والضأن التي يتناولها مريض النقرس.
  • تجنب اللحوم التي يتم استخلاصها من غدد الحيوانات وأعضائها: مثل الكبد والكلى، حيث أنهما يحتويان على نسبة كبيرة من البيورين التي تساعد في رفع مستوى حمض اليوريك في الدم.

Responses