معلومات مرعبة عن الصخور المتحركة في وادي الموت

معلومات مرعبة عن الصخور المتحركة في وادي الموت

الصخور المتحركة هي من أهم الظواهر الموجودة في كاليفورنيا بالولايات المتحدة الأمريكية، والتي تقع في وادي الموت كما يطلق عليه فما هي تلك الصخور وما هي قصتها وسبب تسميتها بهذا الاسم، هذا ما سوف نتعرف عليه  في موضوعنا التالي فتابعوا معنا تلك المقالة.

الصخور المتحركة في وادي الموت

الصخور المتحركة هي تتحرك دون تدخل أي شخص في ذلك بالرغم من ثقل الصخور حيث إنها تزن حوالي 320 كيلو جرام وهي تتحرك مئات الكيلو مترات مع ترك آثار عشوائية ورائها، فتحرك تلك الصخور لا يلاحظها أي شخص بالرغم من أنها تتحرك.

في عام 2011م قرر العلماء بوضع خطة من أجل تفسير تلك الظاهرة المرعبة من خلال وضع كاميرات مراقبة خاصة بحالة الطقس لتك المنطقة ولكن قد كان ذلك دون جدوى، حيث وصف العالم رالف لوريزن في جامعة جونز هوبكنز بأنها التجربة الأكثر مللاً على الإطلاق.

في عام 2013م لقد قرر رالف لوريزن أن يذهب إلى وادي الموت من أجل إكتشاف السر وراء وادي الموت والصخور المتحركة وبالتالي قد تعرف على السبب وهو أنه قد اكتشف بحيرة بلايا وأن بها مياه مرتفعة بارتفاع 7 ميلمترات، حيث إن حالة الطقس في الليل في تلك المنطقة تحت الصفر مما يجعل المياه تتجمد وتتكون الجليد بها ولكن في النهار تذوب مع أرتفاع درجة الحرارة فوق 50 درجة ومع حركة الرياح تترحك الصخور وتترك آثاراً.

شاهد أيضاً: معلومات عن أنواع الألماس ودرجاته من الأدنى للأعلى قيمة

معلومات مرعبة عن الصخور المتحركة في وادي الموت

ظاهرة الصخور المتحركة أو الصخور المنزلقة هي ظاهرة تحدث بشكل موسمي في بحيرة جافة تقع في الجبال إنها ظاهرة جيولوجية، وقد تحير العلماء من تلك الظاهرة حيث إن تلك الأرض هي أرض صحراوية تحتوي على أرض مستوية ولكنها تحتوي على صخور كبيرة الحجم.

تلك الصخور الكبيرة في الحجم قد انتقلت من مكان إلى أخر بقوة مجهولة المصدر وتلك الصخور تحتوي على قاع خشن الملمس وبالتالي حينما تتحرك تترك خلفها آثار لخطوط أفقية عميقة لمسافة معينة قد تصل إلى 260 متراً، ولقد وصل العلماء إلى مجموعة من التفسيرات التي قد اعتقدوها ولكنها كلها كانت غير منطقية.

الأمر المنطقي الوحيد لتلك الظاهرة الخاصة بالصخور المتحركة والتي تعد أكثر منطقية من السابق بعد دراسة شديدة ومدققة، فأثبت ذلك أن تلك الظاهرة لا تعتمد على أي أساي منطقي معروف حتى الآن.

شاهد أيضاً: معلومات وأسرار عن فوائد طبقة الأوزون للحياة

معجزات حول الصخور المتحركة في وادي الموت

العقل يعجز عن تفسير ظواهر طبيعية في أحيان كثيرة وخاصة في حال لم يجدوا تفسير أو تحليل علمي أو حل علمي له لذلك يكون السبب في إيجاد تفسير لتلك الظواهر ضعف البحث مع التجمد في وسط دوائر مغلقة، كما إن السبب قد يكون الدوائر المغلقة من المعلومات المحدودة ففي الأول والأخر العلماء هم منهجيين.

وقد توصل العلماء إلى تفسير يعتقدونه بأنه هو التفسير المنطقي ولكن مع الأسف هم منهجيين وذو آفاق محدودة، وقد كان التفسير المنطقي من وجهة نظرهم حول هذا الموضوع هو أن تلك الصخور تتحرك بفعل الأمطار أو الندى أو الضباب الكثيف ومن ثم يتم تشكيل طبقات رقيقة مما يؤدي إلى تزحلق تلك الصخور ومن ثم تتحرك من مكانها بفعل الرياح أو النسمات الهوائية الشديدة التي تأتي من حين إلى أخر.

ولكن هذا التفسير هو خطأ كبير من قبل العلماء لسببين وهما أن الصخور لا يمكنها التحرك والتزحلق على تلك الأرضية لأنها ثقيلة الحجم مما يجعلها تثبت في الأرض مع صعوبة تحركها ضمن الظروف المتوفرة، والسبب الأخر هو أن الرياح تهب فقط في إتجاه واحد وبالتالي تقوم الصخور في إتجاه واحد ولكن تلك الصخور تتحرك في إتجاهات مختلفة ومتناقضة مع بعضها البعض.

والغريب أن في نفس الوقت نجد صخور لا تتحرك أبدا بل تظل ساكنة في مكانها ومن ثم تتحرك في فترات أخرى، تلك التحركات تكون في إتجاهات مختلفة وبسرعات متفاوتة.

شاهد أيضاً: معلومات مرعبة عن الحوت الأبيض القاتل وأنواعه

معلومات مرعبة عن صخور وادي الموت

الرياح ليس لها أي علاقة بتلك الظاهرة أبدا لأن الأحجار أحيانا تتحرك دون وجود أي نسمة من الهواء، كما إن هناك علماء قاموا بتفسير تلك الظاهرة وفقًا إلى حقل مغناطيسي موجود تحت الأرض والذي يعمل على تحريك الأحجار مع نقلها من مكان لأخر.

ولكن هذا غير صحيح لأن ليس من الطبيعي أن يكون هناك مجال مغناطيسي تحت الأرض وتتحرك صخرة واحدة والأخرى لا تتحرك بالرغم من تقاربهم من بعضهم البعض، أو قد يتحركا كلا منهما في نفس الوقت ولكن كل واحدة في أتجاه مختلف عن الأخرى وبسرعات متفاوتة.

لذلك كنتيجة أخيرة قد قام رجل يدعى بول مسينا في عام 1966م بمراقبة ودراسة دقيقة لتلك الظاهرة من خلال مراقبة الأقمار الصناعية حتى يستطيع رسم مسار تلك الأحجار في شكل خريطة، وقد أخذ في عين الاعتبار الحالة الجوية والجيولوجية وغيرها من الظروف المحيطة الأخرى ولكنه قد خرج بنتيجة واحدة وهي أن هذه الظاهرة لا تعتمد على أي أساس منطقي معروف حتى الآن.

في النهاية لقد قدمنا لكم معلومات حول وادي الموت والصخور المتحركة، لذلك نرجو أن تكونوا قد أستفدتم من هذا الموضوع وننتظر تعليقاتكم وآرائكم حول تلك المقالة وترك ما ترغبون به من تساؤلات في التعليقات أسفل الموضوع.

Responses