التصنيفات
إسلام الصحابة والتابعون

من هم العشرة المبشرون بالجنة .. 10 من كبار الصحابة بشرهم الرسول بدخول الجنة قبل وفاتهم

العشرة المبشرون بالجنة

العشرة المبشرون بالجنة هم الصحابة الذين بشرهم النبي صلى الله عليهم وسلم بدخول الجنة قبل وفاتهم، فهم رضوان الله عليهم اجمعين من الصحابة الكبار أصحاب الفضل الكبير على الإسلام منذ بدايته، وسوف نلقي الضوء على سيرتهم العطرة في هذا المقال، فهيا بنا نعيش دقائق جليلة وعظيمة مع هؤلاء الكبار من الصحابة الكبار.

من هم العشرة المبشرين بالجنة

هم 10 من الصحابة الكرام والذين لهم فضل في الإسلام كبير، وقد بشرهم النبي صلى الله عليه وسلم بالجنة ورضا الله سبحانه وتعالى عليهم وفضلهم ومكانتهم عند الله عز وجل وذلك قبل وفاتهم، وذلك في حديث شريف صحيح، حيث قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: أبو بَكْرٍ في الجنَّةِ، وعمرُ في الجنَّةِ، وعُثمانُ في الجنَّةِ، وعليٌّ في الجنَّةِ، وطَلحةُ في الجنَّةِ والزُّبَيْرُ في الجنَّةِ، وعبدُ الرَّحمنِ بنُ عوفٍ في الجنَّةِ، وسعدُ بنُ أبي وقَّاصٍ في الجنَّةِ، وسَعيدُ بنُ زيدٍ في الجنَّةِ، وأبو عُبَيْدةَ بنُ الجرَّاحِ في الجنَّةِ.

وقد أوضح الحديث أسمائهم المباركة، وسوف نقوم في النقاط التالية بعرض هؤلاء العظماء من الصحابة مع طرفاً من سيرتهم العطرة وذلك في النقاط التالية:

أبو بكر الصديق
هو صاحب رسول الله صلى الله عليه وسلم في الهجرة، وله فضل كبير في الإسلام، فمن هو أبو بكر الصديق؟

هو عبد الله بن عثمان بن عامر بن عمرو التميمي القرشي وقد كان في الجاهلية غنياً يعمل بالتجارة وكان صاحباً لرسول الله ومتعففاً عن الأخلاق السيئة المتردية المنتشرة في قريش قبل الإسلام، وعندما أخبره رسول الله بأنه صار نبياً وبأمر الوحي والسماء أسلم وكان أول من أسلم من الرجال.

وكلماتنا في هذا المقال لا تفي بحث أبي بكر ومكانته في الإسلام، فقد كان رضي الله عنه صاحب رسول الله في الغار أثناء الهجرة وبذل نفسه وأمواله في سبيل الله، وكان الخليفة الأول لرسول الله ومن أعماله الجليلة القضاء على حركات المرتدين والمتنبئين في جزيرة العرب وجمع القرآن الكريم في كتاب واحد.

عمر بن الخطاب
هو أبو حفص عمر بن الخطاب بن نفيل بن العزى القرشي العدوي وكان من أشراف قريش خلال الجاهلية، وكان متحدثاً باسم القوم أمام القبائل الأخرى، وعرف بقوته وشدته وحكمته وعلمه، وقد عارض الإسلاممنذ بدايته ثم هداه الله فأصبح الفاروق عمر الذي يفرق الله به الحق والباطل، وهو أمير المؤمنين الخليفة الثاني في الإسلام وله فضل بناء الدولة والفتوحات العظيمة في العراق والشام وفارس ومصر.

عثمان بن عفان
هو عثمان بن عفان بن امية بن عبد شمس لقرشي وكان من أشراف قريش وكان من اوائل الذين دخلوا في الإسلام وله فضل ومكانة كبيرة في الإسلام فقد كان رضي الله عنه كريماً سخياً متعففاً وغنياً بذل أموال وجاهد بها في سبيل الله وفي سبيل نصرة الإسلام، وهو الخليفة الثالث تولى بعد استشهاد عمر بن الخطاب.

علي بن أبي طالب
وهو ابن عم رسول الله علي بن أبي طالب بن عبد مناف القرشي الهاشمي وكان قد أسلم صغيراً في سن العاشرة فأصبح أول الصبيان في الإسلام وتزوج من فاطمة الزهراء رضي الله عنها بنت رسول الله عليه الصلاة والسلام، وكان علياً زاهداً شجاعاً فارساً شجاعاً، وقد تولى الخلافة في ظروف صعبة للغاية بعد استشهاد عثمان بن عفان رضي الله عنه، وقد استشهد علي كرم الله وجهه هو الآخر في عام 40 هـــ.

الزبير بن العوام
لقب بحواري رسول الله واتصف بالشجاعة والكرم والإيمان بالشديد وشهد جميع غزوات رسول الله وكان مجاههاً عظيماً في سبيل الله.

سعد بن أبي وقاص
هو سعد بن مالك القرشي من بني زهرة وهو من أخوال رسول الله وقد شهد جميع غزوات الرسول صلى الله عليه وسلم وكان قائد المسلمين في القادسية وهي المرعة التي كسر فيها الفرس ودخل المدائن وبني مدينة الكوفة في جنوب العراق.

أبو عبيدة بن الجراح
لقبه الرسول عليه الصلاة والسلام بأمين الأمة وهو عامر بن عبد الله الجراح وقد تولى قيادة فتوحات الشام في عهد عمر بن الخطاب وتولى أمرها حتى موته في طاعون عمواس.

طلحة بن عبيد الله
كان غنياً كريماً كثير الصدقات على الفقراء والمحتاجين وتم قتله على يد مروان بن الحكم.

عبد الرحمن بن عوف
كان من السابقين في دخول الإسلام، ومن ضمن الذين هاجروا إلى الحبشة مرتين وشهد جميع غزوات الرسول عليه الصلاة والسلام، وقد بذل ماله في سبيل الله فقد كان من اثرياء المسلمين وعند وفاته أوصى بخمسين ألف دينار تنفق في سبيل الله و400 دينار لكل الذي شهد بدراً.

سعيد بن زيد
هو سعيد بن زيد القرشي وهو ابن عم عمر بن الخطاب وزوج أخته وقد اعتزل أخلاق الجاهلية ودخل الإسلام مبكراً وكان معروف عنه العفاف والتقوى وأنه مستجاب الدعوة.

هؤلاء هم العشرة المبشرين بالجنة رضي الله عنهم اجمعين والحقنا بهم في جنات النعيم في مستقر رحمة الله وعفوه.