موضوع تعبير عن شعراء المعلقات

موضوع تعبير عن شعراء المعلقات

موضوع تعبير عن شعراء المعلقات، حدث العديد من الاختلاف في الآراء حول شعراء المعلقات وعددهم فهناك من يقول أن عدد شعراء المعلقات هم سبعة وغيرهم من يقولون أن عددهم ثمانية وهناك من يقول أيضاً أن شعراء المعلقات يصل عددهم إلى عشرة، ونظراً لتضارب الأقوال سوف نوضح فيما يلى كافة البيانات والمعلومات المتاحة عن شعراء المعلقات لذا تابعونا خلال السطور التالية عبر موضوع تعبير عن شعراء المعلقات بالعناصر والخاتمة للصف الرابع و الخامس والسادس الابتدائي، موضوع تعبير عن شعراء المعلقات بالعناصر والافكار للصف الاول و الثاني والثالث الاعدادي والثانوي ولجميع الصفوف التعليمية.

عناصر موضوع تعبير عن شعراء المعلقات

  • مفهوم المعلقات.
  • معلومات عن المعلقات.
  • أهم ما يميز المعلقات.
  • شعراء المعلقات السبعة.
  • شعراء المعلقات العشرة.
  • أسماء من قاموا بشرح المعلقات.
  • خاتمة موضوع تعبير عن شعراء المعلقات.

شاهد أيضًا: حكم مسلية عن مدح الخيل لشعراء الجاهلية

مفهوم المعلقات

  • المعلقات هي من أشهر ما قام بكتابته شعراء العرب الجاهلي في الشعر، وسمى ذلك الشعر بالمعلقات لأنها كانت مثل العقود النفسية التي كانت تعلق في الأذهان.
  • وقد قيل منذ القدم أن تلك القصائد كان يتم كتابتها بماء الذهب، كما أنه بعد الانتهاء من كتابتها كان يتم تعليقها على أستار الكعبة وذلك قبول دخول الإسلام إلى البلاد.
  • وقد اهتم الناس جداً بتلك المعلقات وقد قاموا بتدوينها بالإضافة إلى كتابة شروحاً لتلك المعلقات نظراً لأن تلك القصائد كانت أروع ما قيل في الشعر العربي القديم.
  • وتتسم المعلقات بسهولة كتابتها وعادة تبدأ بذكر الأطلال، وكان يتم فيها ذكر ديار محبوبة الشاعر، كما اتسمت بسهولة حفظها.

معلومات عن المعلقات

  • هناك عدة أقاويل حول عدد المعلقات، فهناك من يقول إن المعلقات تبلغ من العدد سبعة وهناك من يقول إن المعلقات تبلغ من العدد عشرة، إلا أن جميعها برزت فيها خصائص الشعر الجاهلي بمنتهى الوضوح.
  • ويمكن القول إن المعلقات هي أفضل ما حصلنا عليه من الآثار الادبية عن الجاهليين، نظراً لأن المعلقات هي قصائد نفيسة لها قيمة أدبية كبيرة جداً، فقد وصلت تلك المعلقات إلى القمة في كلاً من اللغة، الخيال، الفكر، الموسيقى، نضج التجربة، قمة وأصالة التعبير.
  • ويمكن القول إن الشعر العربي لم يستطيع أن يصل إلى ما وصل إليه الشعر الجاهلي في عصر المعلقات بداية من غزل امرئ القيس وحماس المهلهل وفخر أم كلثوم.

أهم ما يميز المعلقات

تميزت المعلقات بعدة سمات جعلتها من أفضل وأشهر ما قيل في الشعر الجاهلي، حيث أهتم أصحاب المعلقات في أشعارهم بتوضيح جميع أغراض الشعر العربي، ومن هنا أصبحت تلك المعلقات ذو ثروة لا تقدر بثمن.

وقد اتسمت تلك المعلقات على الرغم من اختلاف الشعراء الذين قاموا بكتابتها بعدة سمات فنية جعلتها مثل حجر الأساس لجميع الشعراء من بعدهم، ومن هذه السمات ما يلي:

  • إضافة لحن موسيقى لتلك المعلقات يحافظ على الإيقاع والوزن الشعري لها.
  • الاهتمام الجيد بتوظيف العبارات واختيار ألفاظ تتلاءم مع بعضها البعض.
  • اتسمت المعلقات بجمال أسلوبها المتبع فيها، مع مراعاة بلاغة اللغة، مع استخدام محسنات بديعية مع صياغتها بجودة لا مثيل لها.
  • اهتم جميع الشعراء الجاهليين أثناء كتابتهم للمعلقات باختيار أفضل الألفاظ وأعمق المعاني في اللغة في ذلك الحين.
  • اهتم الشعراء أن تفوق تلك المعلقات كلاً من الخيال والفكر طبقاً للبيئة التي كان الشعراء الجاهليين يعيشون فيها.

شعراء المعلقات السبعة

اتفقت الكثير من الآراء على أن شعراء المعلقات يصل عددهم إلى سبعة أشخاص وهم:

1ـ امرؤ القيس

  • امرؤ القيس هو امرؤ القيس بن حجر بن الحارث بن عمرو بن حجر آكل المرار ابن معاوية بن الحارث بن يعرب بن ثور بن مرتع بن معاوية، وهو واحد من أهم وأشهر شعراء العصر الجاهلي.
  • كما أنه من أهم وأشهر شعراء المعلقات أيضاً، وله العديد من الألقاب مثل أمير الشعراء، والملك الضليل، وحامل لواء الشعراء إلى النار، حندج بن حجر، ويعد أمرؤ القيس هو أول من وقف على الديار باكياً ومستبكياً.
  • وعلى الرغم من العديد من الألقاب التي لقب بها إلا أنه أشتهر بلقب امرؤ القيس نسبة إلى شدته وشجاعته، كما أن له العديد من الكنية مثل كنية أبو الحارث وذلك كنية عن الأسد، بالإضافة إلى كنية أبو وهب، وكنية أبو زيد، وكنية ذو القروح.
  • ويعد امرؤ القيس من قبيلة كندة التي سكنت اليمن من قبل، ووالدته هي فاطمة أخت المهلهل وكليب ابني ربيعة بن الحارث التغلبي.
  • ومن أكثر الأشياء التي أشتهر بها هو الغزل الفاحش وهو الغزل الجاهلي الذي سمي باسم الغزل الإباحي والحسى، حيث أن هذا النوع من الغزل يصف المرأة بمفاتنها وجمالها ومظهرها الخارجي الفتان.
  • وبالنسبة إلى معلقته فقد تضمنت العديد من اللوحات الشعرية حيث أنها تبدأ بالبكاء على الديار التي رحل عنها، ثم انتقل إلى لوحة الغزل، ثم تناول بالحديث عن طول الليل ومدى الآلام التي يشعر بها المرء فيه، ثم انتقل إلى لوحة الصيد.
  • ومن أشهر شعره تلك المعلقة التي قام بكتابتها امرؤ القيس، هذا البيت الشعري الذي استخدمه في مطلع معلقته حيث قال فيه: قفا نبك من ذكرى حبيب ومنزل، بسقط اللوى بين الدخول فحومل.

2ـ طرفة بن العبد

  • طرفة بن العبد هو طرفة بن العبد بن سفيان بن سعد أبو عمرو البكري الوائلي، وهو من أشهر شعراء الجاهلية بعد امرؤ القيس، ويمكن القول إنه من أجود شعراء الجاهلية.
  • فهو كان من أحدث شعراء عصره على الرغم من أنه كان أقل الشعراء عمراً، كما أنه تميز منذ الصغر بقدر كبير جداً من الذكاء ونقاء وصفاء الذهن، ووالدته هي وردة من بني تغلب، وقد فقد والده وهو طفل صغير.
  • ولد وعاش وترعرع في بادية البحرين، وعاش طيلة حياته متنقل في مناطق نجد، ونظراً لأن والده توفي مبكراً فقد نشأ طرفة بن العبد يتيماً، وقد رفض اعمامه أن يعطوه من ورث أبيه ولذلك عاش فقيراً مع والدته.
  • وهو ينتمي إلى شعراء الطبقة الأولى، وعلى الرغم من انه عرف باسم طرفة بن العبد إلا أن هناك أقوال تقول ان اسمه الحقيقي هو عمرو.
  • وقد سمى باسم طرفة بسبب بيت شعر قاله من قبل، أما عن وفاة طرفة بن العبد فقد قيل إنه قتل بسبب هجائه لعمرو بن هند وقابوس أخيه، حيث أنه توفي وهو يبلغ من العمر ستة وعشرين عاماً.
  • ومن أشهر شعره تلك المعلقة التي قام بكتابتها طرفة بن العبد، هذا البيت الشعري الذي استخدمه في مطلع معلقته حيث قال فيه: لخولة أطلال ببرقة ثهمد، تلوح كباقي الوشم في ظاهر اليد.

شاهد أيضًا: مقولات عن الحب لشعراء العرب

3ـ زهير بن أبي سلمى

  • زهير بن أبي سلمى هو نفسه ربيعة بن رباح المنزلي، وهو بن من ابناء مضر، وقيل عنه انه كان حكيم شعراء الجاهلية، كما أن الكثير من أئمة الأدب كانوا يفضلون زهير بن أبي سلمي على الكثير من شعراء العرب.
  • والدليل على ذلك أن الأعرابي قال عنه: (كان لزهير من الشعر ما لم يكن لغيره، حيث كان والده شاعراً، وخاله شاعراً، وأخته سلمى شاعرة، وأخته الخنساء شاعرة، وابناه كعب وبجير شاعرين).
  • وقد ولد زهير بن أبي سلمى وترعرع منذ الصغر في المدينة المنورة في بلاد مزينة، حيث أقام في منطقة الحاجر بنجد، وكان ذو شعر مميز جداً حيث قيل عنه أنه ينظم القصيدة خلال مدة تصل إلى شهر، وليس هذا هو كل شيء ولكنه كان يهذبها ويعيد ترتيبها خلال سنة كاملة، ومن هنا جاءت تسمية قصائده بالحوليات.
  • ومن أشهر شعره تلك المعلقة التي قام بكتابتها زهير بن أبي سلمى، هذا البيت الشعري الذي استخدمه في مطلع معلقته حيث قال فيه: أمن أم أوفى دمنة لم تكلم، بحومانه الدراج فالمتثلم.

4ـ لبيد بن ربيعة

  • لبيد بن ربيعة هو لبيد بن ربيعة بن عامر، وقد قيل على والده ربيعة المقترين وذلك نظراً لجوده، وقد توفي والده ربيعة وهو لا يزال صغيراً وذلك في حرب من الحروب، وكانت والدته عبسية وهي تامرة بنت زنباع.
  • وقد تم تصنيف الشاعر الجاهلي لبيد بن ربيعة من ضمن الشعراء المجيدين والفرسان الشجعان أيضاً.
  • ومن أشهر شعره تلك المعلقة التي قام بكتابتها لبيد بن ربيعة، هذا البيت الشعري الذي استخدمه في مطلع معلقته حيث قال فيه: عفت الديار محلها فمقامها، بمنى تأبد غولها فرجامها.

5ـ عمرو بن كلثوم

  • عمرو بن كلثوم أو أبو الأسود بن مالك بن عتاب هو شاعر جاهلي من شعراء الطبقة الأولى، وهو من أبناء تغلب، وقد ولد ونشأ وترعرع في شمال الجزيرة العربية وكان ذلك في بلاد ربيعة حيث عاش متجولاً فيها، بالإضافة إلى تجوله في الشام والعراق ونجد.
  • وقد تميز عمرو بن كلثوم بالعديد من المميزات التي ميزته عن غيره من شعراء الجاهلية فقد تميز بعزة نفسه وشجاعته منذ الصغر التي لا مثيل لها، كما أنه ساد قومه وهو فتى صغير، وقد عاش فترة زمنية طويلة، وقد كثرت الأقوال حول أنه هو الذي قتل الملك عمرو بن الهند.
  • ومن أشهر شعره تلك المعلقة التي قام بكتابتها عمرو بن كلثوم، هذا البيت الشعري الذي استخدمه في مطلع معلقته حيث قال فيه: ألا هبي بصحنك فاصبحينا، ولا تبقي خمور الأندرينا.

6ـ عنترة بن شداد

  • عنترة بن شداد هو من أشهر شعراء العصر الجاهلي ولقب بلقب أشهر فرسان العرب، كما انه هو أحد شعراء الطبقة الأولى، وقد ولد عنترة بن شداد في نجد حيث تعود أصوله إلى هناك، وكانت ولدته تدعى زبيبة وهي حبشية ولذلك ورث عنها عنترة بن شداد لونها الأسود.
  • وتميز عنترة بن شداد بالكثير من المميزات ومنها أنه أحسن العرب شيمة كما أنه كان أعزهم نفساً، كما يتصف عنترة أيضاً بحلمه، وتميز شعره بالعذوبة والرقة، كما أنه كان يحب ابنة عمه عبلة حباً شديداً ولذلك ذكرها كثيراً في أشعاره.
  • ومن أشهر شعره تلك المعلقة التي قام بكتابتها عنترة بن شداد، هذا البيت الشعري الذي استخدمه في مطلع معلقته حيث قال فيه: هل غادر الشعراء من متردم، أم هل عرفت الدار بعد توهم.

7ـ الحارث بن حلزة اليشكري

  • الحارث بن حلزة اليشكري الوائلي هو أحد شعراء الجاهلية المشهورين، فهو من أصحاب المعلقات المشهورة، وكان من أهالي بادية العراق.
  • وعلى الرغم من أن الحارث بن حلزة اليشكري كان أبرصاً إلا أنه كان فخوراً بذلك، ومن هنا أصبح رمزاً في الفخر، وقد تناول في معلقته الكثير من أخبار ووقائع العرب.
  • ومن أشهر شعره تلك المعلقة التي قام بكتابتها الحارث بن حلزة اليشكري، هذا البيت الشعري الذي استخدمه في مطلع معلقته حيث قال فيه: آذنتنا ببينها أسماء، رب ثاو يمل منه الثواء.

شعراء المعلقات العشرة

بالإضافة إلى أصحاب المعلقات السبعة السابقة فقد تم إضافة ثلاثة معلقات أخرى لثلاثة من عباقرة الشعر الجاهلي وهم:

1ـ أعشى قيس

  • أعشى قيس هو ميمون بن قيس بن جندل بن شراحيل بن عوف بن سعد بن ضبيعة بن قيس بن ثعلبة بن عكابة بن صعب بن على بن بكر بن وائل بن قاسط بن هنب بن أفصى بن دعمي بن جديلة بن أسد بن ربيعة بن نزار.
  • وتم تلقيبه باسم الأعشى نظراً لأن نظره كان ضعيفاً جداً، كما أن معنى اسم الأعشى يعني في اللغة العربية الشخص الذي لا يرى ليلاً، ولقب بأسماء عديدة منها أعشى قيس، وكذلك الأعشى الأكبر.
  • وقد عاش أعشى قيس فترة زمنية طويلة، وكان موجود في فترة دخول الإسلام البلاد ولكنه لم يعتنق الإسلام، وقد أصيب بالعمى في آخر مرحلة في حياته، وقد عاش ومات في قرية منفوحة باليمامة حيث يوجد بها الدار الذي نشأ فيه كما يوجد بها أيضاً قبره الذي دفن فيه.
  • ومن أشهر شعره تلك المعلقة التي قام بكتابتها أعشى قيس، هذا البيت الشعري الذي استخدمه في مطلع معلقته حيث قال فيه: ودع هريرة إن الركب مرتحل، وهل تطيق وداعاً أيها الرجل.

2ـ عبيد بن الأبرص

  • عبيد بن الأبرص هو أحد الشعراء الجاهليين ومن أصحاب المعلقات المشهورين، كما أنه من شعراء الطبقة الأولى، وقد عاش أثناء تواجد امرؤ القيس وتعلم منه الكثير وكانت له معه عدة مناظرات ومناقضات.
  • كما أنه من أحكم شعراء الجاهلية، حيث أنه قيل عنه من قبل الشعراء (عبيد بن الأبرص قديم الذكر عظيم الشهرة، وشعره مضطرب، ذاهب لا أعرف إلا قوله في كلمته، أقفر من أهله ملحوب، ولا أدرى ما بعد ذلك).
  • ومن أشهر شعره تلك المعلقة التي قام بكتابتها عبيد بن الأبرص، هذا البيت الشعري الذي استخدمه في مطلع معلقته حيث قال فيه: أقفر من أهله عبيد، فليس يبدى ولا يعيد.

3ـ النابغة الذبياني

  • النابغة الذبياني هو زياد بن معاوية بن ضباب بن جابر بن يربوع بن غيظ بن مرة بن عوف بن سعد بن ذبيان بن بغيض بن ريث بن غطفان، وهو بنو مرة بن عوف قوم النابغة.
  • ويرجع نسبه إلى مرة بن عوف بن لؤي بن غالب بن فهر بن مالك بن النضر بن كنانة بن خزيمة، وهو من قبيلة قريش من بني كنانة، ولكن عوف بن لؤي بعد عن قومه واستقل عنهم ودخل في بني دبيان الغطفانيين وبذلك انتسب إلى سعد بن ذبيان.
  • وقد لقب الذبياني بالنابغة نظراً لنبوغه في الشعر حيث أنه أبدع في الشعر إبداعاً كبيراً، لدرجة أن النقاد قد اختلفوا في تعليل شعره وتفسيره، ولكن ابن قتيبة لقب الذبياني بلقب النابغة بسبب شعره الذي قال فيه: وحلت في بني القين بن جسر، فقد نبغت لهم منا شؤون.
  • ومن أشهر شعره تلك المعلقة التي قام بكتابتها النابغة الذبياني، هذا البيت الشعري الذي استخدمه في مطلع معلقته حيث قال فيه: يا دار مية بالعلياء فالسند، أقوت وطال عليها سالف الأبد.

أسماء من قاموا بشرح المعلقات.

قام الكثير من الأدباء ببذل مجهوداً كبيراً في شرح المعلقات، ومن أسماء هؤلاء الأدباء ما يلي:

  • الأديب الحسين بن أحمد الزوزني الذي نال وفاته المنية في عام 486 هجرياً، وهو الذي قام بشرح المعلقات السبعة.
  • الأديب فتح الكبير المتعال، وهو الذي قام بإعداد إعراب المعلقات العشر الطوال من تأليف محمد علي طه الدرة.
  • الأديب منتهى الأرب، وهو الذي قام بشرح معلقات العرب.
  • الأديب عبد العزيز بن محمد الفيصل، وهو أستاذ الأدب العربي بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية، وقد قام بشرح وتفسير العديد من المعلقات.

شاهد أيضًا: معلومات عن شعراء العصر العباسي بالأسماء

خاتمة موضوع تعبير عن شعراء المعلقات

وفي ختامنا عن موضوع تعبير عن شعراء المعلقات نكون قد تعرفنا على أعظم شعراء العصر الجاهلي الذين قاموا بكتابة أفضل المعلقات التي اتسمت بعدة سمات جعلتها سهلة الحفظ مما أدى إلى تداولها بسهولة بين الناس بالإضافة إلى أصالة التعبير والمعاني القوية التي تحتويها، فقد قام هؤلاء الشعراء الجاهليين بتوريث تلك الثروة الفنية لنا التي لا مثيل لها.

Add Comment