موضوع تعبير عن وسائل الإعلام من 5 عناصر

موضوع تعبير عن وسائل الإعلام من 5 عناصر

الإعلام ودوره في التأثير على المجتمع

يساعد الإعلام في تشكيل رؤية الفرد والمجتمع نحو القضايا المجتمعية بحيث يستطيع تحليلها واستيعابها، كما يؤثر على المفهوم الإدراكي والمعرفي للفرد والمجتمع، فمن خلال وسائل الإعلام المتنوعة سواء كان الإعلام التقليدي، مثل الصحف والإذاعة والتلفاز أو على شكل الوسائل الحديثة كالصحافة الإلكترونية أو مواقع التواصل الاجتماعي، مثل تويتر وفيس بوك وغيرهم، فوسائل الإعلام قادرة على تغيير أنماط وسلوك المجتمعات، كما يكون لها تأثير قوي على نشر سلوك اجتماعي أو ثقافي ويستطيع التغيير من قيم المجتمع وسلوكياته.

الإعلام وقضايا المجتمع
كما تُستخدم وسائل الإعلام لمحاولة السيطرة على وعي الجمهور بتسليط على قضايا معينة، لذلك لا بد على الفرد من تجنب الاعتماد على وسيلة وحيدة للمعلومات حتى يكون لديه رؤية وفكرة شاملة مع العمل على إثراء معلوماته بالقراءة والاطلاع والمعرفة التي تعمل على بناء وعي وفكر متميز ومتنوع.

الإعلام مصدر من مصادر المعلومات الأساسية في العصر الحديث
فدور وسائل الإعلام تزودنا عادة بالمعلومات لذلك فيكون لها تأثير على مواقفنا وفهمنا وحكمنا على الأحداث والأشياء، ولكنها حسب وظائفها وطريقة استخدامها والظروف المحيطة سواء ظروف اجتماعية أو ثقافية كما تختلف باختلاف الأفراد، فالتأثير من وسائل الإعلام مختلف ومتنوع قد يكون قصير الأمد أو طويل الأمد قوي أو ضعيف وقد يكون سلبياً أو إيجابياً.

الإعلام والتأثير على السلوكيات والمفاهيم
فالتأثير طويل الأمد للإعلام يكون من خلال التأثير والمتابعة الطويلة لوسائل الإعلام كمصدر للمعلومات حيث تزيل أصول معرفية متواجدة وقائمة لقضية أو مجموعة قضايا عند المجتمع ويحل محلها أصول معرفية جديدة حيث أن المعرفة هي مجموعة من المعلومات من الاعتقادات والمفاهيم والسلوك والآراء، والذي يستغرق وقتا زمنيا طويلا بخلاف تغيير الموقف أو الاتجاه الذي يكون بشكل طارئ ويحتاج لحسم الرأي سريعاً.

الإعلام الجديد والطفل والشعور بالعزلة والوحدة رغم تدفق المعلومات وسرعة الاتصال
كما تساهم وسائل الإعلام في التربية الاجتماعية وتنشئة الطفل وأصبحنا أمام مرحلة أكثر خطورة وفاعلية مع تطور وسائل الإعلام الحديثة ووسائل الإنترنت مثل الفيس بوك والتويتر وغيرها من وسائل التواصل الاجتماعي التي بات من الصعب سيطرة الأهل على جيل النشأ أو منعهم من الدخول عليها إن تطلب الأمر، كما تغيرت عادات وسلوكيات الأفراد في العملية الاتصالية نتيجة لتغيير المفاهيم والوسائل الحديثة التي عرضتها وسائل الإعلام، فأصبح الأفراد أكثر انعزالاً، كما تراجعت مهاراتهم الاتصالية رغم تدفق وزيادة وسائل الاتصال الحديثة نتيجة الشعور بالعزلة ومقارنة النفس بالآخرين والشعور بعد الوحدة إذا لم يجد من يتفاعل مع آراءه أو مشاركاته .

Add Comment