موضوع عن العقل الباطن بالمقدمة والخاتمة

موضوع عن العقل الباطن بالمقدمة والخاتمة

عندما نتحدث عن العقل الباطن فإنه يطرأ على أذهاننا أن هناك حقل آخر حقيقي وظاهري، ولكن في حقيقة الامر جميعنا يمتلك عقلًا واحدًا فقط ولكن له وظيفتين، وكلًا منهم يختلف عن الاخر في مهامه، وفي هذا الموضوع سنتعرف على العقل الباطن ووظيفته وصفاته وكيفية عمله وعلى جميع المعلومات التي تخصه.

العقل الباطن

يقول العلماء المتخصصون في علم النفس أن العقل الباطن هو كاللؤلؤة المدفونة بداخل كل نفس بشرية، وهي تحتاج إلى من يقوم باكتشافها، فكان سقراط الفيلسوف اليوناني يطلب من الفرد البشري أن يغوص بأعماق نفسه حتى يتعرف عليها بدون الاعتماد على أي من النظريات أو القوانين العلمية والنفسية.

فالإنسان الوحيد الذي يعلم عن نفسه كل شيء أكثر من الاخرين، وحتى يتم توضيح المفهوم الخاص بالعقل الباطن بشكل أكثر، فقد شبهوه بجبلين، أول جبل وهو عقل الإنسان الواعي، والذي يقوم بالتعامل به مع العالم الداخلي والخارجي بالمبادئ والأسس المعينة بالحياة، والتي يراها الجميع بأنها هي المنطقية والمقبولة.

والعقل الواعي الذي نتحدث عنه يتكون منذ طفولة الانسان، ويتكون من عوامل عديدة مثل اساليب تربيته، وطبيعة تنشئته أسريًا واجتماعيًا واخلاقيًا ودينيًا، ليبدأ أول جبل بالنمو والارتفاع أكثر من الجبل الثاني ” العقل الباطن “.

شاهد أيضًا: السيطرة على العقل اللاواعي وكيفية التحكم بالعقل

تعريف العقل اللاواعي ” العقل الباطن

العقل اللاواعي هو عبارة عن وعاء به الافكار والمشاعر الخاصة بالإنسان والتي سيلاحظ في وقتًا ما خروجها للعالم الخارجي بالطرق المحددة للتعبير عن شخصيته، فالوعاء الذي نتحدث عنه إذا قام الانسان بإدخال افكار وتجارب سلبية ومشاعر حقد وكره فيه، فإن نتيجة ذلك على تشكيل الشخصية سيكون سلبي، فسوف يتصف شخصيته بالمريضة والشريرة.

أما إذا كانت هناك افكار ايجابية ومشاعر جميلة وذكريات رائعة مليئة بالود والتسامح والحب وقام الانسان بإدخال كل ذلك في الوعاء، فإن شخصيته ستتسم بالإيجابية والنجاح، وهو اللؤلؤ المكنون الذي تحدث عنه الكثيرون، فإن العقل الباطن يتمكن من التقاط الآلاف مما يعرف بالإشارات بواسطة الحواس الموجودة في العنصر البشري، ليبدأ في تخزين اشاراته ومشاعه واحاسيسه حتى يتم ظهورها مرة اخرى كاهتمامات وميول شخصية للإنسان، وقد يؤثر العقل الباطن للإنسان على قراراته الصادرة منه، وبشكل خاص على قراراته السريعة.

وظيفة العقل الباطن

العقل الباطن مسؤول عن خواطر الانسان واحلامه ومزاجه، بالإضافة إلى مسؤوليته عن تحديد سمات الشخصية الحقيقية، ويتمكن للإنسان أن يقوم بتوجيهه بالتكرار، ولذلك فهو مُطيع له، ومن خلال ذلك فهو يعمل على التحكم بسلوكيات الإنسان وعاداته، فهو الأساس في التصرفات الصادرة منه.

وشارات الابحاث أن العقل اللاواعي الخاص بالإنسان يعمل على مدار الأربعة وعشرين ساعة بالشكل الكامل حتى أثناء نومه، وله تأثير كبير في تحقيق الإنسان لغاياته ولأهدافه، وذلك بناء على طريقة التفكير الخاصة به، أيًا كانت الافكار تتسم بالإيجابية أو بالسلبية.

وأيضًا يساعد العقل الباطن الانسان على تحقيق الاهداف التي يتمناها على حسب قوتها ومدى وضوحها، فيقوم بإطلاق الطاقة الكافية التي تساعده على وصوله لهذه الأهداف، بإزالة أي عقبة تواجهه، ويجعل سلوكه يتغير حتى يتناسب مع أهدافه، وفي حالة عدم وجود اهداف واضحة فلن يستطيع العقل الباطن تحقيقها، وفي كثير من الأوقات يلاحظ الانسان أنه قام بتغيير الاسلوب وطريقة الكلام التي يتعامل بهما مع الاخرين، للوصول للأهداف، وذلك بواسطة مساعدة عقله الباطني.

طريقة عمل العقل الباطن

تتشابه الآلية الخاصة بالعقل الباطن للعنصر البشري مع الآلية الخاصة بالكمبيوتر، فإذا اراد الفرد المستخدم لبرنامج ما على الحاسب الآلي الحصول على معلومات أو مخرجات محددة فسوف يكون مطلوب منه الضبط الجيد للبرنامج للحصول على نتائج جيدة.

وعن طريق استخدام المُدخلات التابعة للحاسب الآلي يقوم الفرد بإدخال بيانات العمل المطلوب، وتتمثل هذه المدخلات في لوحة مفاتيح الحاسب الآلي، الفأرة، ماسح ضوئي، للحصول على نتائج محدد بالمخرجات، وهذه المخرجات تتمثل في شاشة الحاسب الآلي والطابعة، وفي حالة ارتكاب الفرد المستفيد أي من الاخطاء اثناء ادخال البيانات بالمدخلات فسوف ينتج عن ذلك حدوث الخلل الفني، فسوف تلاحظ زهور الركلمات الغير مفهومة والرموز الغريبة، أو اصدار اصوات شاذة بالبرنامج، وفي هذه الحالة سوف يعمل الفرد المبرمج لإجاد حل للخطأ وتصحيحه.

وبتطبيق ذلك على عقل الانسان الباطن فإن المبرمج هو عقل الانسان الواعي، ومدخلاته هي حواسه الخمسة، ومخرجات الحاسب تتمثل في السلوك والنظارات والتصرفات الخاصة بالإنسان، وذلك من خلال اعطاء العقل الواعي أوامر إلى العقل الباطن، وفي حالة ظهور الخلل في التصرفات الصادرة عن الانسان مع الافراد الاخرين، أو في حالة ملاحظة أشياء أخرى كالقلق، والتوتر، وكالعصبية الزائدة، فيجب على عقله الواعي أن يقوم بتغير اعتقاداته المسببة لتصرفاته الظاهرة عليه.

ويقوم الانسان منذ فترة الطفولة بإخفاء أفكاره ومشاعره التي من الصعب أن يصرح بها لمن حوله، ويطلق على هذه الحالة اسم ” الكبت “، وهو يتمثل في القوة التي تمنع مشاعره المكبوتة من أن تصل إلى عقله الواعي، فتخزنها وتجمعها في عقله الباطني، وقد تتصف مشاعره المكبوتة بالعدوانية، أو بمشاعر الكراهية تجاه أي فرد محدد، أو المشاعر الخجولة أو مشاعر قلق وخوف، وقد تكون دوافعه متعلقة بالجنس، والتي إذا كُبتت سوف ينتج عنها حدوث مشكلات من الصعب حلها في المستقبل، كالاكتئاب، أو الشعور بالقلق وبالتوتر الزائد، وقد يصعب على الفرد أن يتكيف مع البيئة المحيطة به، وكل ذلك يؤثر بالسلب على الشخصية العامة للإنسان.

وحتى يتلافى الفرد هذه المشكلات كان يجب الفهم للآلية الخاصة بعمل العقل اللاواعي، والاعتناء به وبما يدور بداخله، ويجب التعرف على وسيلة التفاعل الرابطة بين عقل الانسان الباطن مع مدخلات واوامر عقله الواعي الصادرة منه، بواسطة ممارسة التمارين المحددة، مع الانتقاء للمعلومات المُعطاه إلى العقل الباطن.

فعلى سبيل المثال: لو سمع الطفل الصغير أن العمل هو أهم شيء يجب أن يصل إي أي فرد، فمن المحتمل أن يفهم عقله الباطني هذه الجملة بالشكل الخاطئ، وينتج عن ذلك أنه سيبتعد عن العمل بالشكل المستقل في المستقبل.

أو إذا سمع فرد ما عن الاضرار الناتجة عن نوع معين من الأطعمة، وأنه يسبب أمراض عديدة، فإنه سوف يمنع تناوله فورًا، حتى وإن كانت هذه المعلومة خاطئة، وعلى هذا المنوال تُقاس المواقف في حياة الانسان بهذا المقياس، ولذلك يجب مد العقل الباطن للإنسان بالمعتقدات السليمة والصحيحة والايجابية حتى يتم الوصول إلى أفضل نتائج مطلوبة.

شاهد أيضًا: طرق التحكم العقلي بالشخص الأقوى منك

صفات العقل الباطن

تتعدد صفات العقل اللاواعي للإنسان، وهذه بعض صفاته:

  • مسؤول عن تنظيم ذكريات صاحبة وتخزينها.
  • مسؤول عن تحريك العواطف والمشاعر للإنسان.
  • يعمل العقل الباطن كالمحرك لجسم الانسان، ومسؤول عن المحافظة عليه.
  • يحتاج إلى الخطوات الواضحة ليتبعها حتى يستطيع خدمة صاحبه.
  • يعمل على اعطاء الطاقة لصاحبه والتي تكفي لتحقيق الاهداف المطلوبة.
  • العقل الباطن يقوم بتصنيع العادة، فمن خلال تكرار الانسان لعبارة ما من ستة إلى 21 مرة تصبح حيتها عادة له.
  • يعمل بدون توقف طوال اليوم، ويعمل على فحص المعلومات الواردة من عقل الإنسان الواعي.
  • التعرف على الأشياء الوارد نجاحها والاشياء المستحيل نجاحها بالشكل العفوي، وذلك بسبب أنه كان يخزن ذكريات الانسان ومواقفه.
  • يتعامل العقل الباطن بقاعدة الأقل في الجهد، فعلى الفرد ألا يقوم بإجبار العقل على الابداع، ويجب عليه الهدوء والاسترخاء.
  • يزيد نشاط العقل الباطن كلما زاد استخدامه.
  • يعمل على حل المشاكل المواجهة لصاحبه بالشكل الآلي، وذلك من خلال اعطاءه الحل الافضل ليحقق أهدافه.
  • يقوم العقل اللاواعي بمد الفرد بما يلزمه من الصبر حتى يتعلم والوصول إلى أهدافه.
  • يساعد على تناسب سلوكيات الفرد مع أهدافه، بشرط وضوح أهدافه.
  • يعمل عقل الإنسان الباطن بأحسن وجه في حالة من اثنين، أول حالة عند تفكيره في أحد الأمور بشكل كبير جدًا، وثاني حالة عندما يترك التفكير في نفس الأمر مطلقًا.

تواصل العقل الباطن والعقل الواعي

عقل الانسان الباطن يُشكل بنك ذكريات ومعلومات وعادات لصاحبه، فيحتفظ بنسبة 90 % منها، ويستطيع التسجيل لما يقرب من خمسين لقطة في وقت واحد، أما عقل الانسان الواعي فهو يقوم بتسجيل 2 لقطة فقط في وقت واحد، فعندما يتحدث فرد ما إلى فرد أخر، فإن التركيز الخاص بالعقل الواعي يكون على كلام الفرد، ويمكن أن تكون لقطته الاخرى متمثلة في الرؤية للعين.

أما عقل الانسان الباطن فإنه يعمل على تخزين لون ثياب الفرد الاخر في هذا الوقت، بالإضافة إلى الاضاءة الخاصة بالغرفة، ودرجة الحرارة بها، واي من الاشاء الاخرى المسموعة بخارج الغرفة، وعقل الانسان الباطن لا ينتقي الاشياء بل يقوم بقبول جميعها، ولا يستطيع التميز بين ما صدر من العقل الواعي من معلومات، ولهذا فيمكن للفرد التحكم بالعقل الباطن الخاص به، كما يمكنه تسخيره لخدمته، بواسطة تصدير رسائله الايجابية له.

شاهد أيضًا: ماهو العقل الباطن وكيف يعمل واين يوجد

وفي نهاية الموضوع وبعد أن تعرفنا على العقل الباطن وكيفية عمله، وصفاته، وكيفية التواصل بين العقل الواعي والباطني، وعليكم فقط مشاركته في جميع وسائل التواصل الاجتماعي.

Add Comment