موضوع عن درجات الجنة

موضوع عن درجات الجنة

مقدمة عن موضوع عن درجات الجنة، يصعب وصف الجنة لأن نعيمها يفوق الخيال فتعتبر نور يتلألأ، وقصر مشيد، وريحانة تهتز، وزوجة جميلة حسناء، فيها الخلود والسعادة، وقد وصف رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال (الجنة بناؤها لبنة من فضة، ولبنة من ذهب وملاطها المسك الأذفر، وحصباؤها اللؤلؤ، والياقوت وتربتها الزعفران من يدخلها ينعم لا يبأس، ويخلد لا يموت لا تبلى ثيابهم ولا يفنى شبابهم)، واليوم في هذا المقال يسعدنا أن نقدم لكم شرحًا مبسطًا يعرفنا على موضوع عن درجات الحرارة فتابعونا لتتعرفوا على التفاصيل.

وصف درجات الجنة

تعتبر درجاتها متفاضله عن بعضها البعض حيث قال الله تعالى (لهم درجات عند ربهم)، ويقال أن أهلها بعضهما أفضل من بعض، ويرى البعض الذي أفضل منه وليس الأقل منه لمعرفة أن هناك من أفضل في أعماله منه لأن الأنفس تتألم إذا شعرت أن أحداً فوقها إلا من وفقه الله تعالى،

وقد اختلفت بعض الروايا والآراء في درجاتها ويقال أنها 100 درجة، واستدل أصحاب هذا القول بحديث رسول الله صلى الله عليه وسلم، حيث قال: (إن في الجنة مئة درجة أعدها الله للمجاهدين في سبيله كل درجتين ما بينهما كما ما بين السماء والأرض فإذا سألتم الله فسلوه الفردوس فإنه أوسط الجنة، وأعلى الجنة وفوقة عرش الرحمن ومنه تفجر أنهار الجنة) وقد قيل إن عدد درجاتها تزيد عن مئة درجة، واستدل اصحاب هذا الرأي بحديث النبي عليه الصلاة والسلام (يقال لصاحب القرآن إذا دخل الجنة اقرأ، واصعد فيقرأ ويصعد لكل آية درجة حتى يقرأ أخر شيء معه) وقيل هي سبعون درجة،

ما بين الدرجة والدرجة عدو الجواد المضمر سبعين عاماً وهي بعضهما فوق بعض، وبينها مسافات متباعدة وهما نوعين من الجنة وهما جنتان من ذهب بكل ما اشتملتا عليه، وجنتان من فضة بكل ما اشتملتا عليه فجنة الذهب أعدت للمقربين من الله تعالى أما الفضة فأعدت لأصحاب اليمين وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم (جنتان من فضة، آنيتهما وما فيهما، وجنتان من ذهب، آنيتهما وما فيهما، وما بين القوم وبين أن ينظروا إلى ربهم إلا رداء الكبرياء على وجهه في جنة عدن) ويتفاضل المؤمنون في الجنة بحسب درجاتهم، وأعلى الدرجات هي درجات الأنبياء عليهم السلام،

وعلى الرغم من أن أعلى درجة هي درجة الأنبياء إلا أنها غير محصورة على الأنبياء فقط، وأفضل درجة هي درجة محمد صلى الله عليه وسلم، حيث إنه أول من يقرع بابها ، وأول من يفتح له بابها، ثم يكون أفضل المؤمنون درجة فيها بعد الأنبياء سبعون ألفاً من أمة محمد -صلى الله عليه وسلم، ومن صفاتهم أنهم يكونون زمرة واحدة على صورة القمر، وأما أقل أهلها درجة هم المخرجون من النار بعد العقوبة.

شاهد أيضًا: قصة أصحاب الجنة كاملة

وصف الحور في الجنة

يمكن أن توصف بأنها الحسناء التي في عينها كحل، وملاجة وحسن وبهاء ويعتبر الجمال في العين هو ما يدل على جمال الأنثى، ومن صفاتهم أن الله تعالى جعلهن عرباً أي عاشقات لأزواجهن، متحببات لهم، وأتراباً أي في سن الثلاث والثلاثين سنة، وقيل أتراباً؛ أي لا حسد بينهن، ويوصون بأنهم قاصرات الطرف حيث قال: (حور مقصورات في الخيام) فلا يتبرجن إلا لأزواجهن ومن صفاتهن أيضاً أنهن مطهرات من كل أذى يكون في نساء الدنيا.

خطوات الطريق إلى الجنة

هناك بعض من الخطوات للطريق إلى الجنة ومنها:

  • الإيمان بالله تعالى.
  • عدم الإشراك بالله.
  • التصديق بكلام الله وكتابه.
  • التصديق بالمرسلين.
  • القيام بكل الفرائض التي فرضت من الله.
  • التقرب إلى الله بكل الطرق.
  • الابتعاد عن الفواحش والمعاصي.
  • الجهاد في سبيل الله.
  • المحافظة على تلاوة القرآن.

أبواب الجنة الثمانية

هناك بعض من أبواب الجنة الثمانية ومنها:

  • الصلاة.
  • الريان.
  • الزكاة.
  • الجهاد.
  • الصدقة.
  • الصلة.
  • الحج والعمرة.

طرق وصول المؤمن لأعلى درجة في الجنة

هناك بعض من الصفات التي يجب أن يتحلى بها المؤمن للوصول لأعلى درجات الجنة وهي:

الخشوع في الصلاة

من أول الصفات التي يتحلون بها حيث أن قلوبهم في صلاتهم حاضرة وأجسادهم ساكنة وقلوبهم مطمئنة وعيونهم تكون قريرة وقت وقوفهم بين يدي الله.

شاهد أيضًا: العشرة المبشرين بالجنة بالترتيب

الإعراض عن اللغو

تعتبر من ثاني صفاتهم حيث أنهم لا يتعاملون مع اللغو، والعبث الذي لا فائدة منه، سواء كان هذا اللغو على شكل فعل أو قول أو موقف أو موقع أو قناة.

التزكية

تعتبر هي ثالث صفة من صفاتهم حيث أنهم يؤدون زكاة أنفسهم، وزكاة أموالهم، حيث أن زكاة أموالهم هي إخراج مقدار الزكاة الواجبة.

حفظ الفروج

تعتبر هي رابع صفة من صفاتهم أنهم حفظوا فروجهم من خلال ستر عورتهم وغض بصرهم والبعد عن الموضات.

رعاية الأمانة والعهد

تعتبر هي خامس صفة من صفاتهم حيث أنهم يراعون الأمانة من خلال القيام بكل ما أمر الله به والصدق في التوبة إلى الله.

المحافظة على الصلاة

تعتبر هي من أهم صفة من صفاتهم حيث أنهم يحافظون عليها، وذلك من خلال مراعاته لوقتها وتحقيقهم لشروطها وأركانها وواجباتها.

قواعد في محاسبة العباد يوم القيامة

يعتبر حساب الله تعالى للعبد هو حساب العدل فلا يظلم الله أحد من عباده ولا يحاسب شخص بذنب شخص أخر حيث أنه يجزي الله سبحانه وتعالى كل شخص بعمله ويضاعف الله سبحانه وتعالى الحسنات لعباده فقط ويبدل الله سيئات المؤمنين بحسنات ويكفر الله ذنوب العباد الصالحين الخاشعين له.

شاهد أيضًا: أسماء أبواب الجنة ومعانيها

خاتمة عن موضوع عن درجات الجنة

وفي النهاية نرجو أن نكون قدمنا لكم موضوعًا شاملًا ومفيدًا عن موضوع عن درجات الجنة، قواعد حساب الله يوم القيامة لعبادة، خطوات الطريق إلى الجنة، صفات حور الجنة، ولا تنسوا مشاركته مع أصدقائكم ومعارفكم على مواقع التواصل الاجتماعي أو ترك تعليق أسفل المقال بعد قراءته، كل ما تريد أن تعرفه عن موضوع عن درجات الجنة تجده في هذا المقال.

Add Comment