موضوع عن مظاهر العنف في أفلام الكرتون

موضوع عن مظاهر العنف في أفلام الكرتون

موضوع عن مظاهر العنف في أفلام الكرتون، في مجتمع اليوم، يعتبر انتشار الإنترنت والتلفزيون حقيقة لا جدال فيها، بينما في بداية الثمانينيات، لم يكن هناك سوى أجهزة تلفزيون في عدد محدود من المنازل، يمكننا الآن أن نقول أن هناك أجهزة كمبيوتر واتصال بالإنترنت متوفر في كل منزل تقريبًا؛ ونتيجة لهذه التطورات التكنولوجية، تخترق الرسائل التي يتم نقلها من شاشات التلفزيون إلى المنازل وتؤثر على الأطفال، خاصة أولئك الذين لم تتشكل في أذهانهم آليات الدفاع بعد؛ تابعوا موقع معلومة ثقافية للتعرف على موضوع عن مظاهر العنف في أفلام الكرتون.

العنف الكرتوني

المقصود بمظاهر العنف في الكارتون هو تمثيل لأفعال عنيفة تتضمن شخصيات ومواقف متحركة، وقد يشمل ذلك العنف حيث لا تتعرض الشخصية لأذى بعد وقوع الفعل؛ كما يتم تقسيم العنف المتحرك أحيانًا إلى عنف كرتوني كوميدي وغير كوميدي.

هناك اعتقاد شائع بأن العنف المصور في البرامج التلفزيونية، وخاصة الرسوم المتحركة، له تأثير سلبي على سلوك الأطفال الصغار، ومع ذلك، قد يكون الأطفال الصغار أقل ميلًا لمحاكاة أعمال العنف التي تظهر على شاشات التلفزيون مما يُعتقد حاليًا؛ وتشير الأبحاث إلى أن الأطفال في سن ما قبل المدرسة لديهم فهم محدود للمحتوى التلفزيوني ولكن لديهم تفكير أخلاقي متطور نسبيًا، وتبحث مراجعة البحث هذه بشكل نقدي في آثار العنف الكرتوني على الفهم الأخلاقي للأطفال وسلوكهم بغرض تمكين معلمي الطفولة المبكرة وأولياء الأمور من اتخاذ قرارات مستنيرة بشأن ما يشكل مشاهدة تلفزيونية ضارة محتملة.

شاهد أيضًا: أسباب العنف ضد المرأة وحلوله

تأثير العنف الكرتوني على سلوك الحياة الواقعية

تختلف الآراء حول تأثيرات العنف الكرتوني، حيث يعتقد بعض الباحثين أن ارتفاع مستوى العنف في الرسوم المتحركة يمكن أن يجعل الأطفال أكثر عدوانية، بالإضافة إلى ذلك، وجدت دراساتهم أيضًا أن الأطفال الصغار يميلون إلى تقليد السلوك السلبي الذي يرونه على شاشات التلفزيون، هذا وقد شهدت المخرجات التي تستهدف الأطفال حتى سن السابعة، والتي تشمل عددًا من الرسوم الكاريكاتورية، أعلى مستويات العنف؛ خلص الباحثون أيضًا إلى أن التجارب المعملية باستخدام الرسوم الكرتونية ذات العنف الكوميدي قد فشلت باستمرار في إظهار فروق ذات دلالة إحصائية في العدوان الموجه نحو الأشخاص عبر الطفولة المبكرة والمتوسطة؛ وفي المقابل، أظهرت التجارب الميدانية باستمرار أن السلوك العدواني تجاه الأقران يزداد بعد مشاهدة الرسوم الكرتونية العنيفة غير الكوميدية.

يعتقد باحثون آخرون أن الناس بحاجة إلى النظر في الطرق التي يعالج بها الأطفال المعلومات، ومقدار الجهد العقلي الذي يستثمرونه، وتجربة حياتهم الخاصة لفهم كيفية تأثير العنف التلفزيوني على الأطفال؛ على سبيل المثال، أشارت الأبحاث الحديثة إلى أن الأطفال لا يبدو أنهم يقلدون أعمال العنف في وسائل الإعلام، سواء كانت تلفزيونية أو رسوم متحركة.

يجادل بلومبرج وبيرويرث وشوارتز بأن الأطفال يمتلكون القدرة على تمييز الحياة الواقعية عن الرسوم المتحركة، فضلاً عن القدرة على فهم الصواب من الخطأ؛ إنهم يعلمون أن أعمال العنف تعتبر غير أخلاقية وتنتهك رفاهية الآخرين، وبالتالي فإن العنف الذي تشهده الرسوم الكاريكاتورية سيسجل على أنه “يؤمن” بالأطفال ولن يتم تطبيقه في حياتهم الحقيقية.

مدى عنف برامج كرتون الأطفال

وفقًا لهوستون ورايت (1998م)، يشاهد الأطفال في سن ما قبل المدرسة ما يصل إلى 30 ساعة من التلفزيون في الأسبوع، ويشاهد الأطفال في سن الرابعة، في المتوسط من 50-70 دقيقة من التلفزيون يوميًا، معظمها رسوم متحركة؛ هذه النتيجة جديرة بالملاحظة، حيث تم وصف برامج الكارتون بأنها تحتوي على بعض من أعلى مستويات المحتوى العنيف والعدواني على التلفزيون، على سبيل المثال، قام جيربنير ومورجان وسينيوريلي (1993م) بفحص البرامج التلفزيونية من 1973م إلى 1993م ووجدوا أن 92٪ من برامج الأطفال الصباحية يوم السبت تحتوي على شكل من أشكال العنف، مقارنة بـ 71٪ من برامج وقت الذروة؛ كما بلغ متوسط عدد المشاهد العنيفة في الساعة 23.0 مقابل 5.3 في برامج وقت الذروة.

هذا وقد قيمت الدراسة الوطنية عن العنف في التلفزيون (NTVS)، بتمويل من الرابطة الوطنية للتلفزيون الكابلي، العنف التلفزيوني بهدف “تشجيع المزيد من البرامج والمشاهدة التلفزيونية المسؤولة”، ووجد NTVS أن ما يقرب من ثلثي مسلسلات الأطفال تحتوي على أعمال عنف؛ قد يتفاقم هذا الموقف بسبب الشعبية الحالية لنوع الرسوم المتحركة الياباني المسمى “animé” (على سبيل المثال، Cardcaptor ، Batman Beyond)، حيث يتميز هذا النوع من الرسوم المتحركة السريعة التي تتميز بالعديد من مشاهد القتال العنيفة.

تفسير صغار السن لأخلاق الأعمال العنيفة

يجب النظر في تصور الأطفال في مرحلة ما قبل المدرسة للعنف المصور وفهمهم لحل النزاع من حيث الأخلاق الكامنة فيه، حيث أن مجرد ملاحظة السلوك العدواني لطفل ما قبل المدرسة بعد مشاهدة التلفزيون العنيف لا يوفر معلومات حول كيفية تصرف الطفل في سياق المعضلات الأخلاقية الواقعية؛ وقد تكون المواقف المعروضة في عالم الرسوم الكاريكاتورية خاصة بمجال الرسوم الكاريكاتورية، وبالتالي، يمكن تفسيرها بشكل مختلف عن العنف في مجال الواقع.

وجد في بحثٍ ما، أن الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 5 و 6 و 9 سنوات يميلون إلى بناء أحكامهم الأخلاقية على “حسن” أو “سوء” سلوك الشخصية الكرتونية على قدرتهم على التماهي مع تلك الشخصية، وتشير نتائج البحث إلى أن قدرات التفكير الأخلاقي للأطفال في سن ما قبل المدرسة قد تكون متقدمة نسبيًا؛ كما أنه قد وجد أن الأطفال في مرحلة ما قبل المدرسة يمكن أن يشيروا إلى عواقب أفعال الشخصية، على سبيل المثال، أن الشخصية تصرفت بعدوانية (على سبيل المثال، انخرطت في قتال) لتلقي مكافأة (مثل الألعاب)، فإنهم كانوا يميلون أيضًا إلى انتقاد تصرفات تلك الشخصية باعتبارها خاطئة من الناحية الأخلاقية (على سبيل المثال، أنانية، لئيمة).

شاهد أيضًا: موضوع تعبير عن العنف ضد المرأة

ما يتعلمه الصغار من خلال مشاهدتهم لوسائل الإعلام المختلفة

يتعلم الأطفال حقًا، بالمعنى الاجتماعي، من خلال ما يشاهدونه ويسمعونه في محيطهم الاجتماعي، حتى لو كان هذا يعني وسائل الإعلام؛ في الواقع، تعتمد الأسرة المتوسطة في الدراسة بشكل كبير على وسائل الإعلام كأداة لرعاية الأطفال: حيث ينغمس أطفالهم في مشاهدة الوسائط، معظمها التلفزيون وأقراص DVD، لمدة أربع ساعات على الأقل يوميًا؛ وعلى الرغم من أن تقنية البحث نفسها بسيطة وتتطلب مبالغ صغيرة من نقود البحث، إلا أن تداعياتها تبدو ضخمة.

أولاً/ يتعلم الأطفال الكثير من وسائل الإعلام، إنهم يقلدون ما يرونه ويسمعونه، يتماهون مع الشخصيات، حتى الشخصيات الكرتونية؛ هؤلاء الأطفال الصغار جدًا لا يستطيعون ذكر الدروس التي تعلموها بالكلمات، ومع ذلك، على مستوى ضمني وغير مذكور لفظيًا، فإنهم يتعلمون كيف يكونوا في العالم، حتى أثناء مشاهدة شخصيات مثل سكوبي دو أو باور رينجرز أو الدمى مثل تلك الموجودة في شارع سمسم؛ إنهم يقلدون ويحاكيون ما يرونه، ويتصرفون على ما يرونه.

ثانيًا/ هذه العملية التي تبدأ في وقت مبكر من الحياة تستدعي إلى الذهن قول مأثور معروف جيدًا: الخلايا العصبية التي تشتعل معًا تتشابك معًا، وما يعنيه هذا هو أنه عندما يتم تنشيط مجموعة من الخلايا العصبية بشكل متزامن في الجهاز العصبي المركزي للطفل، فإنها تبدأ في تكوين نوع من وحدة إطلاق النار؛ لذلك، عندما يرى الطفل أن العنف يستخدم كوسيلة لحل مشكلة ما، فإن هذا الدرس يصبح مرتبطًا بجهازه العصبي المركزي؛ وعند استخدام نهج اجتماعي لمشكلة ما، مثل المشاركة أو اللجوء إلى شخص بالغ للمساعدة، أو استخدام الكلمات بدلاً من الأفعال، يصبح هذا أيضًا جزءًا لا يتجزأ من استجابة الطفل عند مواجهة مشكلة؛ كما أن بعض السلوكيات لا يتم تعلمها ببساطة ولكنها ثابتة عصبيًا، وبالتالي يصعب تغييرها.

أخيرًا/ على الرغم من أن الشخصيات هي شخصيات كرتونية أو مهرج في السنوات الأولى، إلا أن وسائل الإعلام تؤخذ على محمل الجد؛ وبينما يكبر الطفل وتفسح الرسوم الكاريكاتورية المجال للمسلسلات الدرامية، والمسرحيات الهزلية، والإثارة، ونقرات الرعب التي يتوسط فيها الممثل، فإن عملية التعلم التي تتضمن محاكاة وتقليد ومحاكاة ودمج وتحديد الهوية، تصل إلى ذروتها في تشكيل الشباب، أو هوية الشباب.

موقف الأسر الإسلامية من أفلام الكرتون

يجب أن يكون موقف الأسر الإسلامية من أفلام الكرتون قائمًا على الشريعة الإسلامية وما تعنيه من الأخلاقيات التي لا تحبذ من العنف والعدوان على الغير، وإنما تشجع على أن نكون متسامحين، وأ نعامل الأفراد بطريقة حسنة ومتسامحة؛ وعليه، فإنه يستوجب على الأسر الإسلامية أن تضع أنواع الأفلام والمسلسلات التي يقوم الأطفال الصغار بالاستماع إليها بعين الحبسان والمراقبة، كما يجب عدم ترك الأطفال بمشاهدة المشاهد العنيفة التي تحث على العنف، وإنما مشاهدة الأعمال الهادفة أو المسلية التي تشتمل على أي محتوى سيء، يؤثر بالسلب على سلوكهم وشخصياتهم.

شاهد أيضًا: تعريف العنف في وسائل الإعلام

في نهاية موضوع عن مظاهر العنف في أفلام الكرتون لا تزال آثار العنف الكرتوني على الشباب مثيرة للجدل، وتم تقسيم البحث بشكل عام حول هذه القضية مع عدم التوصل إلى توافق في الآراء بشأن آثار العنف على السلوك؛ فقد قال كل من: “F.C. Blumberg”، و “K.P. Bierwirth”، و “A.J. Schwartz”، في ورقة بحثية نُشرت عام 2008 في مجلة Early Childhood Education Journal، “إن تأثير التعرض للعنف قد يظل قائمًا بغض النظر عما إذا كان الأطفال يختارون تقليده”.

Add Comment