موضوع عن معاهدة لوزان مختصر

موضوع عن معاهدة لوزان مختصر

موضوع عن معاهدة لوزان مختصر، تعرف المعاهدة بأنها اتفاق بين الدول، فإن مثل هذه المعاهدات يتم إخضاعها للقانون الدولي، كما يتم كتاباتها بين شخصين أو أكثر من شخص، مع تحديد نص المعاهدة والاتفاق بينهما ويتم الموافقة على نص المعاهدة من قبل الطرفين، وسنتعرف هنا على معاهدة لوزان وبنودها وتفاصيلها.

معاهدة لوزان

  • تعرف هذه المعاهدة بأنها معاهدة سلام تم توقيعها بمدينة لوزان التابعة لسويسرا، وذلك كان عام ألف وتسعة مائة وثلاثة وعشرون، إن هذه المعاهدة نهائية للحرب العالمية الأولى، وكان التوقيع على هذه المعاهدة من قبل ممثلي تركيا، وبين بريطانيا وإيطاليا واليابان، وتم القيام بالموافقة والتوقيع عليها وذلك كان عام ألف وتسعة مائة وثلاثة وعشرين.
  • تم كتابة هذه المعاهدة وذلك حتى يتم انتهاء الخصومة الدائمة بين الإمبراطورية العثمانية وقوات الإمبراطورية البريطانية، الجمهورية الفرنسية ومملكة إيطاليا، واليابان واليونان، ومملكة رومانيا وذلك منذ الحرب العالمية الأولى.
  • تم تحديد الحدود التركية بهذه المعاهدة، وذلك بعد أن أعطت تركيا الحقوق الخاصة بالإمبراطورية العثمانية، وقد قامت الإمبراطورية العثمانية بالاعتراف لتركيا بالسيادة داخل حدودها.
  • تمت الموافقة على تلك المعاهدة من قبل تركيا واليونان بعام ألف وتسعة مائة وثلاثة وعشرون، وبإيطاليا واليابان كانت بعام ألف وتسعة مائة وأربعة وعشرون، قامت هذه المعاهدة بإجبار دول الغرب على الإقرار بالدولة التركية، فقد قام بالقيادة كمال أتاتورك وهو الذي قام بتحديد حدود البلاد كاليونان وبلغاريا.
  • قامت هذه المعاهدة بإلغاء معاهدة سيفر، والتي قام بتوقيعها السلطان محمد السادس العثماني، وهذا كان بسبب الذين قاموا بالضغط عليه وقد كانت تنص على تقسيم تركيا وتوزيعها، ولكن معاهدة لوزان قامت بالحفظ على الأراضي التركية.
  • يوجد الكثير من الاتفاقيات، وكان من ضمن هذه الاتفاقيات اتفاقية مفرقة مع الولايات المتحدة، حيث قد رفض مجلس الشيوخ أن يصدق على هذه المعاهدة، لذلك قامت تركيا بكسر الامتياز.

شاهد أيضًا: ما هي معاهدة فرساي وشروطها

حدود معاهدة لوزان

  • قامت معاهدة لوزان بإلغاء نصوص معاهدة سيفر وهذا بسبب قسمة تركيا وأصبحت منطقة بها قوة وسلطة، لم تقم بوضع حدود على تركيا فقط، بل شملت حدود دول عديدة قامت الدولة العثمانية بتركها، فقد كانت الدولة العثمانية تقوم بالسيطرة على العديد من أراضي آسيا والشرق الأوسط، ولكنها قد قامت بالتحديد الرئيسي لتركيا واليونان.
  • عند قيام هذه المعاهدة قامت تركيا بالتنازل عن جزيرة دوديكانيسيا، وقد كانت تطالب أيضًا بمصر والسودان، ولكنها قامت أيضًا بالتنازل عن جميع الإعفاءات التي كانت معطية لها من قبل معاهدة أوشي، والتي تم توقيعها بين مملكة إيطاليا والدولة العثمانية وذلك كان عام ألف وتسعة مائة واثنا عشر، كما قامت بالتنازل عن جزيرة قبرص، وأيضًا تنازلت عن ليبيا وذلك من قبل معاهدة اوتشي بعام ألف وتسعة مائة واثنا عشر، ولكنها استمرت قانونيًا تابعة الدولة العثمانية وذلك حتى الحرب العالمية الأولى.
  • كما تم رسم حدود لسوريا، مع ضم أراض عديدة لتركيا فشملت العديد من المدن كمرسين، قيليقية، أضنة، عنتاب، كلس.
  • إن جزيرة عادة قلعة بنهر دانوب، كانت هذه المنطقة قد تم نسيها من قبل محادثات السلام بالمؤتمر ببرلين، وهذا ما جعلها تحت وصية المملكة التركية قانونيًا.

بنود معاهدة لوزان

  • إن معاهدة لوزان مجمعة من مائة وثلاثة وأربعون قسم حيث تم تقسيمها من إلى بعض أقسام رئيسية وهي:
  • مؤتمر المضايق التركية، عملية تبادل إيقاف التعهدات، القيام بعملية تبادل السكان بين دولتي اليونان وتركيا.
  • الاتفاقيات، الرسائل الملزمة.
  • وقد نصت بنود المعاهدة على أن يتم حصول تركيا على الاستقلال أولًا، ثم قد قام بعض سكان تركيا المسيحيين وسكان اليونان المسلمين على إخراجهم وهذا كان تبعًا للمعاهدة وهذا كان تبعا لاتفاقية التبادل، والتي قد تم كتاباتها بنص المعاهدة، وقد تم عمل استثناء خاص بسكان إسطنبول وإمبروس، وقد تعدى عددهم حوالي مائتين وسبعين ألف بهذا الوقت.
  • أما السكان المسلمين الذين يتواجدوا بتركيا الغربية قد كان عددهم حوالي مائة وعشرين ألف تقريبًا.

شاهد أيضًا: بحث عن الحرب العالمية الثانية مع المراجع

نص اتفاقية لوزان

  • إن معاهدة لوزان قد قامت بالنص على إلغاء الخلافة وسحب أموال الخليفة.
  • كما نصت على طرد الخليفة وأسرته خارج تركيا، وأيضًا قامت بتقرير علمانية الدولة التركية.
  • حرم تركيا من البحث عن الغاز.
  • وقد نصت على جعل مضيق البوسفور على الربط بين البحرين الأسود ومرمرة، وهذا بالمرور على البحر الأبيض المتوسط وهذا الممر يكون دوليًا، فلا يسمح لتركيا بجمع الضرائب من السفن والبواخر التي تقوم بالعبور عليها.
  • وقد نصت أيضًا على تعهد أنقرة بإعطاء بعض سكان تركيا الحماية الكاملة لهم مع إعطاء الحرية دون أي تمييز، وقد كانت هذه المعاهدة كانت ضربة قوية جعلتهم يفقدون حلمهم بالاستقلال.
  • كما نصت معاهدة لوزان أيضًا على القيام بحماية الأشخاص المسيحيين من الطائفة الأرثوذكسية اليونانية بتركيا، وأيضًا الأشخاص المسلمة، ولكنها قد قامت بإجبار الحكومة التركية لحماية الحياة وحقوق المواطنين الموجودين بأراضيها، والعدل والمساواة بينهم أمام القانون، وذلك بعيدًا عن الجنسية والديانة، فقد قامت بإجبارها أيضًا على رفع أي قيود من على المواطنين وجعلهم يختارون بمشيئتهم أي لغة أو ديانة أو أي شيء له علاقة بالسياسة أو الاجتماعات العامة.
  • قامت معاهدة لوزان على إلغاء نظام الحقوق الأجنبية بأراضيها، وقد نصت على إعطاء تركيا الحق بعد الانتهاء من المعاهدة أن تقوم بالبحث عن الغاز، كما يكون من حقها أيضًا أن تقوم بالاشتراك مع الدول الناشئة للغاز.

سقوط الدولة العثمانية

  • وبعد أن أوضحنا بنود ونصوص معاهدة لوزان التي تم عقدها، نتحدث عن سقوط الدولة العثمانية بعد القيام بالموافقة على المعاهدة، فإن الدولة العثمانية قد بدأت بالضعف وذلك كان بأواخر القرن الثامن والتاسع عشر، وهذا بعد أن حصل العديد من المحاولات للقيام بإصلاح هذا الضعف، وقد قامت الدولة العثمانية بالاشتراك بالحرب العالمية الأولى وهذا بعد وجود منازعات بين الحلفاء والمحور.
  • وقد كانت الدولة العثمانية بالجانب من دول المحور وهذا بعد أن تم فقد الأمل من دولتي فرنسا وبريطانيا، فقد قامت روسيا بإعلان الحرب عليهم وقد اشتركت الدولة بالحرب بشكل أساسي، وهذا بعد أن دخلت بالعديد من الحروب ولكنها لم تكن على أتم استعداد بالدخول إلى الحرب، وقد كانت خسائرها فاضحة، وبعد كل هذه الخسارة قامت بتوقيع معاهدة مودرس وذلك كان عام ألف وتسعة مائة وثمانية عشر.
  • وبعد القيام بالموافقة وتوقيع المعاهدة قامت كل من أمريكا وفرنسا وبريطانيا وإيطاليا بالسيطرة على مرسى البحر الأسود مع عملية توزيع أراضي تركيا، ولكن أعلن المواطنون رفضهم هذا التقسيم، وأقاموا ثورة بقيادة كمال أتاتورك، وقد تم رفض تكاسل السلطان والاستماع له، فقد تم تشكيل حكومة وطنية لإنشاء دولة تركية مستقلة بذاتها، وفي أثناء هذه الفترة قام بعض الحلفاء بعرض معاهدة سيفر والتي كانت السبب بتقسيم الأراضي التركية، ولكن القائد كمال قابل هذا بالرفض وقام بالإيقاف أمام الجيوش اليونانية وهزمها.
  • وبناء على هذه الهزيمة تم تنحى السلطان محمد السادس وتم بالخلافة من بعده عبد المجيد الثاني، وقد قام القائد أتاتورك بإجبار الحلفاء على توقيع معاهدة لوزان وسحب الخلافة من السلطان العثماني عبد المجيد وإلغاء حكم الخلافة نهائيًا.

شاهد أيضًا: أين وصلت حدود الدولة العثمانية ؟

Add Comment