موضوع عن معلقة عمرو بن كلثوم

موضوع عن معلقة عمرو بن كلثوم

موضوع عن معلقة عمرو بن كلثوم، عمرو بن كلثوم هو واحد من الشعراء المتميزين الذين ظهروا في العصر الجاهلي عرف عنه قوة الكبيرة في تأليف وقراءة الشعر الجاهلي، قام بتجسيد العديد من الأحداث الحماسية المميزة كما أنه قدم المعلقة الخامسة التي ضمت أكثر من مئة بيت شعري وسوف يتناول مقالنا جميع المعلومات الخاصة معلقة عمرو بن كلثوم، لذا تابعونا خلال السطور التالية عبر موضوع عن معلقة عمرو بن كلثوم بالعناصر والخاتمة للصف الرابع و الخامس والسادس الابتدائي، موضوع عن معلقة عمرو بن كلثوم بالعناصر والافكار للصف الاول والثاني والثالث الاعدادي والثانوي ولجميع الصفوف التعليمية.

 عناصر موضوع عن معلقة عمرو بن كلثوم

  1. مقدمة موضوع عن معلقة عمرو بن كلثوم.
  2. من هو عمرو بن كلثوم.
  3. نسب عمرو بن كلثوم.
  4. الحياة الخاصة لعمرو بن كلثوم.
  5. معلقة عمرو بن كلثوم.
  6. أبيات معلقة عمرو بن كلثوم.
  7. الإنجازات التي قدمها عمرو بن كلثوم.
  8. وفاة عمرو بن كلثوم.
  9. خاتمة موضوع معلقه عمرو بن كلثوم.

شاهد أيضًا: مقولات عن الحب لشعراء العرب

مقدمة موضوع عن معلقة عمرو بن كلثوم

هو الشاعر الكبير عمرو بن كلثوم الذي ظهر في شبه الجزيرة العربية وبشكل خاص في بلاد الشام غنى العديد من الأشعار الجاهلية، اشتهر بشكل كبير كان واحد من الشعراء الذين استطاع أن يضم أكثر من مائة عرفت عنها اسم المعلقة الخامسة وسوف نتعرف عن كل المعلومات الخاصة به.

من هو عمرو بن كلثوم؟

  • عمرو بن كلثوم هو شاعر جاهلي استطاع أن يؤلف العديد من القصائد الجاهلية المعلقات السبع التي لها قيمة كبيرة في الشعر الجاهلي.
  • عرف عنه أنه واحد من الشعراء أصحاب القيمة العالية مثل أمرؤ القيس واستطاع أن يؤلف العديد من الأبيات الشعرية التي تحكي العديد من القصص مثل عنترة بن شداد.

نسب عمرو بن كلثوم

  • عمرو بن كلثوم هو من أصل عربي ينسب إلى عائلة كلثوم وهي واحده من العائلات الشهيرة في شبه الجزيرة العربية.
  • هو عمرو بن كلثوم بن مالك بن عتاب بن سعد بن زهير بن بكر بن حبيب بن عمرو بن غالب بن وائل بن قاسط بن جديلة آل أسد بن ربيعة بن نزار بن معد بن عدنان.
  • والدته هي أم عمرو بن كلثوم ليلي بنت مهلهل أخو كليب.
  • ووالده هو كلثوم كان واحد من الرجال الشجعان التي عرفتهم شبه الجزيرة العربية، عرف عنه بنيته القوية وحكمه العادل استطاع أن يقدم العديد من الإنجازات في بلاد الفرس والروم والعراق.
  • ولد الشاعر الكبير عمرو بن كلثوم عام 420 ميلادية في بلد تعرف باسم ربيعة، كانت توجد في شمال الجزيرة العربية كان له أخ واحد وهو مره بن كلثوم الذي عرف عنه مهارته قوية في القتال.
  • استطاع عمرو بن كلثوم أن يتغلب على العديد من المشاكل والحروب وهو كان في عمر الستة عشر يعرف عنه سيادته وقوته في الحرب.
  • تعلم العديد من المهارات مثل قراءة القصص ومهارات الجيش والحروب والرماية وقادة جيش المظفر لأكثر من 10 أعوام وتغلب على العديد من العداء مثل حرب البسوس.

الحياة الخاصة لعمرو بن كلثوم

  • نشأ الشاعر الكبير عمرو بن كلثوم في قبيلة تغلب وهي إحدى القبائل الكبرى في شبه الجزيرة العربية.
  • ثم تربيته على أسس ومبادئ قيمة فأصبح واحد من الملوك المتميزين الذين عرف عنهم شجاعته ونبوغه ومهارته.
  • كان عمرو بن كلثوم واحد من القادة المميزين الذين عرفهم التاريخ العربي تزوج عمرو من أمراه جميلة من مدينته.
  • أكرمه الله بثلاثة أولاد وأنثى واحده وأولادهم الأسود عبد الله وعباد والنوار.
  • ثم اتجه إلى الشعر الجاهلي وتعلق به بشكل كبير، وأصبح واحد من أفضل الشعراء الجاهليين الذين لهم صيت كبير في العالم العربي.
  • الجدير بالذكر أن عمرو بن كلثوم واحد من الشعراء الذين عاشوا لفترة زمنية طويلة توفته الله وهو في عمر 150 عام.

معلقة عمرو بن كلثوم

  • معلقة عمرو بن كلثوم هي المعلقة الخامسة ضمن قائمة مميزة من المعلقات السبع التي تحتوي على العديد من العناصر القيمة الحماسية التي عرفها الشعر الجاهلي.
  • المعلقة هي عبارة عن أكثر من مئة بيت شعري تقوم بشرح أمر ما أو شرح أحداث مميزه بكل جوانبها السلبية والإيجابية.
  • أو تقوم بشرح قوة قبيلة استطاعت أن تتصدى في الحروب وحققت نجاح باهر.
  • فتعد المعلقة واحد من الأساليب التي تشجع الجنود في ساحة الحرب واستطاعت تصالح العديد من القبائل التي كان يوجد بينهم خلافات مثل الخلافات التي نشبت بين قبيلة تغلب وقبيلة بني بكر وأسفرت عن مصرع أكثر من سبعين رجل.

شاهد أيضًا: حكم مسلية عن مدح الخيل لشعراء الجاهلية

أبيات معلقة عمرو بن كلثوم

سوف نقدم لك عزيزي القارئ من خلال النقاط التالية مع لقيت عمرو بن كلثوم المميزة وهي:

أَلاَ هُبِّي بِصَحْنِكِ فَاصْبَحِينَـا   وَلاَ تُبْقِي خُمُـورَ الأندرين
مُشَعْشَعَةً كَأَنَّ الحُصَّ فِيهَـا   إِذَا مَا المَاءُ خَالَطَهَا سَخِينَـا
تَجُورُ بِذِي اللَبَانَةِ عَنْ هَـوَاهُ   إِذَا مَا ذائقها حَتَّـى يَلِينَـا
تَرَى اللَّحِزَ الشَّحِيحِ إِذَا أُمِرَّتْ   عَلَيْـهِ لِمَـالِهِ فِيهَـا مُهِينَـا
صَبَنْتِ الكَأْسَ عَنَّا أُمَّ عَمْـرٍو   وَكَانَ الكَأْسُ مَجْرَاهَا اليمين
وَمَا شَـرُّ الثَّـلاَثَةِ أُمَّ عَمْـرٍو   بِصَاحِبِكِ الذِي لاَ تَصْبَحِينَـا
وَكَأْسٍ قَدْ شَـرِبْتُ بِبَعْلَبَـكٍّ   وَأُخْرَى فِي دِمَشْقَ وَقَاصرِينَـا
وَإِنَّا سَـوْفَ تُدْرِكُنَا المَنَـايَا   مُقَـدَّرَةً لَنَـا وَمُقَـدِّرِينَـا
قِفِـي قَبْلَ التَّفَرُّقِ يَا ظعنينا   نُخَبِّـرْكِ اليَقِيْنَ وَتُخْبِرِينَـا
قِفِي نَسْأَلْكِ هَلْ أَحْدَثْتِ صَرْماً   لِوَشْكِ البَيْنِ أَمْ خُنْتِ الأمينات
بِيَـوْمِ كَرِيهَةٍ ضَرْباً وَطَعْنـاً   أَقَـرَّ بِـهِ مَوَالِيكِ العيونان
وَأنَّ غَـداً وَأنَّ اليَـوْمَ رَهْـنٌ   وَبَعْـدَ غَـدٍ بِمَا لاَ تَعْلَمِينَـا
تُرِيْكَ إِذَا دَخَلَتْ عَلَى خَـلاَءٍ   وَقَدْ أَمِنْتَ عُيُوْنَ الكاشحين
ذِرَاعِـي عَيْطَلٍ أَدَمَـاءَ بِكْـرٍ   هِجَـانِ اللَّوْنِ لَمْ تَقْرَأ جَنِيْنَـا
وثَدْياً مِثْلَ حُقِّ العَاجِ رَخِصـاً   حَصَـاناً مِنْ أُكُفِّ اللامسين
ومتني لَدِنَةٍ سَمَقَتْ وطَالَـتْ   رَوَادِفُهَـا نتوء بِمَا وَلِيْنَـا
وَمأْكَمَةً يَضِيـقُ البَابُ عَنْهَـا   وكَشْحاً قَد جُنِنْتُ بِهِ جُنُونَـا
وسَارِيَتِـي بلط أَو رُخَـامٍ   يَرِنُّ خَشَـاشُ حَلِيهِمَا رَنِيْنَـا
فَمَا وَجَدَتْ كَوَجْدِي أُمُّ سَقبٍ   أَضَلَّتْـهُ فَرَجَّعـتِ الحنين
ولاَ شَمْطَاءُ لَم يَتْرُك شَقَاهَـا   لَهـا مِن تِسْعَـةٍ إلاَّ جَنِيْنَـا
تَذَكَّرْتُ الصِّبَا وَاشْتَقْتُ لَمَّـا   رَأَيْتُ حملوها أصُلاً حُدِيْنَـا
فَأَعْرَضَتِ اليَمَامَةُ واستمخرت   كَأَسْيَـافٍ بِأَيْـدِي مُصْلِتِيْنَـا
أَبَا هِنْـدٍ فَلاَ تَعْجَـلْ عَلَيْنَـا   وَأَنْظِـرْنَا نُخَبِّـرْكَ اليقين
بِأَنَّا نُـوْرِدُ الـرَّايَاتِ بِيْضـاً   وَنُصْـدِرُهُنَّ حُمْراً قَدْ رُوِيْنَـا
وَأَيَّـامٍ لَنَـا غُـرٍّ طِــوَالٍ   عَصَيْنَـا المَلِكَ فِيهَا أَنْ نَدِيْنَـا
وَسَيِّـدِ مَعْشَـرٍ قَدْ تَوَّجُـوْهُ   بِتَاجِ المُلْكِ يَحْمِي المحجرين
تَرَكْـنَ الخَيْلَ عَاكِفَةً عَلَيْـهِ   مُقَلَّـدَةً أَعِنَّتَهَـا صُفُـوْنَـا
وَأَنْزَلْنَا البُيُوْتَ بِذِي طُلُـوْحٍ   إِلَى الشَامَاتِ نَنْفِي الموعدين
وَقَدْ هَرَّتْ كِلاَبُ الحَيِّ مِنَّـا   وَشَـذَّبْنَا قَتَـادَةَ مَنْ يَلِيْنَـا
مَتَى نَنْقُـلْ إِلَى قَوْمٍ رَحَانَـا   يَكُوْنُوا فِي اللِّقَاءِ لَهَا طَحِيْنَـا
يَكُـوْنُ ثِقَالُهَا شَرْقِيَّ نَجْـدٍ   وَلُهْـوَتُهَا قُضَـاعَةَ أَجْمَعِيْنَـا
نَزَلْتُـمْ مَنْزِلَ الأَضْيَافِ مِنَّـا   فَأَعْجَلْنَا القِرَى أَنْ تَشْتِمُوْنَـا
قَرَيْنَاكُـمْ فَعَجَّلْنَـا قِرَاكُـمْ   قُبَيْـلَ الصُّبْحِ مرداه طَحُوْنَـا
نَعُـمُّ أُنَاسَنَـا وَنَعِفُّ عَنْهُـمْ   وَنَحْمِـلُ عَنْهُـمُ مَا حَمَّلُوْنَـا
نطاع مَا تَرَاخَى النَّاسُ عَنَّـا   وَنَضْرِبُ بِالسِّيُوْفِ إِذَا غُشِيْنَـا
بِسُمْـرٍ مِنْ قَنَا الخَطِّـيِّ لُـدْنٍ   ذَوَابِـلَ أَوْ بِبِيْـضٍ يَخْتَلِيْنَـا
كَأَنَّ جَمَـاجِمَ الأَبْطَالِ فِيْهَـا   وُسُـوْقٌ بِالأَمَاعِـزِ يرتميننا
نَشُـقُّ بِهَا رُؤُوْسَ القَوْمِ شَقًّـا   وَنَخْتَلِـبُ الرِّقَـابَ فَتَخْتَلِيْنَـا
وَإِنَّ الضِّغْـنَ بَعْدَ الضِّغْنِ يَبْـدُو   عَلَيْـكَ وَيُخْرِجُ الدَّاءَ الدفينات
وَرِثْنَـا المَجْدَ قَدْ عَلِمَتْ مَعَـدٌّ   نطعان دُوْنَهُ حَـتَّى يَبِيْنَـا
وَنَحْنُ إِذَا عِمَادُ الحَيِّ خَـرَّتْ   عَنِ الأَحْفَاضِ نَمْنَعُ مَنْ يَلِيْنَـا
نَجُـذُّ رُؤُوْسَهُمْ فِي غَيْرِ بِـرٍّ   فَمَـا يَـدْرُوْنَ ماذا يَتَّقُوْنَـا
كَأَنَّ سُيُـوْفَنَا فِينَا وفِيهِمْ[2]   مَخَـارِيْقٌ بِأَيْـدِي لاَعِبِيْنَـا
كَـأَنَّ ثِيَابَنَـا مِنَّـا وَمِنْهُـمْ   خُضِبْـنَ بِأُرْجُوَانِ أَوْ طُلِيْنَـا
إِذَا مَا عَيَّ بِالإِسْنَـافِ حَـيٌّ   مِنَ الهَـوْلِ المُشَبَّهِ أَنْ يَكُوْنَـا
نَصَبْنَـا مِثْلَ رَهْوَةِ ذَاتَ حَـدٍّ   مُحَافَظَـةً وَكُـنَّا السابقين
بِشُبَّـانٍ يَرَوْنَ القَـتْلَ مَجْـداً   وَشِيْـبٍ فِي الحُرُوْبِ مُجَرَّبِيْنَـا
حُـدَيَّا النَّـاسِ كُلِّهِمُ جَمِيْعـاً   مُقَـارَعَةً بَنِيْـهِمْ عَـنْ بَنِيْنَـا
فَأَمَّا يَـوْمَ خَشْيَتِنَـا عَلَيْهِـمْ   فَتُصْبِـحُ خَيْلُنَـا عُصَباً ثيبنا
وَأَمَّا يَـوْمَ لاَ نَخْشَـى عَلَيْهِـمْ   فَنُمْعِــنُ غَـارَةً مُتَلَبِّبِيْنَــا
بِـرَأْسٍ مِنْ بَنِي جُشْمٍ بِنْ بَكْـرٍ   نَـدُقُّ بِهِ السُّـهُوْلَةَ والحونا
أَلاَ لاَ يَعْلَـمُ الأَقْـوَامُ أَنَّــا   تَضَعْضَعْنَـا وَأَنَّـا قَـدْ وَنِيْنَـا
أَلاَ لاَ يَجْهَلَـنَّ أَحَـدٌ عَلَيْنَـا   فَنَجْهَـلَ فَوْقَ جَهْلِ الجاهليان
بِاَيِّ مَشِيْئَـةٍ عَمْـرُو بْنَ هِنْـدٍ   نَكُـوْنُ لِقَيْلِكُـمْ فِيْهَا قَطِيْنَـا
بِأَيِّ مَشِيْئَـةٍ عَمْـرَو بْنَ هِنْـدٍ   تُطِيْـعُ بِنَا الوُشَـاةَ وَتَزْدَرِيْنَـا
تَهَـدَّدُنَـا وَتُوْعِـدُنَا رُوَيْـداً   مَتَـى كُـنَّا لأُمِّـكَ مَقْتَوِيْنَـا
فَإِنَّ قَنَاتَنَـا يَا عَمْـرُو أَعْيَـتْ   عَلى الأَعْـدَاءِ قَبَلَكَ أَنْ تَلِيْنَـا
إِذَا عَضَّ الثَّقَافُ بِهَا اشْمَـأَزَّتْ   ولوته عشوزنا زَبُـوْنَـا
عشوزنا إِذَا انْقَلَبَتْ أَرَنَّـتْ   تَشُـجُّ قَفَا المُثَقِّـفِ واجبينا
فَهَلْ حُدِّثْتَ فِي جُشَمٍ بِنْ بَكْـرٍ   بِنَقْـصٍ فِي خُطُـوْبِ الأوليان
وَرِثْنَـا مَجْدَ عَلْقَمَةَ بِنْ سَيْـفٍ   أَبَـاحَ لَنَا حُصُوْنَ المَجْدِ دِيْنَـا
وَرَثْـتُ مُهَلْهِـلاً وَالخَيْرَ مِنْـهُ   زُهَيْـراً نِعْمَ ذُخْـرُ الذاخرين
وَعَتَّـاباً وكلثوم جَمِيْعــاً   بِهِـمْ نِلْنَـا تُرَاثَ الأكرمين
وَذَا البُـرَةِ الذِي حُدِّثْتَ عَنْـهُ   بِهِ نُحْمَى وَنَحْمِي الملتجئان
وَمِنَّـا قَبْلَـهُ السَّاعِي كُلَيْـبٌ   فَـأَيُّ المَجْـدِ إِلاَّ قَـدْ وَلِيْنَـا
مَتَـى نَعْقِـد قَرِيْنَتَنَـا بِحَبْـلٍ   تَجُـذَّ الحَبْلَ أَوْ تَقْصِ القرينان
وَنُوْجَـدُ نَحْنُ أَمْنَعَهُمْ ذِمَـاراً   وَأَوْفَاهُـمْ إِذَا عَقَـدُوا يَمِيْنَـا
وَنَحْنُ غَدَاةَ أَوْقِدَ فِي خزازي   رَفَـدْنَا فَـوْقَ رِفْدِ الرافدين
وَنَحْنُ الحاسبون بِذِي أرطى   تَسَـفُّ الجِلَّـةُ الخُوْرُ الدريان
وَنَحْنُ الحَاكِمُـوْنَ إِذَا أُطِعْنَـا   وَنَحْنُ العَازِمُـوْنَ إِذَا عُصِيْنَـا
وَنَحْنُ التَّارِكُوْنَ لِمَا سَخِطْنَـا   وَنَحْنُ الآخِـذُوْنَ لِمَا رَضِيْنَـا
وَكُنَّـا الأَيْمَنِيْـنَ إِذَا التَقَيْنَـا   وَكَـانَ الأَيْسَـرِيْنَ بَنُو أَبَيْنَـا
فَصَالُـوا صَـوْلَةً فِيْمَنْ يَلِيْهِـمْ   وَصُلْنَـا صَـوْلَةً فِيْمَنْ يَلِيْنَـا
فَـآبُوا بِالنِّـهَابِ وَبِالسَّبَايَـا   وَأُبْـنَا بِالمُلُـوْكِ مصدفينا
إِلَيْكُـمْ يَا بَنِي بَكْـرٍ إِلَيْكُـمْ   أَلَمَّـا تَعْـرِفُوا مِنَّـا اليقين
أَلَمَّـا تَعْلَمُـوا مِنَّا وَمِنْكُـمْ   كَتَـائِبَ يَطَّعِـنَّ ويرتميننا
عَلَيْنَا البَيْضُ وليلب اليَمَانِـي   وَأسْيَـافٌ يَقُمْـنَ وينحيننا
عَلَيْنَـا كُـلُّ سَابِغَـةٍ دِلاَصٍ   تَرَى فَوْقَ النِّطَاقِ لَهَا غُضُوْنَـا
إِذَا وَضِعَتْ عَنِ الأَبْطَالِ يَوْمـاً   رَأَيْـتَ لَهَا جُلُوْدَ القَوْمِ جُوْنَـا
كَأَنَّ غُضُـوْنَهُنَّ مُتُوْنُ غُـدْرٍ   تُصَفِّقُهَـا الرِّيَاحُ إِذَا جَرَيْنَـا
وَتَحْمِلُنَـا غَدَاةَ الرَّوْعِ جُـرْدٌ   عُـرِفْنَ لَنَا نَقَـائِذَ وَافْتُلِيْنَـا
وَرَدْنَ دَوَارِعاً وَخَرَجْنَ شُعْثـاً   كَأَمْثَـالِ الرِّصَائِـعِ قَدْ بَلَيْنَـا
وَرِثْنَـاهُنَّ عَنْ آبَـاءِ صِـدْقٍ   وَنُـوْرِثُهَـا إِذَا مُتْنَـا بَنِيْنَـا
عَلَـى آثَارِنَا بِيْـضٌ حِسَـانٌ   نُحَـاذِرُ أَنْ تُقَسَّمَ أَوْ تَهُوْنَـا
أَخَـذْنَ عَلَى بُعُوْلَتِهِنَّ عَهْـداً   إِذَا لاَقَـوْا كَتَـائِبَ مُعْلِمِيْنَـا
لَيَسْتَلِبُـنَّ أَفْـرَاسـاً وَبِيْضـاً   وَأَسْـرَى فِي الحَدِيْدِ مُقَرَّنِيْنَـا
تَـرَانَا بَارِزِيْـنَ وَكُلُّ حَـيٍّ   قَـدْ اتَّخَـذُوا مَخَافَتَنَا قَرِيْنـاً
إِذَا مَا رُحْـنَ يَمْشِيْنَ الهويان   كَمَا اضْطَرَبَتْ مُتُوْنُ الشاربين
يَقُتْـنَ جِيَـادَنَا وَيَقُلْنَ لَسْتُـمْ   بُعُوْلَتَنَـا إِذَا لَـمْ تَمْنَعُـوْنَـا
ظَعَائِنَ مِنْ بَنِي جُشَمِ بِنْ بِكْـرٍ   خَلَطْـنَ بِمِيْسَمٍ حَسَباً وَدِيْنَـا
وَمَا مَنَعَ الظَّعَائِنَ مِثْلُ ضَـرْبٍ   تَـرَى مِنْهُ السَّوَاعِدَ كألقينا
كَـأَنَّا وَالسُّـيُوْفُ مسلسلات   وَلَـدْنَا النَّـاسَ طُرّاً أَجْمَعِيْنَـا
يهددهن الرُّؤُوسِ كَمَا تهددي   حزاورة بِأَبطَحِـهَا الكريان
وَقَـدْ عَلِمَ القَبَـائِلُ مِنْ مَعَـدٍّ   إِذَا قُبَـبٌ بِأَبطَحِـهَا بُنِيْنَــا
بِأَنَّـا المُطْعِمُـوْنَ إِذَا قَدَرْنَــا   وَأَنَّـا المُهْلِكُـوْنَ إِذَا ابْتُلِيْنَــا
وَأَنَّـا المَانِعُـوْنَ لِمَـا أَرَدْنَـا   وَأَنَّـا النَّـازِلُوْنَ بِحَيْثُ شِيْنَـا
وَأَنَّـا التَـارِكُوْنَ إِذَا سَخِطْنَـا   وَأَنَّـا الآخِـذُوْنَ إِذَا رَضِيْنَـا
وَأَنَّـا العَاصِمُـوْنَ إِذَا أُطِعْنَـا   وَأَنَّـا العَازِمُـوْنَ إِذَا عُصِيْنَـا
وَنَشْرَبُ إِنْ وَرَدْنَا المَاءَ صَفْـواً   وَيَشْـرَبُ غَيْرُنَا كَدِراً وَطِيْنَـا
أَلاَ أَبْلِـغْ بَنِي الطَّمَّـاحِ عَنَّـا   ودعماي فَكَيْفَ وَجَدْتُمُوْنَـا
إِذَا مَا المَلْكُ سَامَ النَّاسَ خَسْفـاً   أَبَيْنَـا أَنْ نُقِـرَّ الـذُّلَّ فِيْنَـا
مَـلأْنَا البَـرَّ حَتَّى ضَاقَ عَنَّـا   وَظَهرَ البَحْـرِ نموله سَفِيْنَـا

الإنجازات التي قدمها عمرو بن كلثوم

  • قدم عمرو بن كلثوم العديد من الإنجازات في العديد من الحروب التي حققت بها نجاح كبير في مجال الشعر والحروب.
  • استطاع أن يتعلم كافة أنواع أساليب الحروب وأصبح واحد من الملوك المشهورين.
  • بعد زواج عمرو بن كلثوم اعتنقن مجال الشعر الجاهلي وحقق به نجاحًا كبيرًا واستطاع تأليف معلقة السابعة التي حققها من خلالها شهرة كبيرة.

وفاة عمرو بن كلثوم

عاش الشاعر الجاهلي الكبير عمرو ابن كلثوم فترة كبيرة من الزمن بما يعادل أكثر من 150 عام.

ويوجد بعض الروايات التي تقول 180 عاما توفي عمرو بن كلثوم سنة 584 ميلادية وكان سبب وفاة امتناعه عن تناول الماء حتى توفى.

شاهد أيضًا: معلومات عن شعراء العصر العباسي بالأسماء

خاتمة موضوع معلقه عمرو بن كلثوم

وهكذا وصلنا عزيزي القارئ إلى نهاية المقال قدمنا لكم كافة المعلومات التي وردت عن الشاعر الكبير عمرو بن كلثوم، ومجموعة من الأبيات الشعرية الخاصة به، أرجو من الله أن ينال إعجابكم.

Add Comment