موضوع عن مقبرة الملك توت عنخ آمون

موضوع عن مقبرة الملك توت عنخ آمون

لقد أثارت مقبرة توت عنخ آمون أنظار العديد من الباحثين وعلماء الآثار، والذين يؤيدون نظرية لعنة الفراعنة، وذلك مع بداية افتتاح المقبرة عام 1922م، حيث قام علماء الآثار البريطانيين هوارد كارتر وجورج هربرت بافتتاح المقبرة، والتي توجد بوادي الملوك.

مقدمة موضوع عن مقبرة الملك توت عنخ آمون

إن مقبرة الملك توت عنخ آمون تعد من أشهر مقابر الأسرة الثامنة، حيث أنها المقبرة الملكية الوحيدة التي تم اكتشافها بمقتنيات سليمة وكاملة بصورة كبيرة، وقد اكتشفت المقبرة بمنطقة وادي الملوك، وقد احتل اكتشاف المقبرة كافة العناوين في جميع الصحف العالمية، حيث تعتبر مقبرة توت عنخ آمون وكنوزها أيقونة لمصر، لما تحويه من التحف الذهبية والقطع الفاخرة التي اكتشفت بالمقبرة، كما أن اكتشافها يعد من أهم الاكتشافات الأثرية حتى الآن.

شاهد أيضًا: معلومات نادرة عن توت عنخ امون

تاريخ المقبرة

لقد تم انشاء مقبرة توت عنخ آمون لتكون مخصصة في البداية لأحد أعضاء العائلة الملكية، ويذكر أنها كانت للوزير الكبير في السن “أي” الذي أعتلى العرش بعد وفاة توت عنخ آمون، إلا أنه بسبب الوفاة الفجائية لتوت عنخ آمون حيث أنه مات صغيرًا، فقد تم اضافة حجرتين كبيرتين إلى المقبرة، وتم اكتمال المقبرة لتصبح خاصة بتوت عنخ أمون، ومما يدل على الموت المفاجئ لتوت عنخ آمون هو إضافة تلك الغرفتين بصورة سريعة.

محاولة سرقة مقبرة توت عنخ آمون

أكد علماء الآثار على أن اللصوص قد دخلوا مقبرة توت عنخ آمون على الأقل مرتين، بعد أن تم دفنه بوقت قصير، كما أنهم حاولوا سرقتها.

والدليل على محاولة السرقة وجود العديد من الأختام على مدخل المقبرة، كما أن محتويات الغرفتين الكبيرتين توجد بطريقة مكومة وغير منظمة، فضلًا عما وجده كارتر من القوائم الخاصة بمحتويات المقبرة ينقص بعضها في الموجودات، وهذا دليل على سرقتها منذ القدم، ومن الواضح أن عملية إعادة غلق المقبرة، قد تم خلال عهد حكم حور محب الذي خلف أي.

اختفاء مقبرة توت عنخ آمون

يبدو أن السر وراء اختفاء مقبرة توت عنخ آمون عن الأنظار لآلاف السنين، هو أن مدخل مقبرة توت عنخ آمون يقع تحت درج مدخل أحد المقابر التي تم تشيدها بعد ذلك، تحت مقبرة رمسيس السادس، والتي عملت على تغطية أنقاض المقبرة وما تم بناءه عليها من مساكن للعاملين مدخل المقبرة.

اكتشاف مقبرة توت عنخ آمون

إن الفضل في اكتشاف مقبرة توت عنخ آمون يعود إلى العالم البريطاني هوارد كارتر، وقد تم اكتشاف المقبرة في عام 1922م في وادي الملوك بمدينة الأقصر، حيث وجد مجموعة كبيرة من القطع الأثرية الموجودة بها، والتي يبلغ عددها من خمسة الأف قطعة أثرية.

وأثناء الحفر لاحظ هوارد وجود قبو عند بداية النفق المؤدي إلى قبر الملك رمسيس الرابع، مما جعله يستمر في التنقيب والحفر إلى أن وصل إلى القبر الخاص بتوت عنخ آمون، وقد شاهد الرسومات الخاصة بمرحلة انتقال توت عنخ آمون إلى عالم الأموات، والتي كانت تزين الغرفة المحتوية على الضريح.

كان من الصعب الوصول إلى مومياء توت عنخ آمون، ويرجع السبب في ذلك أن المومياء كان يحيط بها 3 توابيت من الذهب، مما جعل هوارد يقوم بقطع تلك التوابيت الثلاث، لتظهر مومياء توت عنخ آمون والتي كانت تحاط بكفن مصنوع من الذهب الخالص، مما جعل صعوبة رفع الكفن الذهبي عن الكفن الذي يغطي المومياء، وهذا بالضرورة جعل هوارد يقوم بقص هذا الكفن الذهبي ومن ثم تقسيمه إلى قسمين، وأيضًا قام بقص الكفن المصنوع من الحرير ليجد مومياء توت عنخ آمون، تظهر بكامل زينتها وحليها من خواتم وقلائد وتاجها الذهبي.

تصميم مقبرة توت عنخ آمون

  • تبدأ المقبرة بمدخل يضم سلالم تتكون من 16 درجة.
  • يأتي بعد السلم دهليز مائل بطول 7 أمتار.
  • الحجرة الأمامية والتي يبلغ طولها 8 أمتار وعرضها 3.67 متر، وهي مستطيلة الشكل عرضية.
  • يتفرع من الحجرة الأمامية حجرتان في الاتجاه الشمالي للحجرة، عبارة عن حجرة التابوت وحجرة الكنوز.
  • يتفرع من الحجرة الأمامية تجاه الغرب حجرة إضافية صغيرة.
  • جميع حيطان المقبرة غير مزينة، إلا الغرفة الخاصة بالتابوت، حيث يوجد بها نقوش من كتاب الموتى، وبعض الصور الخاصة بتوت عنخ آمون أثناء مقابلته للآلهة في العالم الآخر.

كنوز مقبرة توت عنخ آمون

تم العثور على العديد من الكنوز الخاصة بتوت عنخ آمون داخل مقبرته، بالإضافة للعديد من الممتلكات الشخصية التي كان يقتنيها منذ طفولته، إلى أن استلم الحكم وحتى وفاته، حيث وجد داخل المقبرة العديد من ألعابه والأدوات الخاصة بالكتابة مثل الألوان والألواح، ومن أهم ما وجد من كنوز ما يلي:

شاهد أيضًا: بحث عن رمسيس الثاني بالمراجع

مجموعة من التماثيل للملك توت عنخ آمون:

فقد عثر داخل مقبرة توت عنخ آمون إلى ما يقرب من 32 تمثال، وهذه التماثيل خاصة به وبآلهة العالم الآخر، وقد صنعت جميعها من الخشب المذهب.

قلادة إله الشمس:

هذه القلادة تعد من أهم الحلي والمجوهرات المميزة والنادرة التي وجدت في المقبرة، حيث أن قلادة الشمس تعد من الحلي التي ترتبط بمراسم توليه الحكم.

التوابيت والقناع الذهبي:

من الكنوز الهامة التي عثر عليها قناع مومياء توت عنخ آمون الذهبي، وهذا القناع يصل وزنه إلى 11كيلو غرام، كما أنه مزين بالعديد من الأحجار شبه الكريمة، وعن التوابيت فمنها اثنان تم صناعتهما من الخشب المغطى بالذهب، بالإضافة لتابوت ذهبي يصل وزنه إلى أكثر من 110كيلو غرام.

بوق توت عنخ آمون:

وهو بوق مصنوع من الفضة، وكان يحمل هذا البوق العديد من الأهميات أثناء المراسم والاحتفالات العسكرية والحروب، وهذا البوق يوجد حاليًا في المتحف المصري.

مجموعة مجوهرات توت عنخ آمون:

وقد تم العثور على العديد من المجوهرات الذهبية داخل مقبرة توت عنخ آمون، وتلك القطع مزينة بالأحجار شبه الكريمة، وتشمل هذه المجموعة العديد من القطع المختلفة من الأساور والصدريات والخواتم الخاصة بتوت عنخ آمون، ويصل عددها إلى 143 قطعه ذهبية.

أهمية كنوز الملك توت عنخ آمون

هناك العديد من الأسباب لأهمية كنوز الملك توت عنخ آمون، والتي منها ما يلي:

  • يعد كنز توت عنخ آمون هو الكنز الملكي الكامل الذي عثر عليه، حيث يتكون من 358 قطعة أثرية.
  • رجوع هذه الأمتعة إلى الأسرة الثامنة عشرة، والتي تعد من أزهى عصور مصر القديمة، حيث شهدت انفتاح البلاد على أقاليم الشرق الأدنى القديم، من خلال الحملات العسكرية والعلاقات التجارية كالتصدير والاستيراد للمواد والمنتجات، وهو ما جعل العلاقات الثقافية بين مصر وجيرانها تزداد وتقوى.
  • معرفة ما كان يرتبط بحياة الملك، مثل حبه للصيد وعلاقته السعيدة بزوجته عنخ آسن آمون، والحاشية التي تقوم بإنجاز الأعمال بالنيابة عن المتوفى في العالم الآخر.
  • المجموعة التي عثر عليها قد ظلت في مصر، لتوضح وحدة ما عثر عليه، من أمتعة الحياة اليومية، كاللعب والأثاث المكتمل، بالإضافة للأدوات والمعدات الحربية، والتماثيل الخاصة بالآلهة والتي تتعلق بدفن الملك وما يؤدى له من شعائر.

شاهد أيضًا: أكبر مقبرة تاريخية في العالم

خاتمة موضوع عن مقبرة توت عنخ آمون

من خلال ما ذكر اتضح لنا أن مقبرة توت عنخ آمون، تعد من أهم ما قد تم اكتشافه، لما تحويه من آثار متنوعة، وبصورة كاملة لتوضح حياة الملك الصغير توت عنخ آمون، ولتصبح من أهم الاكتشافات الأثرية على الإطلاق.

Add Comment