موضوع عن يوم الطفل العالمي كامل بالعناصر والمقدمة والخاتمة

موضوع عن يوم الطفل العالمي كامل بالعناصر والمقدمة والخاتمة

موضوع عن يوم الطفل العالمي كامل بالعناصر والمقدمة والخاتمة، من المعروف أن لفظ الطفل تطلق على كل الأطفال الذين يقل عمرهم عن ثمانية عشرة عاماً، وقد قامت الأمم المتحدة بتبني حقوق الطفل، والتي يقصد بها توفير وتأمين الرعاية اللازمة للطفل مدى حياته من تعليم وصحة وترفيه، أي كل ما يحتاجه الطفل في المجمل، كما أن الاتفاقية الدولية قد اشتملت على بند التعليم الخاص بالطفل، بالإضافة إلى حماية الطفل من التعرض للإيذاء بشتى الطرق.

رأي وليام بلاكستون في أهمية حقوق الطفل

  • مع تعاقب المراحل الزمنية تم وضع عدة قواعد تتضمن بعض الحقوق الخاصة بالطفل والمصرح بها، كما قام وليام بلاكستون وقد كان مجاله الوظيفي، العمل كأستاذ في كلية الحقوق.

كما تم تعيينه للعمل كقاضي في محكمة القضاء العمومي، ثم أعقب ذلك العمل كعضو في البرلمان، بالتصريح على أن الحقوق الخاصة بالطفل تتضمن:

  • حق الطفل في تلقي التعليم المناسب له.
  • حق الطفل في الحصول على التربية الملائمة.
  • حق الطفل في الحماية والأمان.

شاهد أيضًا: معلومات لا تعرفها عن يوم الطفل العالمي

أهمية حقوق الطفل من قبل منظمة جنيف

قامت منظمة عصبة الأمم في عام 1924 بالإعلان والتصريح عن ما قامت بوضعه منظمة جنيف لحقوق الطفل، بخصوص بعض الحقوق الواجب تمتع أي طفل حي وعلى قيد الحياة بها وهي:

  • حق الطفل في النمو بشكل سليم وصحي.
  • يجب القيام بتوفير مكان ينشأ فيه الطفل اليتيم حتى يكبر ويصل إلى سن الرشد.
  • للطفل الحق في الحصول على أفضل أنواع الغذاء الصحي السليم.
  • يجب على الطفل تلقي أفضل أنواع العلاج الصحي الشامل منذ يوم ولادته.
  • يجب حماية الطفل من الأشخاص المستغلة التي قد تقوم باستغلاله مما يعيق حقوقه المستقبلية.

أهمية حقوق الإنسان من وجهة نظر منظمة حقوق الإنسان

  • قامت منظمة حقوق الإنسان في عام 1948 بالتصريح والإعلان عن حقوق الطفل بواسطة القيام بانعقاد إعلان عالمي، وكان ذلك من خلال القيام بعقد إعلان رسمي عالمي.

وذلك من خلال نشر المادة رقم 25 الناصة على التالي:

  • فرضية حصول الطفل والأم على العناية اللازمة من قبل المجتمع وبصفة خاصة فرضية التزام المجتمع بحماية الطفل.

ماهية الحقوق التي تضمنتها الاتفاقية الدولية لحقوق الإنسان

  • نصت المادة رقم 6 أن أهم الحقوق التي يجب أن يحصل عليها الطفل، ولابد من كفل جميع الدول لأطفالها الحياة الكريمة.
  • أما عن نص المادة 7 كانت تخص حقوق الطفل في الحصول على جنسية الدولة التي ولد بها، بجانب قيام الأب والأم بالاعتراف بالطفل.
  • أما عن نص المادة 9 جاءت بالنص على فرضية توفير بيئة أسرية مناسبة ليعيش وسطها الطفل بمنتهى الأمان والراحة، بجانب والديه، ولا يجوز له الانفصال عنهما إلا بعد بلوغ الطفل سن الرشد، وجاءت نصوص المادة تبعاً للحرص على توفير جو أسري للحفاظ على الصحة النفسية للطفل.
  • أما عن المادة 12 فقد جاءت بالنص على كفل جميع الحقوق للطفل التي بمقتضاها يستطيع القيام باختيار بعض الأشياء التي يفضلها ويحبها شريطة تناسبها مع فئته العمرية، بالإضافة إلى قيامه بدراسة جميع المناهج التي يحبها ويفضلها، وإمكانية الحصول على كافة المعلومات الراغب بها.

ما هي النتيجة المنتظرة من القيام بتنفيذ اتفاقية دولية لحقوق الطفل

بعد القيام بتنفيذ نصوص الاتفاقية، أدى ذلك أكبر وأوضح الأثر وحدوث بعض التطورات الكبيرة الخاصة بيوم الطفل العالمي تتمثل في:

  • قيام بعض الدول القائمة في جنوب أفريقيا بالالتزام ببنود الاتفاقية وعدم عقاب الطفل والمنع من ذلك، بالإضافة إلى منع استخدام الضرب.
  • كما قامت روسيا بسرعة تلبية نداء النصوص المتفق عليها في الاتفاقية، كما قامت بتشكيل محاكم خاصة للنظر في مشاكل الأسرة وحلها، ومحاكم أخرى خاصة بالأطفال، الذين لم يبلغوا النصاب القانوني، في نظر الدولة.
  • قامت دولة إريتريا بالحد من قيام الأب معاملة أبنائها معاملة قاسية بالسواء بين الأبناء والبنات، حيث قامت الدولة بفرض عقوبات وغرامات على الآباء الذين يقومون بمعاقبة أبنائهم بالضرب، ومعاملتهم معاملة غير آدمية.
  • أما بخصوص مدينة هلسنكي الموجودة في دولة فنلندا دور كبير في الالتزام بنصوص الاتفاقية بشكل جيد، حيث تم التأكد من ذلك من خلال حرص الدولة على وضع خطة مدروسة جيداً وتوزيعها على المدارس وأدوار التعليم، كما أنها قامت بتطوير النظام الصحي الخاص بالأطفال على مستوى الدولة.

شاهد أيضًا: متحف الطفل للحضارة والابداع بالقاهرة

ما هو الهدف من عقد يوم عالمي للطفل

  • الهدف الرئيسي للاهتمام بالطفل والحرص على تخصيص يوم عالمي خاص به، من أكثر المواضيع الملفتة للنظر على المستوى الدولي بصفة عامة.
  • وقد تم تنظيم هذا اليوم والحرص عليه من أجل حماية الطفل وإلزام الدولة بالاهتمام به بصفة خاصة من أجل القيام بنهضة المجتمع في المستقبل وتوفير جميع الحقوق الخاصة به والحرص على تنفيذها.

ما هو الدور الواضح من تخصيص يوم عالمي للطفل بالنسبة لتطوير الطفل

كان لمسألة تخصيص يوم معين للطفل على المستوى العالمي أثر كبير في تغيير حياة الطفل وتنظيمها بشكل أفضل بطريقة ملحوظة، وقد أوضحت من خلال:

  • قلة عدد الأطفال التي تتوفى تحديداً خلال الخمس سنوات الأولى في عمرهم، بصفة خاصة تلك الأطفال المتواجدين في بعض البلاد الموجودة في أفريقيا، مثل كينيا وغانا ومدغشقر والصومال.
  • تم تقليص بل واختفاء الظاهرة الخاصة بتشغيل الأطفال، بشكل جلي وصريح وذلك بعد انتشارها بشكل كبير بصفة خاصة في زيمبابوي وموزمبيق.
  • قامت الكثير من البلاد بالاهتمام بالنسب الصحيحة من التغذية وارتفاعها، وبذلك الحفاظ على صحة الطفل ومن هذه البلاد السودان والكاميرون والسودان وتنزانيا.

بعض المعلومات عن يوم الطفل العالمي

  • يوم الطفل العالمي، يعتبر من أكثر الأيام سعادة وبهجة حيث يقوم الناس بالاجتماع فيه بالإضافة إلى، الأهل الجمعيات والمؤسسات من أجل القيام بعمل حفلات لسعادة الأطفال والقيام بتوزيع بعض الألعاب والهدايا عليهم.
  • بالإضافة إلى إقامة ندوات ونشاطات للقيام بالتوعية بأهمية الأطفال وحقوقهم وكيفية الاهتمام وتوفير الجو المناسب لهم، والقيام بإنشاء بعض الحفلات الخاصة لهم في اليوم العالمي لهم.
  • ولابد لنا من نسب الفضل في إقامة يوم عالمي للطفل إلى الاتحاد النسائي الدولي الديمقراطي الموجود في باريس، وذلك في عام 1949 الذي قام بتخصيص يوم العشرون من شهر تشرين الثاني باعتباره يوم الطفل العالمي.
  • وجاءت توصياتهم في جعل الهدف الأساسي من الاحتفال بهذا اليوم من أجل تحقيق التفاهم بين كل الأطفال.
  • كما أنه يجب الإشارة إلى أن يوم الخامس من شهر تشرين الثاني كيوم مخصص للطفل العالمي، وقد سبق هذا الإعلان العديد من الاتفاقيات العالمية الدولية، التي يكون الطفل محور اهتمامها.
  • وقامت باعتماد وترسيخ بل ووضع أهم المبادئ الخاصة بحقوق الطفل حتى اليوم الخامس من تشرين الثاني في عام 1989، وذلك من خلال القيام بتوقيع الاتفاقية الخاصة بحقوق الطفل، والمتفق على توقيعها عام 1959م.

شاهد أيضًا: بحث عن عيد الطفولة وما هي حقوق الطفل

خاتمة موضوع عن يوم الطفل العالمي

  • من خلال كل ما ذكرنا في هذا الموضوع الهام عن اليوم العالمي للطفل، تبين لنا مدى أهمية الطفل دولياً، واهتمام جميع الدول بحقوقه والحرص على حمايته.
  • وتوفير الحياة التي يحتاج إليها الطفل لينمو بشكل صحي سليم دون التعرض لبعض الأمور السيئة التي من شأنها القضاء على مستقبله المهني في المستقبل، فالطفل هو عمود الدولة مستقبلياً.

وفي الختام أرجو أن اكون قد اضفت لكم القليل من المعلومات وان اكون قد افدتكم ولو قليلًا من خلال مقالي هذا، قد تناولنا في هذا المقال كل ما يخص موضوع عن اليوم العالمي للطفل.

Add Comment