نسبة البروتين في الحمص الحب

نسبة البروتين في الحمص الحب

نسبة البروتين في الحمص الحب، يعتبر الحمص من  النباتات التي تتبع عائلة البقوليات، وينتشر استخدامه في بلدان كثيرة حول العالم، فهو ذات مذاق معتدل يسهل خلطه مع كثير من النكهات، كما يدخل في الكثير من الأطباق الشهيرة والعالمية، بالإضافة إلى هذا فهو من الاطعمة الغنية جداً بالمواد الغذائية مثل البروتين وبعض المعادن، وتتميز حبوب الحمص بشكل مستدير الى حد ما، وذات لون بيج أو أبيض مصفر وهو النوع الأكثر انتشاراً، ولكن هناك بعض الأنواع الأخرى النادرة تتميز بألوان مختلفة مثل اللون الأحمر والأخضر والأسود أيضاً، ولكنها تعتبر نادرة جداً. وفي هذا المقال سنتحدث عن القيمة الغذائية، وكذلك نسبة البروتين في الحمص الحب.

أهمية تناول البروتين للجسم

  • يعتبر البروتين من العناصر الهامة اللازمة لبناء الجسم، حيث أنه يدخل في تركيب الأنسجة الخلوية، والعضليّة، والخلايا، كما يشكل البروتين وحدة البناء الأساسية للعضلات.
  • وكذلك تعمل على تصليح إعادة بناء الأنسجة التالفة، حيث أنه يحتوي على عنصر النيتروجين الهام في بناء الكتلة العضلية، والبروتينات هي عبارة عن مركب عضوي وحدته الأساسية هي الحمض الاميني، وترتبط الأحماض الأمينية مع بعضها البعض بروابط ببتيدية لتكون البروتين.

شاهد أيضًا: أضرار الحمص على الكلى

نسبة البروتين في الحمص الحب

  • يحتاج الإنسان للمحافظة على أنسجة الجسم والكتلة العضلية بشكل يومي إلى حوالي 1 جرام من البروتين لكل كيلو جرامات من وزن الجسم.
  • أي ما يعادل تقريباً 1/1000 من وزن الجسم ولكن يحتاج الرياضيين ومتدربي الجيم الذين يسعون لبناء عضلة قوية إلى كمية أكبر من هذه الكمية حتى تساعد في بناء العضلات، وقد تصل إلى ضعف كمية البروتين المتناولة.
  • حيث أن الحصة الواحدة من الحمض أو ما يعادل 100 جرام من الحمص النيئ أو الغير مطبوخ تحتوي على حوالي 19,3 جرام من البروتين، وهذه الكمية من البروتين الموجود في الحمص تجعل منه غذاء مناسب جداً لبناء العضلات والخلايا وكذلك اصلاح الأنسجة التالفة وإعادة بنائها، لهذا يجب إدراجه في الأنظمة الغذائية الخاصة بالرياضيين وكذلك الأطفال والمراهقين.

السعرات الحرارية في الحمص الحب

يعتبر الحمص من الأغذية المناسبة في الأنظمة الغذائية لراغبي فقدان الوزن والتخسيس حيث انه مغذي جدًا ويحتوي على نسب عالية من الألياف الغذائية، والفيتامينات، والمعادن أيضاً ونسبة من السعرات الحرارية ولكنها ليست كبيرة، فعند تناول كوب واحد من الحمص المطهي يمد الجسم ب:

  • حوالي 269 سعراً حرارياً.
  • 4 جرام تقريباً من الدهون المفيدة.
  • 45 جرام تقريبًا من الكربوهيدرات
  • حوالي 15 جرام من البروتين تقريبًا.
  • وما يقرب من 12 جرام تقريباً من الألياف الغذائية.

لهذا يعتبر تناول كوب واحد من الحمص تمد الجسم بما يقرب من ⅓ احتياجاتهم اليومية من الألياف الغذائية التي تعمل على ربط الدهون الضارة وإخراجها وكذلك ضبط نسبة الكوليسترول في الجسم.

أما القيمة الغذائية في الحصة الواحدة من الحمص المسلوق بدون ملح أو ما يعادل 100 جرام من الحمص تحتوي على:

  • حوالي 164 كالورى.
  • حوالي 8.86 جرام من البروتين.
  • 2.59 جرام تقريبًا من الدهون.
  • 27.42 جرام تقريبًا من الكربوهيدرات.
  • حوالي 49 ملجم من الكالسيوم.
  •  2.89 ملجم من البوتاسيوم.
  •  2.89 ملجم تقريباً من الحديد.
  • حوالي 7 ملجم من الصوديوم.
  •  1.3 ملجم من فيتامين ج.
  • ما يعادل 27 وحدة دولية من فيتامين أ.
  • حوالي 0.12 ملجم من الثيامين.
  •  0.06 ملجم تقريباً من الريبوفلافين.
  •  0.53 ملجم من النياسين.
  •  0.29 ملجم من حمض البانتوثنيك.
  • 0.14 ملجم تقريباً من فيتامين ب6.
  • ما يعادل 172 ميكروجرام من حمض الفوليك.
  • 32.8 ملجم تقريباً من الكولين.
  • حوالي 0.35 ملجم من فيتامين E.
  • حوالي 4 ميكروجرام من فيتامين ك.
  • حوالي 48 ملجم من الماغنسيوم.
  • حوالي 168 ملجم من الفسفور.
  • حوالي 1.53 ملجم من الزنك.
  • 0.35 ملجم تقريباً من النحاس.
  • حوالي 1.03 ملجم من المنجنيز.
  •  3.7 ميكروجرام من عنصر السيلينيوم.

شاهد أيضًا: فوائد الحمص المسلوق لكمال الاجسام

أهم فوائد تناول الحمص الحب

  • يعتبر الحمص من الأطعمة الغنية بعنصر السيلينيوم والذي يشكل أهمية كبيرة في الحماية والوقاية من مرض السرطان، وكذلك يساعد في التحسين من وظائف الكبد وكذلك التخلص من سموم الجسم والعمل على التقليل من معدل نمو الأورام داخل الجسم.
  • كما يحتوي الحمض أيضاً على حمض الفوليك الهام جداً للجسم ويمثل عنصر أساسي في عملية تخليق الحمض النووي في كافة خلايا الجسم وكذلك يعمل على إصلاحها.
  • ويحتوي أيضاً على نسبة جيدة من الألياف الغذائية الضرورية للجسم، والتي تساعد على تحسين الحركة المعوية والجهاز الهضمي، وتساعد أيضاً في علاج الكثير من الأمراض مثل مرض السكري من النوع الثاني، حيث أن الألياف تعمل على خفض مستوى الجلوكوز في الدم كما يعمل على تحسين مستوى إفراز الأنسولين في الجسم أيضاً.
  • كما يساعد تناول الألياف الغذائية أيضاً على خفض مستوى الكوليسترول في الدم حيث انها ترتبط بالدهون في الأمعاء وتعمل على إخراجها دون أن تمتص في الدم من الأمعاء مما يحافظ على مستوى دهون الدم.
  • كما تساعد الألياف الغذائية في الشعور بالشبع لفترة أطول، وبالتالي فتناول الحمص يساعد في تخفيض الوزن، وتجنب اكتساب المزيد من الوزن الزائد.
  • كما يحتوي على نسبة منخفضة من الصوديوم وهذا يساعد في تجنب ارتفاع ضغط الدم.
  • كما يساعد في توسيع الأوعية الدموية مما يحسن من صحة القلب.
  • يحتوي الحمص أيضاً على مادة الكولين التي تلعب دوراً مهماً في الاسترخاء وتساعد على النوم، وكذلك تعتبر هامة لحركة العضلات، والتعلم، والذاكرة أيضاً.
  • كما يساعد تناول الحمص الحب على تقليل مؤشرات الالتهاب (ESR، CRP)، حيث أن أحد الدراسات التي نشرت في مجلة Acta Poloniae Pharmaceutica سنة 2012 إشارة إلى أن مستخلص الميثانول من حبوب الحمص من نوعية الـ “Desi، والـ Kabuli ” قد تساعد في تقلل الالتهابات في الجسم والتخثر أيضًا.

بعض المحاذير التي يجب أن مراعاتها قبل تناول حبوب الحمص

بالرغم من الفوائد الصحية والقيمة الغذائية العالية لِحبوب الحمص إلا أن الإفراط في تناوله قد يسبب بعض المشاكل الصحية مثل:

  • الحالات التي تستخدم أدوية تعمل على تثبيط البيتا وهي من الأدوية التي تستخدم لعلاج أمراض القلب وكذلك ارتفاع ضغط الدم أيضاً.
  • كما أن الحمص يعتبر غني في نسبة البوتاسيوم مما قد يتسبب في زيادة تراكمه في الجسم ويتسبب في الكثير من مشاكل وأمراض الكلى.
  • كما أن تناول الحمص قد يسبب أعراض الحساسية لمن يعاني من حساسية الصويا وكذلك تظهر عليهم ردة فعل تحسسية عند تناول أنواع البقوليات الأخرى أيضاً مثل (السوداني، والفاصوليا، والعدس)، كما تختلف شدة ظهور أعراض الحساسية من شخص لآخر.
  • مادة الصابونين وهي مادةً كيميائية طبيعي في كافة أنواع البقوليات، وهي التي تتسبب في ظهور رغوة في مُعلبات الحمص وأنواع البقوليات الأخرى عند فتحها، هي مادة لا تسبب التسمم للإنسان، ولكن قد تتسبب في حدوث إسهال، وبعض الاضطراب في المعدة.
  • يسبب تناول حبوب الحمص بعض المشاكل للمصابين بمتلازمة القولون العصبي، حيث أنه يحتوي على نوع من الكربوهيدرات يصعب هضمه، وهو “الفودماب” (FODMAP)، ونظراً لصعوبة هضمها فهذا يتسبب في تخمّرها في المعدة بسبب بكتيريا الأمعاء، وهذا ما يسبب تجمع الغازات في المعدة، وكذلك يسبب انزعاج للشخص وعدم راحة، وكذلك حدوث انتفاخ البطن، وإسهال، وآلام المعدة.

شاهد أيضًا: دقيق الحمص واستخداماته

وفي النهاية فإن تناول الحمص يعتبر مفيد جداً مادام الشخص لا يعاني من أي أمراض تمنعه من تناوله، وكذلك أيضاً تناول كمية معتدلة منه تفيد الجسم بنسبة البروتين الموجودة في الحمص الحب.

Add Comment