نسبة تحليل انيميا الفول عند الاطفال

نسبة تحليل انيميا الفول عند الأطفال، يعتبر أنيميا الفول هو مرض من الأمراض التي تصيب الطفل، حيث أن مرض الأنيميا هو نقص في نسبة الهيموجلوبين في الدم، حيث أن نسبة الهيموجلوبين الطبيعي في الدم للأطفال من إحدى عشر إلى أربعة عشر جم/ دل، وذلك يعني أن هناك نقص في هذه النسبة وذلك يعني أن الطفل قد يعاني من الأنيميا ولابد أن يتم عرض هذا الطفل على الطبيب المعالج حتي يتم تحديد السبب والعلاج، ونحن سوف نوضح لكم ما هو مرض أنيميا الفول؟، وما هي أنواع الأنيميا؟

أنيميا الفول

  • نتعرف في هذا المقال على أنيميا الفول، حيث أن أنيميا الفول هو عبارة عن تعرض الطفل لنقص وراثي في إنزيم جلوكوز 6، فوسفات دهيدروجنز، وقد يتعرض الذكور لهذا المرض بنسبة أعلى من الإناث، وهذا يرجع سببه تناول طعام الفول، والفول يعتبر إحدى الأسباب في تكسير كرات الدم الحمراء.

شاهد أيضًا: رجيم مرضي الانيميا

كيفية معرفة أن الطفل مصاب بأنيميا الفول

  • عندما يكون هناك عوامل وراثية في العائلة بأن هناك إصابة في هذه العائلة بأنيميا الفول، فمن المحتمل وبصورة كبيرة أن الطفل قد يتعرض للإصابة وقد تبدأ الأعراض في الظهور عند الطفل عندما يبدأ الطفل في تناول الطعام بعد ستة أشهر من بعد الميلاد، ولكن يصعب بشكل كبير على الأم أن تعرف هل يكون مصابًا أم لا قبل أن يبدأ في الطعام حيث أن الطفل يكون طبيعي جدًا.
  • وقد يبدأ ظهور أعراض عندما يتناول الفول أو بعض منتجات البقوليات عند الطفل فقد يحدث تكسير في كرات الدم الحمراء ونزيف في صورة الدم في البول، ففي تلك هذه الحالة يجب على الأم أن تذهب الأم بطفلها إلى الطبيب الذي يقوم بتحديد هل يكون مصابا أم لا.

ما هي أعراض الإصابة بأنيميا الفول؟

  • هناك أعراض قد تظهر على الطفل من خلال هذه الأعراض سوف يكون هناك احتمال أن الطفل يكون مصابا بهذا المرض، ومن خلال السطور الآتية سوف نعرض لكم ما هي هذه الأعراض أو العلامات التي تظهر على الطفل.
  • قد يظهر على الطفل إنه يظهر عليه ارتفاع في درجة الحرارة، وذلك وفقا لكمية الطعام الذي تناوله فكما ارتفعت الكمية كلما كان هناك ارتفاع في درجة حرارة الطفل.
  • قد يظهر اصفرار بدرجة شديدة وذلك بسبب الأنيميا الحادة ويكون البول لونه داكنًا مثل، الشاي أو يكون أحمر مثل الدم.
  • ومن هذه الأعراض أيضًا عندما يكون الطفل مصاب، فسوف يشعر بنهجان وسرعة في تنفس الطفل.
  • قد يشعر الطفل بزيادة كبيرة جدًا في ضربات القلب.
  • حدوث انقطاع في نفس الطفل من شدة نهجانه.
  • ظهور حمى شديدة وذلك لزيادة درجة حرارته.
  • أيضًا قد يشعر الطفل بتعب وإرهاق بشكل كبير.
  • قد يشعر الطفل بدوخة ودوار شديد.
  • يظهر على الطفل الشحوب في وجهه.
  • أيضًا ظهور اصفرار في لون البشرة أو اصفرار في بياض العين.

الأسباب الإصابة بأنيميا الفول

هناك بعض الأسباب التي تؤدي إلى الإصابة بمرض أنيميا الفول ومنها ما يلي:

  • العامل الوراثي: حيث يعد أنيميا الفول مرضًا وراثيًا وخاصة إذا كان أحدًا من الوالدين مصابًا به.
  • الجنس: عند الإصابة بمرض أنيميا الفول قد يكون نسبة الإصابة عند الذكور أكثر من الإناث بشكل كبير.

عوامل الخطورة وفرص الإصابة

أما عن عوامل الخطورة التي تزيد الطفل من إصابته بهذا المرض تكون فيما يلي:

  • قد يصاب الأمريكيون الذين يكون لونهم أسمر عن الأمريكيون ذات لون البشرة البيضاء.
  • تزيد فرص الإصابة عند الذكور بخلاف الإناث.
  • أيضًا تزيد فترة الإصابة بأنيميا الفول عند الأشخاص الذين تمت إصابتهم قبل ذلك بهذا المرض.

وإشارة عن ذلك إلى تلك هذه العوامل التي تم ذكرها بأنه إذا تم وجود عامل واحد فقط أو كل هذه العوامل في شخص ما فيكون إصابته بهذا المرض مؤكدًا.

ما قد يفعل الشخص إذا تم إصابة الطفل بتلك هذه العلامات والأعراض؟

عندما تظهر الأعراض على الطفل فإنه لابد من أخذه فورًا إلى الطبيب المعالج حيث أنه قد يحتاج الطفل في هذا الوقت إلى نقل دم سريع.

كيف يمكن أن يتم تشخيص المرض؟

عندما يكون هناك أعراض في الإصابة بأنيميا الفول وأنه قد تم ذهابه إلى الطبيب، فقد يقوم الطبيب بتشخيص ذلك المرض من خلال التاريخ المرضي في العائلة، حيث أنه إذا كان هناك إصابة في العائلة فاحتمال الإصابة تكون كبيرة، وخاصة إذا ظهرت الأعراض بعد تناول الفول، ومن هنا فقد يتم التشخيص بشكل نهائي من خلال تحليل الدم، وهناك فحوصات من الممكن أن يقوم الطبيب بإجرائها وهي ما يلي:

  • القيام بفحص تعداد الدم.
  • اختبار الهيموجلوبين.
  • القيام بفحص عدد الكريات الشبكية.
  • وقد يساهم ويساعد تلك هذه الفحوصات في تشخيص فقر الدم الانحلالي.

الأطعمة التي من الواجب أن يتجنبها الطفل حتى لا يتعرض للإصابة بأنيميا الفول وحدوث نزيف حاد

الطفل الذي يكون مصابًا بمرض أنيميا الفول هو طفل طبيعي بشكل كبير، ولا يعني أنه إذا ظهر عرض من أعراض الأنيميا بعد تناول الفول، غير ذلك فهو طفلًا طبيعيا وأنه يستطيع أن يقوم بكافة الأنشطة والرياضة وأنه يستمتع بجميع الأطعمة.

  • هناك بعض الأدوية مثل: الأسبرين والنوفالجين، وأدوية الملاريا، وبعض المضادان الحيوية، ومنتجات السالفا، فلابد على أم الطفل أن تخبر الطبيب عن مرض طفلها قبل كتابة الدواء.

شاهد أيضًا: علاج الانيميا الحادة والدوخه المفاجئة

وهناك بعض الطعام الذي بجب على المريض تجنبها مثل التالي:

  • بعض أنواع البقوليات مثل: الفول والحمص والفول السوداني والفاصولياء.
  • التوت البري الأزرق.
  • كافة المصادر للصويا مثل، التوفو.
  • الأطعمة التي تكون مليئة بفيتامين سي، أو مكملات فيتامين سي.
  • المنثول أيضًا يجب تجنب تناوله من قبل الطفل.
  • أيضًا أي نوع من أنواع الطعام التي تحتوي على صبغات زرقاء اللون.

هل هناك علاقة لأنيميا الفول بالفول؟

عندما يوجد أفراد مصابين بنقص في إنزيم DP6G، فقد تحدث الإصابة بفقر الدم الانحلالي بعد القيام بأكل الفول أو أحد مشتقات البقوليات، أو أنه قد يتم القيام بتحفيز الإصابة وذلك بسبب التعرض إلى عدوى محددة أو تناول دواء معين مثل:

  • نوع محدد من الأدوية التي تكون مضادة للملاريا.
  • السلفوناميدات، وهو نوع من أنواع الأدوية التي يتم استخدامها للعمل على الكثير من أنواع الالتهابات والعدوى.
  • دواء الأسبرين.
  • وأيضًا بعض أنواع الأدوية التي تكون هي نوع من أنواع المضادات الخاصة للالتهاب اللاستيرويدية.

شاهد أيضًا: ما الفرق بين حامل الانيميا والمصاب

علاج أنيميا الفول

هناك علاج يكون بصورة رئيسية قد يعمل على التخلص من أي محفزات قد تعمل على إثارة هذه الأعراض التي سبق ذكرها، وقد تعمل تلك هذه الأعراض عند المصاب ويكون المقصود بذلك مثلًا:

  • عندما يكون المحفز عدوى أو التهاب معين فقد يتم التعامل على علاجه.
  • أيضًا إذا كان المحفز على شكل دواء، فقد يتم توقيفه بسرعة بل وفورًا.
  • وعند المذكور في السابق فإنه يكون نافعًا إذا كانت أنيميا الفول قد تم تطويرها بعد مرض فقر الدم الانحلالي.
  • ولكن عند تطور حالة المريض، فقد يتم اللجوء إلى أساليب في العلاج قد تكون أشد وأكثر حدة، وذلك مثل: علاج الأكسجين ونقل الدم، وقد يكون هناك وجوب للبقاء في المستشفى تحت المراقبة لمدة معينة.

Responses