وقت عمل اختبار الحمل .. تعرفِ على أهم 4 دواعي لعمل اختبار الحمل

وقت عمل اختبار الحمل .. تعرفِ على أهم 4 دواعي لعمل اختبار الحمل

وقت عمل اختبار الحمل

ما هو وقت اختبار الحمل؟ لعل هذا هو السؤال الذي يشغل بال جميع النساء، خاصة النساء المتزوجات حديثاً أو اللواتي يتعرضن للحمل الأول، لذلك فإن هذا السؤال وغيره من المعلومات نعرضها من خلال السطور القليلة القادمة، حيث نتعرف عليها من أجل معرفة أكثر عن مراحل الحمل، ومتى بالضبط نتأكد من نتيجة هذا الحمل، وما هي الأعراض التي تساعد النساء على معرفة وجود الحمل من عدمه.

ما هو وقت إجراء اختبار الحمل؟

اختبار الحمل هو الوسيلة الأولى التي تساعد النساء في التأكد منزلياً من وجود الحمل، وهي وسيلة أولية لمعرفة وجود الحمل بسبب ظهور بعض الأعراض الغريبة لدى النساء، وهذه الأعراض تنذر بوجود حمل، لكن يبقى اختبار الحمل المنزلي هو الوسيلة الفعّالة لمعرفة الحمل.

والاختبار هذا عبارة عن جهاز طبي نتعرف من خلاله على زيادة هرمون الحمل من عدمه، حيث تظهر على شكل علامتين، وهذا يعني وجود حمل أما العلامة الواحدة تعني أنه لا يوجد حمل، وذلك بعدما يتم تحليل البول والهرمون الخاص في الحمل المتواجد فيه.

ولكن متى يكون اختبار الحمل فعّالاً؟ هذا ما نتعرف عليه بعد قليل.

ما هي الأعراض التي تجري من خلالها اختبار الحمل؟

إذا كان عنوان هذا المقال هو ما وقت إجراء اختبار الحمل، وقلنا عندما تظهر أعراض غير عادية، فحان الوقت عزيزتي نتعرف أكثر على هذه الأعراض الغريبة، وهي ما نعرفه سوياً من خلال النقاط التالية:

  • تأخر الدورة الشهرية: إذا تأخرت الدورة الشهرية عن المعتاد دائماً، فإنكِ بحاجة لإجراء هذا الاختبار، بشكل عادي ومعروف فإن الدورة الشهرية تتم في حوالي 28 يوماً، وفي حالة تأخر نزول الدورة بعد مرور هذه الأيام فقد يكون السبب هو وجود حمل، ولكن عليكِ مراقبة تأخر الدورة دائماً لديكِ، فهناك بعض النساء يعانين من اضطرابات من الهرمونات ومن الدورة الشهرية غير المنتظمة، لذلك تبقى الأعراض الأخرى مع تأخر الدورة الشهرية سبباً في إجراء هذا الاختبار.
  • تشنجات عصبية: إذا حدثت لكِ في هذه الأيام تشنجات عضلية وعصبية، فهذا قد يكون بسبب اضطرابات الهرمونات الناتجة عن تخصيب البويضة وحدوث الحمل في البداية.
  • حساسية في منطقة الثديين: إذا شعرت بأعراض حساسية أو بعض الأعراض مثل الآلام في الثديين خاصة منطقة الحلمتين، أو تغير لونهما، فهذا قد يكون بسبب ارتفاع نسبة هرمون الإستروجين في الدم، وهذا يعني بلا شك زيادة نسبة احتمالية الحمل.
  • اختلافات في أنحاء الجسم: بسبب زيادة هرمون الحمل، قد تظهر بعض الأعراض في مختلف أنحاء الجسم مثل زيادة مرات التبول والنفور من الطعام والروائح النفّاذة، والغثيان الصباحي والتعب والإرهاق الجسدي وغيرها.

بعد أن تعرفنا على هذه الأعراض، فإنه من الضروري إجراء اختبار الحمل، وبالتالي معرفة مدى وجود حمل، وعندئذ لابد من الاستشارة الطبية بعدها.

Responses