12 شهر في كتاب الله .. ماذا تعرف عن الأشهر الهجرية وتقويم العرب؟

12 شهر في كتاب الله .. ماذا تعرف عن الأشهر الهجرية وتقويم العرب؟

الأشهر الهجرية

الأشهر الهجرية هي تلك الأشهر التي اعتمدها المسلمون في عهد عمر بن الخطاب رضي الله عنه، لتكون التقويم الرسمي للدولة، وهي مستمدة من التقويم العربي القديم الذي جعله العرب لهم تقويماً يختلف تماماً عن التقويم الموجود في الدول المجاورة ولا سيما الدولة البيزنطية، وهو ما يعرف بالتقويم المسيحي أو الميلادي، في هذا المقال نعيش دقائق ممتعة حول تاريخ وأسماء الأشهر الهجرية، وكيف أصبح هذا التقويم هو التقويم المعتمد والرسمي للدولة الإسلامية.

الأشهر الهجرية .. 12 شهر للسنة .. مرتبطة بالقرآن والتاريخ العربي القديم

كثيرة هي التقويمات البشرية التي اعتمد عليها الإنسان في الثقافات والحضارات المختلفة، فالتقويم الصيني والياباني والميلادي والقبطي وغيرها تعتبر من التقويمات الهامة وجميعها إما متقاربة وإما ترتبط بالثقافة المحلية مثل التقويم القبطي في مصر الذي يرتبط بالزراعة ومواسمها مثلاً.

لكن التقويم الهجري، هو تقويم يرتبط بشكل رئيسي وقبل كل شيء بالإسلام ونصوصه خاصة القرآن الكريم، حيث يقول الله تعالى: إِنَّ عِدَّةَ الشُّهُورِ عِندَ اللَّهِ اثْنَا عَشَرَ شَهْرًا فِي كِتَابِ اللَّهِ يَوْمَ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ مِنْهَا أَرْبَعَةٌ حُرُمٌ ۚ ذَٰلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ ۚ فَلَا تَظْلِمُوا فِيهِنَّ أَنفُسَكُمْ ۚ وَقَاتِلُوا الْمُشْرِكِينَ كَافَّةً كَمَا يُقَاتِلُونَكُمْ كَافَّةً ۚ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ مَعَ الْمُتَّقِينَ.

لذلك فإن الله تعالى بالفعل حدد عدد هذه الشهور للمسلمين، وأعطى لهم الأذن في تكوين التقويم الخاص بهم والذي يختلف اختلافاً كبيراً عن باقي التقويمات.

والتقويمات المختلفة ترتبط بشكل رئيسي بالظواهر من حوّلها، مثل التقويم الشمسي أو الميلادي والذي يعتمد على دوران الأرض حوّل الشمس، بينما التقويم الهجري أو العربي يعتمد بشكل رئيسي على حركة القمر ودورانه حول الأرض، وبالتالي معرفة العبادات الإسلامية التي تعتمد بشكل كبير على هذا التقويم مثل دخول شهر رمضان المبارك، أو عيد الفطر أو تحديد موسم الحج وعيد الأضحى المبارك وغيرها.

فكيف يتم تحديد الشهر الهجري أو العربي والقمري؟

الشهر القمري أو العربي أو الهجري هو شهر يتحدد بحسب ميلاد الهلال وهو أول أطوار منازل القمر، ويرتبط عدد الشهر ما بين 29 إلى 30 يوماً حسب اكتمال دورة القمر الشهرية ما بين الانتقاص والاكتمال، هذا من ناحية.

ومن ناحية أخرى، هو تحديد اسم الشهر الهجري والعربي والقمري، فقد يمكن أن تكون تسائلت منذ دقيقة واحدة ما الفرق بينهم؟

لا توجد فوارق كبيرة بين هذه الأسامي وبعضها البعض، فالشهر العربي هو القمري، ولكننا نطلق عليه العربي لأن العرب اعتمدوا هذا التقويم مع تغييرات وضعها الإسلام بعد ذلك مثل إلغاء ما يسمى النسىء وهو الزيادة في الشهور.

أما التقويم القمري، وهو هو العربي هي المقصود بها اصطلاحاً الأشهر التي تعتمد على حركة ودوران القمر الشهري حول الأرض.

أما الهجري؛ فله قصة، ففي عهد عمر بن الخطاب رضي الله عنه أراد المسلمون إنشاء التقويم الخاص بهم من أجل الاعتماد عليه في تدوين الأحداث المختلفة، وكذلك كتابة الأمور الخاصة والهامة بكل ديوان من دواوين الدولة الإسلامية الوليدة.

وبعد مشاورات عدة بين عمر والصحابة الكرام، استقر الأمر على استخدام التقويم العربي بما يتناسب مع الوضع الجديد للدولة الإسلامية على أن تكون بداية التقويم بداية من هجرة النبي صلى الله عليه وسلم من مكة إلى المدينة، وذلك لأنه الحدث الأول والأهم في تأسيس الدولة الإسلامية.

ما هي الأشهر الهجرية الــــ 12؟

في النقاط التالية نتعرف أكثر عن أسماء الأشهر الهجرية، حيث ترتبط هذه الأشهر ببعض الأسماء العربية وبعض العادات التي كانت تحدث في جزيرة العرب، وفيما يلي نتعرف عليها جيداً:

شهر الله المحرم
هو الشهر الأول في السنة الهجرية، ويقال أنه قبل الإسلام كان اسم هذا الشهر صفر الأول تفرقةً عن صفر الثاني وهو ثاني شهور السنة العربية أو التقويم العربي، ولكن سمي المحرم لأن الله تعالى حرّم فيه القتال بين العرب، حيث كان التحريم يشمل أربعة شهور حرم من بينها المحرم، وهذا بنص حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم: إنَّ الزمانَ قد استدارَ كهيئتِه يومَ خلقَ اللهُ السماواتِ والأرضَ، السنةُ اثنا عشرَ شهرًا، منها أربعةٌ حرمٌ، ثلاثٌ متوالياتٌ: ذو القَعدةِ، وذو الحَجةِ، والمحرَمُ، ورجبُ مضرَ الذي بين جُمادى وشعبانَ.

شهر صفر
هو الثاني في ترتيب الشهور الهجرية أو العربية، ولقد سمي صفراً لأن العرب كانت تترك البيوت خالية تماماً منهم ويبدأون في غزو القبائل الأخرى، وكلمة صفر في اللغة تعاني اللاشيء او الخلو في المكان، لذلك سمي الشهر صفراً أي شهر صفر وهو الشهر الذي يبدأ فيه الغزو.

شهر ربيع الأول
وهو الشهر الثالث في التقويم الهجري أو التقويم العربي، وهذا الشهر سمي بهذا الاسم لأنه عند تسمية الشهور صادف وجود فصل الربيع لذلك سموه ربيع الأول تفرقة عن ربيع الآخر.

شهر ربيع الآخر
هذا الشهر هو الشهر الرابع وسمي تفرقة عن ربيع الأول، وينطق ربيع آخر وليس ربيع ثاني، حيث يطلق عليه بعض العرب هذا الاسم وهو اسم خاطئ على كل حال.

شهر جمادى الأولى
وهو الشهر الخامس في التقويم الهجري، ولقد صادف وجود الشهر الشتاء والبرد الذي جمّد الماء لذلك سمى جمادى.

شهر جمادى الآخرة
وهو الشهر الذي يلي جمادى الأولى، وهو السادس في ترتيب الشهور الهجرية والعربية، وسمي أيضاً بجمادى لأن فصل الشتاء كان مستمراً في تجميد المياه.

شهر رجب الحرام
وهو الشهر السابع، وأحد أهم الشهور التي حرّم الله فيها القتال وله منزلة دينية عظيمة عند المسلمين، أما عند العرب قبل الإسلام، فقد كانوا يتوّقفون فيه عن القتال وينزعون نصل رماحهم لذلك سمي رجباً وهو فعل انتزاع نصل الرماح.

شهر شعبان
وهو الشهر الثامن في الترتيب وسمي شعبان لأن العرب كانوا يتشعبون فيه في الجبال بحثاً عن الماء والكلأ، وقيل يتشعبون استعداداً للقتال في الجبال.

شهر رمضان
وهو الشهر التاسع في الترتيب وهو أحد أهم الاشهر الهجرية والإسلامية، فهو شهر الصوم وهي إحدى الفرائض الإسلامية العظيمة وسمي رمضان من الرمضاء أي وقت اشتداد الحرارة في فصل الصيف.

شهر شوال
وهو الشهر العاشر، الذي يلي رمضان وفيه كانت تشوّل الإبل أي تجف لبنها ويضعف، وهو شهر مهم فيه عيد الفطر المبارك الذي يلي فريضة الصيام.

شهر ذو القعدة
وهو أحد الأشهر الحرم، حيث كان يحرم فيه العرب القتال فيما بينهم، وهو الحادي عشر في الترتيب، وهو شهر الاستعداد لفريضة الحج.

شهر ذو الحجة
وهو الشهر الثاني عشر والأخير في السنة الهجرية وسمي بهذا الاسم بسبب وجود فريضة الحج فيه، وهو الشهر الذي يوجد فيه عيد الأضحى المبارك الذي يرتبط بشعيرة الحج.

كانت هذه قصة الأشهر الهجرية، وهي أشهر التقويم العربي الهجري الذي يعتمده البلدان العربية والإسلامية حتى يومنا هذا.

Add Comment