12 من أهم فوائد النعناع المغلي .. فوائد صحية مدهشة وحماية مستمرة من الأمراض

12 من أهم فوائد النعناع المغلي .. فوائد صحية مدهشة وحماية مستمرة من الأمراض

فوائد النعناع المغلي

النعناع من النباتات العشبية التي تنمو في العديد من مناطق العالم، وهو ينتمي لعائلة عشبية اسمها العلمي Lamiaceae، والنعناع له العديد من المزايا منها رائحته المؤثرة والمميزة، ونكهته التي تجعله من النباتات العشبية التي يمكن أن تستخدم في العديد من الأكلات المتنوعة، وغيرها من الخصائص، ولكن تبقى الخصائص الطبية والجوانب المفيدة للصحة خاصة فوائد النعناع المغلي هي الأهم في هذا الصدد، فهذه الفوائد كبيرة للغاية ولها جوانب مدهشة في الحقيقة، وهذا ما سوف نقوم بعرضه من خلال هذا المقال.

نبات النعناع .. أنواع كثيرة حول العالم

يقدر العلماء أنواع عديدة لنبات النعناع، فهناك من يؤكد أن أنواعه بلغت حوالي 600 نوع مختلف في النكهة والخصائص وغيرها من أنواع النعناع مثل ما يعرف بالنعناع الفلفلي والنعناع المدبب والذي يعتبر من اشهر الأنواع التي عرفت منذ آلاف السنين.

ولكن هل هذه الأنواع هي الوحيدة في العالم؟
بالطبع لا؛ فهناك العديد من الأنواع الشهيرة مثل النعناع الياباني، والذي ينمو في اليابان وفي مناطق أخرى من شرق آسيا، وله خصائص طبية هامة، حيث يتم استخدامه كمنشط للجسم، وقاتل للجراثيم والفيروسات ومسكن للآلام وسائل للغرغرة وقتل البكتريا وغسول للفم ويستخدم في تركيبة معجون الأسنان لقتل الجراثيم، كما يستخدم في العطور وبعض مستحضرات التجميل.

كما أن هناك أنواع أخرى مثل النعناع البري، والذي ينمو في مناطق كثيرة من العالم، خاصة في المناطق الجبلية، وهذا النعناع له أيضاً العديد من الفوائد الطبية منها على سبيل المثال صنع الدواء المخصص لحالات الإسهال والتشنجات التي تصاحب فترة الدورة الشهرية لدى النساء، واستخدامه كمنشط للجسم أيضاً.

وهناك ايضاً النعناع الأفريقي، ويزرع هذا النعناع وينمو في قارة أفريقيا ومناطق من قارة آسيا أيضاً، ويتميز بطوله الفارع الذي يصل لحوالي 60 سنتيمتراً، كما له العديد من الخصائص المضادة للالتهابات وغيرها من الخصائص الطبية الأخرى.

كما أن هناك نوع ينمو في صحراء شبه الجزيرة العربية، خاصة في منطقة المدينة المنوّرة، ويسمى بنعناع المدينة، وله نكهة مميزة ورائحة فوّاحة، وله خصائص طبية متميزة أيضاً، وله العديد من الأنواع مثل المغربي والنوامي والعطرة والدوش وغيرها الكثير.

القيمة الغذائية للنعناع

أوراق النعناع تحتوي على العديد من العناصر الغذائية الممتازة، وهذه العناصر هي الماء والبروتين والبوتاسيوم والزنك والمنغنيز والحديد والكربوهيدرات والدهون والنحاس، إلى جانب وجود بعض الفيتامينات من أشهرها فيتامين ج وفيتامينات ب 1 وب 3 وب 6 وفيتامين أ، كما يحتوي على بعض النسب المتقاربة من المعادن المكتملة، وهو ما يعني أن النعناع له قيمة غذائية عالية للغاية، وما ما يجعله مفيداً للعديد من الجوانب الصحية التي نتعرض لها بعد قليل.

فوائد النعناع المغلي .. 10 فوائد مدهشة لجميع أعضاء الجسم

يمكنك استخدام أوراق النعناع في غليه من خلال وضع أوراق النعناع الطازجة في الماء على درجة حرارة متوسطة، حتى تصل للغليان، وبالتالي يكون لديك ما يعرف بشاي النعناع، أو ماء النعناع المغلي، والذي يمكنك شربه بدون ضرر، فهو له طعم ورائحة مستساغة، كما أنه يمكنك وضع عسل النحل الطبيعي في هذا الشراب أو قليل من السكر، ويفضل أن يكون من غير إضافات حتى يكون له فاعلية مؤثرة في علاج بعض الجوانب الصحية.

حسناً؛ هذه وصفة غلي النعناع المعروفة لدى معظمنا، فهل هذه الطريقة فعّالة للعلاج من الأمراض المختلفة؟

بالطبع؛ فهناك العديد من الفوائد المدهشة، وهذه الفوائد نتحدث عنها بالتفصيل خلال النقاط التالية:

فوائد النعناع المغلي للجهاز الهضمي

الجهاز الهضمي يعاني من بعض الأمراض والاضطرابات لعدة أسباب، ولكن هذه الاضطرابات يمكن ان تختفي تماماً مع النعناع المغلي الذي يقوم بالتخلص من بعض الأمراض المختلفة التي تصيب الجهاز الهضمي، ومن هذه الأمراض مثلاً:

  • التخفيف من أعراض القولون العصبي: إذا كنت تعاني من متلازمة القولون العصبي وأعراضه الخطيرة، والتي تتمثل في آلام البطن والانتفاخات والغازات وغيرها من الأعراض المختلفة، فإنه يمكنك استخدام النعناع المغلي للتخلص من جميع هذه الأعراض، وذلك عبر شرب النعناع المغلي باستمرار، فهو مهدأ للتشنجات التي تحدث في القولون.
  • عسر الهضم: يعتبر عسر الهضم من الاضطرابات الشائعة في الجهاز الهضمي، حيث أجريت تجارب على بعض الأشخاص الذين يعانون من عسر الهضم، وأكدت الدراسة على أن استخدام كبسولات النعناع والتي تحتوي على الزيت المستخلص للنعناع يؤدي إلى تقليل أعراض عسر الهضم والتخلص منه في خلال شهر من الاستخدام، حيث يعمل على تخفيف عسر الهضم تماماً.
  • تخفيف تشنجات المريء: هناك العديد من الحالات الشائعة التي تعاني من بعض التشنجات العصبية في المريء، لكن مع النعناع المغلي، يمكنك عزيزي المريض الذي تعاني من هذه التشنجات علاج هذه الحالة، حيث يعمل النعناع على تهدئة الأعصاب، مما يقلل من التشنجات التي يعاني منها المريء في كثير من الأحيان.
  • تهدئة عضلات المعدة: من ضمن الدراسات التي أجريت في علاج النعناع للجهاز الهضمي، الدراسات المتنوعة التي أجريت على تأثير النعناع وقوته الفعالة بالنسبة لعضلات المعدة، حيث يقوم زيت النعناع مثلاً على التخفيف من حدة آلام البطن والمعدة، حيث تقلل من التشنجات والعضلات المتشنجة في المعدة والأمعاء والقولون، كما يقلل من الغثيان والتقيؤ الناتجين عن بعض العلاجات الكيماوية التي يقوم مرضى السرطان بالعلاج من خلالها، هذا إلى جانب المركبات المختلفة التي تساعد على تقليل الاضطرابات والأعراض المصاحبة لمشاكل الجهاز الهضمي لا سيما عضلات المعدة، وبالتالي يمكن للمرضى الذين يعانون من الغثيان أن يتم علاجهم نهائياً من هذه الأعراض.

القضاء على البكتيريا الموجودة في الجسم
هناك العديد من سلالات البكتيريا الموجودة في الجسم، وهذه السلالات تعمل على إصابة الإنسان بالعديد من الأمراض المختلفة، ومن هذه البكتيريا مثلاً الكروية والعنقودية الذهبية وغيرها، وهذه البكتريا تقوم على رفع السموم في الجسم، لكن الدراسة التي أجريت في عام 2011م أكدت على أن النعناع له العديد من المركبات مثل المنثول الذي يقضي على هذه السلالات ويثبط نموها في الجسم، كما أكدت الدراسة على سبيل المثال أن هذه المركبات التي توجد في النعناع عملت على قتل 11 نوع من البكتريا التي تعيش في القولون والأمعاء.

وأكد العديد من الأطباء، أن تناول كبسولات زيت النعناع قد يكون قوياً في العديد من الحالات التي تعاني من البكتريا، خاصة البكتريا المسببة للعدوى، وهذه الكبسولات متوافرة في الصيدليات ويمكن للمرضى أن يتناولوها بدون خطر على صحتهم أو وجود اعراض جانبية، ولكن غذا ظهرت بعض الأعراض في بعض الحالات، على المرضى التوجه إلى الطبيب للاطمئنان على الحالة الصحية.

النعناع يساعد على تعزيز الذاكرة ومهارات التفكير
يمكنك استهلاك كبسولات زيت النعناع، أو شرب مغلي النعناع من أجل تحسين المهارات الموجودة في المخ، وقد أشارت العديد من الدراسات منها دراسة حديثة أجريت في عام 2018م وهذه الدراسة نشرت في مجلة Journal of Alternative and Complementary Medicine وقد أكدت الدراسة على أن النعناع المدبب غني بمركبات البوليفينول، وهذه المركبات يمكنها التخلص من ضعف الذاكرة، وتعزيز خلايا المخ الخاصة بالذاكرة في خلال 3 شهور من الاستعمال.

كما اشارت الدراسة إلى أن المركبات هذه تساعد أيضاً على تحسين المزاج لدى النساء على وجه الخصوص، خاصة اللاتي يعانين من مرحلة سن اليأس وانقطاع الدورة الشهرية، حيث يعانين من العديد من الجوانب النفسية السلبية، لكن مع شرب النعناع المغلي، أو استهلاك زيت النعناع من خلال الكبسولات، يمكنهن تحسين المزاج والتخلص من أعراض الاكتئاب والحزن المسيطر عليهن في كثير من الأحيان خلال تلك الفترة من العمر.

التخفيف من أعراض التهابات المفاصل التنكسية
أظهرت العديد من الدراسات منها دراسة منشورة في مجلة Journal of Medicinal Food عام 2014م، أن النعناع يعمل على تخفيف التهابات المفاصل، حيث أجريت تجارب على عينة من المرضى الذين يعانون من التهابات المفاصل، وقد اكدت التجربة أن تناول شاي النعناع المغلي أدى إلى التخفيف من التهابات المفاصل لدهم في خلال 16 أسبوع من بداية التجربة.

وعلى الرغم من طول مدة التناول والعلاج، إلا أن النتائج في النهاية كانت مبهرة للغاية، وساعد النعناع فعلاً على تقليل هذه الالتهابات وعلاجها نهائياً لدى العديد من الحالات التي كانت تعاني من التهابات مزمنة في المفاصل المختلفة من الجسم.

النعناع مهدىء ومنوم ويعالج الحالات العصبية واضطرابات النوم
لمن يعاني من الحالة العصبية والتوتر والقلق المزمن، يمكنه النوم العميق من خلال شراب النعناع المغلي، حيث أظهرت العديد من الدراسات الحديثة منها دراسة منشورة في مجلة Evidence-Based Complementary and Alternative Medicine في العام 2018م أكدت أن مركبات النعناع لها تأثير قوي في التخلص من القلق وله تأثير مهدئ ومنوّم قوي للغاية، وذلك بفضل المركبات المختلفة الموجودة في النعناع.

وقد أكدت الدراسة على أن شراب النعناع يعمل على تقليل مستويات القلق والإجهاد والأرق المزمن وبالتالي يساعد على التهدئة بشكل عام وهو ما يفعله النعناع في العديد من الحالات بالفعل، حتى أن استخلاص زيت النعناع في كبسولات زيتية يمكن أن يكون علاج قوي كمنوّم ومسترخي للأعصاب في حالة الإجهاد والتعب وغيرها من الحالات.

يساعد النعناع على تخفيف آلام الدورة الشهرية لدى النساء
من المعروف أن آلام الدورة الشهرية تأتي للفتيات والنساء شهرياً في فترة ما قبل الحيض ونزول الدورة الشهرية، حيث تعاني النساء من اضطرابات نفسية وعضوية بسبب الخلل الهرموني والذي يترتب عليه بعض الأعراض التي تحتاج للتسكين والتهدئة.

وفي هذا الصدد أكدت دراسة منشورة في مجلة Iranian Journal of Nursing and Midwifery Research في عام 2017م، وأكدت أن آلام عسر الطمث أو الدورة الشهرية يمكن أن يتم القضاء عليها وتسكين الآلام من خلال شرب النعناع، خاصة في فترة أول الحيض، وبالتالي تقلل المركبات العضوية النباتية في النعناع على تقليل الآلام والتهدئة والاسترخاء، وكذلك تقليل أعراض الطمث، وتقليل النزف الذي يحدث لدى بعض النساء أثناء الدورة الشهرية.

وقد أكدت الدراسة مثلاً أن مستخلص نوع معين من النعناع وهو النعناع الفلفلي قادر على تقليل آلام الطمث والدورة الشهرية بشكل فعّال بسبب مركبات الميفا يانيك والذي يقلل من الآلام ويمنع حدوث الغثيان، كما يساعد على تخفيف آلام التشنج العصبي الذي يحدث بالتزامن مع فترة الدورة الشهرية.

علاج الأرق واضطرابات النوم
لمن يعاني من اضطرابات النوم والقلق والأرق، يمكنه شرب وتناول النعناع المغلي الذي يساعد على تهدئة الاعصاب، وزيادة الشعور بالنعاس، وذلك بحسب الدراسات المختلفة التي تساعد على تقليل الشعور بالأرق والإحساس بالسهر.

وقد أكدت دراسة علمية أجريت في عام 2011م، أكدت على ان مركبات النعناع تعمل على تهدئة الاعصاب، وهذه الدراسة أجريت على فئران تجارب تعاني من الأرق وقلة النوم لساعات طويلة، وقد تناولا زيت النعناع مما أدى إلى استرخاء قوي للجهاز العصبي لدى هذه الفئران.

وقد أكدت دراسة أخرى أجريت في عام 2007م أنه على الرغم من أن المنثول الموجود في النعناع ليس له تأثير قوي على الجهاز العصبي، إلا أن النعناع يحتوي على بعض المهدئات الكيميائية النباتية الأخرى التي تساعد على تهدئة الأعصاب، وهو ما يساعد على النوم لساعات طويلة دون قلق أو توتر.

فوائد النعناع لمرضى السكري
لا شك أن مرض السكري من الأمراض الشائعة في العالم كله، وبالتالي فهناك العديد من العلاجات التي يتم دراستها للتأكد من فعاليتها للمرضى خلال مراحل العلاج، وهذا يجعلنا نتسائل هل من الممكن ان يكون النعناع من العلاجات الفعّالة والقوية التي تساعد على علاج مستويات السكر في الدم؟

بحسب دراسة حديثة أجريت في عام 2017م ونُشرت في مجلة Iranian Journal of Pharmaceutical Research أكدت على أن مركبات النعناع تستطيع تقليل مستويات السكر في الدم، وبالتالي فإن مستخلص النعناع المدبب على وجه الخصوص، يساعد على انخفاض نسبة السكر في الدم، وبالتالي التقليل من الأعراض المختلفة التي يعاني منها مرضى السكري خاصة من النمط الثاني.

وبالرغم من أن التجارب هذه أُجريت على فئران التجارب، إلا أن النتائج كانت فعالة بحيث قللت من نسبة السكر لدى هؤلاء الفئران، وبالتالي يمكن التخلص من السكري أو تقليل أعراضه من خلال استخدام زيت النعناع.

علاج ضغط الدم المرتفع
ضغط الدم هو الآخر من الظواهر الشائعة خلال السنوات السابقة في العالم، وقد أكتشف العلماء خلال السنوات الأخيرة، أن النعناع يعمل على خفض مستويات ضغط الدم، خاصة عناصر النعناع المدبب، حيث تتشابه الخصائص الطبية والمركبات العضوية فيه بأدوية ضغط الدم المرتفع، وبالتالي فقد أشاروا إلى أن النعناع يساعد على تقليل ضغط الدم المرتفع، مع الاستمرار لشربه وتناوله وبالتالي علاج هذه الحالات التي تعاني من ضغط مرتفع مزمن، حيث تقوم على خفض الضغط لمستويات طبيعية.

علاج احتقان الحلق ونزلات البرد
أكدت الدراسات الحديثة أن زيت النعناع أو شراب النعناع المغلي يمكن أن يكون فعّالات في الحالات التي تعاني من نزلات البرد، خاصة التي تصاحبها احتقان الحلق، حيث يساعد شاي النعناع الفلفلي المغلي على تهدئة أنسجة الحلق، كما يدعم الحلق بمضادات الالتهاب الطبيعية وبالتالي يساعد على تخفيف الآلام وتسكين الالتهابات الموجودة داخل الحلق، ومع الاستمرار لمدة أيام تنتهي تماماً هذه الالتهابات وذلك بفضل المركبات التي يحتوي عليها النعناع.

النعناع المغلي والتحكم في الوزن
هنا نقف وقفة حول فوائد النعناع المغلي بالنسبة للوزن والتخسيس، ونتساءل، هل بالفعل النعناع له فوائد بالنسبة للتخسيس؟ في الحقيق أظهرت العديد من الدراسات حول القيمة الغذائية للنعناع والتي تظهر أن النعناع له تركيبة غذائية وخصائص مختلفة تساعد على إنقاص الوزن والتخسيس بشكل عام، حيث يحتوي على البروتين والألياف، كما أنه من الأعشاب ذات المذاق الحلو والتي لها نكهة محببة، لذلك يمكن إضافة أوراق النعناع على الطعام اليومي مما يساعد على إمداد الجسم بالعديد من العناصر الغذائية هذا من ناحية، اما ناحية أخرى فإن النعناع قد يكون له فائدة كبيرة للغاية لإنقاص الوزن.

وبحسب دراسة نشرت في مجلة علمية تدعو Neurogastroenterology and Motility في عام 2018م، وهذه الدراسة والتجربة أجريت على الأشخاص الذين يتمتعون بصحة جيدة، وقد أجريت عليهم تجربة أظهرت التخسيس والتقليل من الوزن بعد تناول مقدار من النعناع المغلي، وهذا يدل على أن النعناع يحمل خصائص رائعة في هذا الجانب.

وقد قام العلماء بتجربة أخرى ولكن هذه المرة على عدد من الفئران، وذلك في عام 2015م، وقد أظهرت التجربة ان التركيبة الغذائية الموجودة في النعناع تساعد على زيادة الوزن لديهم، مما يعني أن النعناع أيضاً يحمل خصائص أخرى قد تساعد على محاربة النحافة، ولكن هناك العديد من الأبحاث المستقبلية قد ننتظرها من أجل معرفة المزيد من التفاصيل في هذا الجانب، وهذا ما ننتظره قبل الحديث التفصيلي عنه.

التخلص من رائحة الفم الكريهة
هل تعاني من رائحة الفم الكريهة في الصباح أو في أي وقت من أوقات اليوم؟ إنها من المشكلات المتكررة، ولكن هذه المشكلة ستنتهي بعد استعمالك للنعناع، فهذه العشبة لها خصائص فريدة ولها رائحة مميزة بالطبع، حيث يمكنك مضغ أوراق النعناع الجافة التي تساعد على إمداد الفم بالعديد من العناصر المميزة والتي تخلصه من رائحة الفم الكريهة، كما يحمل النعناع خصائص قوية أخرى تعمل على قتل البكتيريا التي تسبب الرائحة الكريهة في الفم، لذلك فعليك أن تقوم بمضغ أوراق النعناع يومياً للتخلص من هذه البكتيريا الضارة.

هل للنعناع بعض الأضرار الصحية؟

حذر الأطباء من بعض الأضرار للنعناع، فعلى الرغم من فوائده الكبيرة للصحة والتي تناولناها في السطور السابقة، فإن النعناع له ضرر على بعض الفئات، فعلى الرغم من أمانه الكبير للغاية بالنسبة لجميع الفئات، إلا أن الحوامل على سبيل المثال لابد أن يحذرن من النعناع في أغلب الوقت.

فما هو الضرر الناتج على الحوامل؟
تذكر الدراسات أن تناول النعناع بكميات ومقادير كبيرة وغير محسوبة، قد يكون له مضاعفات خطيرة على الحوامل، حيث يحفز الدورة الدموية، مما قد يكون خطيراً للغاية في حالة الحمل، خاصة في الشهور الأولى من الحمل، حيث يكون الجنين غير ثابت في الثلاث شهور الاولى، لذلك فإن النعناع قد يكون خطراً على الحمل نفسه في حالة تناوله بشكل كبير، ولكن عليكِ عزيزتي الحامل أن تقومي بالاستشارة الطبية قبل تناوله، فقد يكون مفيداً في جوانب أخرى، ولكن هذه الفائدة يحددها الطبيب المتخصص فقط، وبجرعات معينة لبعض الفئات والحالات أيضاً.

كما أن هناك أضرار على بعض الحالات التي تعاني من اضطرابات الكُلى، حيث أظهرت الدراسات المختلفة أن مرضى اضطرابات الكليتين قد يعانوا من بعض المضاعفات الشديدة بسبب تناول كميات كبيرة من النعناع المغلي، خاصة من النوع المدبب، حيث يزيد تأثير شاي النعناع المغلي على الكليتين، يؤدي إلى إرهاق الكُلى وتتأثر بها، لذلك على هذه الحالات أن تحذر تماماً من تناول النعناع المغلي، وهو ما نحذر منه بالطبع، فعلى الطبيب ان يحدد الجرعات المناسبة في حالة رغبة المريض تناول شاي النعناع المغلي.

كذلك مرضى الكبد عليهم أن يحذروا من تناول النعناع المغلي، وذلك بسبب أن نوع النعناع المدبب له آثار كبيرة ومضاعفات صحية بالجملة على الكبد، خاصة لأولئك الذين يعانون من أمراض مزمنة وخطيرة في الكبد، لذلك على مرضى الكبد أيضا أن يحذروا تماماً من تناول النعناع بكميات كبيرة للغاية، ولابد من الاستشارة الطبية قبل تناول أي كوب من أكواب شاي النعناع المغلي.

وقد أظهرت العديد من الدراسات الأخرى، على أن النعناع قد يكون له أضرار كبيرة على الرجال، خاصة من ناحية الخصوبة والعلاقة الجنسية، وذلك بسبب اكتشاف العلماء أن النعناع يقلل من نسبة هرمون الذكورة أو هرمون التوستيرون، مما يقلل من الرغبة الجنسية والخصوبة على حد سواء.

وعلى الرغم من هذا الاكتشاف، إلا أنه على الرجال أن لا يقلقوا تماماً، فليس هناك دلائل قوية أو دراسات حول هذا الجانب، ومازلنا في انتظار المزيد من الدراسات التي تؤكد ضرر النعناع المغلي، أو تركيبة النعناع تماماً على الرجال من الناحية الجنسية.

النعناع الفلفلي .. أضرار يحذر منها الأطباء

النعناع الفلفلي له العديد من الجوانب الضارة، فقد أظهرت العديد من الدراسات أن الإفراط في تناول هذا النوع من النعناع، قد يكون له أضرار ومضاعفات صحية على بعض الحالات مثل الارتجاع المعدي المريئي، او ما يعرف بقرحة المعدة، وذلك لأنه يزيد من المضاعفات الشديدة التي تحدث لهم.

كذلك أظهرت العديد من الدراسات الأخرى، أن كبسولات زيت النعناع الفلفلي التي تغطى بالتغليف المعوي يعمل على فقد حمض المعدة وبالتالي فإن الأشخاص الذين يعانون من مشاكل المعدة قد يكون هذا النوع من النعناع ضاراً لهم في أوقات كثيرة بسبب عدم إنتاج حمض الهيدروكلوريك، والذي يحدث بسبب تعطيل النعناع المغلي له داخل المعدة.

وقد أظهرت العديد من الدراسات الأخرى التي أجريت على هذا النوع من النعناع، أن كبسولات زيت النعناع الفلفلي قد تضر الأشخاص الذين يعانون من الإسهال، وذلك بسبب الحرقة التي يشعر بها المريض في فتحة الشرج أثناء الإخراج، لذلك على مرضى الإسهال أن يحروا من تناول هذه الكبسولات أثناء اضطرابات المعدة والقولون.

ويحتوي النعناع الفلفلي على مادة المنثول، وهي مادة موجودة بتركيزات عالية في هذا النوع، خاصة من الزيت المستخلص من النعناع الفلفلي، وقد اظهرت الدراسات المختلفة أن هذه المادة تعمل على زيادة الردة التحسسية لدى بعض الحالات مما تظهر العديد من المضاعفات منها على سبيل المثال الإصابة بالتهابات الجلد التلامسية، او مرض التوّرد، وقد أظهرت بعض الدراسات الأخرى ربط تناول النعناع الفلفلي بالصداع الذي يعاني منه البعض.

ومن الأضرار الأخرى التي حذر منها الأطباء في حالة تناول النعناع الفلفلي، كانت بخصوص تناول الحلوى التي تحتوي على نكهة النعناع الفلفلي، حيث تصيب بعض الحالات أحياناً، ببعض المضاعفات الصحية مثل الالتهابات في الفم، وتضخم حليمات التذوّق وغيرها من المضاعفات الصحية الأخرى.

هذا العرض الشامل عن النعناع المغلي، وفوائد النعناع في العموم بجميع أنواعه، تناول العديد من الجوانب، منها فوائد النعناع للصحة العامة، وكذلك بعض من أضرار النعناع خاصة بعض الأنواع المعروفة على بعض الحالات، كما تناولنا أنواع النعناع المفضلة لدى البعض، وفي النهاية يجب ان نقول أن الاعتدال في تناول النعناع مفيد للغاية في العموم، لذلك يجب يكون النعناع جزء من حياتنا اليومية.

Add Comment