14 من علامات الحمل بذكر أو أنثى .. هل تعرفي واحدة منها؟

14 من علامات الحمل بذكر أو أنثى .. هل تعرفي واحدة منها؟

علامات الحمل بذكر

ارتبطت العديد من الشائعات والخرافات حول علامات الحمل بذكر، وهذه الشائعات نجدها متوارثة بين نساء المجتمعات العربية وتتوارثها الأجيال المختلفة، لذلك نقوم في هذا المقال بمعرفة علامات الحمل بذكر، وهي علامات وحقائق علمية وطبية عديدة نتعرف عليها من خلال السطور القليلة القادمة:

العلامة الأولى: معدل نبضات قلب الجنين

يمكنكِ عزيزتي الأم الحامل لمعرفة نوع الجنين من خلال نبضات قلب الجنين حتى من قبل الكشف عن جنس ونوع الجنين من خلال جهاز السونار الطبي المتقدم، ففي بداية الأسبوع السادس من الحمل يبدأ قلب الجنين في النبض، ومعدل النبضات الطبيعي ما بين 140 – 170 نبضة في الدقيقة الواحدة.

فهل يكون معدل النبضات هذا نعرف منه هل الحمل بذكر أم أنثى؟ في الحقيقة لا نعرف بالتفصيل هل هناك علاقة بذلك أم لا، فهي شائعة طبية و خرافة من الخرافات، بينما نوع الذكر أو الأنثى بالنسبة للجنين يتحدد مع تكوين الجهاز التناسلي، ويعرفه السونار الطبي مع بدايات الشهر الرابع أو الخامس في بعض الحالات.

العلامة الثانية: زيادة الشهية للأم الحامل

أما العلامة الثانية عزيزتي الأم الحامل، هي زيادة الشهية عندكِ، فكثيراً من الأمهات التي تحمل بذكر تزيد شهيتها في الطعام مقارنةً بالحوامل بانثى، حيث تزداد كمية السعرات الحرارية التي تحتاجها الأم الحامل بذكر أكثر من السعرات الحرارية للأم الحامل بأنثى.

وقد قدّرت العديد من الدراسات أن الأم الحامل تحتاج يومياً للبروتينات والكربوهيدرات والدهون النافعة بمقدار 200 سعر حراري، وذلك بسبب أن إفراز الجنين لهرمون التستوستيرون الذكري، ينتج عنه إشارات عصبية في مخ الأم بتناول المزيد من الطعام، لذلك يزداد وزن الأمهات الحوامل بذكور مقارنةً بالأمهات الحوامل بإناث.

العلامة الثالثة: غثيان الصباح

يعد غثيان الصباح من أهم الأعراض الطبيعية التي تشعر بها الحامل بشكل عام، حيث تعتبر علامة أكيدة من علامات الحمل بذكر، وهذا حسب دراسة علمية أكدتها مجلة “Gastroenterology clinics of north america journal” والتي أجرت العديد من التجارب في العام 2011م على الحوامل أكدت أن الحوامل بذكور يزيد نسبة وجود الغثيان الصباحي أكثر من الحوامل بإناث.

العلامة الرابعة: النفور من رائحة وتناول بعض الأطعمة

إذا كنتِ عزيزتي الأم الحامل تظنين أن النفور من رائحة وتناول بعض الأطعمة خاصة بجميع الحوامل فهذا غير صحيح، فهناك العديد من الحوامل لا ينفرن من روائح الطعام أو من تناوله بل يتناولون الطعام بشكل طبيعي أثناء الحمل.

لكن النفور من الطعام يحدث للأمهات اللاتي يحملن بذكر في الغالب، وذلك بسبب عمل جهاز المناعة الذي يعتبر خط الدفاع الأول عن الأم والجنين، وهذا بسبب الحساسية التي تحدث تجاه بعض الأطعمة للجنين الذكر، لذلك فهذا العامل خاص بالجنين الذكر أكثر من الجنين الأنثى.

العلامة الخامسة: الرغبة الملحة في تناول بعض الأطعمة المحددة

ما يسمونه “الوحم” في بعض البلدان العربية، وهي الرغبة الشديدة في تناول بعض الأطعمة، وهذا صحيح، ولكنه ليس في جميع الحالات، فهناك العديد من حالات الحوامل سواء الأمهات اللاتي حملن بذكور أو إناث لم يتعرضن لهذه العلامة.

في المقابل فهناك العديد من الخرافات والشائعات حول هذا الجانب الصحي، حيث تذكر بعض الشائعات والخرافات الشعبية أن الرغبة الشديدة في تناول السكريات والحلويات هذا يعني أن الأم الحامل في أنثى، والرغبة الشديدة تجاه الأطعمة المملحة والمتبلة تدل على أن الجنين ذكر، وهذه الخرافات لا تمت للعلم بصلة.

بينما الرغبة الملحة قد تكون رغبة مشتركة بين الأمهات الحوامل بذكر وأنثى على حد سواء، وقد تزيد قليلاً في الحوامل اللاتي يحملن في ذكر أكثر من الحوامل بأنثى، وهذا بسبب اختلاف الهرمونات، لذلك لا يمكننا بشكل أكيد جعل هذه العلامة من العلامات الهامة التي تدل على الحمل بذكر أو أنثى.

العلامة السادسة: شكل بطن الحامل

قد تكون علامة من العلامات، فهناك بعض الحوامل يزداد وزنهن خاصة عند البطن عندما يحملون بالذكور وهذا يختلف قليلاً عن الأجنة الإناث، ولكنها ليست علامة أكيدة من العلامات، حيث من المعروف أن الذكور أكثر وزناً من الإناث وأكثر طولاً، ولكن ليس هذا سبباً في تغيّر شكل البطن عند الأم في أي حال من الأحوال.

بينما يعرف السبب الحقيقي وراء ظهور انتفاخ البطن بشكل معين غلى تمدد جدار البطن، وبالتالي يظهر الرحم منتفخاً نحو الجهة السفلى من البطن.

العلامة السابعة: علامات ظاهرة في الشعر والجلد

هناك العديد من العلامات الظاهرة في الشعر والجلد، حيث يعتقد البعض بأن هناك العديد من الأشخاص أن زيادة صحة ونضارة الجلد للحامل وحدوث لمعان في الشعر يعني أن الجنين ذكر، بينما شحوب الجلد وسلب جمال الأم الحامل يعني أن الجنين أنثى.

وفي الحقيقة، تختلف الحوامل في هذا الأمر، بسبب الهرمونات التي تختلف بين النساء الحوامل، فقد تعاني بعض الحالات من زيادة سُمك الشعر وتصبغات الجلد وظهور حب الشباب خاصة عندما يكون الجنين ذكر بشكل أكبر من الإناث، ولكن هذه الحالات ليست ثابتة بشكل أكيد، فالحالات تختلف حسب اضطرابات الهرمونات لدى الأم الحامل.

وجديراً بالذكر فإن هناك العديد من العوامل حول الحمل بالجنين الذكر والأنثى على حد سواء، ومن هذه العوامل الإصابة بالجفاف، حيث يؤكد الأطباء على ضرورة شرب المياه والعصائر الطبيعية طوال الحمل وذلك للحماية من حكة الجلد ومن شد الجلد، وكذلك كثرة تعرض المياه على الجلد للتخلص من هذه المظاهر.

العلامة الثامنة: التقلبات المزاجية

من العلامات الهامة التي تحدث طوال الحمل، سواء كان للحوامل بذكر أو الحوامل بأنثى، وذلك لأن التقلبات الهرمونية والاضطرابات فيها هي السبب الرئيسي لحدوث هذه التقلبات المزاجية وبما يعرف باكتئاب الحمل وتغيّر الهرمونات هذه تحدث لجميع الحوامل سواء كان الجنين ذكراً او أنثى.

العلامة التاسعة: زيادة وزن الجسم

زيادة وزن الجسم يحدث في فترة الحمل بسبب زيادة الشهية للطعام والتي ذكرناها في النقاط السابقة، ولا يوجد اختلافات – حسب الدراسات العلمية – بين وزن الأم الحامل بالذكر أو إذا كان الجنين أنثى، بينما تكتسب جميع الحوامل وزناً أكبر طيلة شهور الحمل لضرورة الحفاظ على الجنين ونموه وصحته بشكل كبير، وهذا بغض النظر عن الحمل بذكر أو أنثى.

العلامة العاشرة: برودة القدمين

هذه البرودة لا ترتبط بعوامل الجو، بل ترتبط بعلامات الحمل والتغيرات الهرمونية الحادة في الجسم طيلة الحمل، وبالتالي فإن برودة القدمين لا ترتبط بالجنين الذكر او الأنثى، بل ترتبط بالحمل نفسه.

وهناك علامة هامة أخرى ترتبط بالأم الحامل في هذا الصدد، وهي ملاحظة البرودة الشديدة أو الحرارة الشديدة، وهذا لا يرتبط بعوامل الجو، بل بالتقلبات الهرمونية الغير متوقعة طوال شهور الحمل المختلفة.

العلامة الحادية عشرة: تغيّر لون البول

من ضمن العلامات التي تحدث للنساء الحوامل، فهي من الأمور المعتادة التي تحدث لكل حامل على حدة، وهناك العديد من الحالات التي تحدث لها البول باللون الغامق الشديد، وعندئذ ترتبط العديد من الخرافات الشائعات حول أن هذا اللون الغامق من الأمور التي تعني الحمل بالذكر، ولكن هذا لا يعني صحة هذا الاعتقاد، أما الأسباب العلمية التي تعني زيادة اللون الغامق في بول المرأة الحامل، هي تناول العديد من الأطعمة التي تعمل هذا الأمر، كذلك تناول العديد من الأدوية والمكمّلات الغذائية.

ويظهر البول باللون الغامق كعلامة من علامات الجفاف، لذلك يجب على المرأة الحامل أن تحذر من لون البول وأن تستشير الطبيب المختص في حال ظهور علامات غير طبيعية في لون البول.

العلامة الثانية عشرة: تغّير حجم الثدي

حجم الثدي لدى المراة الحامل قد يكون مختلفاً في بعض الحالات، فإن كبر الثدي الأيمن عن الثدي الأيسر قد لا يوجد علامة عن الحمل بالذكر أو الأنثى، بل هناك العديد من الحالات التي تعاني من العكس، وهذا يرتبط بشكل أساسي بالتغيرات الهرمونية المعروفة في شهور الحمل، وكذلك بسبب زيادة تدفق الدم وتغيّر الخلايا والأنسجة التي يتكوّن في الثدي وبالتالي يظهر بشكل أكبر، كما يحدث انتفاخات الثديين استعداداً لتزويد الطفل بحليب الرضاعة بعد الولادة، وهي ما يعرف بهرمونات اللبن الموجودة في الثدي.

العلامة الثالثة عشرة: ظهور خط الحمل الأسود

امتداد الخط الأسود في منطقة القفص الصدري هل يعني ذلك أن الحامل بذكر؟ هذا من الاعتقادات الخاطئة، فلا يوجد سبب علمي لذلك الأمر، ولا يمكن تحديد الجنس عبر ظهور هذا الخط الأسود للحامل، بل هو أحد التغييرات الكثيرة التي تحدث في جلد المرأة الحامل، ويظهر لدى معظم الحوامل في منتصف البطن وصولاً إلى أسفل البطن.

وهذا بسبب التغيرات الهرمونية التي تؤثر في صبغة الجلد، وتؤثر في الهرمونات المسؤولة أيضاً بتغيير حلمة الثديين والتي تظهر باللون الغامق كجزء من عملية التحضير للرضاعة الطبيعية وبالتالي لا يوجد داعي للقلق عند ظهور هذا الخط الأسود في المراة الحامل، وجديراً بالذكر أن هناك العديد من الحالات التي لا تعاني من هذا الخط بشكل كبير، وبالتالي فإن هذا لا يعتبره البعض وجود الجنين ذكراً أو أنثى.

العلامة الرابعة عشرة: تطوّر الحالات التي تعاني من سكري الحمل

سكري الحمل من أهم المظاهر التي تحدث للنساء الحوامل سواء كانت المرأة الحامل تحمل جنيناً ذكراً أو أنثى، حيث ترتفع نسبة مستويات السكر في الدم لدى المرأة الحامل، وهو ما عيني الإصابة بمرض سكري الحمل والذي سرعان ما ينتهي بعد الولادة وبعد تناول العديد من الأدوية، وتوجد فوارق في الإصابة بمرض السكري بين الحالات المختلفة في الحمل، ولا يوجد سبب علمي حتى الآن مكتشف تعرف الفروق الجوهرية بين هذه الحالات وبعضها البعض وسبب الإصابة من عدم الإصابة.

طرق علمية للكشف عن جنس ونوع الجنين

هناك العديد من الوسائل العلمية الطبية للكشف عن جنس ونوع الجنين، وهذه الطرق العلمية هي:

  • التصوير بالموجات فوق الصوتية: وهي العلامات التي تظهر عن طريق الموجات فوق الصوتية والتي من شأنها المساعدة في تحديد ما إذا كان الجنين ذكراً أم أنثى، حيث يظهر التركيب التشريحي المختلف بين الجنين الذكر والأنثى، كما يظهر العديد من التشوّهات التي قد تكون في الجنين.
  • تحاليل الدم: هناك العديد من التحاليل التي تتم لدم المرأة الحامل، ويتعرف الطبيب من خلالها على إيجاد آثار الحمض النووي الظاهر من الجنين، وبالتالي يتم تحديد الكروموسوم الخاص بالجنين، وهذا يتم ما بين الأسبوع السادس والعاشر من الحمل.

علامات الحمل بذكر لا تختلف عن علامات الحمل بأنثى، وكان هذا العرض من العرض السابق الذي تناول العديد من علامات الحمل التي تتم للنساء الحوامل.

Responses