15 من أهم أعراض الحمل في الأسبوع الأول للبكر

15 من أهم أعراض الحمل في الأسبوع الأول للبكر

أعراض الحمل في الأسبوع الاول للبكر

الحمل يبدأ مع بداية ما يعرف بالإخصاب، وهذا الإخصاب يتم من خلال التقاء الحيوان المنوي بالبويضة التي تغادر أحد المبيضين خلال الدورة الشهرية، وبعد تلقيح هذه البويضة يتم غرسها في الرحم، وبالتالي تبدأ مسيرة التخلّق لهذه البويضة التي تتشكل على هيئة الجنين في الأسابيع التالية والشهور التسع للحمل، ولكن هناك ما يعرف بأعراض الحمل في الأسبوع الأول للبكر بعد عملية الإخصاب مباشرةً؟ فما هي هذه الأعراض؟ هذا ما نلقي عليه الضوء خلال السطور القليلة القادمة.

ما هي أهم أعراض الحمل في الأسبوع الأول؟

الحمل للمرة الأولى بالنسبة للمرأة قد يكون مختلفاً عن المرات التالية في حياتها الزوجية، فهي تتميز بأعراض حمل مميزة تبيّن أنها للمرة الأولى تحمل بجنين، وسوف نعرض العديد من الأعراض الهامة التي تدل على الحمل خلال النقاط التالية، لكي تتعرف المرأة هذه الأعراض وتبدأ في الاحتياط لعملية التغذية والوضعيات المختلفة في النوم، وضرورة الاستشارة الطبية الهامة التي تساعدها في الحفاظ على هذا الحمل وتثبيته، وهذه الأعراض هي:

نزيف الغرس
هناك ما يعرف بنزيف الغرس، وهو عبارة عن نزول قطرات من الدم من المهبل، وذلك بسبب انغراس البويضة الملقحة أو المخصبة في جدار الرحم وتعد هذه العلامة من أهم علامات الحمل، وهذا يحدث بعد أسبوع أو أكثر من حدوث عملية تخصيب البويضة أو التقاء الحيوان المنوي بالبويضة.

مغص وتشنجات عصبية في الرحم
من العلامات المبكرة في الحمل للمرة الأولى، هو ما يعرف بوجود تشنجات عصبية وتقلصات ومغص يشبه تماماً المغص الموجود لدى المرأة أثناء الدورة الشهرية، لذلك يصعب على المرأة التمييز والتفرقة بينه وبين هذه التشنجات الشهرية، وبالتالي قد لا تكون هذه العلامة ظاهرة لهن.

نزول إفرازات مهبلية
الإفرازات المهبلية من ضمن العلامات التي قد تحدث بسبب الحمل المبكر في الأسبوع الأول، وهذه الافرازات لونها أبيض، وقد تستمر هذه الإفرازات طوال فترة الحمل عند بعض النساء، وهذه الإفرازات تنزل نتيجة نمو خلايا البطانة المهبلية وهي غير ضارة على الإطلاق، إلا إذا صاحبتها بعض الأعراض مثل التهيّج المهبلي او وجود رائحة كريهة بسبب وجود عدوى بكترية أو فطرية لذلك يجب الاستشارة الطبية عندئذ.

حدوث تغييرات في منطقة الثدي
من العلامات الأخرى التي قد تكون ظاهرة للعيان خلال الأسبوع الأول من الحمل هي وجود تغييرات في منطقة الثدي بسبب ما يعرف بالتغيرات الهرمونية للجسم خلال الفترة المبكرة للحمل، حيث يصبح الثدي ثقيلاً من حيث الشعور، كما تحد تغييرات في لون الحلمة أغمق عن ذي قبل، وقد يستمر هذا الثقل والتغيير اللوني في الثدي عدة أسابيع خلال الفترة الأولى من الحمل.

الغثيان في فترة الصباح
في الصباح قد تكون هناك العلامة الأشهر للحمل المبكر وهو ما يعرف بالغثيان الصباحي، حيث تؤدي ارتفاع هرمونات الحمل المفاجئة إلى اضطرابات في الجهاز الهضمي، يؤدي إلى هذا الغثيان، وليس بالضرورة أن يكون الغثيان في الصباح، فقد يستمر طوال اليوم، أو يحدث في أي وقت من اليوم.

التعب الجسدي العام
تشعر المرأة الحامل خلال الأسبوع الأول من الحمل بالتعب العام، والشعور بالإرهاق الجسدي، وذلك بسبب ما يعرف بارتفاع هرمون البروجسترون، وزيادة تدفق الدم في الجسم، وهو ما يؤدي تباعاً بانخفاض نسبة السكر في الدم، وانخفاض في الضغط، وهو ما يؤدي لأعراض الارهاق والتعب.

عدم حدوث الدورة الشهرية
تعتبر العلامة الأشهر للنساء في هذا الوقت المبكر للحمل، حيث تغيب الدورة الشهرية عنهن، وهذا يكون ملاحظ للنساء ويمكن أن تكون علامة أكيدة للحمل، ولكنها ليست بالضرورة كذلك عند بعض النساء اللاتي يعانين من اضطرابات مواعيد الدورة الشهرية، وبالتالي الفيصل هنا في ظهور أعراض الحمل الأخرى، أو إجراء التحليل المنزلي لمعرفة حدوث الحمل من عدمه.

كثرة التبوّل
تعتبر من العلامات الأكيدة للحمل خلال الأسبوع الأول من الحمل، ويبدأ بعد فترة الحمل الأولى، حيث تستمر هذه العلامة خلال فترات الحمل المختلفة وحتى الولادة في بعض الأحيان، ولكن على أية حال؛ قد لا تكون علامة أكيدة للحمل عند بعض الحالات من النساء، لذلك يجب الاستشارة الطبية للتأكد من عدم وجود عدوى في الجهاز البولي.

اضطرابات معوية وإمساك
قد تعاني بعض الحالات من النساء من الإمساك واضطرابات معوية بسبب ارتفاع هرمون البروجسترون، لذلك ينصح الأطباء في خلال تلك الفترة تناول الأطعمة التي تحتوي على الألياف الغذائية للتخفيف من هذه الظاهرة.

الدوخة
قد تحدث لبعض النساء عند الحمل للمرة الأولى حدوث دوخة وربما إغماءات بسيطة، وذلك بسبب توّسع الأوعية الدموية وانخفاض ضغط الدم، والذي يتبعه انخفاض لنسبة السكر في الدم، وهو ما يسبب هذه الإغماءة والشعور بالدوخة. وقد تصاحب هذه العلامة، علامة أخرى عند بعض النساء مثل الصداع، حيث تعاني بعض الحوامل من حدوث صداع متكرر في أثناء الحمل قد يكون مستمراً لنهاية الحمل، وقد ينتهي عند الشهر السادس من الحمل لدى بعض الحالات من النساء.

شعور بآلام في العمود الفقري
هناك بعض النساء يعانين من علامة تستمر وتزيد من بداية الحمل وحتى الولادة، وهي الشعور بآلام في العمود الفقري أو في الظهر، خاصة في المنطقة السفلى للظهر المواجة للرحم، وذلك بسبب تمدد الرحم وزيادة حجم الجنين خلال الأسابيع التالية من الحمل.

حساسية مفرطة
تحدث للكثير من النساء في الحوامل حساسية شديدة ومفرطة لبعض الروائح المحيطة بهن، وهذه الروائح قد تكون لعطور أو روائح أطعمة، وقد تكون روائح كريهة بالنسبة للمراة ومزعجة لهن، وذلك بسبب التغيّرات الهرمونية الموجودة في الجسم.

احتقان في الأغشية المخاطية
بسبب زيادة مستوى الهرمونات في الجسم، وزيادة إنتاج الدم في الأغشية المخاطية في الأنف، هذا يؤدي إلى زيادة تضخم الجيوب الأنفية وهو ما يؤدي لانسداد واحتقان في الأنف، وقد تستمر فترة طويلة من الحمل خلال الشهور التالية.

تقلبات مزاجية حادة
بسبب اضطرابات الهرمونات في الجسم خلال فترة الحمل، قد يكون هذا مصاحباً للتقلبات المزاجية، وبسبب التغيرات المزاجية هذه قد نجد المرة في حالة اكتئاب مفاجيء أو عصبية شديدة في بعض الأحيان، أو زيادة في ساعات النوم وغيرها من الأعراض.

حدوث انتفاخات في مختلف أنحاء الجسم
من العلامات التي تستمر في بعض الأحيان، حدوث انتفاخات في الجسم بسبب التغيرات الهرمونية خلال شهور الحمل.

أعراض الحمل في الفترة الأولى والتي تستمر في كثير من الأحيان في شهور الحمل التالية تعرفنا عليها خلال السطور السابقة من هذا المقال، فعل شعرتِ عزيزتي الحامل بهذه الأعراض من قبل عند حدوث حملكِ الأول؟

Responses