Categories
الحياة والمجتمع منوعات اجتماعية

2 من أهم الأفكار عن فضل الأم

فضل الأم

لو نظرنا إلى أي مجتمع من المجتمعات سوف نجد أن فضل الأم كبير جدا، فهي حجر الأساس الأول في بنائه، فهي البداية لكل شيء، ولو كانت الأم هي البذرة السليمة في المجتمع فمن المؤكد أن ثمارها سوف تكون ثمار صحية وسليمة وقادرة على أن تملأ الحياة بالكثير من الخير، وقد عبرعن ذلك الشاعر حافظ إبراهيم في واحدة من قصائدة حيث قال الأم مدرسة إذا أعددتها أعددت شعباً طيب الأعراق.

فلو كانت كل أم لديها قدر كبير من الأخلاق والقيم والعلم فمن المؤكد أنها سوف تكون قادرة على أن تنقلهم إلى أبنائها، وسوف يكون لدى المجتمع جيل جميع من الأشخاص الذين يدلهم قيم عليا هدفها بناء المجتمع والحفاظ على كل المبادئ المتعلقة بالأخلاق والمحبة ونشر الألفة بين الناس.

ما هو دور الأم في المجتمع؟

وكثيرا ما يفكر الكثير من الأشخاص أن دور الأم يتلخص في أن تقوم برعاية أطفالها من حيث الطعام والملبس وترتيب المسكن المناسب لهم، لكن الحقيقة أن هذا ليس هو الدور الرئيسي الذي يجب أن تلعبه الأم، لكن الدور الرئيسي يتمثل في أن تقوم ببناء شخصية كل طفل من أطفالها بناءا يعتمد على قواعد التربية السليمة ويستطيع أن يغرس في نفس الإبن في كل مرحلة من مراحل الحياة المبادئ التي تساعده على أن يعيش حياة سعيدة يقوم فيها ببناء المجتمع وخدمة الناس من حوله.

ما هو دور المجتمع نحو الأم؟

ومن الممكن أن نقول أن المجتمع أيضا يعلب دورا كبيرا تجاه الأم، وينقسم هذا الدور إلى جزئين، الأول هو إعداد كل فتاة لكي تكون أما صالحة من خلال تسهيل كل الوسائل التي تمنحها التواجد في أسرة ومجتمع سليم وتوفير كل وسائل الرعاية العلمية والمجتمعية التي تساعد على نشأتها بطريقة سليمة، أما الجزء الثاني هو أن يتم توفير كل سبل الرعاية للأم في الفترات المتقدمة من عمرها وأهمها الرعاية الصحية والمادية.