صحةكلى ومسالك بولية

3 طرق أساسية لعلاج احتباس البول

هل قابلتك مشكلة احتباس البول قبل ذلك؟ وماذا فعلت لحلّها؟

تعتبر مشكلة احتباس البول من الأمراض التي تصيب العديد من الأشخاص في مراحل عمرية مختلفة، وتختلف طرق علاج احتباس البول على حسب نوعية الإصابة وأسبابها، كما أن هناك العديد من الأسباب التي تؤدي إلى حدوث حالات احتباس البول، وسوف نتناول في المقال التالي مجموعة من المعلومات المهمة للغاية حول احتباس البول وأهم أسبابه كذلك طرق علاجه كما يلي:-

ما المقصود باحتباس البول؟

يقصد باحتباس البول أنه الحالة التي يصاب فيها الأشخاص بعد القدرة على عملية التبول، أو بمعنى أصح عدم القدرة على تفريغ المثانة بالرغم من امتلائها، وبالرغم من وجود رغبة في عملية التفريغ، وهذه الإصابة تحدث للعديد من الأسباب وتحدث ايضاً لكل من النساء والرجال وفي مراحل عمرية مختلفة، لكن معظم حالات احتباس البول المنتشرة بدرجة أكبر تحدث بين الرجال في مراحل عمرية متقدمة وخاصة بعد سن الخمسين، حيث يكون الرجل في هذه الفترة معرضاً بدرجة أكبر للإصابة بالتهابات البروستاتا، أما النساء فهم يعتبروا الأقل إصابة بمرض احتباس البول من الرجال.

جدير بالذكر أن احتباس البول هو عرض مرضي طارئ يمكن علاجه، ومن الممكن تصنيفه إلى نوعين، احتباس البول المؤقت واحتباس البول المزمن، ومن الممكن أن يحدث احتباس للبول في عدة حالات سوف نذكرها في النقطة التالية.

ما هي الحالات التي يحدث فيها احتباس البول؟

من الممكن أن يحدث احتباس البول بشكل طارئ في العديد من الحالات ومنها:-

إصابة الأطفال باحتباس البول
وفي هذه الحالة يتوقف الطفل أو يفقد القدرة على التبول لمدة تصل إلى 12 ساعة أو أكثر.

احتباس البول بعد ختان الطفل
ويعرف احتباس البول بعد ختان الأطفال الذكور بأنه فقد القدرة على التبول لمدة 8 ساعات بعد عملية الختان، لكن في كل الأحوال تعتبر هذه الإصابة من الإصابات النادرة، وقد تذهب بعد الأراء أن سبب حدوث هذه الإصابة هو الضغط بشدة على مكان الجرح بالضمادات الطبية، لذا من المهم القيام بالضغط على الجرح بعد عملية الختان للطفل الذكر بشكل بسيط وليس بشكل شديد.

احتباس البول لدى المرأة بعد الولادة
في حالة حدوث احتباس للبول بعد الولادة فإن المرأة تفقد القدرة على عملية إفراغ المثانة بعد الولادة مباشرة وتستمر الحالة لمدة 6 ساعات، وبالرغم أنه لا يوجد رأي طبي متفق عليه حول أسباب احتباس البول بعد الولادة مباشرة، إلا أن الرأي الطبي الشائع أن هذه الحالة تحدث نتيجة وجود تغير هرموني يؤدي إلى ارتخاء المثانة بعد الولادة مما يعمل على عدم قدرتها على تفريغ البول.

ما هي أهم أسباب الإصابة باحتباس البول؟

توجد العديد من العوامل التي تساعد على حدوث احتباس البول، وتختلف هذه العوامل باختلاف نوع الإصابة، وكذلك فإن هناك مجموعة شائعة من الأسباب التي تؤدي إلى حدوث احتباس البول، أما أهم الأسباب التي من الممكن أن تؤدي إلى الإصابة فهي كالتالي:-

الأسباب الأكثر شيوعاً للإصابة باحتباس البول

  • الإصابة بتضخم البروستاتا أو وجود حصوات البول مما يؤدي إلى انسداد المسالك البولية.
  • حدوث التهاب في المسالك البولية مما يعمل على الإصابة بالتهيج أو التورم، فضلاً عن الإصابة بالتهاب البول.
  • الإصابة بمرض مزمن مثل مرض السكري مما يؤدي إلى حدوث اضطرابات في عملية توصيل الإشارات بين المخ وبين المثانة.
  • تناول بعض الأدوية التي تؤدي إلى انحسار البول.
  • إصابة عضلة المثانة بالضعف.
  • الإصابة بالإمساك.
  • الإصابة بالجلطة الدماغية.
  • تأثر النخاع الشوكي نتيجة تعرضه للحوادث.
  • من الممكن أن تحدث حالة انحسار البول نتيجة التخدير بعد إجراء العمليات الجراحية.
  • وجود تشوهات في المسالك البولية.
  • الإصابة بالتصلب اللويحي.

أسباب الإصابة باحتباس البول عند النساء

توجد العديد من العوامل التي تساعد على حدوث عملية احتباس البول لدى النساء، وتختلف أسباب الإصابة طبقاً لعدة معايير، ومن أهم هذه الأسباب نذكر التالي:-

الأسباب الخاصة بالوظائف الحيوية والعصبية

  • الإصابة بمرض باركنسون.
  • وجود إصابة في منطقة الحبل الشوكي.
  • الإصابة بالأورام السرطانية.
  • الإصابة بمتلازمة ذنب الفرس، وهذه الإصابة تحدث نتيجة ظهور نتوء في فقرة من فقرات العمود الفقري مما يؤدي إلى احتباس البول والشعور بألم في منطقة أسفل الظهر.
  • الإصابة بمرض التصلب اللويحي، وهذا المرض يحدث نتيجة فقد الخلايا العصبية للقدرة على القيام بوظائفها نتيجة فقد غلافها العازل.
  • الإصابة بمتلازمة فولار، وهذه الإصابة تحدث في عمر ما قبل الثلاثين، وهي تحدث نتيجة وجود مجموعة من الاضطرابات الهرمونية التي تؤثر بشكل كبير على عضلة المثانة.

الأسباب المتعلقة بوجود مشاكل في أعضاء الجسم أو عملياته الآلية

  • الإصابة بحالات الإمساك.
  • حدوث تضييق في الإحليل وخاصة في سن انقطاع الدورة الشهرية حيث يؤدي الاضطراب الهرموني إلى تدمير في الإحليل.
  • الإصابة بسرطان الإحليل.
  • الإصابة بحصوات المثانة.
  • الإصابة بسرطان عنق الرحم.
  • الإصابة بحالة من الانسداد في منطقة عنق المثانة.

أسباب مختلفة لإصابة النساء باحتباس البول

  • الإصابة بالتهابات في المجاري البولية.
  • تناول بعض الأدوية التي تؤدي إلى حدوث الاحتباس مثل مضادات الاكتئاب والهيستامين.
  • انتقال بعض الفيروسات عن طريق الممارسة الجنسية مثل فيروس الهربس.

أهم أسباب إصابة الأطفال باحتباس البول

توجد العديد من الأسباب التي تؤدي إلى إصابة الأطفال باحتباس البول، ومن هذه الأسباب تكون بعض العوامل التي تعيق من حركة البول ومنها:-

  • وجود حصوات في منطقة المثانة أو الإحليل.
  • وجود ورم في منطقة البروستاتا عند الأطفال.
  • حدوث التهاب في البول.
  • الإصابة بفتق في الحالب، أو حدوث انتفاخ في الحالب.

كذلك فإن هناك مجموعة من الأسباب العصبية التي تؤدي إلى حدوث الإصابة بالتهاب البول لدى الأطفال ومنها:-

  • الإصابة بمتلازمة الحبل النطاقي، وهذه الإصابة عبارة عن التصاق في الأنسجة يمنع مرور الحبل الشوكي خلال العمود الفقري.
  • الإصابة بمشكلة مزيل الميالين، وهي مجموعة من الاضطرابات تؤدي إلى حدوث خلل في عملية الاتصال بين الخلايا.
  • وجود ورم على الحبل الشوكي.

وأيضاً هناك مجموعة أخرى من الأسباب والتي نطلق عليها الأسباب العضلية، وتكون سبباً في الإصابة باحتباس البول لدى الأطفال، وأهم هذه الأسباب هي :-

  • التخدير بعد العمليات الجراحية يؤدي حدوث اضطرابات في بعض الحواس ويؤثر على القدرة على التبول لدى الأطفال.
  • الإصابة بالإمساك بشكل مزمن، حيث يعتبر الأطفال المصابون بالإمساك من الأطفال الذين لديهم القابلية الأكثر للإصابة باحتباس البول.
  • تناول بعض الأدوية التي تؤدي إلى الإصابة باحتباس البول مثل مضادات الهيستامين.
  • وجود بعض العوامل النفسية.

ما هي أهم أعراض الإصابة باحتباس البول؟

من الممكن أن نقوم بتقسيم أعراض الإصابة باحتباس البول طبقاً لنوعية الإصابة، مثل الإصابة باحتباس البول المزمن أو احتباس البول الحاد، وهذه هي أعراض الإصابة في الحالتين:-

أهم أعراض احتباس البول المزمن

  • وجود صعوبة في بداية تدفق البول.
  • الشعور بعدم الراحة لوقت طويل.
  • الشعور بالانزعاج أثناء عملية التبول.
  • الشعور بالألم أثناء التبول.
  • ضعف في عملية تدفق البول.
  • كثرة الذهاب إلى دورة المياه.
  • الشعور بعدم التفريغ الكامل والحاجة للتبول مرة أخرى.

أهم أعراض احتباس البول الحاد

  • وجود تضخم في منطقة البطن السفلى.
  • الشعور بألم في منطقة أسفل البطن.
  • الشعور بألم أثناء التبول.
  • الشعور بعدم القدرة على إفراغ المثانة بالرغم الحاجة إلى ذلك.

ما هي أهم طرق علاج احتباس البول؟

توجد العديد من الطرق التي يتم استخدامها لعلاج مشكلة احتباس البول، وتختلف الطرق باختلاف نوعية الإصابة، كذلك تختلف طرق العلاج حسب نوعية الإصابة مثل الإصابة بالاحتباس لدى الأطفال ، أو الإصابة بالاحتباس بعد الولادة، وسوف نذكر فيما يلي أهم الطرق التي يتم استخدامها في علاج حالات احتباس البول:-

طرق علاج حالة احتباس البول لدى السيدات

تعتمد طريقة العلاج على نوعية الإصابة لدى السيدات، ويجب في البداية تحديد سبب الإصابة لكي يتم وصف العلاج المناسب كما يلي:-

  • يتم اتخاذ الطرق العلاجية المعتمدة على تناول المضادات الحيوية في حالة إذا كانت الإصابة ناتجة عن وجود التهابات في مجرى البول أو التهابات في البول.
  • إذا كانت الإصابة ناتجة عن وجود تضييق في الإحليل في سن انقطاع الدورة الشهرية، ففي هذه الحالة يتم التعامل مع الحالة عن طريق تناول بعض الأدوية التي تعمل على إصلاح الاضطرابات الهرمونية.
  • في بعض الحالات الطارئة يضطر الطبيب إلى عمل قسطرة حتى يتم تفريغ المثانة وذلك عن طريق إدخالها من الإحليل.
  • إذا كان احتباس البول ناتج عن الإصابة بورم حميد ففي هذه الحالة يلجأ الأطباء إلى التدخل الجراحي لإزالة الورم.
  • في حالة وجود إصابة فيروسية مثل الإصابة بفيروس الهربس يتم اتخاذ بعض الأدوية المضادة للفيروسات.
  • من الممكن الاعتماد على الأدوية الملينة أو تناول وجبات خفيفة وتغيير العادات الغذائية في حالة إذا كان احتباس البول ناتج عن الإصابة بالإمساك.
  • استخدام مجموعة من حاصرات ألفا للعمل على ارتخاء المثانة.
  • يستخدم التدخل الجراحي لإزالة الورم الناتج عن الإصابة بمتلازمة ذنب الفرس.

كذلك من الممكن أن تحدث الإصابة باحتباس البول بعد عملية الولادة مباشرة، وتوجد العديد من طرق العلاج المستخدمة في هذه الحالة ومنها:-

  • خلال عملية الولادة من المهم محاولة المرأة تكرار عملية التبول كل 3 ساعات.
  • في حالة استخدام التخدير أثناء الولادة من المهم أن يتم وضع قسطرة لمدة 12 ساعة.
  • في حالة عدم إفراغ المثانة بعد الولادة لمدة 12 ساعة يتم استخدام قسطرة لتفريغ المثانة.

طرق علاج الإصابة باحتباس البول المزمن

في حالة وجود إصابة مزمنة بحالة احتباس البول فإن هناك العديد من الطرق الطبية المستخدمة ومنها استخدام الأدوية:

  • إذا كان هناك تضخم في البروستاتا فيتم اللجوء إلى العمليات الجراحية.
  • في حالة وجود عدوى بكتيرية فإنه يتم اللجوء إلى المضادات الحيوية.

طرق علاج احتباس البول عند الأطفال

من المهم تحديد سبب الإصابة باحتباس البول لدى الأطفال وذلك لاستخدام طريقة العلاج المناسبة، وجدير بالذكر أن الإجراء الأول الذي يقوم به الطبيب عند الإصابة باحتباس البول هو تفريغ المثانة عن طريق القسطرة، أما أهم طرق العلاج فهي كالآتي:-

  • في حالة إذا كانت الإصابة ناتجة عن وجود الإمساك فيتم وصف مجموعة من الأدوية الملينة مع الاهتمام بالأغذية التي تحتوي على الألياف.
  • إذا كان هناك التهاب في المسالك البولية إدى أدى إلى حدوث عملية الاحتباس فإن العلاج يكون عن طريق وصف مجموعة من المضادات الحيوية.
  • إذا كان الاحتباس ناتجاً عن الإصابة بورم فمن الممكن أن يقرر الطبيب استخدام العلاج الكيميائي أو التدخل الجراحي لإزالة الورم.
  • إذا كانت الإصابة بالاحتباس ناتجة عن تناول أدوية معينة يقوم الطبيب بوقفها والاعتماد على بدائها.
  • إذا كانت الإصابة بالاحتباس ناتجة عن وجود حصوات في المثانة أو المسالك يتم اللجوء إلى العلاج بالأدوية أو عن طريق التدخل الجراحي.

ما هي أهم المضاعفات التي تؤدي لها الإصابة باحتباس البول؟

توجد العديد من المضاعفات التي تحدث نتيجة عدم تقديم العلاج المناسب لحالات احتباس البول ومنها:-

  • ارتخاء عضلات المثانة وعدم قدرتها على التحكم والانقباض.
  • احتمالية الإصابة بالعديد من الأمراض المزمنة الخاصة بالكلى.
  • انتشار البكتيريا مما يؤدي إلى حدوث التهابات في القنوات البولية.

إجراءات الوقاية من الإصابة باحتباس البول

  • القيام بكل الإجراءات الوقائية لمنع انتشار العدوى البكتيرية.
  • الحفاظ على مستوى السكر في الدم خاصة لدى مرضى السكر.

زر الذهاب إلى الأعلى