3 معلومات مهمة عن أهم الاكتشافات الجغرافية في العصر الحديث

3 معلومات مهمة عن أهم الاكتشافات الجغرافية في العصر الحديث

الكشوف الجغرافية

من المؤكد أن هناك العديد من الاكتشافات الجغرافية في العصر الحديث كان لها الكثير من التأثيرات على الحياة في كل ناحية من أنحاء العالم، وفي مقالنا اليوم سوف نتعرف على مجموعة من أهم هذه الاكتشافات، وخاصة تلك التي حدثت في كل من القرن السادس عشر والقرن الثامن عشر والقرن التاسع عشر.

ما هي الكشوف الجغرافية؟

عملية الاكتشافات الجغرافية أو البعثات والرحلات التي كان يقوم الإنسان بها عبر القارات والأماكن المختلفة تعتبر نشاطا قديما للغاية اعتاده الإنسان منذ وقت طويل جدا، وقد اعتاد الحكام والملوك في عصور قديمة أن يقوموا بإرسال البعثات الاستكشافية من أجل اكتشاف المناطق المجهولة في العالم، أما الهدف الأساسي الذي كانت تقوم هذه البعثات له هو البحث عن الثروات التي من الممكن أن يتم استهلاكها في هذه الأماكن، بالإضافة إلى البحث عن الأماكن الجديدة التي من الممكن أن تكون طرقا مختلفة للتجارة، كما أن بعض البعثات كان الهدف منها اكتشاف أماكن من الممكن إقامة السكان بها.

وهنا من المهم أن نذكر نقطة مهمة للغاية وهي أنه في العصور الأكثر قدما كانت عملية الاستكشاف تقوم بشكل غير منتظم، حيث كان الصيادون يعتبرون هم أول المستكشفين الذين فعلوا ذلك وكان هذا في عصور ما قبل التاريخ حيث كانوا يستكشفون الأماكن المختلفة من أجل البحث عن الطعام، ومن الممكن أن نقول أن المستكشفين لديهم العديد من الدوافع للقيام بمثل هذه العمليات، ومنها حب المخاطرة والبحث عن الأشياء الجديدة والمجهولة والشغف المرتبط بالمعرفة.

ما هي أهم الاكتشافات الجغرافية في العصر الحديث؟

على مدى قرون العصر الحديث كان هناك العديد من الاكتشافات الجغرافية المتعددة، وفيما يلي سوف نذكر بعض منها:

الاكتشافات التي قام بها الرحالة كولومبوس
هناك الكثير من الأماكن التي استطاع الرحالة كريستوفر كولومبوس أن يقوم باكتشافها في الفترة ما بين 1493م- 1502م، وأهم هذه الأماكن هي جاميكا، وترينيداد، وبورتوريكو، وفنزويلا، وبنما.

اكتشافات الرحالة ماجلان
يعتبر ماجلان من الرحالة المشهورين للغاية ولقد كانت رحلته تهدف إلى الدوران حول الكرة الأرضية وقد بدأها في عام 1519، ومن خلال الرحلة استطاع أن يعبر المحيط الأطلنطي والوصول إلى القارة الأمريكية، وبعدما وصل إلى القارة الأمريكية عبر إلى مجموعة من الأماكن الأخرى ثم وصل إلى المحيط الهادي، لكن ماجلان لم يستطع أن يقوم بإكمال رحلته حول الكرة الأرضية لأنه قتل في واحدة من جزر الفلبين قبل اكتمال الرحلة، أما السفينة التي كان على متنها فلقد أكملت هي الرحلة حول الكرة الأرضية والطاقم الخاص بها.

اكتشافات خوان بونس
أما المكتشف خوان بونس فلقد كان له فضل كبير في الاكتشافات المتعلقة بالجزء الجنوبي من الولايات المتحدة ونهر المسيسيبي، وفي هذه الرحلة قام خوان بونس بالإبحار من منطقة بورتوريكو وكان بصحبة الطاقم الخاص به، ومن خلال هذه الرحلة قام باكتشاف الساحل الشرقي من ولاية فلوريدا الأمريكية، وهذه المنطقة يعود فضل اكتشافها أيضا إلى المكتشف هيرناندو دي سوتو الذي قام باكتشاف جنوب شرق أمريكا ووصل إلى نهر المسيسيبي في عام 1539، وقد كان هذا الاكتشاف من قبيل الصدفة حيث أن هدف رحلته في البداية كان البحث عن الذهب.

اكتشاف منطقة جنوب غرب أمريكا
أما المستكشف الإسباني فرنسيسكو فاسكويز دي كورونادو فلقد قام في عام 1540 باستكشاف منطقة جنوب أمريكا وقد قام بهذا الاكتشاف مصاحبا له مجموعة من عناصر الجيش، وفيه عرف مجموعة من أشهر الأماكن التي توجد في الولايات المتحدة الأمريكية وهي تكساس، وأُوكلاهوما، وكنساس، نيومكسيكو.

أما الهدف الأساسي الذي قامت من أجله الحملة الخاصة بالمستكشف فرنسيسكو فاسكويز دي كورونادو فلقد كان اكتشاف مدن سيبولا السبع.

ما هي اكتشافات القرن الثامن عشر والقرن التاسع عشر؟

وخلال كل من القرنين الثامن عشر والقرن التاسع عشر كان هناك مجموعة من الاكتشافات الجغرافية المهمة وهي كالتالي:

اكتشاف منطقة جنوب المحيط الهادي
في الفترة ما بين عامي 1768م-1771م قام المستكشف البريطاني جيمس كوك بأول رحلة له في المحيط الهندي، وفي هذه الرحلة قام باكتشاف نيوزيلندا بالإضافة إلى مجموعة كبيرة من الجزر التي توجد في المحيط الهادئ، أما في عام 1772 فلقد قام بالرحلة الثانية له التي استمرت حتى عام 1775، وفي رحلته الثانية استطاع جيمس كوك أن يصل إلى أقصى جنوب المحيط الهادئ ومن ثم العبور إلى منطقة المياه القطبية المتجمدة، لكنه لم يستطع أن يرى القارة القطبية المتجمدة نظرا لتراكم الجلود في هذه المنطقة، بعد ذلك بدأ الرحلة الثالثة له حيث وصل إلى جزر هاواي وبهذا كان المستكشف جيمس كوك هو الأوروبي الأول الذي يصل إلى هذه المنطقة، قعد ذلك وصل إلى المحيط المتجمد الشمالي.

اكتشاف مجرى نهر النيجر
أما نهر النيجر فلقد تم اكتشافه على يد البريطاني مونغو بارك خلال بعثته الاستكشافية، كانت هذه البعثة تضم مجموعة من العلماء البريطانيين ولقد كان مونغو بارك هو قائد هذه المجموعة.

اكتشاف تمبكتو في مالي
بالنسبة إلى منطقة تمبكتو في مالي فلقد اكتشفها الإنجليزي ألكسندر غوردن لاينج في عام 1826، أما في عام 1828 فلقد استطاع المستكشف الفرنسي رينيه كاليه القيام بزيارة نفس المنطقة وبعدها قام بالذهاب إلى منطقة الصحراء الكبرى.

اكتشاف بحيرة تنجانيقا وبحيرة فيكتوريا
كان هناك العديد من الجهود المبذولة من أجل البحث عن المنابع الخاصة بالنيل الأبيض، وقد استطاع ذلك كل الرحالة البريطاني ريتشارد بيرتون وجون هاننج سبيك في عام 1858م، حيث قاموا باكتشاف بحيرة يطلق بحيرة تنجانيقا، وهي بحيرة تقع ما بين منطقة زائير ومنطقة تنزانيا.

أما بحيرة فيكتوريا فلقد استطاع هاننج من الوصول لها لكي يقوم باكتشافها مرة أخرى حتى يثبت أنها تعتبر واحدة من منابع النيل الأبيض.

Add Comment