3 معلومات مهمة في بحث عن الليزر

الليزر

عند القيام بعمل بحث عن الليزر فإن هناك مجموعة من المعلومات المهمة والأساسية التي ينبغي أن يتم ذكرها في هذا البحث، وفيما يلي سوف نتعرف على هذه المعلومات.

ما هو الليزر؟

الليزر هو اختراع حديث عبارة عن ضوء اصطناعي يخرج من جهاز يعمل على توسيع مدى الشعاع الصادر منه ومن ثم يبدأ في السير في خط مستقيم حيث أنه لا يوجد شيء يعيق من حركته. ويظل هذا الخط يسير بشكل ثابت في اتجاه واحد لا يتغير.

يتميز شعاع الليزر ن له العديد من الألوان، وهذه الألوان تعتمد بشكل كبير على نوعية الجهاز الذي يقوم بإخراجها وتعتمد أيضا على الطريقة التي يتم استخدامه فيها.

وأول من قام بوضع الأسس النظرية لضوء الليزر هو العالم آينشتاين وكان ذلك في عام 1917، أما في عام 1960 تم عمل أول جهاز يستخدم أشعة الليزر.

ما هي أهم خصائص الليزر؟

تتميز أشعة الليزر بأن لها مجموعة من الخصائص المحددة، ومنها نذكر التالي:

  • من أهم خصائص الليزر أنه موازي الإشعاع، أي أن الضوء الخاص به يسير في خط ثابت وحتى مسافة معقولة، وفي هذه الحالة فإنه لا يتم تشتت في مسار الضوء، وهذا الأمر هو السبب في أن الليزر براق وشديد اللمعان.
  • الخاصية الثانية لليزر هي أنه له لون واحد لذلك هو ضوء نقي على عكس باقي أنواع الضوء الأخرى التي يتم استخدامها في مصابيح الإنارة.
  • متماسك الشعاع، وهذا يعني أن كل موجة من موجات ضوء الليزر تسير داخل مجال خاص بها، وهذا على عكس ما يوجد في الضوء العادي، حيث أنه يحتوي على خليط من الأمواج التي تتحرك في مجموعة من الاتجاهات المختلفة.

ما هي أهم مكونات جهاز الليزر؟

فيما يلي سوف نتعرف سويا على أهم المكونات التي يتكون منها جهاز الليزر، وهي كالآتي:

مصدر الضوء
وهو عبارة عن الجزء الذي يعمل على منح الليزر الشعاع الخاص به، كما أنه يعتبر المصدر الأساسي الذي يمد الجهاز بطاقته التي يحصل عليها من خلال كهرباء ذاتية التوليد. أي الكهرباء التي تنتج عن طريق استخدام البطاريات، وهذه الطريقة تشبه إلى حد كبير طريقة الحصول على الطاقة التي يتم استخدامها في ضوء الفلاش الموجود في السيارات.

محتويات جهاز الليزر
جهاز الليزر يتكون من أنبوب ومجموعة أخرى من المرايا، هذه الأجزاء تعمل على عكس شعاع الليزر، ويطلق عليها اسم الفوتونات، وهي تسير داخل أنبوب، وكلما زاد عدد الذرات التي تكون الفوتونات يعمل ذلك على زيادة قوة ضوء الليزر . وتوجد في الجهاز فتحة من خلالها يستطيع الضوء المرور.

محدد الضوء
في كل الأحوال يكون ضوء الليزر غير مرئي، وحتى يحصل على لون يحدده لابد من أن يرافقه ضوء آخر، هذا الضوء يطلق عليه هيليوم نيون، ويعمل على هذا على تحديد الطريق لشعاع الليزر، ويعمل أيضا على توجيهه إلى المكان الصحيح، أي أن مكان وقوع ضوء الهيليوم هو نفسه المكان الذي يسقط عليه ضوء الليزر.

Responses