3 من أهم أسباب البطالة .. مشكلة اجتماعية واقتصادية كبيرة يجب حلها

3 من أهم أسباب البطالة .. مشكلة اجتماعية واقتصادية كبيرة يجب حلها

أسباب البطالة

البطالة من المشكلات الهامة التي سيطرت على المجتمعات خلال السنوات الأخيرة، وذلك بسبب التغيرات الاجتماعية والاقتصادية في العديد من البلدان المختلفة حول العالم، فما هي أسباب البطالة؟ في هذا المقال؛ نبحث سوياً عن أسباب البطالة بالتفصيل، حيث نتعرف أكثر عن هذه الأسباب التي تنحصر ما بين أسباب اجتماعية واقتصادية وسياسية في العديد من بلدان العالم، فهيا بنا نتعرف عليها من خلال السطور القليلة القادمة.

ما هي البطالة؟

البطالة هي عدد الأفراد الذين لا يعملون في أي عمل، على الرغم من قدرتهم على القيام بالأعمال ولكن لم يتمكنوا من الحصول على أي عمل لهم، وبالتالي زادت أعدادهم مع الوقت، وأدى هذا الفراغ للعديد من المشكلات المختلفة التي تؤثر على الفرد والمجتمع على حد سواء.

كما تؤثر على الدخل الفردي سواء اليومي أو الشهري أو السنوي، حيث يؤدي قلة الدخل والمال والراتب المتوقع لكل فرد للعديد من المشكلات مثل ظاهرة الفقر والجوع بالنسبة للأفراد والأسر، لعدم وجود الدخل من الأساس.

ما هي أسباب البطالة؟

البطالة من المشكلات الاجتماعية والاقتصادية والسياسية وغيرها من الجوانب، وهذه الأسباب تنحصر بين:

أسباب وجوانب سياسية
هناك العديد من الجوانب والأبعاد السياسية لمشكلة البطالة في البلدان حول العالم، حيث تؤدي السياسات غير العادلة لبعض الحكومات إلى التأثير في العديد من القطاعات الاقتصادية مثل القطاع الصناعي والزراعي والسياحي والتجاري، والتأثير بالسلب يؤدي إلى زيادة البطالة في هذه القطاعات.

كما أن السياسات تؤدي للعديد من الجوانب مثل انخفاض القدرة على دعم الاستثمارات في القطاعات المختلفة مثل قطاع الأعمال من جانب الحكومة، وكذلك بسبب انتشار الحروب والصراعات الأهلية في العديد من الدول المختلفة، ويؤدي أيضاً غياب تأثير التنمية السياسية وعدم الحرية السياسية في العديد من البلدان تلقي ظلالها على الوضع السياسية وعلى المجتمع خاصة في الدول النامية من حيث الاقتصاد.

الأسباب الاقتصادية بالنسبة للبطالة
أما عن الأبعاد الهامة لأزمة البطالة، فتعتبر من أخطر الأسباب، فالأسباب الاقتصادية تتلخص في زيادة عدد الموظفين أو السكان الذين يحتاجون لهذه الوظائف، مع قلة الوظائف أصلاً التي تعرض في المؤسسات الخاصة أو الحكومية على حد سواء.

كما يتعرض قطاع من الناس للاستقالة من العمل والبحث عن عمل جديد وهي بطالة مؤقتة والتي تشمل كل فرد تخلى عن عمله الحالي ويبحث عن عمل آخر، ويمكن أن تكون هذه بطالة مؤقتة لحين الوصول للعمل الجديد والتعيين فيه، وقد تكون بطالة طويلة الأجل بسبب البحث طويلاً دون جدوى عن عمل جديد.

ومن الأمور الاقتصادية التي تؤثر في ظهور البطالة، استبدال العمل بالوسائل التكنولوجية الحديثة التي تقلل من دور العمالة، وبالتالي توفير النفقات والرواتب العالية التي قد يتقاضها بعض الموظفين، في مقابل قيام الآلات والوسائل التكنولوجية بنفس الوظائف دون مجهود أو تكلفة إضافية لمكان العمل.

وتستعين بعض المؤسسات ببعض الموظفين من خارج البلاد او المجتمع المحيط بسبب الكفاءة لهذه العناصر، وهذا على حساب المواطنين الذين يعانون من البطالة، ولكن ينظر أصحاب الشركات لمصلحة العمل قبل كل شيء، وذلك لأن هذه العناصر الأجنبية أكثر خبرة وقدرة على العمل من العناصر الوطنية، وهذا نجده في العديد من بلدان العالم.

هذه السياسات الاقتصادية لها العديد من السلبيات، حث تؤدي إلى زيادة عدد الأفراد الذين لا يعلمون أو عدم قدرتهم على الحصول على دخل يكفيهم.

الأسباب الاجتماعية للبطالة
للبطالة العديد من الأسباب الاجتماعية والتي تخص المجتمع نفسه، حيث تقدر الدراسات التي بحثت في أسباب البطالة الاجتماعية، أنها بسبب ارتفاع معدلات النمو السكاني مع انتشار ظاهرة الفقر، وهذا يعني عدم وجود العديد من الوظائف والحرف التي تكفي القوى العاملة في المجتمع، وبالتالي تنتشر البطالة بسبب عدم وجود مهن أو الحرف.

من ضمن الأمور الهامة المجتمعية أيضاً والتي ادت إلى انتشار البطالة، وغياب التنمية الاجتماعية المحلية والمعتمدة على الاستفادة من التأثيرات الإيجابية التي يقدمها قطاع الاقتصاد للمنشآت المختلفة، كما تؤكد العديد من الدراسات الاجتماعية أن قطاع التعليم مهم لخفض نسبة البطالة، وذلك لن التعليم قادر على تخريج أناس متعلمين لديهم القدرة على العمل في الوظائف المختلفة في سوق العمل. لذلك فإن نظام التعليم قد يكون سبباً في انتشار البطالة لأنه غير مناسب لسوق العمل وقد يكون سبباً في خفض هذا الانتشار.

كما يجب على المجتمع نشر التوعية بأهمية العمل والكسب دائماً وهذا يساعد على خفض نسبة البطالة، ومن الأمور الاجتماعية التي تساعد على انتشار البطالة، هي زيادة أعداد الشباب القادرين على العمل، ولكن شعورهم بالعجز وعدم كفاية الرواتب التي تنتج عن هذه الوظائف والأعمال، واليأس المصاحب لذلك، يجعلهم يمكثون طويلاً لإيجاد فرصة عمل مناسبة تكفيهم.

وأكدت الدراسات المختلفة، أن غياب التطوير للأفكار المختلفة التي تعمل على بناء المشروعات الحديثة، وتساعد هذه المشروعات على تقديم عدد كبير من الوظائف، وهذا الغياب الذي قد يكون ناتج عن قصور في الفهم، له نتائج وخيمة لعدم التطوّر وبالتالي يؤدي إلى قلة عدد المعروض من الوظائف والمهن، وبالتالي انتشار البطالة بين الشباب القادرين على العمل في المجتمع.

3 أنواع للبطالة .. هل تعرفها؟

هناك ثلاثة من أنواع البطالة التي تحدث عنها العلماء الخبراء في علم المجتمع والمتخصصين في ظاهرة البطالة بين الشباب، وهذه الأنواع هي:

  • بطالة هيكلية: وهي البطالة التي تنتج بسبب الاعتماد الواسع على الآلات والوسائل التكنولوجية، واستبدال العمال بالآلات وهذه الوسائل، وبالتالي قلة الاعتماد على العمال في العمل.
  • بطالة موسمية: وهي عبارة عن البطالة تحدث بسبب الاعتماد على بعض الأعمال الموسمية والتي توجد في أيام أو شهور أو فصول دون غيرها، وهناك العديد من القطاعات التي تعتمد على عمال في مواسم دون غيرها.
  • بطالة احتكاكية: وهي البطالة الناتجة عن انتقال الأفراد بين الوظائف والمهن المختلفة، وهذا ينتج عنه ترك الوظائف والانتقال إلى وظائف أخرى وهذا قد يؤدي بالضرورة إلى بطالة مقنعة ومؤقتة.

في هذا المقال؛ تعرفنا على العديد من الجوانب حول أسباب البطالة اجتماعياً واقتصادياً وغيرها من الجوانب، كيف ترى البطالة في بلدك؟

Responses