3 من أهم أسباب ونتائج الهجرة

الهجرة

الهجرة واحدة من أكثر الظواهر المنتشرة في عالمنا، وفي مقالنا اليوم سوف نتعرف على مجموعة من أهم أسباب ونتائج الهجرة.

أسباب الهجرة

المهاجر تبعا للمنظمة الدولية للهجرة وتعرف بالاختصار الآتي (IOM)، يعرف على أنه الشخص الذي ينتقل من مكان إقامته في بلده لمكان في آخر في نفس الدولة أو في دولة أخرى، وهذا التعريف بغض النظر عن مدة إقامته في البلد أو المكان الجديد أو الحالة القانونية للمهاجر، أو الأسباب التي أدت للهجرة، و فكرة الهجرة كانت بشكل طوعي أو تمت بشكل جبري، ويمكن أن نقسم العوامل والأسباب التي أدت لجعل الناس يهاجرون لفئتين وهما:

  • عوامل الدفع: هذه العوامل هي التي لا تحدد فكرة العيش في نفس المكان أمر غير مرغوب فيه بسبب الأضطرابات السياسية أو الزيادة في نسبة السكان أو عدم توفر فرص عمل متاحة.
  • عوامل السحب والجذب: هذه العوامل تكون متواجدة بالمكان الذي يرغب الشخص المهاجرة له وهي تستطيع تشجيع الشخص على العيش وتجعله أفضل مثل فرص العمل الجيدة وتواجد الأصدقاء والأهل في المكان.

أبرز العوامل التي تجعل المهاجر يفكر في الهجرة

العوامل الديموغرافية

هي عامل هام تدفع الشخص للتحرك في بلده من مكان للآخر وهذا ما يعرف بالهجرة الداخلية بسبب تغير معدلات الزيادة السكانية بين المناطق، في حال كانت الزيادة السكنية في الريف أكبر من المدينة يتجه الأشخاص للهجرة من الريف للمدينة، وهناك عوامل ديموغرافية عديدة وهي:

  • الزواج، يمكن للفتاة أن تغير مكان عيشها طبقا لتنقل زوجها.
  • ندرة العمالة المنزلية، وهذا يجعل أشخاص تتنقل من أماكن عيشهم للعمل في المنازل.
  • العودة مرة أخرى للسيدات للمناطق التي ترعرعوا فيها لأنجاب أولادها والبقاء مع العائلة.

العوامل الأقتصادية
هذه العوامل الاقتصادية مثل البطالة، انخفاض الدخل، الفقر، البطالة المقنعة طبقا لدراسات عديدة هي أسباب لجعل الشخص يتنقل ويفكر للهجرة إلى مناطق وبلاد لديها ازدهار اقتصادي وخاصة في البلاد النامية وهذا للبحث عن فرص أفضل وهذا عن طريق الهجرة الداخلية أو الخارجية ويمكن تصنيف العوامل الاقتصادية إلى.

أولا:عوامل الدفع:

  • الفقر
  • انتشار البطالة التي تظهر بسبب الزيادة السكانية.
  • انخفاض الإنتاج.
  • نقص فرص التقدم.
  • الظروف الاقتصادية السيئة.
  • استنفاد الموارد الطبيعية.
  • الكوارث الطبيعة.
  • لا وجود مصدر دخل ثابت للأسرة.

ثانيا: عوامل الجذب، التي تعمل على جذب المهاجرين لدول أو مناطق معينة:

  • فرص العمل المتوفرة والجيدة.
  • الدخول مرتفعة القيمة.
  • مرافق وخدمات متوفرة.
  • النمو الاقتصادي والصناعي والتجاري السريع، وهذا يتسبب في توفير فرص عمل.
  • التقدم التكنولوجي.

عوامل اجتماعية وسياسية

هناك عوامل اجتماعية مختلفة وسياسية تجبر الأشخاص على التنقل وهي:

  • عوامل دفع.
  • اضطهاد ديني.
  • اضطهاد عرقي.
  • تمييز عنصري.
  • الاضطهاد الثقافي.
  • العبودية.
  • التنوع الثقافي ينتج عنه عدم استقرار سياسي.
  • التهديدات الدائمة بالنزاع.

آثار الهجرة على المجتمع

هناك العديد من الآثار الناتجة عن الهجرة،  سواء آثار اقتصادية وصحية وسنتعرف عليها في النقاط التالية:

آثار اقتصادية للهجرة
تتمثل الآثار الاقتصادية للهجرة على المجتمعات في تحسين الوضع المادة للدولة المضيفة، وذلك بسبب توفير أسواق عمل وفيرة في جميع الجوانب الاقتصادية، وهذا ما يعني ارتفاع معدل الهجرة لهذا البلد المضيف.

هذا يؤدي بالضرورة إلى آثار اقتصادية سلبية مثل زيادة الضغط على الخدمات العامة في الدولة، مثل زيادة الضغط على المدارس والمرافق العامة والخدمات والتأثير على الدخول العامة للمجتمع.

ومن الجوانب السلبية اقتصادياً زيادة التأثير على الناتج المحلي مما يعني انخفاض الأجور والمرتبات في العديد من القطاعات خاصة أجور عمال البلد الأصليين، وذلك لأن خبرتهم في هذه المجالات منخفضة مقارنةً بالخبرة الأجنبية.

وهناك جانب آخر بالنسبة للآثار الاقتصادية، فقد تؤدي الهجرة إلى تقليل تكلفة العمالة في البلد المرسل، وهذه آثار اقتصادية في الجانب المقابل للهجرة من البلد المرسل.

آثار صحية للهجرة
تتمثل الآثار الصحية للهجرة على المجتمع على كل من البلد المضيف والبلد المرسل، في انتقال بعض الأمراض المعدية من المهاجرين إلى سكان البلد المضيف، حيث انتشار الأمراض المعدية مثل الفيروسات التي تنتشر في البلد المرسل وتأتي مع المهاجرين.

ومن ضمن الآثار الصحية للهجرة، معاناة المهاجرين لبعض الأمراض التي تحتاج لرعاية صحية دقيقة للغاية، وهو ما يزيد الضغط على الرعاية الصحية، في هذا البلد المضيف، وهو ما يشكل خطورة على القطاع الصحي في هذا البلد.

أما الآثار الصحية للبلد المرسل أو الطارد للهجرة، يمكن أن تكون سلبية بسبب استنفاد البنية التحتية المحلية، وذلك لأن الحافز الاقتصادية في البلد المضيف في الغالب تجذب المتخصصين في البلدان التي يوجد فيها الرعاية الصحية.

آثار اجتماعية للهجرة على المجتمع

وإلى جانب الآثار الاقتصادية والصحية على المجتمع، فهناك العديد من الجوانب الاجتماعية التي تؤثر في بنية المجتمع، وهذه الآثار نجدها في النقاط التالية:

  • زيادة فرص العمل بالنسبة للمهاجرين خاصة الوظائف التي لا تحظى بشعبية كبيرة في المجتمع المضيف، فهناك العديد من المهن والوظائف التي قد تكون لها وظيفة دقيقة وتخصصات معروفة لا نجدها إلا في بعض سكان هذا البلد او المهاجرين على حد سواء.
  • توفير العمالة الماهرة والتي تحتاج لخبرات متخصصة معينة مثل الممرضات والفنيين والمعلمين والمهندسين وغيرها من الجوانب.
  • حل مشكلة الشيخوخة التي تعاني منها بعض البلدان خاصة البلدان الغربية، حيث تعاني من نسبة كبيرة من كبار السن، وبالتالي يتم الاستفادة من العمالة الشابة في تجديد دم المجتمع والدفع بخبرات شابة تقوم على رفع مكانته.
  • جذب المستثمرين من جميع البلدان لهذا البلد، حيث تعتمد بعض البلدان على تطوير مجتمعاتها بالاستثمارات الأجنبية من جميع البلدان، لذلك تفتح أبوابها نحو الاستثمار الأجنبي بشكل عام.
  • زيادة التنوع الثقافي في المجتمع المضيف، حيث يأتي المهاجرين بدينهم وثقافتهم ولغتهم، وهو ما يثري الثقافة في البلد المضيف، بسبب التعامل الثقافي واللغوي ومحاولات الاندماج، ونجد العكس بحيث تثر الثقافة واللغة المحلية على المهاجرين.

وإلى جانب هذه النقاط الإيجابية مجتمعياً للهجرة، فإن هناك العديد من النقاط السلبية مجتمعياً، وهذه النقاط مثل:

  • تهديد الهوية الوطنية بسبب انتشار لغة المهاجرين على حساب ثقافة ولغة البلد المضيف.
  • زيادة التهديدات الأمنية والإرهاب في بعض البلدان بسبب هجرة بعض العناصر الغير قانونية أو من المنظمات الإجرامية لهذه البلدان.
  • هجرة المهارات والخبرات الفنية مما يعني تجريف مجالات عدة من خبراتها خاصة من البلد المرسل، مما يؤثر في بنية مجتمعاتها.
  • ظهور بعض الأمراض الاجتماعية في المجتمع الذي يستقبل المهاجرين، وذلك بسبب التنافر الاجتماعي وانتشار العنصرية بسبب عدم قبول بعض فئات المجتمع لثقافة المهاجرين الجدد. هذا إلى جانب وجود احتقان اجتماعي قد يحدث بسبب الأمراض الاجتماعية المختلفة، وهو ما تحاول الدول احتوائه من قبول الآخر ومحاولة اندماج المهاجرين في الثقافة المجتمعية المحلية وتعلم اللغة.
  • زيادة عدد السكان في المجتمع المضيف، مما يعني زيادة ارتفاع إيجارات السكن من ناحية، وزيادة الضغط على الخدمات والمرافق المختلفة التي توجد في هذا المجتمع، وهو ما يزيد من حالة السوء الاقتصادي في العديد من البلدان التي تستقبل المهاجرين خاصة الدول النامية.

في هذا المقال؛ تعرفنا على العديد من الجوانب الهامة للهجرة، حيث العوامل والأسباب التي تؤدي للهجرة بين المجتمعات المختلفة، وكذلك الآثار الهامة للهجرة سواء على الجانب الاقتصادي أو الصحي أو الاجتماعي، فكيف ترى الهجرة وتأثيرها على مجتمعك؟

Responses