3 من أهم فوائد بذور الكينوا .. حافظ على صحتك من خلال تناولها

3 من أهم فوائد بذور الكينوا .. حافظ على صحتك من خلال تناولها

فوائد بذور الكينوا

بذور الكينوا هي أحد البذور الصالحة للأكل والتي تنمو في البرّية، وهي بذور لها خصائص طبية رائعة كما أن لها فوائد غذائية لا حصر لها، كما تتوافر بألوان مختلفة مثل الأسود والعاجي والأحمر، وهي من نبتة الكينوا البرية التي توجد في العديد من مناطق العالم، ولقد اكتشف العلماء العديد من الخصائص العلمية لبذور الكينوا، فما هي أهم فوائد بذور الكينوا؟ هذا هو السؤال الذي نحاول الإجابة عليه من خلال السطور القليلة القادمة في هذا المقال.

ما هي بذور الكينوا؟

بذور الكينوا هي بذور صالحة للأكل، وتتميز بأن لها ألوان مختلفة مثل الأحمر والأسود والعاجي وهي من نبتة الكينوا التي تنمو في مرتفعات الأنديز في أمريكا الجنوبية وتحديداً في دول الإكوادور وتشيلي والبيرو وبوليفيا وغيرها من المناطق في غرب أمريكا الجنوبية.

والكينوا لها العديد من الخصائص العلمية، حيث تعتبر من البذور الغنية في العناصر الغذائية، حيث تحتوي على بعض العديد من العناصر، وذلك من خلال وضع الكينوا على جميع الطعام، خاصة المأكولات والوصفات الغذائية، فما هي أهم هذه العناصر الغذائية التي توجد في الكينوا؟ هذا ما نتعرف عليه خلال السطور القليلة القادمة.

عناصر غذائية توجد في بذور الكينوا

هناك العديد من العناصر الغذائية التي توجد في بذور الكينوا، وهذه العناصر الغذائية والتي اكتشفها العلماء، هي البروتينات النباتية والألياف الغذائية، ومضادات الأكسدة والمركبات النباتية وغيرها من المركبات الغذائية الأخرى.

وهذه القيمة الغذائية الرائعة لها العديد من الفوائد، فعلى سبيل المثال؛ فإن الكينوا لها العديد من العناصر الغذائية والتي تترتب على وجود بعض الخصائص الطبية، حيث البروتينات النباتية التي توجد في البذور، وهذه البروتينات بها مجموعة من الأحماض الأمينية التي تدعم العضلات والنشاط المناعي في الجسم، ودعم أعضاء الجسم المختلفة، وكذلك تصنيع البروتين في الجسم، من خلال حمض اللايسين وهو من أهم الأحماض التي تحمي الإنسان من مشاكل صحية كبيرة، خاصة في مجال نمو العضلات وغيرها من المشكلات.

أما الألياف الغذائية التي توجد في بذور الكينوا، هي الألياف التي توجد بنسبة 6% وهي عبارة عن ألياف طبيعية تعزز من عملية نقل الطعام في الأمعاء وتنظيم الكوليسترول، وتحفيز تطوّر البكتيريا في الأمعاء الدقيقة، والتي تساعد على تقليل خطر الإصابة بسرطان القولون، كما تعمل هذه الحبوب على امتصاص الماء والبقاء في المعدة فترة كبيرة، وهذا يعطي ميزة أخرى وهي الامتلاء والشعور بالشبع، وهو ما يمكن استخدامه في عمليات التخسيس وحرق السعرات الحرارية الزائدة في الجسم، والوصول للجسم الصحي المثالي، وهذه ميزة أخرى للألياف الطبيعية الهامة الموجودة في بذور الكينوا

كما أن تناول بذور الكينوا تمد الجسم بالعديد من مضادات الأكسدة، وهذه المواد أو المركبات الكيميائية النباتية تساعد على إمداد الجسم بكل الحماية المطلوبة، والحماية من الإجهاد التأكسدي في الجسم، والحماية من بعض الأمراض مثل أمراض القلب والسكري والسمنة وغيرها من أنواع السرطانات واضطرابات العين والتقليل من خطر الإصابة بأمراض القلب التاجية.

وهناك بعض المركبات الكيميائية التي توجد في بذور الكينوا ايضاً، مثل مركب الكيرسيتين، وهو أحد المركبات المضادة للأكسدة والتي تساعد على تقليل خطر الإصابة ببعض الأمراض مثل مرض القلب وهشاشة العظام وبعض أنواع السرطان، وأيضاً تحتوي الكينوا على الكمبفيرول وهو أحد مركبات مضادات الأكسدة التي تقلل من خطر بعض الأمراض مثل السرطان، إلى جانب احتواء البذور على السكوالين وهي من المركبات التي تمتلك خصائص مضادة للأكسدة مما تحافظ على الجسم من الإصابة بالأمراض المختلفة.

وإلى جانب هذه المركبات والمواد السابقة، فإن بذور الكينوا تحتوي على العديد من المعادن، ومن هذه المعادن الكالسيوم، والذي يعتبر أحد المعادن الذي يحتاجها الجسم، حيث يساعد على تنظيم عمليات النقل العصبي العضلي في الجسم، كما يساعد على تحفيز الأنسجة في الجسم، ويبنيها ويجعلها تنمو بالشكل الطبيعي والصحيح، هذا إلى جانب تعزيز الوظائف الهامة للجسم، وتعتبر الكينوا غنية بالكالسيوم، اكثر من أي بذور أو نباتات أخرى.

وتحتوي الكينوا على نسبة عالية من الزنك، وهو أحد المعادن الهامة التي يحتاجها الجسم، حيث يعمل الزنك على تصنيع وتحطيم روابط الكربوهيدرات في الجسم وكذلك البروتينات والدهون، والزنك من المعادن الهامة التي توجد في الكينوا، حيث يوجد في الكينوا زنك أعلى بأضعاف في القمح والذرة مثلاً.

والكينوا غنية بالحديد أيضاً، حيث يعتبر الحديد من العناصر الهامة التي يحتاجها الجسم، خاصة في عمليات الأيض، ونقل الأكسجين والإلكترونات، ويساهم في تصنيع الحمض النووي في الجسم، وتعتبر الكينوا غنية بالحديد حيث أن نسبة الحديد الموجودة بها أعلى 5 مرات من الأرز وأكثر 3 أضعاف من الحديد الموجود في القمح.

وإلى جانب هذه العناصر المعدنية الموجودة في الكينوا، فهناك العديد من المعادن الأخرى مثل المغنيسيوم والبوتاسيوم والفسفور والمنغنيز والكبريت واللثيوم وغيرها من العناصر المعدنية المفيدة والتي يحتاجها الجسم.

هذا بالإضافة إلى أن العلماء تحدثوا عن بعض العناصر الغذائية الموجودة في بذور الكينوا، وهذه العناصر توجد بنسب متفاوتة حسب كميات بذور الكينوا، وهذه العناصر مثل: السكريات والأحماض الدهنية الأحادية غير المشبعة والبوتاسيوم وبعض الفيتامينات الهامة للجسم مثل فيتامين هـــ وفيتامين ب 12.

فوائد بذور الكينوا الصحية

هناك العديد من الفوائد والجوانب المدهشة التي تحملها الكينوا للجسم، فمن أهم هذه الفوائد على سبيل المثال ما نعرضه من خلال هذه النقاط:

تقليل مستوى نسبة الدهون الثلاثية المشبعة في الجسم
الدهون الثلاثية تشكل خطراً على الجسم البشري، لذلك يجب التخلص منها، حيث تساعد هذه الدهون على زيادة نسبة الكوليسترول في الدم، مما يعني العديد من الأمراض التي قد تظهر في العديد من أعضاء الجسم، وبحسب العديد من الدراسات أكدت أن بذور الكينوا تعمل على زيادة تقليل هذه الدهون الثلاثية وبالتالي تقليل نسبة الكوليسترول في الدم، وخفض مستوى الدهون وغيرها من الأمور الضرورية، وبالتالي تحمي الجسم من بعض أمراض الأوعية الدموية والقلب وتصلّب الشرايين وغيرها من الأمراض الأخرى.

التخلص من الوزن والتخسيس
من ضمن الأمور الضرورية التي يمكن استخدام الكينوا من أجلها هي تقليل الوزن والتخلص من الدهون الزائدة في الجسم، حيث تعمل العناصر الغذائية التي توجد في الكينوا على إمداد الجسم بالعديد من البروتينات الهام لخسارة الوزن، ويعمل هذا البروتين على تعزيز التمثيل الغذائي وزيادة الشعور بالشبع والامتلاء وبالتالي عدم تناول كميات عالية من الطعام، وبالتالي فإن بذور الكينوا تعمل على زيادة الوقاية من السمنة والأمراض المرتبطة بها، هذا إلى جانب أنها غنية بالألياف الغذائية الهامة التي تساعد على إمداد الجسم بكافة العناصر الهامة التي تعمل على فقدان الوزن بشكل سريع، لذلك ينصح الأطباء باستخدام بذور الكينوا بشكل هام في الحمية الغذائية المستخدمة للتخسيس والتخلص من الوزن الزائد.

الحماية من بعض أنواع السرطان
أكدت العديد من الدراسات المختلفة أن بذور الكينوا تعمل على الحماية من بعض أنواع السرطانات وذلك بسبب ما يوجد في البذور من مضادات الأكسدة، حيث توجد العديد من المركبات التي تقوم على الحماية من السرطان وتقلل من الإصابة به، وذلك حسب الدراسات المنشورة في مجلات عديدة مثل دراسة نشرت في مجلة Journal of the Science of Food and Agriculture في عام 2017م، وكذلك الدراسة المنشورة في مجلة International Journal of Biological Macromolecules والتي أكدت أن بذور الكينوا تحتوي على بعض السكريات المعقدة، وهذه السكريات تعمل على الحماية من بعض أنواع السرطان التي تصيب الجسم، كما أكدت دراسة أخرى نشرت في مجلة Chenopodium quinoa polysaccharides أن الكينوا بها خصائص عديدة تقلل من الإصابة بالسرطان.

هل بذور الكينوا آمنة؟

السؤال السابق الذي وضعناه في هذا العنوان عزيزي القاريء مهم للغاية، فهل بذور الكينوا آمنة؟ فهو سؤال شهير يتداوله كل من يعرف هذه البذور ويقوم بتناولها من أجل العلاج، فمن المعروف ان الأعشاب البرية والنباتات التي تنمو في الجبال قد تكون مفيدة للغاية، ولكن في الوقت نفسه يمكن أن تعاني بعض الحالات من تناول بذور الكينوا.

أشارت الأبحاث المختلفة أن بذور الكينوا في أغلب الأحيان آمنة تماماً في الاستخدام الغذائي، ولكن في الوقت نفسه استخدامها كدواء عليه بعض المحاذير الطبية التي يجب أن نعرفها، حيث لها العديد من الآثار الجانبية، وهذه الآثار مثل:

احتواء الكينوا على مركبات الفيتات، وهذه المركبات قد تكون غير آمنة على بعض الفئات العمرية، حيث تقلل من امتصاص المعادن التي يحتاجها الجسم مثل الحديد والزنك وغيرها، وبالتالي فإن الكينوا قد تكون خطراً على هذه الفئات والحالات، وهذا بسبب أيضاً إمكانية الكينوا امتصاص الكالسيوم، والذي يزيد من خطر الأمراض التي تصيب الكليتين، خاصة أن هناك بعض الحالات المكتشفة والتي كانت تتناول بذور الكينوا تعاني من حصوات في الكُلى، لذلك ينصح الأطباء بالاعتدال في تناولها.

وهناك طريقة للتقليل من آثار هذه الحبوب واضرارها، وهي عندما نقوم باستخدام الكينوا يجب أن ننقع هذه الحبوب للتخلص من المركبات الضارة والتي قد تسبب هذه الأمراض والأخطار الصحية التي تناولناها.

يمكن أن تصيب الكينوا الجسم برد الفعل التحسسي لدى الأشخاص الذين يعانون من حساسية الحبوب، حيث توجد بعض الحالات التي تعاني من بعض المشاكل الصحية عند تناول الحبوب مثل الحنطة السوداء والأرز والقمح، لذلك يجب استشارة الطبيب قبل الاستخدام.

وبالرغم من ذلك فإن الكينوا قد تكون مناسبة لمن يعاني من حساسية القمح، فإذا كنت من الحالات التي تعاني من حساسية القمح، فيمكنك تناول الكينوا دون مشكلات صحية تخاف من حدوثها، وذلك بسبب ما أشار إليه العلماء أنها آمنة تماماً في ها الجانب الصحي، ولا تسبب أي رد فعل تحسسي خاصة للفئات العمرية التي تعاني من حساسية القمح، وذلك بحسب ما نشرت المجلة الأمريكية لطب الجهاز الهضمي، والتي أشارت إلى عدة بحوث تؤكد على زيادة سوء صحة الجهاز المناعي لدى الأشخاص الذين يعانون من حساسية القمح.

وقد أجريت العديد من الأبحاث على عينة عشوائية من الأشخاص الذين يعانون من حساسية القمح، وقد اثبتت الدراسات المختلفة المعتمدة على هذه التجارب تحسينات طفيفة لهؤلاء الذين يعانون من حساسية القمح، وذلك من خلال الاعتماد على النظام الغذائي، كما وجد الأطباء تحسناً في مستويات الكوليسترول، وهذه الدراسة نشرت في مجلة The American Journal of Gastroenterology الأمريكية في عام 2014م.

وعلى الرغم من ذلك فإن مجلة أمريكية أخرى وهي The American Journal of Clinical Nutrition نشرت دراسة في عام 2012م أكدت على أن الكينوا تسبب بما يعرف بالاستجابة المناعية في عينات الأنسجة من أشخاص يعانون من حساسية القمح، وبالتالي فإن زيادة تناول الكينوا قد تكون من الأمور غير المستحبة، والتي تحتاج لاستشارة طبية قبل التناول خاصة للحالات التي تعاني من حساسية القمح.

كيف نستخدم بذور الكينوا؟

قد يسأل سائل عن بذور الكينوا وكيفية استخدامها في الطعام اليومي المستخدم، فإن هناك الوصفات التي يمكنك من خلالها استخدام هذه البذور، حيث يمكنك وضع بذور الكينوا على السلطة الباردة ومن ثم تناولها مع الخضروات المفيدة في السلطة، وكذلك فإن الكينوا الحمراء والعاجية وهي الاكثر انتشاراً تعطي نكهة للسلطة وكذلك تعطي لون مميز لها، كما يمكن استخدام بذور الكينوا كبديل لبعض الحبوب مثل الأرز، وكذلك المعكرونة والكسكس وغيرها من الأكلات.

وتعتمد العديد من الشعوب في العالم على بذور الكينوا في الوصفات الغذائية المختلفة، وبالتالي تساعد الكينوا على الحماية من الأمراض التي تعاني هذه الشعوب منها كما تناولنا في هذا المقال السابق.

تناولنا في هذا العرض الشامل معلومات مفيدة عن بذور الكينوا، وعرضنا العديد من الجوانب الصحية لبذور الكينوا واستخدامها، حيث أكدنا من خلال هذا المقال استخدام الكينوا في علاج بعض الأمراض خاصة التخسيس والحماية من السرطان وغيرها من الأمراض، ولكن نصيحتنا الأخيرة في ختام هذا المقال هي الاستشارة الطبية التي تساعدك على الاستخدام الصحيح لبذور الكينوا دون مشاكل تذكر.

Responses