إسلاممواضيع دينية متفرقة

4 أسباب تجعلنا نهتم أكثر بفضيلة صلة الرحم .. ما هي؟

4 أسباب تجعلنا نهتم أكثر بفضيلة صلة الرحم .. ما هي؟

صلة الرحم

صلة الرحم من الفضائل الإنسانية الهامة التي اهتمت بها الأديان، فهي فضلاً عن كونها فضيلة اجتماعية وواجب على كل فرد، فهي كذلك قيمة سامية للإنسان لا غنى عنها من أجل أن يرتقي، فضلاً عن زيادة الترابط الأسري والترابط بين المجتمع،  وهذا ما شجع عليه الإسلام من خلال ربط صلة الرحم بالعديد من المكاسب الدنيوية والأخروية على حد سواء، في هذا المقال نلقي الضوء أكثر عن صلة الرحم.

4 أسباب تدفعنا للاهتمام بفضيلة صلة الرحم

المقصود بصلة الرحم هو صلة أقاربنا وزيارتهم الدائمة، وعدم قطع الصلة بهم ومساعدتهم في الأفراح والأحزان، وهناك العديد من الأسباب للاهتمام بتلك الفضيلة، حيث نحصل على مكاسب دنيوية وأخروية أيضاً، فما هي هذه الأسباب:

صلة الأرحام سبباً في البركة في العمر والرزق
صلة الرحم سبباً في البركة في الرزق والعمر، فقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: من سرهُ أن يبسط له في رزقه، ويُنسأ له في أثرة فليصل رحمه. وقد فسر علماء الحديث ذلك بأن صلة الرحم سبباً في زيادة الرزق، والبركة في العمر والتي يعني بها أن الله تعالى يجعل حياته مليئة بالبركة في كل خطوة يقوم بها.

بل زاد علماء الحديث على ذلك وقالوا أن الله يزيد في عمر الواصل لرحمه بالفعل، وهذا في بعض تفسيرات الحديث السابق.

صلة الأرحام سبباً في رضا الله على عبده
إذا كنت واصلاً لرحمك، فهذا يعني أن الله تعالى سيرضى عنك في الدنيا وفي الآخرة، فصلة الارحام سبباً في دخول الجنة ورضا الله تعالى عليك، وهذا واضحاً في الحديث الشهير لرسول الله صلى الله عليه وسلم متحدثاً عن الرحم، حيث قال عليه الصلاة والسلام: الرحم معلّقة بالعرش تقول: من وصلني وصله الله، ومن قطعني قطعه الله.

صلة الرحم دليل على الإيمان بالله تعالى
من دلائل الإيمان بالله تعالى صلة الأرحام في العديد من الدلائل التي أكدت على أن صلة الأرحام سبباً في زيادة إيمان العبد بربه، لذلك فإن كنت تريد أن تصل إلى تمام الإيمان بالله، عليك أن تصل رحمك حتى تنال هذه المرتبة العظيمة.

صلة الأرحام سبباً في غفران الذنوب
كثيرة هي الأمور الدينية التي تساعدك على غفران جميع الذنوب، ومن ضمنها أن تصل رحمك باستمرار، فهي سبباً في غفران وتكفير الذنوب.

صلة الأرحام فضيلة يجب الحفاظ عليها لكي نصل إلى رضا الله تعالى وغفران ذنوبنا ودخول الجنة، فضلاً عن الزيادة في الرزق والبركة في العمر، وهذا لن يأتي إلا من خلال صلة أرحامنا دائماً والتردد على زيارتهم والحفاظ على العلاقات الودية بيننا وبينهم.

زر الذهاب إلى الأعلى