4 معلومات عن الهرم الغذائي

ما هو الهرم الغذائي؟

هي طريقة إرشادية قامت وزارة الزراعة الأمريكية عام 1992م بإنشائها أول مرة والسبب مساعدة وترجمة حاجة الأفراد من المواد الغذائية إلى تمثيل مرئي لعناصر الغذاء الصحي، وهذا عن طريق شكل مبسط وسميت بالهرم الغذائي لأن تصميم الشكل الأستدلالي كان على شكل هرم، وتم في عام 2005م، استبدال هرم 1992 بهرم نسخته أحدث ومطورة وسمي(هرمي) وانتشر بنطاق واسع بغرض التثقيف في مجال الغذاء الصحي، وبدأ في التعليم في المدارس وتوعية الطلاب على الغذاء المتوازن، كما تم وضعه على غلاف الأغذية وتم الاعتماد عليه من قبل أخصائيين التغذية لتعريف معنى الغذاء المتوازن الصحي و الأنواع والكميات التي يجب تناولها كل يوم.

تصميم هذا الهرم كان بناء على توجيهات غذائية من وزارة الصحة والخدمات الإنسانية الأمريكية، ووزارة الزراعة أيضا وهي دليل للناس حتى تستطيع معرفة نوعيات الطعام الأكثر صحية ويتم تناوله بشكل يومي.

ما هو الهرم الغذائي الإرشادي؟

هو هذا الكتيب الذي تم إصداره من وزارة الزراعة الأمريكية عام 1992 تشرح فيه الهرم الغذائي ومن خلاله، تم تعريف مجموعات الطعام وعددها خمس ونضيف لها مجموعة الدهون، والترتيب لهذه المجموعات يبدأ من القاعدة وينتهي في رأس الهرم ويكون بناء على عدد الحصص التي يجب تناولها كل يوم من هذه المجموعات الغذائية.

أولا:مجموعة الحبوب
تأتي هذه المجموعة الأولى في قاعدة الهرم، ويفضل تناولها بشكل يومي بعدد حصص من 6 إلى 11، والحبوب ومنتجاتها هي الخبز والأرز والمكرونة.

وهذه المجموعة تكمن أهميتها لاحتوائها على الكربوهيدرات التي تمد الجسم بالطاقة ليقوم بالأنشطة المختلفة كما أنها تحتوي على معادن هام للجسم وألياف تسهل عملية الهضم.

ثانيا: مجموعة الخضروات

هذه المجموعة ينصح بتناولها في حدود من 3 إلى 5 حصص بشكل يومي، وهذه المجموعة تحتوي على كمية فيتامينات هامة للجسم، ومعاد وهي مصدر للألياف، وهي مصدر غذائي لا يحتوي على دهون كثيرة وحتى إذا وجد تكون دهون صحية، والخضروات تم تصنيفها لأربع أنواع هي:

  • الخضروات الورقية: مثل البروكلي، السبانخ.
  • الخضروات النشوية: مثل البطاطس والذرة.
  • البقوليات: مثل الحمص والفاصوليا.
  • الخضروات ذات اللون البرتقالي: مثل البطاطا الحلوة والجزر.
  • أنواع أخرى من الخضروات: الطماطم، البصل والخس.

والهرم الغذائي ينصح أن يحدث تنوع في تناول الخضروات ولا يتم التركيز على نوع واحد، ويجب الاهتمام بالخضروات الورقية والبقوليات وتناولها أكثر من مرة في الأسبوع.

ثالثا: مجموعة الفواكه
هذه المجموعة المفيدة للجسم يجب تناولها من 2 إلى 4 حصص على شكل فاكهة أو عصائر طبيعية، حيث أنها تحتوي على فيتامينات هامة للجسم، وهي قليلة الأملاح والدهون، والفاكهة دائما يفضل تناولها في شكلها الصحيح عن شربها كعصير، حتى يحصل الجسم على الألياف الطبيعية الموجودة فيها ولكن إذا تم صنع عصير منها فيجب تناوله بدون إضافة سكر.

رابعا: مجموعة الحليب ومنتجات الألبان
هذه المجموعة يفضل تناولها طبقا للهرم الغذائي بنسبة من 2 إلى 3 حصص يوميا، وتكون على شكل حليب أو ألبان وأجبان، وهي واحدة من أهم العناصر الغذائية التي تحتوي على كالسيوم و بروتينات وعند تناول الألبان بفضل النوع قليل الدهون.

خامسا: مجموعة اللحوم
هي مجموعة يتم تناول من 2 إلى 3 حصص وهي تضم البيض واللحوم وتأتي من مصدر حيواني مثل الدجاج ولحم البقر والخروف وحتى الأسماك، وتحتوي على معادن متعددة مثل الزنك والحديد والكالسيوم كما أنها تحتوي على بروتينات، ويفضل تناول نوعية لحوم قليلة الدهن، فمثلا عن الطهي يتم نزع جلد الطيور أو الدهون الزائدة، والأسماك تحتوي على دهون قليلة ومفيدة، والبيض ينصح عند تناوله بعدم الإفراط حيث أن صفار البيض يحتوي على الكولسترول.

المجموعة الإضافية: الدهون
وهي تأتي في قمة الهرم في جزء صغير جدا وهذا يدل على تناولها بشكل قليل وهي تحتوي على الزيوت والسكر والدهون، وتزود الجسم بالسعرات الحرارية ولكن بدون فائدة، ولكن إذا تم تناولها في حدود فهي مفيدة مثل الزيوت والكريمة والحلويات والزبدة النباتية والحيوانية ولا يجب الإكثار منها لأضرارها العديدة.

الهرم الغذائي المطور

يقصد هنا هذا الهرم الذي تم الأعلان عنه عام 2005 وسمي(هرمي) وهو هرم مطور وأكثر شمولا وأسهل من الهرم الأول في الأستخدام ويعتمد على مفاهيم جديدة وهام في التغذية الصحية وهو كالتالي:

أولا: التنويع
أصبح شكل الهرم متغير وهو مجموعة من الأوتاد عمودية الشكل متجاورة وملونة، وهذا يدل على أهمية تناول جميع المجموعات الغذائية بنفس الدرجة، والألوان المختلفة مثلت المجموعات الخمس والدهون، وهذا الهرم يدل على حاجة الجسم من جميع المجموعات، والتنوع بينهم، وذلك بشكل يومي ولا يتم الاعتماد على مصدر واحد للغذاء، وهذه المجموعات تساعد معا في تحقيق الغذاء الصحي، والزيوت أصبحت مجموعة لا يمكن الاستغناء عنها، والأبحاث أثبتت أن الزيوت مفيدة للجسم، ولكن يجب أن تكون زيوت طبيعية من مكسرات او اسماك والعمل على تقليل الزبد النباتي أو الحيواني.

ثانيا:التوازن
كل وتد من الاوتاد في هذه المجموعات الغذائية يختلف في كميته حسب الأفراد وحاجتهم من المجموعات الغذائية المختلفة وكلما كانت حاجتهم أكبر كانت الحصص الغذائية أكثر في اليوم الواحد.

ثالثا: الاعتدال
هذه الأوتاد المتجاورة تبدأ جميعها من قاعدة الهرم وتنتهي عند رأسه، وهذا دليل على التوازن بين الأغذية، وأن المجموعة الواحدة من الأغذية تختلف أهميتها وجودتها للصحة، وكلما كانت الدهون والسعرات الحرارية كثيرة في أعلى الهرم يضيق الوتد، وهذا دليل أن الحصة التي يتم تناولها من باقي المجموعات أقل، وهنا نصل لمفهوم الاعتدال في المجموعات الغذائية طبقا لمكونات الطعام، وطريقة التحضير ايضا فمثلا البروكلي عند طهيه على البخار يكون في قاعدة الهرم، وبعده الذي تم تحضيره بالزيت النباتي كزيت الزيتون، وبعدها البروكلي مع صلصة الجبن ويأتي في رأس الهرم بكمية أقل البروكلي المغطى بالبقسماط.

رابعا: النشاط البدني
تم اضافة رسم لشخص يصعد الدرج بجانب الهرم الجديد وهو يشير بإصبعه لقمة الهرم، وهذا رمز على اهمية النشاط والتشجيع على ممارسة الرياضة، وهناك توصيات للقيام بممارسة الرياضة بمعدل 30 دقيقة في معظم أيام الاسبوع وهذه التوصيات لتقليل أخطار وأمراض كثيرة يمكن أن تصيب الجسم مثل ارتفاع ضغط الدم وأمراض القلب والسكري، ومرض السرطان.

وللمحافظة على الوزن ممارسة الرياضة ل60 دقيقة معظم ايام الأسبوع، وإنقاص الوزن ممارسة 90 دقيقة معظم أيام الأسبوع.

خامسا: التخصيص
أصبح الهرم مخصص لكل شخص وها تغير طرأ على الهرم الغذائي، وهذا ليتناسب مع عمره وجنسه ووزنه ونشاطه البدني، وهناك 12 مستوى من السعرات الحرارية للإناث والذكور وهذا خاص بمن تتراوح أعمارهم بين سنتين إلى اثنان وسبعون سنة، والمستويات الخاصة بالنشاط قسمت لثلاث مستويات وهي، قليلة ومعتدلة ونشطة، أم عن مفاهيم الحصص الغذائية فأصبحت أسهل لتطبيقها على عامة الناس، فيمكن أن تقاس بالكوب كوزن للطعام بدلا من عدد الحصص في كل مجموعة.

سادسا: التحسن التدريجي
صورة الشخص الذي يصعد على الدرج تشير لتحسن وتغير أفضل عند صعوده على كل خطوة من خطوات الدرج وحتى الوصول للقمة فيصبح جسم صحي وتناول غذاء متوازن.

ما هو الطبق الصحي؟

بعام 2011 تم تغير الشكل الهرمي المعتاد والتخلي عنه ليتم أصدار نسخة جديدة تعبر بشكل أفضل عن الغذاء الصحي بشكل دائري وهو اشارة للطبق وهو شكل اسهل لفهم الافراد بمختلف أعمارهم، وكانت النسخة الجديدة تحمل شعار(طبق صحي)، وتم تقسيم هذا الطبق لعدة أقسام وعددهم أربعة وكل قسم لون وهم: البرتقالي والبنفسجي والأحمر والأخضر، ولون جانبي وهو الأزرق وكل لون كان يمثل مجموعة غذائية، ولكن موضح في المجموعة مكونات الوجبة المتنوعة للفرد وتكون في نفس الوقت صحية.

Responses