تعليمجسم الإنسان

5 مراحل يمر بها الإنسان في رحلة عمره

الإنسان

في حياة الإنسان العديد من المراحل التي ينضج حينها؛ منذ الولادة وحتى الوفاة، وكل المراحل التي يمر بها الفرد خلال كل تلك المراحل المختلفة تتابع في سلسلة متصلة من الأحداث، والتغيرات المتلاحقة التي قد تكون واضحة للإنسان، أو مُبهمة وبها ترتيبٍ آخر من الخالق جل وعلى، فمن التغيرات التي تطرأ على الإنسان هي التغير في شكله، وحجمه خلال فترة نومه، وحتى وهو جنين في بطن أمه كان يمر بتلك المراحل وهو نائم؛ فمن نطفة، إلى علقة، إلى مضغة، وبعد انتهاء تكوينه، وخروجه للحياة ينضج من طفولته، وحتى شيخوخته، وسنذكر في تلك المقالة بعض المحطات التي يمر بها الإنسان في مراحل عمره المختلفة.

مقالات ذات صلة

مرحلة الطفولة

مرحلة الطفولة هي أمتع فترة في حياة الإنسان؛ ففيها لا يحمل الإنسان هم أو متاعب الدنيا، وعالمه كله هو اللعب والمرح فحسب، وتنقسم مرحلة الطفولة إلى ثلاثة مراحل عمرية؛ منها الطفولة المُبكرة، والتي تبدأ منذ الولادة إلى أن يصل الطفل إلى سن أربع سنوات، وتلك المرحلة هي أكثر مرحلة يحتاج فيها الطفل إلى أبويه من حيث الرعاية الصحية، والإطعام، والتربية، وغيرها، وفي تلك المرحلة يمر الطفل بعدة مراحل منها مرحلة الزحف، ومرحلة ظهور الأسنان اللبنية، والنطق بالكلمات القصيرة في بداية أول عامين، ومن بعد ذلك يكون الطفل قادراً على نطق جمل متكاملة، والقراءة لعدة حروف بسيطة، وكذلك تمييز الأشخاص؛ وخاصة أبويه، وأخوته، وتمييز الألوان من بعضها البعض، والاعتماد على نفسه شيئاً فشيئاً بداية من تعوده على الذهاب إلى دورة المياه وحده بعد أن تنتهي الأم من مرحلة خلع الحفاض؛ إلى الأكل بيديه الاثنين باستخدام الملاعق.

تأتي المرحلة الثانية من الطفولة والتي تُسمى بـ”الطفولة الوسطى” وترتبط تلك المرحلة بالمدرسة، والتحصيل الدراسي الخاص بالطفل، ففيه يقدر على قراءة الجمل كاملة، ويتعرف على كيفية الكتابة، والتمييز بين الحيوانات، وأسمائها بعدة لغات، ومن الممكن أن تظهر قابلية الطفل لبعض الهوايات تبعاً لمهارته في ذلك السن.
من بعد مرحلة الطفولة الوسطى تأتي مرحلة الطفولة المتأخرة، والتي تصاحب الطفل إلى سن الثانية عشر، وفيها يبدأ الطفل في النمو بشكل ملحوظ، وتبدأ معالم عضلاته في البزوغ، و يمكنه الاستقلال عن أسرته بشكل كبير، وينمو لديه الوعي بمجتمعه، وويتعرف كيف يحافظ على نفسه من أي اعتداء من الدائرة المحيطة به، ولو بشكل جزئي.

مرحلة المراهقة

تعتبر تلك المرحلة من أكثر المراحل خطراً في حياة الإنسان، ففيها تحدث العديد من التغيرات الهرمونية للأولاد والبنات، وتحدث عدة تحولات في تكوينهم الجسماني بسبب الهرمونات، ومنها بزوغ الأعضاء التناسلية، وإتمام نضجها، كما أن ذلك السن هو سن الاندفاع نحو كل جديد، فيجب على الأبوين أن يلاحظا سلوك ابنهما أو ابنتهما بشكل أكبر من سن الثانية عشر، وحتى العشرين من حيث السلوك، والتصرفات، والدائرة المحيطة بالمراهق أو المراهقة.

مرحلة الشباب

يمكن تصنيف أن كلٍ من الشباب من الفتيان والفتيات من سن العاشرة إلى سن الثلاثين يُصنفون من سن الشباب، وتلك المرحلة هي أكثر مرحلة في حياة الإنسان من حيث الإنتاجية، والإفادة لنفسه ولمجتمعه.

مرحلة سن الرشد

المرحلة التي تتراوح ما بين الثلاثين، والخامسة والأربعين، وفي تلك المرحلة يصل الإنسان لأكثر فترات النضج في عمره، وتتسم أفعاله بالرشد، والحكمة إلى حدٍ كبير.

مرحلة الشيخوخة

تلك هي المحطة الأخيرة في رحلة الحياة، وفيها تبدأ الخلايا والأعضاء الداخلية في الضمور بشكلٍ نسبي، ويبدأ الجسم في فقدان طاقته، وحيويته إلى أن يصل إلى الوفاة.

زر الذهاب إلى الأعلى