Register
A password will be e-mailed to you.

5 معلومات عن أسماء الله الحسنى ومعانيها

5 معلومات عن أسماء الله الحسنى ومعانيها

أسماء الله الحسنى

إن الإنسان على مدى حياته يسعى لتعلم الكثير من الأشياء، وعندما خلق الله آدم علمه الأسماء كلها، أما أسماء الله الحسنى فهي أهم ما يجب على الإنسان أن يتعلمه، فكيف نعلم عن الله سبحانه تعالى دون أن نكون علم بأسمائه وصفاته، وقد ذكرت أسماء الله الحسنى في العديد من آيات القرآن الكريم، وفي العديد من آيات الذكر الحكيم يذكر الله نفسه بصفة من صفاته، فهو الكريم الرحيم والعادل والباقي والذي لا شريك له، أما أسماء الله الحسنى ومعانيها فهذا ما سوف نتناوله في هذا المقال.

ذكر رسول الله صلى الله عليه وسلم أسماء الله الحسنى في واحد من أحاديثه الشريفة، ووضح أن أسماء الله الحسنى هي 99 اسما، وقد قال صلى الله عليه وسلم “إنّ للهِ تسعةٌ وتسعين اسمًا، مائةً إلّا واحدًا، مَن أحصاها دخلَ الجنةَ”. وهنا اختلف العلماء في تفسير الحديث الشريف، هناك بعض العلماء ذهبوا إلى أن معنى كلمة أحصاها أي حفظها، لكن البعض الآخر قالوا أن الحفظ هنا يعني التدبر والتفهم لأسماء الله سبحانه وتعالى، أما هناك مجموعة أخرى من العلماء ذهبوا إلى أن أحصاها تعني أنه عمل بها.

أما أسماء الله الحسنى كما ذكرها الإمام الترمذي فهي كالتالي “رّحمن، الرّحيم، الملك، القدّوس، السّلام، المؤمن، المهيمن، العزيز، الجبّار، المتكبّر، الخالق، البارئ، المصوّر، الغفّار، القهّار، الوهّاب، الرّزّاق، الفتّاح، العليم، القابض، الباسط، الخافض، الرّافع، المعزّ، المذلّ، السّميع، البصير، الحكم، العدل، اللّطيف، الخبير، الحليم، العظيم، الغفور، الشّكور، العليّ، الكبير، الحفيظ، المقيت، الحسيب، الجليل، الكريم، الرّقيب، المجيب، الواسع، الحكيم، الودود، المجيد، الباعث، الشّهيد، الحقّ، الوكيل، القويّ، المتين، الوليّ، الحميد، المحصي، المبدئ، المعيد، المحيي، المميت، الحيّ، القيومّ، الواجد، الماجد، الواحد، الصّمد، القادر، المقتدر، المقدّم، المؤخرّ، الأوّل، الآخر، الظّاهر، الباطن، الوالي، المتعالي، البَرّ، التّواب، المنتقم، العفوّ، الرّؤوف، مالك الملك، ذو الجلال والإكرام، المقسط، الجامع، الغنيّ، المغني، المانع، الضّار، النّافع، النّور، الهادي، البديع، الباقي، الوارث، الرّشيد، الصّبور”.

هذا هو ترتيب أسماء الله الحسنى ولكن هناك بعض الأحاديث الشريفة قد أوضحت أسماء أخرى غير هذه الأسماء، وقد مال بعض الأئمة إلى الرأي الذي يقول أن ما ذكر في القرآن والسنة هو الأسماء التي نعرفها، أما عدد الأسماء التي اتخذها الله لنفسه لا تعد ولا تحصى، فالله هو المحيط بالوجود فلا يحيط به شيء، وهو صاحب الذات والصفات فلا يمكن أن يحصيه عدد معين من الأسماء، وقد جاء في الحديث الشريف أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال “أسألُك بكلِّ اسمٍ هو لك سميتَ به نفسَك، أو علَّمتَه أحدًا من خلقِك، أو أنزلتَه في كتابِك، أو استأثرتَ به في علمِ الغيبِ عندَك”.

ما هو فضل معرفة أسماء الله الحسنى؟

وإن فضل حفظ ومعرفة أسماء الله الحسنى واسع وكبير ومنها نذكر التالي:

  • إن عبودية الله واكتمال أركان الإيمان بالله عز وجل تقتضي أن يؤمن الإنسان بالله بكل صفاته وأسمائه.
  • إن معرفة أسماء الله الحسنى هي الأساس الذي تقوم عليه العلوم الشرعية الأخرى، فيجب أن تعلم الله أولا حتى تستطيع أن تفهم رسالته التي أرسلها على أنبيائه.
  • إن الدعاء بأسماء الله الحسنى هو من أهم أسباب استجابة الدعاء، وقَدْ دَخَلَ رَسُولُ الله صلى الله عليه وسلم المسْجِدَ، فَسَمِعَ رَجُلًا يَقُولُ: اللهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ أَنِي أَشْهَدُ أَنَّكَ أَنْتَ اللهُ لا إلَهَ إلا أَنْتَ، الأَحَدُ الصَّمَدُ الذي لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ وَلَمْ يَكُنْ لَهُ كُفُوًا أَحَدٌ. فَقَالَ: “لَقَدْ سَأَلْتَ اللهَ بالاسْمِ الذي إذا سُئِلَ به أَعْطَى، وَإِذَا دُعِيَ بِهِ أَجَابَ.
  • إن معرفة أسماء الله الحسنى هو سبيل من سبل التقرب إلى الله سبحانه وتعالى ومحاولة الوصول إلى محبته وعفوه ورضاه.
  • إن فهم أسماء الله الحسنى والوعي بها جيدا من أهم السبل التي تساعد المؤمن أن يعرف أن الله وحده هو الذي يمتلك أمره، لذا فهي باب من أبواب دخول الطمأنينة والسعادة إلى قلبه فلن يناله شيء إلا بأمر الله سبحانه وتعالى.
  • إن معرفة أسماء الله الحسنى سببا من أسباب الارتقاء في المنزلة عند الله سبحانه وتعالى.

آيات ذكرت فيها أسماء الله الحسنى

قُلِ ادْعُوا اللَّهَ أَوِ ادْعُوا الرَّحْمَنَ أَيًّا مَا تَدْعُوا فَلَهُ الْأَسْمَاءُ الْحُسْنَى وَلَا تَجْهَرْ بِصَلَاتِكَ وَلَا تُخَافِتْ بِهَا وَابْتَغِ بَيْنَ ذَلِكَ سَبِيلً..سورة الإسراء.

هُوَ اللَّهُ الَّذِي لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ عَالِمُ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ هُوَ الرَّحْمَنُ الرَّحِيمُ*هُوَ اللَّهُ الَّذِي لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْمَلِكُ الْقُدُّوسُ السَّلَامُ الْمُؤْمِنُ الْمُهَيْمِنُ الْعَزِيزُ الْجَبَّارُ الْمُتَكَبِّرُ سُبْحَانَ اللَّهِ عَمَّا يُشْرِكُونَ * هُوَ اللَّهُ الْخَالِقُ الْبَارِئُ الْمُصَوِّرُ لَهُ الْأَسْمَاءُ الْحُسْنَى يُسَبِّحُ لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ..سورة الحشر

لهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ وَهُوَ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ* تَكَادُ السَّمَاوَاتُ يَتَفَطَّرْنَ مِنْ فَوْقِهِنَّ وَالْمَلَائِكَةُ يُسَبِّحُونَ بِحَمْدِ رَبِّهِمْ وَيَسْتَغْفِرُونَ لِمَنْ فِي الْأَرْضِ أَلَا إِنَّ اللَّهَ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ..سورة الشورى.

معاني بعض من أسماء الله الحسنى

وفيما يلي سوف نستعرض سويا معاني بعض أسماء الله الحسنى:

  • اسم الله “الحكيم”: فالله وحده هو المتصف بالحكمة وهو وحده الذي يقدر الأمور ويضعها في المكان الذي يجب أن توضع فيه ولا يحيد أو يبعد عن حكمته أبداً.
  • اسم الله “الحميد”: فالله هو الإله الذي يستحق أن يحمد على كل الأمور التي تحدث لعباده، ولا يمكن أن يحمد غيره على ما أصابنا فهو وحده مقدر الأمور وعالمها وعالم مكمن الخير لكل عباده.
  • اسم الله “الرؤوف”: هو الذي يبعث إلى عباده ما يخفف عنهم ويرأف بحالهم ويقلل عنهم عناء الأشياء التي تقع على عاتقهم.
  • اسم الله “الرزاق”: فالله وحده هو الذي يحدد رزق عباده، وهو الذي يقدر الرزق أو يبسطه وهو الذي يحدده او يوسعه، وهو عادل في توزيع رزقه على عباده وهو وحده الذي يساويهم فيما رزقهم به.
  • اسم الله “الرحمن”: فهو الاسم الذي خص الله به نفسه واشتقه من الرحمة التي كتبها على نفسه ووعد بها عباده المؤمنين.
  • اسم الله “السلام”: فالله هو السلام، ومنه السلام وإليه السلام.