الكعك والمعمولفن الطهي

5 من أشهر حلويات العيد في ماليزيا

5 من أشهر حلويات العيد في ماليزيا

طقوس الاحتفال بالعيد في ماليزيا

تعتبر حلويات العيد في ماليزيا من أشهى أنواع الحلويات التي تقدم عند دخول عيد الفطر المبارك، حيث أن الاحتفال بعيد الفطر في ماليزيا له الكثير من الطقوس الجميلة والمميزة للغاية، وتنبع الكثير من طرق الاحتفال بالعيد هناك إلى أن الشعب الماليزي واحد من أكثر الشعوب التي لها إرثا حضاريا هائلا، لذا نجد أن هناك الكثير من هذه المورثات أدت إلى إثراء طرق الاحتفال بعيد الفطر بشكل كبير.

كذلك فإن عمق الانتماء إلى الثقافة الإسلامية لدى الشعب في ماليزيا جعل طقوسهم مرتبطة بشكل كبير بأهم مقاصد الشريعة الإسلامية، وذلك لأنهم هناك يهتمون بعمل اللجان التي تقوم بجمع التبرعات وأموال الزكاة لكي يتم إعطائها للفقراء، بالإضافة إلى طقوس مختلفة مثل توزيع الحلوى والملابس على الناس والأطفال وخاص الأطفال الذين لا يملكون حق شراء الحلوى أو الحصول على الملابس الجديدة.

أما أول أيام عيد الفطر المبارك فهي تشهد زحاما كبيرا حيث يذهب إلى الصلاة كل من الرجال والنساء والأطفال حتى، ويحرص الرجال على ارتداء الملابس التي لها ألوان زاهية، أما النساء فهي تحرص على ارتداء الزي الإسلامي الواسع.

ويحرص المسلمون في ماليزيا على إبراز مظاهر الفرح في البيوت، كما أنهم يقومون بعادة جميلة مرتبطة بالعيد يطلق عليها “المنزل المفتوح” حيث يفتح كل بيت أبوابه للعابرين لكي يشاركوا أفراده الاحتفال والطعام وكرم الضياف. وهناك يتم تقديم مجموعات متنوعة للغاية من المأكولات والحلويات التي يحبها الجميع وتدخل على أنفسهم البهجة والسرور.

ما هي أشهى الحلويات في ماليزيا؟

بالرغم من أن الحلويات تعتبر من أهم الطقوس التي يهتم بها الشعب الماليزي، إلا أن أكثر الأشياء المعروفين بها أنها لا يقدمون أنواع كثير ومفرطة من الحلويات، لكنهم يهتمون بشكل أكثر بتقديم بعض الوجبات المحلية هناك، ومنها مثلا الأطباق المكونة من الأرز ولحم الدجاج أو الأرز ولحم البقر، كذلك لديهم واحد من الأطباق المشهورة الذي يطلق عليه “ألريندانغ” وهو مكون من لحم البقر، كذلك يوجد لديهم طبق يطلق عليه “الناسي ليمانغ” وهو مكون من الأرز الأبيض مع الفول السوداني، كما أن الأزر يقدم مطهيا مع حليب جوز الهند ويطلق على هذه الوجبة اسم “الليمانج”.

بالإضافة إلى الأطباق والوجبات فإن الشعب الماليزي يقوم بتقديم مجموعة من الحلويات أيضا ومنها السكاكر، وكذلك حلوى جوز الهند، كما أنهم تأثروا كثيرا ببعض الوصفات الشرقية، فنجد أن الكحك صار طقسا من الطقوس التي يهتمون بإضافتها في قائمة الحلوى الخاصة بعيد الفطر، بالإضافة إلى ذلك فإن ماليزيا معروفة بأنواع متعددة من الحلوى التي تتميز بأنها لذيذة الطعم وشهية للغاية ومنها نذكر التالي:

حلوى سيري موكا
وتعتبر من أكثر أنواع الحلوى المعروفة في ماليزيا، وهي لها طعم حليبي مميز للغاية كما أن ملمسها رخامي إلى حد كبير، وهي تتكون من طبقتين الطبقة الأولى مصنوعة من الكاسترد الذي يتم عمله بالطريقة المعروفة أما الطبقة الثانية فهي مكونة من الأرز الدبق الذي يتم طهيه على البخار.

حلوة أوندة أوندة
وهي من الحلويات المشهورة للغاية في ماليزيا، وهي مكونة من كرات جوز الهند، ويتم تحضيرها من سكر النخيل البني، ويتم تغليفها بطبقة من العجينة المكونة من الدقيق وأوراق الأرز الخضراء، وبعد ذلك تغمس في جوز الهند.

حلوى كويه لابيس
تعتبر أيضا من أشهر أنواع الحلوى في ماليزيا، وهي تتميز بأنها ناعمة للغاية، وتتكون من 9 طبقات، فهي تحتوي على حليب جوز الهند والدقيق والسكر الخشن ودقيق الأرز وأوراق الباندان.

حلوى كويه كيتاباب
وهو نوع من أنواع الحلوى التي تقدم بجانب الشاي الأخضر، ويتم تحضيرها من طحن الباندان، ثم يضاف إليها البيض والدقيق، ثم يتم قليها مثل طريقة عمل الكريب، بعد ذلك تضاف اليها الحشوة المكونة من جوز الهند البني الداكن.

حلوى بيسانغ غورنغ
وهي تعني الموز المقشر والمقطع المقلي، وهي تعتبر من الحلويات الخفيفة ويتم تقديمها جانب الشاي الأخضر، وفيها يتم قلي الموز ثم يغمس في خليط مصنوع من الدقيق والماء، بعد ذلك يتم وضعه داخل العسل أو الشربات.

طريقة عمل كحك العيد في ماليزيا

بالرغم من أن كحك العيد يعتبر من الحلويات التي تتميز بها البلاد العربية إلا أنه استطاع أن يكون واحد من الطقوس الماليزية المهمة في العيد، حيث يقومون بعمله بالعديد من الطرق، كما يتم حشوه بأنواع مختلفة من الحشوات أهمها التمر أو الفستق أو الجوز، وفيما يلي سوف نتعرف على طريقة عمل كحك العيد.

المقادير اللازمة للتحضير

  • مقدار 2 كوب كبير الحجم من السمنة.
  • مقدار 7 أكواب كبيرة الحجم من الدقيق الأبيض.
  • مقدار نصف كوب كبير الحجم من الماء الدافئ.
  • مقدار نصف كوب من الحليب السائل.
  • مقدار ربع ملعقة صغيرة الحجم من الشمر المطحون.
  • مقدار ربع ملعقة صغيرة الحجم من المستكة المطحونة.
  • مقدار ربع ملعقة صغيرة الحجم من المحلب.
  • مقدار ربع ملعقة صغيرة الحجم من اليانسون.
  • مقدار 2 ملعقة كبيرة الحجم من السمسم المحمص.
  • مقدار 1 ملعقة صغيرة الحجم من السكر.
  • مقدار 1 ملعقة كبيرة الحجم من الخميرة.
  • مقدار نصف كيلو من عجينة التمر (العجوة).
  • مقدار 1 ملعقة صغيرة الحجم من القرفة.

خطوات تحضير كعك العيد

من الممكن أن نقول أنه لا يوجد فرق كبير بين طريقة إعداد كحك العيد في ماليزيا وبين طريقة تحضيره في العديد من البلاد العربية، ولكنه يتميز هناك بأنه يتم خلال طقوس احتفالية كبيرة تملأها الكثير من مظاهر السرور والفرح، كما أن طريقته تعتبر سهلة للغاية لكنها قد تأخذ الكثير من الوقت.

  • يتم إحضار وعاء له حجم كبير ويوضع فيه كل من مقدار الدقيق والسمسم واليانسون والمحلب والمستكة، بعد ذلك تعجن المكونات معا بشكل جيد.
  • تتم إضافة السمنة المذابة وهي ساخنة فوق الخليط السابق، مع الاستمرار في التحريك باليد أو عن طريق خلاط العجن لمدة تصل إلى خمس دقائق.
  • يتم ترك العجين جانبا حتى تبرد تماما.
  • يتم تحضير خليط من السكر والخميرة، بعد ذلك يتم إضافته إلى خليط الدقيق.
  • بعد ذلك يتم وضع مقدار الحليب إلى المكونات السابقة ويتم خلطه على سرعة بطيئة لمدة 3 دقائق.
  • يستمر خلط المكونات حتى تصبح العجينة متماسكة القوام، بعد ذلك تترك لكي ترتاح لمدة ساعة.
  • يتم وضع العجينة على سطح مستوي بعد ذلك تقطع إلى دوائر لها حجم صغير.
  • تؤخذ كل قطعة من العجين ويوضع داخلها قطعة من الحشو ويتم غلقها بشكل جيد.
  • يتم فردها على شكل دائرة مرة أخرى، ويتم تشكيلها عن طريق الملقط الخاص بتشكيل الكحك؟
  • يتم تكرار الخطوات السابقة مع باقي مقدار العجين ويتم رصها في صينية الفرن ويجب أن تكون متباعدة.
  • يوضع الكحك في الفرن لمدة تصل إلى ربع ساعة.

زر الذهاب إلى الأعلى