5 من أهم المضاعفات التي تحدث بعد تطعيم الدرن

5 من أهم المضاعفات التي تحدث بعد تطعيم الدرن

ما هو تطعيم الدرن؟

تطعيم الدرن هو واحد من أهم التطعيمات الوقائية التي يجب أن يحصل عليها الطفل، ويجب أن يأخذ الطفل هذا التطعيم في الفترة التالية لولادته مباشرة، أي بعد ولادته بمدة لا تتجاوز الخمسة عشر يوماً.. ويستمر هذا التطعيم حتى يصل الطفل إلى عمر الخامسة، ومن المعروف لدى الجميع أن هذا التطعيم من التطعيمات التي تترك علامة بسيطة في جسد الطفل وقد تظل مصاحبة له مدى الحياة.

أما مرض الدرن فهو يعتبر من الأمراض التي تحدث نتيجة العدوى الجرثومية، وهناك العديد من العوامل التي تزيد من فرص الإصابة بالمرض وأولها التلوث البيئي، والدرن من الأمراض التي تصيب الجهاز التنفسي وتسبب ثقوباً في الرئة، لذا فالتطعيم يعتبر من أهم الإجراءات الوقائية التي يجب أن تهتم بها الأم.

ما هي مضاعفات التطعيم ضد الدرن؟

بعد تطعيم الدرن من الممكن أن تصيب طفلك مجموعة من المضاعفات وأهمها:-

  • من الممكن أن يصاب طفلك بحالة ارتفاع في درجة حرارة الجسم بعد التطعيم مباشرة لذا من المهم استشارة الطبيب لكي يقوم بوصف خافض الحرارة المناسب.
  • من الممكن أن يؤدي التطعيم إلى وجود تقيح أو تورم مكان الحقن، هذا شيء لا يدعو للقلق لكن هناك بعض الخطوات المهمة التي عليك الحرص عليها في هذه الحالة، مثل تنظيف مكان التقيح عن طريق استخدام ماء نظيف وقطنة معقمة، لا تقومي بتغطية مكان التقيح بسرعة لكن اتركيه لوقت طويل ثم غطه بشاش معقم.
  • إصابة الطفل بألم في الرأس.
  • إصابة الطفل بصعوبة التنفس.
  • ظهور طفح جلدي على جسد الطفل.

لذا من المهم بعد تطعيم الطفل أن تقومي بعرضه على الطبيب إذا ظهرت أي من الأعراض عليه لوصف العلاج المناسب.

Add Comment