6 من أهم حقوق المساجد في الإسلام .. حقوق يجب احترامها

6 من أهم حقوق المساجد في الإسلام .. حقوق يجب احترامها

حقوق المساجد في الإسلام

المساجد لها أهمية كبيرة في دين الإسلام، فهي أماكن العبادة، ومكان تجمع المسلمين، وكان لها في صدر الإسلام أهمية كبيرة ايضاً في النواحي التشريعية والسياسية والقيادية في عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم والصحابة الكرام من بعده، في هذا المقال نتعرف من خلال السطور القليلة القادمة على أهم حقوق المساجد في الإسلام، فما هي هذه الحقوق التي يجب احترامها من المسلمين؟ هذا ما نتعرف عليه بعد قليل.

ما هو المسجد؟

المسجد في الله اسم مفرد وجمعه مساجد وهو عبارة عن المصلى الذي يجتمع فيه المسلمين في الصلاة الجماعة، والمسجد له اهمية كبيرة في التشريع الإسلامي، فقد بيّن أهميته رسول الله صلى الله عليه وسلم وحث على بناء المساجد فقد قال: من بنى مسجدًا للهِ، بنى اللهُ له في الجنةِ مثلَه.

والمسجد هو المكان الذي يؤدي فيه المسلمون الصلوات الخمس الجماعة التي فرضها الله على المسلمين، ومن مزايا دين الإسلام أن أي مكان ينفع ليكون مسجداً يصلي فيه المسلم حتى لو كان في الطريق او في بيته، فعن جابر بن عبد الله رضي الله عنه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: أُعطيتُ خمساً، لم يُعطَهنَّ أحدٌ قَبلي: نُصِرتُ بالرُّعبِ مَسيرةَ شهرٍ، وجُعِلَتْ لي الأرضُ مسجداً وطَهوراً، فأيُّما رجلٍ من أُمَّتي أدرَكَتْه الصلاةُ فلْيُصلِّ.

أهمية المساجد في الإسلام

المساجد لها أهمية كبيرة في تاريخ الإسلام، فهي بيت الله واشرف وأطهر الأماكن تتنزل فيه الرحمات، ويتنافس فيه المسلمون في الخيرات، ويذكر فيه اسم الله صباحاً ومساءً وفي كل وقت وحين، حيث قال الله سبحانه وتعالى: فِي بُيُوتٍ أَذِنَ اللَّهُ أَنْ تُرْفَعَ وَيُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ يُسَبِّحُ لَهُ فِيهَا بِالْغُدُوِّ وَالْآصَالِ* رِجَالٌ لَا تُلْهِيهِمْ تِجَارَةٌ وَلَا بَيْعٌ عَنْ ذِكْرِ اللَّهِ وَإِقَامِ الصَّلَاةِ وَإِيتَاءِ الزَّكَاةِ يَخَافُونَ يَوْمًا تَتَقَلَّبُ فِيهِ الْقُلُوبُ وَالْأَبْصَارُ.

كما أن المساجد لها اهمية في غرس أخلاق الإسلام المجتمعية مثل العدل والمساواة بين الجميع، فلا فرق بين عربي ولا أعجمي، ولا فقير ولا غني ولا صاحب منصب مشهور ولا مجهول إلا بتقوى الله تعالى.

والمساجد تعتبر لها أهمية كبيرة في إصلاح المجتمع، فهي لها دور في تربية المسلمين، خاصة النشء الجديد، وإحياء روح الإسلام في نفوسهم، وتعليمهم التراحم والتعاطف والعفو وغيرها من أخلاق الإسلام، فقد تعلم الصحابة الكرام العلم والحديث والقرآن الكريم على يد رسول الله صلى الله عليه وسلم في المسجد.

أما أهمية المسجد في عهد رسول الله فقد كان أكبر من مجرد مسجد او مكان لعبادة الله تعالى، بل كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يجتمع بالمسلمين فيه، ويخطط للحرب وللمجتمع وتخرج منه السرايا الحربية والغزوات، ويجتمع فيه المسلمين للمشورة، فقد كان مؤسسة متكاملة مجتمعية وسياسية هامة لمجتمع المدينة المنورة على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم ومن بعد الخلفاء الراشدين رضي الله عنهم.

ومن الأدوار الهامة للمسجد انه كان ومازال له دوراً كبيراً في نشر المعرفة والعلوم الإسلامية، فهو مركز تربوي تعليمي، ولقد تحوّل في القديم بما يعرف بالجامعة حديثاً مثل الجامع الأزهر وجامع الزيتونة وجامع القرويين ومسجد قرطبة الجامع، والعديد منها على مدار التاريخ الإسلامي الطويل.

هذا إلى جانب دوره الأصيل في العبادة وتجمع المسلمين، فهو سبب في مغفرة الذنوب والخطايا ودخول الجنة، فالرباط في المسجد يساوي الرباط في سبيل الله، والصلاة في المسجد أفضل من صلاة الفرد بسبع وعشرين درجة كما قال رسولنا الكريم عليه الصلاة والسلام.

حقوق المساجد في الإسلام

وبسبب أهمية المسجد في الإسلام، فإن المساجد لها العديد من الحقوق علينا نحن المسلمين، فالحقوق تلك تجعلنا دائماً نجعل المساجد من ضمن الأماكن الهامة في حياتنا، فما هي هذه الحقوق؟ هذا ما نعرفه في النقاط التالية:

  • عدم البيع والشراء فيها: حيث لا يجب على المسلم أن يعقد فيه الصفقات التجارية أو عمليات البيع والشراء في المساجد، وذلك لقوله عليه الصلاة والسلام: إذا رأيتُم من يبيعَ أو يبتاعُ في المسجدِ فقولوا: لا أربحَ اللهُ تجارتَك، وإذا رأيتُم من ينشُدُ فيه ضالَّةً، فقولوا: لا رَدَّ اللهُ عليك ضالَّتَك.
  • الحفاظ على نظافة المسجد: يجب الحفاظ على نظافة المساجد من الأوساخ ومن النجاسة والنخاعات، وذلك لقول رسول الله صلى الله عليه وسلم: البُزاقُ في المسجدِ خَطيئةٌ، وكفارتُها دفنُها.
  • عدم تناول الثوم والبصل قبل الصلاة: من الضروري على المسلم ان يمتنع من تناول البصل والثوم أو الأكلات التي تزيد فيها الرائحة النفّاذة حتى لا يتأذى منها المصلون المجاورين لك، وذلك مصداقاً لقول رسول الله صلى الله عليه وسلم: منْ أكل فلا يَقرَبَنَّ مسجِدَنا.
  • عدم رفع الصوت في المسجد: من حقوق المساجد علينا أيضاً أن لا يرفع احدنا صوته الجهوري العالي في المسجد حتى لا يتأذى المصلين، وذلك لأن رسول الله صلى الله عليه وسلم نهى عن ذلك حيث قال: ألا إنَّ كلَّكم مُناجٍ ربَّهُ فلا يؤذِيَنَّ بعضُكم بعضاً ولا يرفعْ بعضُكم على بعضٍ في القراءةِ أو قالَ في الصَّلاةِ.
  • أداء تحية المسجد: قبل الصلاة يجب علينا أداء تحية المسجد، وذلك من خلال الصلاة ركعتين عندما ندخل إلى المسجد وقبل أداء الصلاة.
  • المواظبة على الصلاة فيه: صلاة الجماعة في المسجد من الحقوق التي يفرضها احترام المسجد علينا.

المساجد لها دور كبير في الإسلام، وفي حياتنا الدنيوية والأخروية، وقد تعرفنا في هذا المقال على العديد من تلك الحقوق في الإسلام وما هي الأدوار التي يجب أن تكون للمساجد في مجتمعنا.

Responses