7 معلومات و حقائق علمية عن الكربوهيدرات .. عناصر غذائية مفيدة للجسم بشكل لا يصدق

الكربوهيدرات

الكربوهيدرات هي أحد المغذيات الكبرى للجسم، وهي التي تتكوّن من الغذاء النباتي والأغذية المصنعة والتي تحتوي على نسبة كبيرة من النشا والسكر المضاف، وكذلك توجد الكربوهيدرات في العديد من الأطعمة والأغذية التي نتناولها يومياً، في هذا المقال نتحدث أكثر عن الكربوهيدرات وأهميتها بالنسبة للجسم البشري، فهيا بنا نتعرف أكثر على هذه المغذيات.

الكربوهيدرات مصدر الطاقة للجسم

كل جسم بشري يحتاج لنسبة كبيرة من الطاقة اليومية التي يجب أن تدخل من خلال ما يعرف بالسعرات الحرارية، وهذا يتم من خلال تناول الغذاء الذي يحتوي على الكربوهيدرات، والتي تشكل مصدراً هائلاً للطاقة، إلا أنه يجب عليك ان تعرف عزيزي القارئ، أن الكربوهيدرات لا يمكن تخزينها في الجسم إلا من خلال كمية محدودة للغاية على مدار يوم او يومين، لذلك فإنه يتم استخدامها مصدر من مصادر الطاقة التي تستمر على مدار أيام من خلال تناول بعض الأغذية دون غيرها.

وهذه الطاقة الصادرة من العناصر الغذائية التي تحتوي على الكربوهيدرات، ما هي إلا بعض الأغذية التي تتحوّل إلى سكر النشا أو ما يعرف بالجلوكوز، وهي التي يتم استهلاكها من خلال خلايا الدماغ البشري بشكل خاص، فهي تعتبر غذاء من ضمن الأغذية التي يحتاج إليها المخ بشدة.

الكربوهيدرات بأنواعها البسيطة والمعقدة

الكربوهيدرات لها العديد من الأنواع مثل النوع البسيط والنوع المعقد، أما البسيط فهو الذي يحتوي على تركيب كيميائي بسيط، وهذا ما نجده في الكربوهيدرات المعقدة والتي تحتوي على تركيب كيميائي معقد، وهذا يعتمد على طريقة هضم السكر و امتصاصه في الجسم.

فهناك ما يعرف بالكريات البسيطة الأحادية، والسكريات المتعددة أو الثنائية، فالسكريات الأحادية هي عبارة عن أصغر وحدات السكر والتي تشمل الجلوكوز، والذي يعتبر مصدر رئيسي للطاقة في الخلية والفركتوز والذي يتواجد بشكل خاص في كل من الفاكهة والخضروات، والحليب ومنتجات الألبان الأخرى.

أما الكربوهيدرات الثنائية والتي تحتوي على السكريات الثنائية، تحتوي على كل من اللاكتوز والمالتوز، والذي نجده بشكل خاص في الحليب. أما السكريات المتعددة في سلسلة من السكريات الاحادية والتي تتكون من الجلايكوجين والذي يختزن في الكبد والعضلات سواء للبشر أو الحيوانات، والنشويات التي تتكون من الأميلوز والأميلوبكتين وغير قابلة للذوبان في المياه، مثل القمح والحبوب والأرز والبطاطا.

كذلك تتكون الكربوهيدرات الثنائية، من السليلوز وهي المادة التي توجد في لحاء الشجر وجزيئات الخشب والورق والقطن.

الكربوهيدرات تحمي الجسم من بعض الأمراض المزمنة

الكربوهيدرات لها أهمية كبيرة، فهي تحتوي على الألياف الغذائية التي يحتاجها الجسم في اليوم، وهذه الألياف تحمي الجسم من بعض الأمراض المزمنة مثل السكري من النمط الثاني وأمراض القلب والاوعية الدموية وسرطان القولون والمستقيم والثدي وغيرها، لذلك يوصي الأطباء حسب الدراسات العلمية الحديثة بضرورة تناول الأغذية التي تحتوي على الكربوهيدرات للحصول على 30 غراماً بحد أقصى من هذه الألياف في اليوم، وذلك من أجل الوقاية من هذه الأمراض المزمنة.

أهمية تناول السوائل الغنية بالكربوهيدرات

تناول السوائل التي تحتوي على الكربوهيدرات لها أهمية كبيرة للجسم، حيث أشارت دراسة حديثة أجريت في العام 2008م، على أن تناول السوائل الغنية بالكربوهيدرات قبل القيام بإجراء الجراحة، يعمل على تقليل فقدان الطاقة من الجسم بعد العمليات الجراحية، وبالتالي الحفاظ على درجة حموضة المعدة، والحفاظ أيضاً على مستوى الجلوكوز في الدم، وهذا يحافظ على الجسم بعد العملية الجراحية ويقيه من مضاعفاتها الخطيرة.

الكربوهيدرات وأداء التمارين الرياضية

بالنسبة لأداء التمارين الرياضية، فإن تناول الكربوهيدرات سواء من خلال الطعام، أو من خلال تناول مكمّلات الكربوهيدرات يساعد الجسم على أداء التمارين الرياضية كما يعمل على تعزيز المخزون الخاص بمادة الجلايكوجين الهامة في الجسم، وهو ما يساعد الجسم على عدم فقدان الطاقة لمدة ست ساعات حتى بعد أداء تمارين قوية، كما يحافظ على نسبة البروتين في الجسم، خاصة في العضلات.

ولقد أشارت مجلة International Journal of Sports Medicine قادر على أن يساعد الجسم للحصول على هذه الفوائد السابقة بشكل كبير.

أما بالنسبة لتناول الكربوهيدرات من جانب لاعبي كمال الأجسام، وفائدته له، فقد أسارت الدراسات المختلفة ان تناول الكربوهيدرات قادر على تزويد الجسم بالطاقة اللازمة التي تساعد على اجتياز تحضيرات المنافسة والمسابقة، كما يحسن من أداء الجسم وقدرته على التمرين في اللعب.

لذلك ينصح أطباء التغذية لاعبي كمال الأجسام بتناولهم المكمّلات الغذائية التي تحتوي على نسبة عالية من الكربوهيدرات، وعلى العكس من هذه النصيحة، فقد حذروا من أن نقص الكربوهيدرات بالنسبة لهم يضعف أجسامهم بحيث لا يكون قادراً على تمارين المقاومة، وهذا بحسب دراسة نشرتها مجلة Sports Medicine أن تناول وجبة غنية من الكربوهيدرات قبل أداء التمارين اليومية لكمال الأجسام يساعد على تقوية الأداء الرياضي، وينصح الأطباء بأن تناول هذه الوجبة يجب أن يكون قبل 3 أو 4 ساعات بنسبة ما بين 4- 7 غرامات من الكربوهيدرات.

الكربوهيدرات تساعد على تقليل من الإمساك

تناول الكربوهيدرات التي تحتوي على الألياف الغذائية، تساعد بدورها على تقليل الاضطرابات المعوية، وتقليل الإمساك، وذلك بسبب وجود الألياف الطبيعية في الجسم، حيث أظهرت الدراسات المختلفة أن الكربوهيدرات يساعد على تقليل جميع أعراض الإمساك الذي تحدث بسبب تناول الأطعمة المسببة للإمساك.

تقليل أخطار السمنة الزائدة

على الرغم من أن الشائع والمعروف أن متناول المزيد من الكربوهيدرات يزيد من السعرات الحرارية للجسم، إلا أن الدراسات المختلفة أكدت أن الكربوهيدرات بها العديد من الجوانب المفيدة الذي يساعد على التخسيس وخسارة الوزن ومكافحة السمنة الزائدة، وذلك بسبب الشعور بالشبع والامتلاء الذي يأتى من تناول الألياف الطبيعية الموجودة فى الكربوهيدرات، وبالتالي فقدان الشهية لمزيد من الطعام وزيادة السعرات الحرارية.

وإلى جانب هذه الفوائد العظيمة للكربوهيدرات، تعد الكربوهيدرات من العناصر المفيدة للرياضيين سواء الذين يمارسون رياضة كمال الأجسام اوغيرها من الرياضيات الأخرى، وهو بما أكدته العديد من الدراسات، لذلك ينصح أطباء التغذية بضرورة تناول هذه العناصر.

الكربوهيدرات من أهم العناصر الغذائية الذي يحتاجها الجسم، وقد عرضنا فى هذا المقال العديد من الجوانب المفيدة لهذه العناصر.

Responses