8 معلومات عامة عن المقابلة الشخصية .. اعرف كل ما يتعلق بها

8 معلومات عامة عن المقابلة الشخصية .. اعرف كل ما يتعلق بها

معلومات عامة عن المقابلة الشخصية

المقابلة الشخصية هي عبارة عن نقاش يجرب بين الشخص المتقدم للوظيفة وبين الشخص المسؤول عن التوظيف، وهذا النقاش الهدف منه تقييم الشخص المتقدم لهذه الوظيفة، أو لهذا المنصب، لذلك لابد ان تسير المقابلة الشخصية في مسار معين يساعد المتقدم على نيل هه الوظيفة، لذلك نقوم بتقديم معلومات عامة عن المقابلة الشخصية تساعد على فهم طبيعة هذه المقابلة، وأهدافها وطبيعتها وكيفية القيام بها وغيرها من الجوانب الهامة.

أهداف المقابلة الشخصية

المقابلة الشخصية لها العديد من الأهداف التي تساعد المتقدم على نيل الوظيفة التي يتقدم إليها، فهيا لها هدف يتعلق بالمتقدم نفسه، وهدف آخر يتعلق بالشركة التي تقوم بعرض الوظيفة، لذلك فإن الهدف الرئيسي من المقابلة الشخصية من حيث جانب الشركة هو تقييم المتقدم من خلال منظره وهيئته وخبرته العملية والعلمية على حد سواء ومهاراته الحياتية والوظيفية وغيرها من هذه الجوانب.

المقابلات الشخصية لها العديد من الأنواع

يمكنك عزيزي المتقدم أن تقوم بالتقدم لهذه الوظيفة بالمقابلة التقليدية، وهي أن تذهب صباحاً إلى المكتب أو مقر الشركة الذي تريد التقدم إليها، ثم تنتظر دورك وتدخل على اللجنة أو موظف الموارد البشرية أو المسؤول عن التوظيف لإجراء المقابلة الشخصية، ولكن هل هذا هو النوع الوحيد للمقابلات الشخصية؟

لا؛ بل هناك العديد من أنواع المقابلات، ومن هذه المقابلات على سبيل المثال المقابلة الهاتفية والتي تجريها عبر الهاتف مع القائمين بالعمل، حتى يتعرفون مبدئياً على المؤهلات التي حصلت عليها، وعلى الخبرات المهنية وعلى المؤهلات الوظيفية وغيرها من هذه الجوانب.

وهناك ايضاً نوع آخر وهو المقابلة الجماعية، وهي أن يقوم مسؤول التوظيف على مقابلة مجموعة من الموظفين للاختيار بينهم في مكان واحد وفي وقت واحد، وهي ان يدخل على الموظف المسؤول مثلاً حوالي 10 من الموظفين لكي يتم الاختيار منهم واحد فقط لنيل الوظيفة.

أمور يجب أن تعرفها قبل الذهاب للمقابلة الشخصية

لعلّ هذه النقطة الجوهرية للمقال والتي تنتظرها منذ دقائق، ما هي الأمور التي تساعدك عزيزي المتقدم لنيل الوظيفة واجتياز المقابلة الشخصية؟

هناك بالطبع بعض الأمور والجوانب التي يجب أن تضعها في الحسبان مثلاً معرفة جهة العمل جيداً قبل الذهاب إليها، مثل السؤال عن الشركة أو المكتب، مثل سمعتها في السوق وطبيعة العمل الذي تريد التقدم إليه والدور الوظيفي من خلال قراءة الوصف الوظيفي جيداص وهل هذا الدور مطابقاً للمهارات الوظيفية والمجال الذي تريد التقدم فيه، هذا إلى جانب الخبرات الأساسية التي توجد لهذه الوظيفة.

ومن أهم الأمور التي تساعدك قبل الذهاب للمقابلة الشخصية طبعاً هي معرفة بعض المعلومات العامة عن الشركة من خلال الموقع الإلكتروني لها على شبكة الإنترنت، وهي من الطرق الناجحة في هذا الصدد، كما يساعد ذلك على انطباع جيد عنك بمعرفة كافة التفاصيل الشخصية الهامة عن الشركة وعن الوظيفة المتاحة وبالتالي معرفة الكثير عن طبيعة العمل.

كما يجب عليك طرح الأسئلة وتحضيرها قبل الذهاب إلى المقابلة الشخصية إلى جانب التفكير في طريقة الرد على الأسئلة الأكثر شيوعاً والتي تدور في خلدك عن المقابلة.

ماذا تعرف عن تحضير ما قبل المقابلة؟

هناك بعض المقابلات تحتاج إلى تحضير فعلاً وذلك من خلال بعض الخطوات الهامة والتي تساعدك مثل البحث عن الشركة والتي تهدف لمساعدتك في المقابلة الشخصية وفهم طبيعة دور ووظيفة الشركة في السوق، هذا إلى جانب التخطيط جيداً للمقابلة من خلال التعريف بنفسك والتدريب على الكلام في المنزل قبل الذهاب للمقابلة، ومحاولة اختصار التعريف على البيانات التي تهم كل مسؤول عن الوظيفة، بحيث تكون محدد ودقيق لأبعد الحدود.

كما يجب عليك قبل الذهاب للمقابلة هو جمع المعلومات العامة التي تساعدك على خوض المقابلة بثقة، مثل تحضير الشهادات والدورات التي قمت بالحصول عليها، وكذلك تحضير نسخة من الوثائق الهامة لك والأوراق الثبوتية الخاصة بالوظيفة وغيرها من أهم الأوراق التي تحتاجها الشركة.

انطباعك الأول في المقابلة الشخصية .. يدوم

إذا كنا نسمع دائماً عن الانطباع الأول دائماً يدوم، فهذا بلا شك قد ينطبق على المقابلة الشخصية، حيث يجب عليك كمتقدم للوظيفة، أن تتعرف جيداً على المسؤول، هذا إلى جانب القيام بالتعريف بنفسك بدون اضطراب، أو بدون لهجة مضطربة، بل يجب أن تكون واثقاً من نفسك أثناء الحديث دائماً.

كما يجب عرض مهاراتك بشكل يمنح المسؤول راحة عند النظر إلى هذه المقدمة، فكلما كنت مباشراً في حديثك، كلما كان ذلك باعثاً على الراحة وبالتالي حدوث العديد من الأمور والجوانب التفصيلية في المقابلة التي تساعدك في نيل الوظيفة.

بعد المقابلة ارسل بريد شكر مع ترك معلومات الاتصال

هناك خطوة قد لا تفعلها، وقد لا تكون عرفتها إلا من خلال حديثنا، وهو أن تقوم بإرسال بريد شكر عبر البريد الإلكتروني على حسن الاستقبال في الشركة، مع تقديم معلومات التواصل بك في المستقبل، وفي حال الرد بعد اختيارك في هذه الوظيفة، يمكنك السؤال عن نقاط الضعف التي جعلت الوظيفة ليست لك، وهذا لا حرج فيه، فكثيراً من الموظفين يفعلون هذا من أجل تطوير أنفسهم بشكل كبير، حتى ينالوا وظائف أفضل في المستقبل، سواء في هذه الشركة أو المؤسسة أو غيرها.

لا تتأخر على موعد المقابلة

من الضروري أن لا تتأخر على موعد المقابلة بل تصل في الموعد المحدد سلفاً بشكل قاطع وحازم، حتى لو كنت تعاني من زحام الطريق في هذا اليوم، فمن الضروري أن تقوم بوضع ذلك في الحسبان، وتقوم بالخروج قبل الموعد بوقت كافي حتى تصل للموعد المقرر، فتذكر دائماً أن التأخر عن المقابلة الشخصية قد يقلل من فرصك للالتحاق بهذه الشركة، فهي من المعايير التي تجعلك في مصاف المتقدمين المرشحين للوصول لهذا المنصب.

كن واضحاً طوال حديثك في المقابلة الشخصية

من المهم أن تكون واضحاً أثناء الحديث وتتكلم بلغة واثقة تماماً تحاول أن تظهر قدراتك في العمل والمهارات المختلفة التي تساعدك على نيل هذه الوظيفة، وتكون واضحاً في بعض النقاط التي تتعلق بالخبرة الوظيفية التي لديك، هذا مع التهذيب في الكلام والاحترافية في الردود.

كما يجب أن تأخذ في الحسبان لغة الجسد الهامة التي تساعدك على توصيل المعلومات بسهولة ودون تعقيد، وذلك لأن لغة الجسد والتواصل البصري له العديد من الوظائف والمهام التي تساعدنا بلا شك على التواصل مع الآخرين، فما بلك بالمقابلة الشخصية التي تحاول دائماً أن يكون الانطباع عنك أفضل ما يكون لديك لتكون جديراً بالوظيفة.

هناك العديد من النصائح التي يمكنك القيام بها خلال المقابلة، ولكن أهم نصيحة هي الثقة بالنفس ولكن في إطار النصائح التي قلنا عنها في هذا المقال، شاركنا الرأي هل قمت بمقابلة شخصية من قبل، وما هي كانت النتيجة، وهل وجدت تلك النصائح كانت رائعة بالنسبة لك؟ أم غير مجدية ولا نافعة؟

Add Comment