التصنيفات
إسلام معلومات إسلامية

8 معلومات متنوعة عن المسجد الحرام

مسجد الله الحرام

المسجد الحرام هو أول بيت يوضع للناس، ويقصد بالبيت الحرام الكعبة المشرفة ومحيطها، وقد أمر الله نبيه إبراهيم ببنائه، وقد قال الله تعالى في كتابه العزيز “إِنَّ أَوَّلَ بَيْتٍ وُضِعَ لِلنَّاسِ لَلَّذِي بِبَكَّةَ مُبَارَكًا وَهُدًى لِلْعَالَمِين، فِيهِ آيَاتٌ بَيِّنَاتٌ مَقَامُ إِبْرَاهِيمَ وَمَنْ دَخَلَهُ كَانَ آمِنًا وَلِلَّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلًا وَمَنْ كَفَرَ فَإِنَّ اللَّهَ غَنِيٌّ عَنِ الْعَالَمِينَ. وفي النقاط التالية سوف نتناول مجموعة من المعلومات المهمة عن البيت الحرام.

أين يقع المسجد الحرام؟

يقع المسجد الحرام في مدينة مكة المكرمة، في المملكة العربية السعودية، وتقع الكعبة المشرفة في الجزء الغربي من المملكة السعودية.

قدسية البيت الحرام

سمي البيت الحرام بهذا الاسم حيث أنه حرم فيه القتال، وذلك بعد أن دخل رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى مكة فاتحاً ومنتصراً.

البيت الحرام هو المكان الأكثر قدسية لدى المسلمين وهو قبلتهم، وتعتبر مدينة مكة هي أطهر بقعة على وجه الأرض لوجود الكعبة الشريفة والبيت الحرام بها، وقد قال تعالى “إِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّ اجْعَلْ هَذَا بَلَدًا آمِنًا وَارْزُقْ أَهْلَهُ مِنَ الثَّمَرَاتِ مَنْ آمَنَ مِنْهُمْ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ قَالَ وَمَنْ كَفَرَ فَأُمَتِّعُهُ قَلِيلًا ثُمَّ أَضْطَرُّهُ إِلَى عَذَابِ النَّارِ وَبِئْسَ الْمَصِيرُ، وَإِذْ يَرْفَعُ إِبْرَاهِيمُ الْقَوَاعِدَ مِنَ الْبَيْتِ وَإِسْمَاعِيلُ رَبَّنَا تَقَبَّلْ مِنَّا إِنَّكَ أَنْتَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ”.

معلومات مهمة عن البيت الحرام

  • المسجد الحرام هو ثاني قبلة فرضها الله على المسلمين، حيث كانت قبلتهم الأولى تجاه المسجد الأقصى في القدس ثم أنزل الله الأمر لعباده لكي يولوا وجوههم تجاه الكعبة المشرفة، ويعتبر المسجد الحرام هو القبلة الأولى للمسلمين في الحج، يليها المسجد النبوي، يليها المسجد الأقصى.
  • ورد ذكر البيت الحرام في أكثر من موضع في القرآن الكريم.
  • في البداية أمر الله الملائكة ببناء الكعبة قبل خلق آدم.
  • قام النبي إبراهيم ومعه ابنه النبي إسماعيل ببناء الكعبة المشرفة بعد حادثة الطوفان.
  • تم إعادة بناء الكعبة على يد قبيلة قريش في عهد الجاهلية، وقد حدث ذلك بعد عام الفيل بثلاثين عاماً.
  • قبل إعادة بناء الكعبة على يد قريش تعرضت الكعبة لحادث حريق نتيجة محاولة امرأة لإشعال البخور داخلها.
  • الرسول صلى الله عليه وسلم حضر إعادة بناء الكعبة وكان في الخامسة من عمره.
  • اختارت قريش الرسول صلى الله عليه وسلم وهو في عمر صغيرة لكي يحكم بين القبائل حول اختلافهم على من يقوم برفع الحجر الأسود.